كل يوم مطاعم جديدة بـ تفتح في القاهرة وكل منها بـ يوعدنا بتجربة فريدة ومطبخ أصلي لأكلات من كل الدنيا. لكن للأسف كثير من الأماكن دي مش بـ يعرف يسيب علامة مميزة نفتكره بها. لكن مطعم «بوا خاو» قدر يخلينا فاكرين كل تفاصيله وبقوة. المطعم موجود قريب من ميدان الحرية في المعادي، مطبخ تايلاندي أصيل معروف لكل سكان المعادي ومن دواعي فخرهم كمان.

في نفس المبنى اللي فيه «سيلر دوور»، «بوا خاو» مكان شكله متواضع لكن له شعبية كبيرة. هـ تطلع السلم علشان توصل له. الديكور من الداخل مش مبهر خالص بالعكس شكله متهالك حبتين، لكن بعض اللمسات البسيطة في الديكور كانت ساحرة وبـ تضيف كثير للتجربة ككل.

بعد ما اختارنا مكان نقعد فيه في نهاية المطعم جاء لنا المنيو واختارنا منه بسرعة المقبلات والشوربة وأطباق الكاري والنودلز. وعلشان كنا جعانين قوي اختارنا مبدئيًا سبرنج رولز بالخضروات (10 جنيه) وسلاطة البابايا (30 جنيه)، والدجاج بالكاري الأخضر لبن جوز الهند (25 جنيه) وباد تاي بالجمبري Pad Thai (35 جنيه) كأطباق رئيسية. وقبل الأكل روينا عطشنا بشاي تايلاندي مثلج (15 جنيه) وماء جوز الهند (17 جنيه). كان شكل الشاي باللبن العادي اللي بـ نشربه لكن مضاف عليه ثلج، وما كانش اختيار مثالي لحاجة نشربها قبل الوجبة بسبب سكره الزيادة لكن كان قوامه معقول. ماء جوز الهند كان هائل وخفيف لكن مسكر قوي برضه بس مش بشكل متعارض مع الوجبة بعد كده.

على رأس المطبخ شيف تايلاندي بقاله سنين في المكان، والمكونات والخامات كلها مستوردة وجودتها ممتازة. 3 وحدات من السبرنج رولز بـ تُقدم مع صوص حلو، مقرمشة من الخارج وطري من الداخل، وخلصناها بسرعة جدًا. سلاطة البابايا (ثمرة البابايا وشرائح طماطم وفاصوليا خضراء مكسرات) كانت حارة قوي رغم أننا ما طلبناهاش كده لكن الحقيقة كانت لذيذة جدًا وخلصناها برضه.

أخذنا وقتنا وزيادة في مزمزة أطباق المقبلات، وبعده الجرسون نزل أمامنا الأطباق الرئيسية. نودلز الباد تاي والجمبري كانت مستوية كويس وتم تقديمها بشكل شيك يفتح النفس. النودلز كانت ملزقة في بعضها شوية مش مفلفلة، لكن ده ما منعناش من أننا ننسف الطبق. صوص الكاري رائع كالعادة، بـ يُقدم في طبق صيني صغير بملعقة بنفس الشكل. الطعم كريمي لكن في نفس الوقت مش دسم وثقيل، والمزج بين الكاري وجوز الهند والتوابل كان مثالي، وقطع الدجاج مستوية قوي وممكن تقطعها بمجرد ما تلمسها بعصيان الأكل الآسيوية الشهيرة.

ورغم أن المطبخ كان بـ يقفل تقريبًا، إلا أن الشيف تواجد مخصوص علشان يعمل لنا طبق الحلوى اللي طلبناه. وطلبنا كان من صميم المطبخ الجنوب شرق آسيوي؛ وهو الموز المقلي بالآيس كريم (25 جنيه). الموز كان خرافي وهو سخن والآيس كريم المثلج نازل عليه، ومرشوش عليه قرفة وكالعادة خلصناه في ثواني.

«بوا خاو» شكله مش أكثر مكان ممكن تحب منظره أو ديكوره، لكن الخدمة الجيدة وجو الاسترخاء عوامل ثانية مهمة. ده غير جودة الأكل اللي تعتبر هنا من كام مكان يتعدوا على أصابع اليد المتخصصين في المطبخ ده وبأسعار أقل بكثير علشان كده بـ نعتبره من أحسن المطاعم في كايرو.