تجربتنا الأولى له كانت فى شارع جزيرة العرب فى المهندسين من سنتين، فى زيارتنا المرة دي لتيفولى دوم مول لقيناه هناك فى دور علوي وديكوراته جذابة جدًا، ولأن تجربتنا فى المهندسين كانت حلوة جدًا ما ترددناش أننا ممكن نجربه فى رمضان.

مطعم «سيدرز - Cedars» بـ يقدم مأكولات لبنانية على مستوى عالى، إحنا نفسنا أضفناه لقائمة المطاعم اللى بـ تقدم أكل لبنانى "من بتاع بلاده" زي ما بـ يقولوا زيه زي «بيسترو زيتونة اللبنانى» و«كركاس».

المطعم موجود فى الدور العلوي بـ تطلع له من مدخل على الجنب وسلم طويل، المكان كلاسيكي جدًا، سواء فى ستايل النجف ولا الكنب والكراسي اللى لونها موف فى فضي، فيه منطقة داخلية للجلوس تحس أنها ضيقة شوية لأن "سيدرز" فى رمضان عامل بوفيه مفتوح، والبوفيه موجود فى منتصف القاعة والترابيزات والكنب بـ يحيط بها، وبالتالى وقت الأفطار بـ يكون المنطقة دي مزدحمة وممكن البعض ما يستريحش أنه بـ يفطر وفيه زحمة كثيرة أمامه لناس لسه بـ تأخذ أكلها، فيه كمان منطقة مفتوحة كاشفة كل تيفولى دوم من فوق وشكلها تحفة جدًا وفيه مراوح فى كل حتة لأن الجو دلوقت أنتم عارفين شديد الحرارة، أما بقى الجديد أن فيه منطقة ثالثة للجلوس مكيفة ولكنها بزجاج وبالتالى هى مفتوحة لكن مكيفة فى نفس الوقت، ودي أفضل أماكن الجلوس.

لازم بـ تحجز قبل الأفطار، لما وصلنا للأسف ما كناش نعرف كده وسألنا المسئول عن الحجز لو فيه أماكن متاحة قال لنا فى الأول لأ، وبعدين لقيناه بـ يقول لنا فيه 3 أماكن اختاروا منها، ما فهمناش ليه عمل كده! المهم، البوفيه المفتوح بـ 150 جنيه للفرد (بدون الخدمة 12% والضريبة 10%) يعني إجماليًا هـ تلاقى نفسك دافع 180 أو 185 جنيه، بـ ينزل لك –كعادة كل المطاعم- زجاجة مياة كبيرة (9.95 جنيه) بـ يكون حسابها خارج قيمة الفرد.

البوفيه ضخم ومتنوع، هـ تختار منه إما شوربة لسان عصفور كبداية تسخن بها بطنك أو مشروم بالفراخ، قبل الأفطار الجرسونات بـ ينزلوا مشروبات رمضانية على الترابيزات، السلاطات طبعًا متوقع أننا نلاقى التبولة والفتوش وسلاطة الحمص والطحينة والخيار بالزبادي، وفيه سمبوسك لحمة وفراخ، وبعدين بقى هـ تلاقى تشكيلة من الفراخ البانية والكفتة والمحاشي وورق العنب واللحمة بالفاصوليا البيضاء وخضار سوتيه وغيرها كثير. وكمان فيه مثلثات عيش بالزعتر والكمون وعيش ثانى رفيع شكله حلو زي طعمه تمام.

الأكل مضبوط والشيفات مسويين الأكل تمام، مافيهوش غلطة، سخن وطازج والتقديم بتاعه ممتاز، السلاطات فريش والخضار كمان، النكهة اللبنانى واضحة فى الصنعة والكميات ضخمة والجرسونات متابعين أول ما صنف بـ يخلص بـ ينزلوا منه ثاني على طول.

بوفيه الحلويات كان على الجنب صغير فيه أم على وكريم كراميل وشرائح بطيخ وكانتالوب وحلويات شرقية شبه الجلاش، أم على كانت ممتازة وسكرها زيادة شوية –زي قمر الدين برضه- لكن كانت جامدة كنا عاوزين نأخذ منها ثانى إلا أننا ما كناش قادرين.

الأفطار فى سيدرز حلو والمنظر من فوق أحلى، الخدمة كويسة وسريعة، بـ نرشح المكان ده للناس اللى متعقدة أنها تخرج فى رمضان تفطر بره لأنها تعرضت لكذا موقف أن الأكل بـ يكون مش مضبوط قوي، لأن المكان ده تغلب على المشكلة دي وبحرفية.