المكان لسه في مرحلة ما قبل الافتتاح الرسمي أو ما يسمى بالـ Soft Opening. ومع ذلك تجربتنا في «ﭭيمانا» كانت جيدة جدًا وماحسيناش بنواقص كثيرة زي أي محل بـ يبقى في المرحلة دي قبل الافتتاح الرسمي بأيام. لكن برضه هـ نقول ملاحظتنا لعلها تبقى من الحاجات اللي هم مش واخدين بالهم منها وممكن تأثر على أداء المكان.
أولًا "ڤيمانا" هو اسم شاعر هندي شهير عاش من أكثر من 300 سنة واشتهر بلغته السهلة والقيم الرفيعة في أشعاره وممارسته اليوجا. الحقيقة ما كناش نعرف عنه حاجة قبل زيارتنا للمكان ده، واستغربنا من اختيار اسمه لمطعم وكافيه، واستخدام صورته لوجو للمكان. لكن لما دخلنا ولقينا الديكورات واخدة الطابع الهندي ونقوش الأفيال والألوان الأحمر والبنى والمذهب في كل النقوش عرفنا أن Theme المكان هندي ومش ناقص غير أن المنيو كمان يكون هندي.
المطعم موجود في شارع عباس العقاد الرئيسي بعد مطعم «جاد» من ناحية الشمال، مكان مميز، وشكل المطعم من الخارج كمان مميز واليافطة الحمراء المضيئة هـ تلفت النظر من بعيد. المكان من الداخل أنيق وقعداته مريحة. مكون من طابقين وتقسيمة القعدات كويسة وبـ تسمح بقدر من الخصوصية. المنيو طلع مش هندي خالص وإن كان فيه بعض أنواع الشوربات والخلطات الهندية لبعض الأطباق. لكن هو منيو أي مطبخ عالمي شبه مطاعم كثير. مقبلات وأطباق رئيسية وسلاطات وبيتزا وباستا وساندويتشات وحلويات وعصائر ومشروبات ساخنة وشيشة، وفي كل قائمة من دول هـ تلاقي طبق اسمه "ﭭيمانا" وهو غالبًا بـ يبقى أحسن حاجة وسط باقي الأطباق من نفس القائمة، يعني "شوربة ﭭيمانا" أو "دجاج ﭭيمانا" أحسن من أي شوربة أو دجاج ثانيين. أول صدمة لنا كانت لما استقرينا أخيرًا على نوعين بيتزا وبعد كده عرفنا أن "مافيش بيتزا حاليًا" وقعدنا نتصفح المنيو الطويل ثاني علشان نختار أطباق ثانية بعد ما نتأكد أنها موجودة بالفعل. طلبنا طبق مشهيات "ڤيمانا" طبعًا (36 جنيه) وكان لذيذ وأصنافه (دجاج ستريبس ومشروم وسبرنج رولز وميني ساندوتش بالجبنة والذرة الحلوة) كانت فريش وغنية بالطعم ومعاه صوصات المكسيكان الحارة والتارتار والمايونيز، طبق ممتاز وبداية مبشرة. طريقة تقديم الميكس جريل (74 جنيه) هنا هو الموضوع كله؛ شواية صغيرة فحمها لسه مولع بـ تتحط أمامك واللحم والدجاج عليها يكمل تسويته أمام عينك، يعني شيلها من على الفحم لما توصل للتسوية اللي أنت عاوزها. واللحم نفسه طازج والأطباق الجانبية من الأرز والبطاطس والسوتيه كمياتها معقولة. طبق ثاني هو الدجاج بصوص الطماطم والجبنة السويسرية (49 جنيه) كان طعم الدجاج فيه رائع والجبن السايح اللي عليه، لكن ما حسيناش بطعم صوص الطماطم خالص. رغم كده الطبق كان اختيار موفق رغم أنه مش اسمه "ﭭيمانا". جربنا كمان النجرسكو (30 جنيه) الغنية جدًا بجبن البارميزان وقطع الدجاج، وواضح أن الباستا هنا عمومًا هـ تبقى لها شأن كبير.
كوكتيل فلوريدا الشهير (16 جنيه) كان فريش وحجم الكأس كبير، وكمان عصير البرتقال الفريش (13 جنيه) من أحسن الحاجات اللي ممكن تأخذها قبل أو مع الأكل هنا في «ﭭيمانا».
ركن الشيشة واضح أنه لسه ما اشتغلش بكامل طاقته، بس الأسعار هي 7 و20 و25 جنيه للمعسل والفواكة والـ"ﭭيمانا ميكس" على الترتيب. الخدمة ودودة وإن كانت الخبرة لسه مش قوي عند بعض العاملين، بس هم بـ يحاولوا يرضوا ضيوفهم بأي طريقة ودي حاجة كويسة. النظافة ممتازة والأكل بـ يتأخر شوية، بس لما بـ ينزل على ترابيزتك بـ تنسى التأخير اللي حصل وبـ تنبسط. حبينا «ڤيمانا» وما عندناش مانع نقرأ للشاعر نفسه من هنا ورايح.