مطعم تركي جديد في شوارع القاهرة سمعنا أول مرة عن الاسم لما كنا في مدينة الرحاب واقترحه أحد الأصدقاء أننا نأكل فيه، بس ما حصلش نصيب ساعتها، لكن لما شوفناه بالصدفة وإحنا بـ نتمشى في وسط البلد قررنا نجربه المرة دي، خاصة أننا كنا جعانين وبـ ندور على أكلة مش عادية.

مطعم «أناضول إكسبريس» موجود في تقاطع شارع شامبليون مع شارع محمود بسيوني، مكان مميز وواضح جدًا لرواد وسط البلد، ولو مش عارف ده فين بالضبط روح عند المتحف المصري واسأل فين شارع محمود بسيوني وادخل الشارع وامشي دقيقتين بالضبط هـ تلاقيه على يمينك، لافتة كبيرة ومضيئة باللون الأبيض، شكله ظريف قوي من بره. أحسن وصف للمحل أنه "محندق" كل حاجة فيه صغيرة ودقيقة جدًا، رغم أنه دورين والدور الأول فيه المطبخ وقعدة بار ظريفة وكاونتر للتيك آواي، والدور الثاني عبارة عن صالة طعام صغيرة لكن فيها حمام وبار سلاطات، يعني كل حاجة موجودة بس صغيرة.

المنيو المكتوب بالعربية وبالتركية كان مبهم تمامًا بالنسبة لنا، ولولا الوصف اللي تحت أسماء بعض الأكلات كنا هـ نحتاس أكثر، هنا أكثر حاجة مشهورة وعليها طلب هي الدونِر التركي اللي هو الشاورما اللي إحنا عارفينها "دجاج أو لحم" لكن بخلطة وتوابل تركية، بـ تُقدم في عيش صاج متوسط الحجم (14 جنيه) أو عيش شبه الفرنساوي بس خاص بالمحل اسمه فينو تركي وحجمه أكبر شوية وبـ يبقى بـ 18 جنيه. فيه أطباق مشويات تركية وممكن تشتريها بالكيلو، أدانا لحم "كباب" وازجرا كباب "كفتة" وعلي نازك "بتنجان مشوي باللحم المفروم وصوص الطماطم" واسكندر كباب "شاورما مع الزبادي وعيش تركي مقلي"، أطباق الشاورما أو الدونِر فيها شاورما أزمير وأسطنبول وأناضول، كل منها لها صوص خاص بـ يعمله الشيف، ممكن ما ترهقش نفسك بالأسماء وتعمل زينا وتسأل الجرسون عن المكونات وشكل كل أكلة.

انتظرنا أكثر من 30 دقيقة لحد ما الطلب بتاعنا وصل، لأننا كنا طالبين مشويات، لو دونِر كان نزل بسرعة لأنه جاهز على السيخ. لكن ده ما يمنعش أننا تضايقنا من طول الانتظار، وما كانش فاضل أن الأكل يطلع مش لذيذ علشان تبقى تجربة تعيسة ثانية تضاف لسلسلة تجاربنا.

لكن الشيف أنقذ الموقف لما الأكل نزل وكان غاية في الروعة، وحسينا بالتمكن والتخصص في المذاق، صحيح إحنا ما زرناش تركيا، بس المجهود المبذول هنا واضح أن هدفه يحاكي المذاق التركي أو يقرب له قدر الإمكان، ده كان رأي أحد أصدقائنا اللي جرب الدونِر والمشويات في شوارع أنقرة. طبق أجرا كباب (35 جنيه) عبارة عن كفتة مشوية بـ تُقدم على شكل أقراص زي البرجر ومحشوة بخلطة طماطم وجبن موتزاريلا ومعاها أرز أبيض ممكن تضيف له زعتر أو زيتون، طعم اللحم ممتاز والكمية معقولة بالنسبة للسعر، والطبق قُدم بطريقة تفتح النفس. ثاني طبق كان شيش طاووق (32 جنيه) مع الأرز برضه، كان حلو لكن فكرنا كثير بدجاج التندوري الهندي، نفس الخلطة الحمراء وتوابل شبه الماسالا الهندية، الطعم حلو مافيش كلام، لكن ما حسيناهوش تركي قوي. كان لازم نجرب الدونِر طبعًا، وللأمانة هو ما يفرقش كثير عن أي ساندويتش شاورما ممكن تأكله في أي مطعم سوري، جربنا مطاعم تركية ثانية في القاهرة بـ تعمله بـ "تركية" أكثر من كده. وجنب الأكل طلبنا طبق سلاطات متنوعة (15 جنيه) فيه سلاطات فريش شرقية عادية. فيه في المنيو قسم للمعجنات التركية بأسماء عجيبة طبعًا، بس اللي فهمناه أنها شبه المناقيش والفطائر الشرقية، لكن الفرع ده من «أناضول» مافيهوش معجنات علشان مساحة المحل الصغيرة ما كانتش تسمح بوجود فرن للخبيز. لكن فيه مكرونات وشوربات وخضروات مطهية ومأكولات بحرية وبيتي كباب "حواوشي تركي" وسجق وكبدة مقلية. لكن للأسف برضه ما كانش فيه حلويات في الفرع ده.

بعد الأكل أخذنا عصير فريش فراولة وجوافة (12 جنيه) كان قوامه خفيف شوية، ونهينا زيارتنا بكام ساندويتش دونِر تيك آواي علشان أهلنا في البيت لأن مش كل يوم الواحد بـ يقابل مطعم تركي في طريقه. تجربة جيدة ومكان لطيف مناسب جدًا لوجبة سريعة في هدوء بعد جولة صاخبة في شوارع وسط البلد.