من سنتين بالضبط كان لنا زيارة في مطعم «رضوان» الشهير الكائن بميدان الدقي واللي له سمعة وصيت يعرفها كل من هو قريب أو بـ يعدي على الميدان، ومشهور بأنه بـ يقدم أكل بيتي وطواجن خضار ومشويات بجانب الساندويتشات والوجبات السريعة. المطعم مش بـ يقفل، شغال 24 ساعة، وده من أهم عوامل نجاحه وتميزه لأنك ممكن تيجي هنا الساعة 4 الفجر تأكل أرز وبامية وكباب حلة، يا ترى كام مكان في القاهرة بـ يعمل كده؟ لكن على جانب آخر فيه مشكلة مزمنة مع المطعم ورصدناها في أكثر من زيارة "لأننا بـ نروح هناك كثير بصراحة" وكان لازم نلفت النظر لها، لعل وعسى هم يقرأوا المقال ده ويحطوا النقط دي في الاعتبار، وكمان علشان وحضراتكم رايحين المكان تبقوا عارفين نقاط الضعف اللي هـ تقابلكم وتتفادوها قدر الإمكان.

في «رضوان» ممكن ما تقابلكش أي مشاكل لو طلبت الأكل بتاعك دليـڤري وجاء لك في ميعاده، لأن ساعتها أنت هـ تجرب مذاق فريد وأكل معمول بصنعة وطعامة ما حصلتش وبأسعار لا يمكن تتخيلها لأكلات زي دي، يعني لما تطلب طاجن بصل باللحمة بـ 19 جنيه، وأرز أبيض بـ 5 جنيه، وطبق ورق عنب بـ 9 جنيه وشوربة الكريمة بـ 5 جنيه وأغلى ساندويتش "جمبري أو ستيك مثلاً" بـ يبقى بـ 20 جنيه يبقى أنت أكيد بـ تأكل بأسعار من عالم ثاني، ونضمن لك النظافة والمذاق الطيب وقبل ده كله الكميات والأحجام المشبعة، وهنا تبقى المشكلة الوحيدة اللي ممكن تحصل هي أنه ممكن يتأخر عليك.

لكن لو بـ تأكل داخل المحل توقع أن كل حاجة هـ تتأخر عليك، من أول الجرسون اللي هـ يأخذ الطلب منك، لحد الأكل اللي هـ ينزل بعد شوية انتظار مش قليلين خاصة لو مشويات أو شيش طاووق، ده غير أن بعض العاملين هنا مكشرين وزهقانين طوال الوقت وتحس أنك خايف تطلب حاجة زيادة أحسن يقفشوا عليك، يعني مثلًا إحنا في زيارتنا دي قعدنا 15 ساعة بـ ندور على حد يشغل لنا التكييف أو المراوح في صالة الطعام، وحبة قدهم بـ ندور على ملاعق وشِوَك ولما أبدينا ضيقنا من بطء الخدمة كان لسان حالهم "الدنيا ما طارتش يعني!".. أو ده اللي شفناه في عينيهم والله أعلم.

طلبنا طبق كفتة داوود باشا (22 جنيه) وبـ ييجي معاه الأرز والعيش والمخلل، طبق عظيم فيه كرات اللحم بالصلصة والبصل بطعم ما يقدرش عليه إلا شيفات «رضوان» ومعاه طبق مقبلات عبارة عن ربع كيلو ممبار ضاني (12 جنيه) بس ده جاء لنا متسخن في ميكروويف تقريبًا ومش فريش كفاية علشان ما كانش له أي طعم من كثر ما تم تسخينه. طلبنا وجبة كباب حلة مع الأرز والخضار (26 جنيه) قام جاء لنا طبق كباب حلة وعيش فقط (21 جنيه) ودي غلطة في الطلب نتيجة أن الجرسون فهم غلط، ومع ذلك جاب لنا أرز بالخلطة لوحده (10 جنيه) ولكن ليس على سبيل إصلاح الخطأ لأننا دفعنا ثمن كل صنف لوحده وإحنا في الأساس طالبين وجبة على بعضها بسعر محدد في المنيو.

كان معانا أصدقاء جربوا ساندويتشات الشاورما الكبيرة (14 جنيه) والهوت دوج (8 جنيه) ودي لحسن الحظ جاءت بسرعة وكانت لذيذة جدًا، وسلاطة الكول سلو (5 جنيه) كمان حلوة بعكس السلاطة الخضراء اللي كانت تقريبًا عاوزة تحمض لأنها محفوظة خارج الثلاجة طوال اليوم ويمكن دي كانت أسوأ حاجة في وجبتنا مع الممبار اللي بـ يلسع ومالوش طعم.

هـ نفضل نأكل من «رضوان» تيك آواي ودليڤري وكاترينج كمان لكن هـ نفكر مرتين قبل ما نروح نقعد في صالة الطعام ونطلب، لحد ما نعرف أنهم عملوا تغيير جذري في مستوى الخدمة ومراعاة ضيوفهم بشكل أفضل.