لو قعدتك المفضلة بـ تبقى في منطقة وسط البلد وبـ تتنقل بسلاسة بين قهاوي البورصة والتكعيبة والندوة وزهرة البستان، يبقى أكيد عارف «بيتزا القدس» اللي بـ يعمل أحلى وأرخص بيتزا شرقي وشعبي في وسط البلد، وبـ يتهافت عليه زبائن القهاوي المحيطة وفيه منهم اللي بـ يحجز قبلها بشوية بالتليفون أو بالمرور على المحل وحجز الأكل قبلها بساعة مثلًا لأن عمل الأوردر هنا صعب وهـ نعرفكم حالًا ليه.

محل «بيتزا القدس» صغير أشبه بفطاطري شعبي عادي، موجود في شارع معروف المتفرع منه شوارع شمبليون ومحمود بسيوني وقريب من ميدان التحرير ودار القضاء العالي، مكان حيوي جدًا، لو تهت ومش عارف توصل له ممكن تسأل على "كشري أبو طارق" وهـ تلاقي القدس بعديه بعمارتين. واضح أنه مركز في موضوع البيتزا ومش بـ يعمل فطائر إلا كل فين وفين، الإقبال الكبير على البيتزا العجيبة بتاعته خلته يتفرغ لها ويعمل فطائر مسكرة بس.

البيتزا هنا عبارة عن فطيرة مشلتتة صغيرة بأوراقها الهشة المفرفطة، بـ يحط عليها إضافات من الطماطم (مش صلصة طماطم) وزيتون وفلفل وبيض واختياراتك من السجق أو الجبن أو التونة أو الجمبري أو البيف أو البسطرمة. الأسعار بـ تبدأ من 6 جنيه لأصغر حجم للفطيرة اللي عاملة نفسها بيتزا، صغيرة وبـ تأخذها ملفوفة زي الساندويتش ودي بـ تبقى على سبيل النأنأة أو لو كنت عاوز تأكل وأنت بـ تتمشى، إنما بداية من 10 لحد 35 جنيه دي بـ تبقى بيتزا شرقي حقيقية بـ تتقطع قطع مربعة صغيرة وعاوزة قعدة وإزازة حاجة ساقعة معاها، وده اللي إحنا عملناه واختارنا أحد القهاوي القريبة وبدأنا وجبتنا من كل الأصناف الموجودة عند «القدس» وهي بيتزا شرقي بالسجق والمشروم والجبن الرومي (علشان ما كانش فيه موتزاريلا) وجبن شيدر وسجق بلدي (35 جنيه) وبيتزا ثانية من أنواع جبن مختلفة منها النستو والشيدر برضه (20 جنيه) وفطيرة حلوة بالسكر والزبدة (10 جنيه).

أول نصيحة لازم تعرفوها أن اللي إحنا طلبناه ده طلع كثير جدًا على فردين، يعني بيتزا من اللي بـ 12 جنيه بنفس المكونات اللي فوق تكفي شخص واحد واقع من الجوع، والفطائر الحلوة فيه منها وحدات صغيرة بجنيه واحد، ينفع تحلي بها بعد الأكل الحادق، وكده تمام قوي، والفكرة في اختلاف الأسعار مش بـ يبقى بزيادة قطر البيتزا أو حجمها، لكن في سمكها والإضافات اللي عليها، إحنا شوفنا بعيوننا الفطاطري وهو بـ يحط نصف علبة مشروم تقريبًا على بيتزاتنا العملاقة، وكمية مهولة من الجبن المبشور، والفطيرة المسكرة كانت غرقانة في الزبدة كأنها مشلتتة.

المشكلة اللي هـ تواجهك هنا هي الانتظار لفترة لا تقل عن 30 دقيقة علشان تأخذ الأوردر بتاعك، خاصة لو طالب حاجة مش معتادة من الأحجام الصغيرة اللي أقل من 10 جنيه. الإقبال كبير والزحام أكبر، ومافيش مكان للانتظار أو الجلوس، هـ تفضل واقف أمام الفرن لحد ما حاجتك تجهز. إحنا وقفنا 45 دقيقة كاملة قبل ما ييجي دور أكلنا ويدخل الفرن الصغير، وبعد معاناة أخذنا الأكل اللي لحسن الحظ كان أكثر من رائع، وكميته بالنسبة لأسعاره كانت مفاجأة.

البيتزا الغنية بالإضافات كانت وجبة ماحصلتش بالنسبة للفلوس القليلة اللي دفعناها، إضافاتها فريش والمشروم مع العجينة الشرقية كان مخلي طعمها خليط غريب بين المطبخ الشرقي والإيطالي. نفس الكلام في فطيرة مشكل الجبن والكرم البالغ في الإضافات عليها، وفطيرة الزبدة والسكر اللي أكيد ما قدرناش نخلص نصفها بعد الوجبة الجبارة من البيتزات الحادقة.

بيتزا القدس مطعم شعبي في مكان شعبي لكن ما عندناش مانع نيجي له مخصوص علشان وجبة رخيصة ولذيذة آخر الشهر، وقعدة حلوة على قهوة في وسط البلد.