على الرغم من ظهور مطاعم متخصصة فى كل أنحاء العاصمة، إحنا بطبعنا شعب أكّيل لحوم، و كمان غالبية مطاعم القاهرة معندهاش أى مشكلة فى تقديمها. اللحوم المشوية هى واحدة من العناصر الأساسية فى المطبخ المصرى، وتقدر تلاقيها فى أى مكان، من فنادق القاهرة الفخمة، لغاية أصغر شوارع المدينة.

العربى مطعم مشويات مضمون فى العجوزة، معروف عند أهل البلد وكمان الأجانب بأكلاته المصرية عالية الجودة.بأجواء شعبية مصرية، المطعم مكون من ديكورات شرقية ومكان جلوس واسع. مع دخولنا، رحب بنا المدير المهذب، ومع جلوسنا سلمنا المنيوهات والجرسون الخاص بنا.

المنيو تشمل مجموعة من الأطباق المصرية منها فتة بالموزة (50جنيه)، ممبار (13جنيه)، حمام محشى أرز (29جنيه) وأكلات ثانية كثير. الاختيارات المشوية تشمل كباب (140جنيه للكيلو)، كفتة (118جنيه للكيلو) وطرب (118جنيه للكيلو) مع ريش بتلو أو ضانى (150جنيه للكيلو) مع أصناف أخرى.

طلبنا كمقبلات طبق محشى (13جنيه) مع سلاطة خضراء وباذنجان، طحينة وبابا غنوج. من بين الأطباق الشهية، طلبنا نصف كيلو كباب وكفتة (65جنيه)، ربع كيلو طرب (29.50جنيه) وربع ريش بتلو (29جنيه) علشان تلعب دور أطباقنا الرئيسية.

وصلت سريعًا سلة عيش لترابيزتنا لتكملة المتعة مع السلاطات والصوص، بس للأسف كانبارد. علاوة على كده، سلاطة الباذنجان كانت سيئة، ينقصها الطعم الحادق المميز، الناتج عن تتبيلة الزيت أو الثوم. على الناحية الثانية، سلاطة الطحينة الخفيفة كانت لذيذة، أما السلاطة الخضراء كانت مكونة من قطع خيار طازجة، وطماطم، وبصل وبقدونس،كلهم ساهموا فى تقديم نكهة ساحرة مع رشة منالخل.

رغم توقعنا أنه يكون من المقبلات، المحشى قُدم مع أطباق اللحوم.اللحم كان فوق صوانى كبيرة من الستانلس، وعليها فرش من البقدونس المبشور. رغم أن اللحم كان طعمه روعة، الشوى الزيادة للأسف تسبب أنه يكون ناشف وصعب المضغ. الكفتة كانت طرية وشوى الفحم ورائحة الشوى اللذيذة واضحين فيها، أما الريش فكانت مشوية بامتياز ونكهتها تحفة.

خوفنا شوية من احتمالية وجود دهون كثيرة فى الطرب –دهن ضانى محشي لحم مفروم وكلهم بـ يتم شوائهم– لكن المفاجأة أن الطبق الخاص بالعربى كانت دهونه قليلة، وحافظ فى نفس الوقت على الطعم والقوام.

حلويات العربى تشمل كريم كراميل ومهلبية (03.5 جنيه الطبق). مع كميات الأكل الكبيرة بالمقارنة بأسعاره، الكريم كراميل وصل فى طبق أما المهلبية بـ تُقدم فى وعاء بلاستيك صغير، والاثنين كانوا ساقعين وطعمهم حكاية.

مع أكل مصرى شهى، طاقم موظفين مريح وأسعار مناسبة، مطعم العربى يتمتع براحة نادرًا ما نشوفها فى القاهرة،ويتعبر واحد من الأماكن اللى تقدر تزورها مع سائح لتجربة أكلة مصرية متطورة.