على خطى البرنس بتاع إمبابة –وبتاع مدينة نصر كمان غير التابع له– وبيبو بتاع شبرا والمدينة المنورة اللي في وسط البلد، بقى عندنا «تتبيلة» في المعادي، موجود في عمارات الأمل القريبة من مساكن نيركو في منطقة دجلة، في شارع هادئ كعادة شوارع المعادي، والمحل كمان شكله من الخارج أنيق ومنور بنور أبيض ساطع ومش بسهولة تقدر تخمن نوع الأكل اللي بـ يقدمه، وعلشان كده كاتبين بكل وضوح على اليافطة اللي بره أنهم بـ يعملوا طواجن ومشويات، كل ده وإحنا لسه مش فاهمين نوع الطواجن لأن شكله لسه مش معبر كفاية عن المطبخ الشرقي اللي هو متخصص فيه.

دخلنا صالة الطعام المربعة الصغيرة، فيها حوالي 6 ترابيزات، نظيفة وشيك وفيها شاشات تليفزيون يمين وشمال، الصالة مش مبهرجة قوي بس بـ تؤدي الغرض، وعجبنا البدلة الكاملة اللي لابسها المتر دوتيل وعجبنا ضيافتهم لنا واهتمامهم اللي من القلب، يعني القعدة طلعت ظريفة ومش فاضل إلا الأكل نفسه.

منيو «تتبيلة» شبه محلات الأطباق الشرقية اللي ذكرناها أعلاه، بس زيادة عليه المشويات وبعض أطباق البرياني والكبسة الخليجي والفخذة الضاني، وده لأن المحل متخصص كمان في الكاترنج وتجهيز الولائم. طواجن بامية وملوخية ومسقعة باللحم، وموزة بتلو وعكاوي، بأسعار من 30 لحد 65 جنيه، وفيه برياني باللحم والدجاج بـ 40 جنيه، والمشويات بالكيلو، وكيلو الكباب بـ 140 جنيه والكفتة بـ 95 جنيه والطرب بـ 100 جنيه، وفيه فراخ مشوية وحمام وسمان محشي بأسعار من 40 لـ 50 جنيه، والمقبلات هنا شرقية جدًا وأحيانًا شامية، سلاطة خضراء وطحينة وبابا غنوج (5 جنيه) وتبولة وفتوش (7 جنيه) وفيه مقبلات ساخنة زي طبق الأورينتال ميكس الخاص بتتبيلة (45 جنيه) بـ يبقى فيه كبدة وكلاوي بلدي وسجق جريل و3 حبات كبيبة وسمبوسك، وممكن تستبدل أي حاجة في الطبق بصنف ثاني زي ورق العنب والبوم فريت والممبار. وممكن تطلب أطباق الكبدة الإسكندراني والسجق واللحم المحمر والفتة العادية بأسعار من 20 لـ 30 جنيه للطلب.

طبق المقبلات المتنوعة كان اختيار كويس خلانا نجرب أصناف كثير، عجبنا جدًا طعم الكبدة البلدي وخلطة السجق بالفلفل الملون، والكبيبة كانت موود مختلف عن الطبق وما كانتش بنفس جودة باقي الحاجات، بس الطبق كميته كويسة وينفع طبق رئيسي مشبع. جربنا طاجن العكاوي (65 جنيه) بالبصل، وهو أقرب لطاجن شرائط بصل فيه 4 قطع عكاوي، العكاوي اللي هي ذيل الذبيحة، لازم تتسوى وتتبل كويس كده علشان ما يبقاش فيه أي مشكلة في الطعم والرائحة، ولحسن الحظ الشيفات هنا شاطرين جدًا واستمتعنا بعكاوي ما تتخيرش عن الموجودة في برنس إمبابة، الأكيلة بالذات هـ يقدروا الموضوع ده هنا. كفتة مشوية ممتازة وطرب مقبول، المشويات هنا ممكن تبقى أحسن لو اهتموا بالتسوية نفسها، لكن الأكيد أن «تتبيلة» شاطر في التتبيلة، ودي حاجة لاحظناها في كل المطاعم اللي بـ تجهز حفلات وكاترنج، الشيفات بـ يبقوا على مستوى عالي والمذاق بـ ييجي قبل أي حاجة، شكل الأكل أو الخدمة أو القعدة، ومطعم تتبيلة مش استثناء للقاعدة دي. السلاطات كانت خرافية ودي سمة ثانية من سمات المطاعم من النوع ده، وختمنا وجبتنا بأرز باللبن بالمكسرات (8 جنيه) مش محتاجين نقول قد إيه كان لذيذ، وكان ممكن نطلب أم علي لو كان عندنا استعداد ننتظر 15 دقيقة كمان علشان تتحضر فريش.

تجربتنا عن «تتبيلة» كانت جيدة جدًا على مستويات كثيرة، الخدمة والسرعة والنظافة وجودة الأكل وشكل المكان وموقعه المتميز، قريب هـ يبقى له شأن كواحد من أهم مطاعم منطقة المعادي وما حولها.