من أسابيع قليلة كنا بـ نمر من نفس المكان اللي فيه المطعم ده ونلاقيه مغلق ومافيش أي بوادر لتجهيزات لمكان جديد، لكن بسرعة تم تشطيب المكان وتجهيزه على أعلى مستوى علشان نتفاجئ بمطعم عملاق واخد الدور الأرضي بأكمله في أحد الأبراج القريبة من أبراج بدر في زهراء المعادي عند المعادي سيتي سنتر أو كارفور، ومعلق عليه يافطة بـ تقول «مراسي» للمأكولات البحرية.

قربنا أكثر من البوابة علشان نستكشف المكان أكثر لاقينا كابتن محمد بركات وكابتن سيد معوض نجوم الأهلي واقفين بـ يستقبلوا ضيوف المكان وبـ يتصوروا معاهم، وعرفنا أن ده المشروع الخاص بالنجمين بعيدًا عن عالم الرياضة، اختاروا مكان هادئ ومميز وعملوا مطعم فخم وضخم ومتخصص في السي فوود اللي هو عشق المصريين. اليوم ده كان يوم الافتتاح لـ «مراسي» وطبعًا كان كثير من نجوم الرياضة والفن مدعوين والافتتاح كُتب عنه في عدد من المجلات والصحف، فانتظرنا يعدي يومين ثلاثة ونزور المطعم في الروقان ونشوف شغلنا ونحاول نجاوب على الأسئلة اللي بـ تطرح نفسها؛ يا ترى مذاق الأكل بنفس قوة المكان وشياكته؟ يا ترى بركات ملك الحركات مضبط المطعم زي ما كان مضبط الجناح اليمين في الأهلي والمنتخب؟ أكيد مفهوم أن ناس كثير ممكن تروح المكان لأول مرة بس علشان اسم بركات أو معوض، يشوفوهم ويتصوروا معاهم ويغلسوا عليهم أحيانًا، لكن الإقبال على المكان وتكرار الزيارات مش هـ يبقى له أي علاقة بحاجة غير الأكل ومستوى الخدمة، علشان كده هـ نحكي لكم حالًا عن تجربتنا في «مراسي».

زي ما قلنا المطعم تصميمه أنيق وراقي جدًا، ديكورات خارجية زجاجية باللون الأبيض والأزرق، ومدخل فخم للمحل بـ يفتحه موظفين استقبال بمنتهى اللياقة، ويستقبلك المتر دو أوتيل بالملابس الرسمية ويساعدك في اختيار المكان أولًا، وبعدين يعرض عليك مباشرة أنك تلقي نظرة على ثلاجة الأسماك الفريش وتختار منها سمكتك المفضلة وطريقة تسويتها، وبعد كده ييجي ثاني لحد ترابيزتك يأخذ باقي الأوردر من مقبلات وسلاطات ومعجنات. المكان من الداخل واسع وتصميمه مثالي، ساحة مربعة كبيرة للترابيزات وشاشات في كل مكان وعدد مهول من الويترز قريبين منك دائمًا، وفي أحد الأركان كان فيه ثلاجة عرض الأسماك الضخمة وجنبها بار السلاطات المتنوعة.

في العرض لقينا كل أحجام الجمبري، بأسعار مش مكتوبة في المنيو لأنها ممكن تتغير كل يوم، بس مش بـ تختلف كثير عن 100 و180 و250 و300 جنيه للكيلو، الأغلى هو الجامبو السويسي طبعًا، وفيه استاكوزا صاحية، هـ تلاقيها بـ تلعب على الكاونتر أمام الأسماك، الكيلو بـ 300 جنيه، الواحدة توزن نصف كيلو تقريبًا، وفيه بطارخ بـ 400 جنيه الكيلو والكاليماري بـ 100 جنيه والقاروص بـ 140 جنيه والبوري بـ 60 جنيه والوقار هو الأغلى بـ 170 جنيه للكيلو. الويتر اقترح علينا طاجن مخصوص بـ يحمل اسم المحل، فيه أستاكوزا وجمبري وبطارخ وخلطة بصل وفلفل ومغطى بالكريمة والموتزاريلا، بـ نختار الأصناف فيه بالوزن، وكان سعره حوالي 200 جنيه، واختارنا سمكة قاروص تتعمل سنجاري مشوي، وشوربة سي فوود مخلية (30 جنيه) وطبق أرز بالجمبري والكاليماري (15 جنيه) ومن بار السلاطات أخذنا سلاطة رنجة بالطحينة وسلاطة خضراء (8 جنيه).

في أقل من 10 دقائق بدأ الأكل ينزل أمامنا، مع عيش أبيض ومحمص رائع، وبعده الشوربة بكمية معقولة ومذاق كريمي لذيذ ومليانة سمك فيليه وكابوريا مخلية، كانت أكثر من ممتازة. سلاطة الرنجة هنا ما تتفوتش، والسلاطة الخضراء كان ممكن تبقى أحسن لو كانت قطع صغيرة زي ما طلبناها، لكن للأسف جابوها لنا شرائح على غير رغبتنا. الأرز عادي مافيش حاجة مميزة، لكن كل التميز والفوسفور والجمدان كان في الطاجن الرهيب، مذاق رائع والأستاكوزا تحديدًا اللي كانت لسه صاحية وبـ تلعب من شوية كانت متبلة ومستوية بمنتهى الروعة، والبطارخ كانت لذيذة فريش بس لو مالكش فيها ما تطلبش منها كثير لأن رائحتها نفاذة وقوية جدًا، حاجة كدة مخصوص لأكيلة السمك. مافيش أجمل من القاروص يتعمل سنجاري في رأينا، وهنا كان معمول بمنتهى الحرفنة في التسوية بس التتبيلة كان ممكن تبقى أحسن من كده، الخلطة قليلة، بس اللحم الأبيض الطري خلانا ننسى موضوع الخلطة ده. وبعد الوجبة قدموا لنا طبق بطيخ مثلج هدية من المكان.

الخدمة ودودة ومهذبة ونظافة المكان لا غبار عليها، والكهرباء قطعت شوية صغيرين في المكان، فوزعوا كشافات إضاءة في كل أركان المكان، وعرضوا علينا يساعدونا حتى في تفصيص السمك علشان الضلمة. شكرناهم وكنا ممتنين جدًا للتجربة ككل، لكن غلطة صغيرة في الفاتورة غيرت جزء من انطباعنا الإيجابي جدًا عن المكان، لأننا لما طلبنا تصحيح الغلطة وتوضيح أننا ما طلبناش الحاجات دي الويتر قال لنا أنها نزلت بالفعل على الترابيزة وما حاولش يصلح الغلطة أو يتأكد إحنا فعلًا طلبنا الحاجات دي ولا لأ، واكتفى أنه يعتذر لنا شفويًا، لكن الحساب هـ يدفع كده كده. ياريت إدارة المحل تكون حريصة أكثر من كده على إرضاء الزبائن، والأهم أن اللي بـ يأخذ الأوردر يركز ويجيب اللي تم طلبه بالضبط، الأسعار هنا مش قليلة وما تحتملش أخطاء في الحساب ممكن تكون سبب في إحراج الضيوف. وفي النهاية مبروك جناحي الأهلي والمنتخب على «مراسي» ويارب يكون فاتحة خير عليكم.