مسألة أنك تخبط في مطعم فعلًا يبهرك في القاهرة أصبحت نادرة إلى حد ما، مين ما يحبش يجدد من وقت للثاني؟ وخاصة بتجربة مطابخ وأكلات مش بـ نأكلها في المعتاد؛ زي مثلًا المطبخ الهندي، واللي مافيش مطعم في مصر قدر يقدم أطباق البلد دي بالمهارة والجودة ما عدا "نواب - Nawab" و"بيجم – Begum" اللي موجودين في الزمالك والمعادي اللي شهرتهم واسعة بين محبي الأكلات الهندية في القاهرة، الأخير فتح مطعم شقيق في المعادي متخصص في الأطباق اللي بـ تمزج بين المطبخ الهندي والصيني واسمه "تشاينا تاون – China Town ".

في الأصل فكرة المطبخ الهندي/ الصيني بدأت بمجموعة من الصينيين اللي كانوا عايشين في الهند، قرروا أنهم يدمجوا بين تقنيات المطبخ الصيني وتوابله مع الطعم الهندي المميز، وانتشر الهجين ده في جنوب شرق آسيا بمرور الوقت وأصبح مطبخ قائم بذاته، ووصل لنا مؤخرًا في المعادي.

المطعم موجود في نفس مبنى مطعم "بيجم"، بالرغم من أن مساحته متواضعة نسبيًا، إلا أن الجو العام فيه دافيء والترحاب اللي بـ يقابلك به القائمين بالخدمة على المكان يفتح نفسك للأكل بجد. بعد عملية استكشاف في المنيو فكرنا أثنائها إيه الجديد اللي ممكن يقدموه، قررنا نختبرهم في الكلاسيكيات المفضلة لنا. طلبنا سبرينج رولز (18 جنيه)، فراخ سويت آند ساور (43 جنيه) وأرز مقلي بالخضروات (20 جنيه).

السبرينج رولز كانت أول حاجة وصلت لنا، وبالرغم من أننا بـ نقدر سرعة الخدمة... إلا أننا أكيد مش بـ نقدر أن الأكل يُقدم لنا "متكروت"؛ للأسف السبرينج رولز كانت رطبة وغارقة في الزيت، وبالتالي العجينة فقدت هشاشتها، ولكن الحشوة سواء كانت الخضروات المكرملة أو فراخ كانت رائعة.

السويت آند ساور كانت مفاجأة بالنسبة لنا، المرة دي كانت من أجمل المرات اللي أكلنا فيها الطبق ده. الصوص كان غني، وطعم الكاري كان مميز جدًا فيه. بالرغم من أن فيه مطاعم بـ تقدم الفراخ في الطبق ده مقلية ومقرمشة نوعًا ما، إلا أن الفراخ المرة دي كانت مستوية في الصوص... بس خذ بالك لأن الطبق حار.

الأرز بالخضروات ما كانش بالجودة المطلوبة، طعمه كان عادي جدًا... بدون أي نكهة مميزة بالرغم من أنه المفروض متشوّح في الزيت مع الخضروات. فانتهى به الحال أنه ما فرقش عن الأرز المطهو على البخار، وما تسألناش عن الحلو... تشاينا تاون مابـ يقدمش أطباق حلو.

التجربة في المجمل كانت ظريفة، وخصوصًا أننا جربنا مطبخ جديد مش معتادين عليه. ما فضلش غير أننا نوضح المطعم جديد وبالتالي لازم يأخذ فرصته في أنه يصحح الأخطاء بمرور الزمن.