من فترة كتبنا لكم مقال نقدي عن مطعم "فاطمة - Fatma" فى أركان مول، المرة دي رحنا جاره المجاور له مطعم "دار ورد – Dar Ward"، أول ما شفنا المطعم ده من فترة اختلط علينا الأمر وجاء لنا انطباع من أول وهلة أنه مكان لبيع الكتب أو أنك ممكن تقرأ كتاب مع قهوتك المفضلة، لكن لما ركزنا وقرأنا الشعار لقينا أنه مطعم حلبي (من سوريا).. وبالتالى خصصنا له يوم لازم نروح نجربه وخاصة ان المطبخ ده مش منتشر فى مصر.

المطعم أصله كان موجود فى قلب المدينة القديمة فى حلب، وده كان خان قديم من القرن الثامن عشر، عبارة عن قصر سابق للملكة ضيفة خاتون أحد ملوك حلب القدماء، تم ترميمه وقتها علشان تكون تحفة فنية كبيرة تعبر عن عدد من الأزمنة والثقافات المختلفة بنقوشه وزخارفه الشرقية وبـ تطل على قلعة حلب الشامخة، وكان مطعم ناجح جدًا فى حلب، لكن للأسف دوام الحال من المحال، بعد الأحداث المؤسفة اللى فى سوريا المطعم هناك تم إغلاقه وجاء إلى مصر ليفتتح أول فروعه فى أركان مول الشيخ زايد وبقى له سنة وشوية لحد دلوقت ناجح ومستمر بقوة.

المنيو فيها على كل الصفحات اليمين صور وسيرة ذاتية لفنانين أو مشاهير ولدوا فى حلب بسوريا زي صباح فخرى وسعد يكن وميادة الحناوى وصبري مدلل ومصطفى العقاد، وكمان صور لجوامع وكنائس فى حلب، وأخيرًا صورة لمبنى مطعم دار ورد اللى كان فى حلب.

أما الصفحات الشمال فيها أقسام المنيو اللى بعض أصنافه كانت معروفة بالنسبة لنا وحاجات ثانية مبتكرة، الجرسونات هناك ودودين ومتعاونين وبـ يشرحوا لك مكونات الأطباق بصدر رحب، وبـ يرشحوا لك أفضل ما عندهم كمان، طلبنا سلاطة دار ورد (32 جنيه) ودى عبارة عن طماطم شيري وجرجير وفلفل ألوان وخيار ومن فوق خرشوف، ومن المقبلات بطاطا مع كزبرة وثوم (24 جنيه)، نروح للأطباق الرئيسية اللى رشح لنا منها الجرسون معجوقة حلبية (70 جنيه) وهى عبارة عن لحم رفيع معمول زي الرغيف محشو من جوه مشروم وصنوبر وجبنة ومقطع لأربعة أرباع، وكمان لحم جدى بالزيت (73 جنيه) بـ ينزل معاه خضار سوتيه وأرز أبيض ورشح لنا الجرسون معاه لبنة خيار (18 جنيه).

أول حاجة السلاطة جاءت لنا مش بعد وقت طويل أوى، السلاطة خفيفة وطعم المكونات مع بعض كان رائع مع رشة زيت الزيتون وكمان الخرشوف أضاف لها مع أنه ما كانش كثير، كان نفسنا يكون زيادة، كمان البطاطس بالكزبرة والثوم كانت لطيفة، البطاطس مقرمشة وواضح فيها طعم الكزبرة لكن الثوم لأ، وإحنا من محبي الثوم جدًا، لما علقنا على الموضوع ده الجرسون قال لنا أنهم بـ يقصدوا ما يزودوش الثوم علشان فيه ناس بـ تتضايق منه.

جاءت لنا الأطباق الرئيسية، المعجوقة دي كانت حكاية، اللحم رفيع قوي تسويته وطعمه مع الصنوبر والمشروم مع الجبنة كان رائع، مش عارفين معمولة إزاى بس أكيد هـ نحاول نعرف سرها، لبنة الخيار كانت أقوى حاجة فى السلاطات، مزازة اللبنة مع الخيار ضيف عليهم طعم الزعتر اللى كان فيه روعة، تقريبًا الطبق ده اتمسح لحد آخر حتة فيه، لحم الجدي بالزيت مع الخضار والأرز كان برضه حلو جدًا وأهم حاجة أن تسويته كانت تمام ومافيهوش دهن، وده اللى بـ يميز مكان عن الثاني.

بعد ما خلصنا أكل فاجأنا الجرسون بشاي حلبي أصيل، شاي بعيدان القرفة بالنعناع، أول مرة نذوقه فى حياتنا ومش هـ تكون آخر مرة، عجبنا جدًا المزج بين النكهتين فى الشاى، حتى الشاي نفسه كان طعمه مختلف، بعدها جاءت لنا المفاجأة الثانية: قطايف بالقشطة ومرشوش عليها من فوق قرفة برضه، وعليها شراب سكر خفيف أوى، ودى هدية من المكان علشوا عرفوا أننا أول مرة نيجي، كانت حلوة جدًا ومش تقيلة أو سكرها لاذع.. بجد ختام رائع لزيارتنا.. إحنا الصراحة نحب نتدلع!