وإحنا ماشيين في شوارع القاهرة، اكتشفنا المطعم ده اللي موقعه استراتيجي علشان على النيل وجنب سفارة السعودية، اللي لسه مفتتحينها من كام يوم. طبعًا إحنا أول ما نقول لك اسم المحل "ألوان – Alwan" أول حاجة هـ تيجي في مخك أنه ألوان بقى وشخبطة وانطلاق، بس الحقيقة غير كده خالص.

أول ما دخلنا المكان عجبنا قوي تصميمه خاصة أنه مقسوم نصفين، نصف لبناني وده اللي إحنا رحناه، ونصف هندي لسه هـ يفتتحوه كمان شهرين ومتشوقين جدًا نروحه برضه. أول ما بـ تدخل النصف اللبناني بـ تحس أنك في لبنان الحديثة، الديكورات معاصرة جدًا والألوان بـ تجذبك أنك تتفرج على المكان كله، اللي كان فاضي لما وصلنا، أكثر حاجة عجبتنا في الديكور الخيوط الملونة اللي كانت على زجاج المحل كله، كانت مزودة بهجة وحيوية للمكان غير عادية.

استقبلنا الجرسون اللي كان معانا طوال رحلة الكفاح في اختيار الأطباق اللي هـ نأكلها، لأن كان فيه حاجات مش فاهمينها، والحقيقة أنهم كانوا في منتهى الذوق والضيافة برغم أنهم كانوا مصريين مش لبنانيين، وبرغم أننا كان نفسنا نسمع: "شو بَدك وأهلين وسهلين" والحاجات الحلوة دي، بس المصري الجدع الأصيل اللي قرب ينقرض ده كويس برضه وخدوم وضبطنا.

بدأنا بفتوش لبناني (20 جنيه) وللي ما يعرفوش، ده بـ يبقى عبارة عن قطع صغيرة من الطماطم والخيار والبصل والفجل الأحمر والخس والعيش المقرمش، ما نخبيش عليكم إحنا كنا جعانين، والسلاطة كانت حلوة جدًا، التتبيلة كانت متوازنة وأجمل حاجة أن كان فيه عيش كثير مش قليل.

بعد كده قدموا لنا العصير اللي كان حلو قوي برضه وفريش ولأننا طلبنا كوكتيل فواكة (29 جنيه) استمتعنا به جدًا لتنوع أصناف الكوكتيل ما بينFlorida, tropical sun rise and fruit Angel .

طلبنا كمان منقوشة ألوان (40 جنيه) اللي كانت عبارة عن كذا نوع مناقيش مع بعض، في بعض الأنواع عجبتنا جدًا والبعض الثاني لأ، يعني مثلًا منقوشة الزعتر كانت حلوة جدًا وخفيفة ومنقوشة الجبنة كمان كانت حلوة، لكن منقوشة اللحمة المفرومة ما عجبتناش خالص، لأن اللحمة كان طعمها غريب، بس الحكاية بقى اللي غلبتنا كثير علشان نعرف هو إيه اللي إحنا بـ نأكله ده، منقوشة الكشك.. فضلنا نذوق ونقول طيب دي نوع غريب من الجبنة، يمكن زبادي، وقعدنا نضرب أخماس في أسداس ومربعات ومثلثات كمان لحد ما الجرسون ربنا يكرمه، قال لنا دي منقوشة كشك يا فندم.. إزاي يعني.. وأهو ده اللي صار.. وما نخبيش عليكم برضه للأسف طعمها كان سيء جدًا بالنسبة لنا.

لما تقول لنا لبنان هـ نكلمك عن جمال لبنان وجمال توابلها المتنوعة واللي بـ تختلف عن توابلنا المصرية، وبما أن المطعم اسمه "ألوان"، فكان فيه مهرجان ألوان وبهارات عندنا في طبق المشويات المشكل اللي طلبناه (99 جنيه)، مما لا شك فيه أن الشيش طاووك والكباب كانوا فوق الروعة، التتبيلة كانت هائلة ومستويين كويس جدًا لا زيادة ولا أقل من المفروض، لحمة الكباب كانت بـ تذوب في فمك ما تعرفش إزاي، أما الكفتة أجارك الله التتبيلة كانت حلوة قوي صحيح، وكانوا عاملين حاجة لطيفة كفته حمراء وكفته عادية الرمادي بتاعتنا دي، بس المشكلة أيها السادة الأفاضل أن لحمة الكفتة كانت مخلوطة بفول سوداني تقريبًا، فمع أول شوكة تتفرفت منك في الطبق وأجري وارئها براحتك بقى، اللي هو أكلك منين يا كفته.. واوعي تقعي من الشوكة لو سمحتي مش ناقصين فرفتة.. فـ قررنا نغض البصر عن الكفتة اللي أكلناها برضه عادي، إحنا ما بـ تقفش في طريقنا العقبات البسيطة دي وكملنا استمتاع بالطبق.

لكن أكثر حاجة خلتنا انبسطنا جدًا العيش اللبناني الطازة اللي لسه خارج من الفرن، وتحسهم خبزوه أمام عينيك، أنت الأول بـ تأكله بعينيك وبعد كده بـ تلتهمه بأسنانك، أنت ممكن تأكله لوحده أصلاً وتطلب منه ثاني، وختمنا الأمسية الجميلة بفطيرة نوتيلا (35 جنيه) واللي كانت العجينة بتاعتها مقرمشة وطرية في نفس الوقت وعليها قطع موز وكيوي.. طبعًا كانت حلوة جدًا.

مطعم ألوان لسه فاتح جديد، فلو عاوز مكان هادئ ومميز وأكله حلو، عليك به يا سيدي، هو بس محتاج أصناف زيادة في المنيو بتاعه بس نظرًا أنه لسه بادئ، تعتبر بدايته مشرقة، ونرجع ونقول ما تروحش تأكل لوحدك خد حد بـ تحبه معاك، الأكل بـ يبقى طعمه أحلى.