أوقات كل اللى محتاجه بـ يكون أكلة سريعة. مفيش واحد فينا يحب يجرب حاجة جديدة وهو على لحم بطنه، وعلشان كده طلعنا على مطعمنا المحبوب من زمان، سلسلة المطاعم الشهيرة تشيليز.

بمكانه فى ميتينج بوينت مول النشيط نوعاً ما، تشيليز بـ يقدم قعدات فى خارج وداخل المكان. رحب بنا الجرسون بشدة وسألنا عن نوع القعدة المفضلة، وإحنا بدورنا طلبنا نقعد داخل المكان فى منطقة ممنوع التدخين فيها، وعلى طول وصّلنا لترابيزتنا. لحسن حظنا، العدد الموجود فى المكان كان معقول ومفيش إزعاج على غير العادة، لكن الكلام ده منطقى برضه كونه يوم فى وسط الأسبوع بعد الظهر.

بالنسبة للمقبلات، طلبنا كلاسيك ناتشوز (49,99جنيه) وتشيكن كريسبرز (59,99جنيه) والأطباق الرئيسية طلبنا منها مارجريتا جريلد تشيكن (59,99جنيه). بالنسبة للمشروبات، قررنا نغامر ونطلب بيبسى بالفانيليا (24,99جنيه). ولأننا كنا جعانين جداً، طلبنا كمان مولتن تشوكليت كيك (41,99جنيه).

مشروباتنا وصلت بعد دقائق قليلة من الطلب وكانوا فعلًا كل حاجة نتمناها من الطعم اللذيذ، المنعش والسكر المضبوط. طبقنا الكبير من الجبنة اللى بـ تغطى الناتشوز وصلت بعد وقت بسيط من المشروبات وغرقنا وسط طعمها اللذيذ، أصل من يقدر يرفض جبنة بـ تغطى مقرمشات لذيذة؟

الأطباق الرئيسية وصلت بعدهم بـ حوالى 15 دقيقة. طبق المارجريتا جريلد تشيكن كان ممتاز، صدور فراخ مشوية عليها طماطم مبشورة متبلة وطبقين جانبيين من البطاطس المهروسة بالمرقة وذرة مسلوقة. على الناحية الثانية، التشيكن كريسبرز كان محبط نوعاً ما، والزيت كان زيادة بشكل مبالغ فيه. رغم طعمه المتوسط، البطاطس وصوص المستردة بالعسل اللى مع الطبق كان طعمهم لذيذ.

بعد الأكلة حسينا بشبع شديد وندمنا على طلبنا للحلو، بصراحة مفيش مكان عندنا للمولتن تشوكليت كيك. أول ما وقعت عينينا عليها، وجربنا قطعة منها، رأينا اتغير 180 درجة. الكيكة الشبيهة بالبراونى كانت ساخنة وغنية بالشوكولاتة، وبولة الآيس كريم اللى عليها كان يغطيها قشرة من الشوكولاتة.

تشيليز كالعادة قدر يشبع جوعنا من على الأخر. الخدمة كانت ممتازة، المكان نظيف والأكل والمشروبات يستحقوا الإشادة، بغض النظر عن الزيت الزيادة فى طبق التشيكن كريسبرز.