مافيش شعور أحلى من أنك تمشي من مطعم وتحس أنك مش ممتلئ أو ثقيل، "فطيرة – Feteera" اللى تعرفنا عليه أول مرة فى فرع الزمالك وعجبنا جدًا، فتح فرع ثاني فى الشيخ زايد قريب من مستشفى زايد التخصصي، المكان فيه مطاعم كثيرة زي "ليليز – Lily's" و"سيموندس"، وبجانبه على طول محل المخبوزات "خميرة" اللى هـ نكتب لكم عنه مقال منفصل قريب، وغالبًا هم تبع إدارة واحدة لأنهم بـ يشتركوا فى الجزء العلوي وفى مكان اليافطة الكبيرة أعلى المكان.

السر فى فطيرة أنهم مش بـ يعملوها بالسمنة أو الزبدة، بـ تتعمل بالزيت "صيامى"، طبعًا بـ تكون أخف فى الطعم وأيدك مش هـ تتلخوص بالزيوت زي عادة أى فطير بلدي مشلتت أو عادي، التجربة كلها كانت رائعة.. تعالوا نقول لكم على تفاصيلها.

المكان عبارة عن منطقة خارجية وقعدات بترابيزات بسيطة، والدور الأول جوه عبارة عن المطبخ، واحد عمال يعمل الفطير أمامك وجنبه الفرن الكبير المشهور، الدور العلوي فيه قعدات بأشكال مختلفة، ترابيزات وكراسي، قعدة عربى بشلتتات على الأرض وطبليات، قعدنا فى المكان بره اللى بـ يعيبه بس الدوشة من الزحمة اللى عند مطعم "ليليز" اللى جنبه.

المنيو رائعة، مبهجة، متنوعة، مبتكرة، مقسمة لأنواع فطير كثيرة: فطائر للإفطار، وVegetarian وبأنواع جبنة مختلفة، وباللحم، وبالفراخ والسي فوود، وفيه كمان قسم للرقاق، والفطير المشلتت، والفطير الحلو، واختراع اسمه فطيرة بيتزا، كل نوع من الموجود له أحجام M وL وكمان رول، كل قسم فيه ابتكارات كثيرة جدًا خلتنا قاعدين نفكر فترة طويلة ناخد إيه من حلاوتهم، بس اللى شدنا بطريقة كبيرة في قسم الـ Vegetarian هى فطيرة مسقعة (37 جنيه حجم M)، مش متخيلين إزاى مسقعة جوه فطيرة!.. خاصة أن بـ يكون لها صوص وممكن يخلى الفطيرة مش لطيفة خالص.. الفضول تغلب علينا وطلبناها.

الطلب الثانى كان لازم نجربه الصراحة، فطيرة البيتزا، اختارنا فطيرة بيتزا الفراخ بالباربكيو (47 جنيه)، المشروبات عندهم كلها مياه غازية بس، مافيش عصائر فريش، أخذنا سبرايت (6 جنيه)، وللتحلية اختارنا فطيرة بالكسترد والقشطة والقرفة (34 جنيه حجم L)، المنيو عامة موجودة على صفحتهم على الفيسبوك لو عاوزين تعرفوها بالتفصيل.

تجهيز الفطير ما أخذش وقت كثير، أول حاجة نزلت لنا فطيرة البيتزا، زي ما قلنا لكم، تقدروا وبكل أمان أنكم تأكلوا الفطيرة بأيديكم لأنها مش مزيتة خالص، المكونات كانت كلها فريش عبارة عن فراخ وموتزاريلا وصوص باربكيو وفلفل أخضر وبصل وطماطم وبيض، طعم الفراخ بالباربكيو كان وهمي مع شرائح الفلفل اللى أضافت للطعم النهائي كثير، الفطيرة سُمكها متوسط والحجم الـ M كافى لشخص أكلته عادية أنه يحسسه بالشبع (مش الامتلاء).

فطيرة المسقعة بقى جاءت بعدها بشوية، اختراع.. بجد، باذنجان ولحمة مفرومة وموتزاريلا ورومي مع طماطم وفلفل أخضر وبصل، كل دول حشو فى فطيرة خفيفة ولذيذة، بعض أطرافها مقرمشة لكن العجين الأصلى طري وخفيف وهش، بعض الأطراف بس ما كانش واصل لها الحشو لكن الطعم فى الآخر كان حكاية، تحس أنك بـ تأكل أكلتين فى واحدة، وبرضه مشبعة جدًا.

مسك الختام فطيرة الكسترد والقشطة والقرفة، يا نهار حلاوة! إيه ده، بـ تيجي مقطعة قطع صغيرة مكونة شكل وردة، الحشو غني لدرجة أنك لما بـ تقطم تبقى مش عارف تأكلها منين ولا منين، مزيج الكسترد مع القشطة حلو جدًا والقرفة وصلتها لمستوى ثاني أعلى، غلطتنا أننا طلبنا الحجم الكبير (8 قطع) فما قدرناش نكملها، بس ممكن تأخذها تيك أواى.

المنافسة دلوقت بقيت سخنة بوجود مكانين لعمل الفطير فى الشيخ زايد بين "فطيرة" و"عجينة" اللى موجود فى أمريكانا بلازا، بس تجربتنا فى فطيرة كانت خطيرة بمعنى الكلمة، أكيد لو إحنا فى نطاق الشيخ زايد هـ يبقى أول حاجة تيجي على بالنا، ولو قاعدين فى البيت مكسلين نعمل أكلة حلوة أكيد هـ نكون فاكرين رقم الدليفري بتاعه.