من أحلى الحاجات عندنا أننا نكتب عن مطعم روحناه قبل كده؛ فكرة المحافظة على مستوى ثابت قليلة بين مطاعم القاهرة، بس الكلام ده مش صحيح مع فرع "كريف - Crave" الزمالك اللي قدر يحافظ على مستواه المعروف.

من وقت تأسيسه سنة 2004، كريف أثبِت نفسه كواحد من المطاعم المحبوبة ومن ساعتها فتح فروع في المعادي، تيفولي دوم، أركان وسيتي فيو. كريف طوال الوقت ده قدر يحافظ على أجواءه؛ أماكن مفصولة للمدخنين وغير المدخنين، منطقة فيها كنب مريح، مع ديكورات هادئة جذابة وأدوات مطبخ للتزيين.

بعد ما عدى عليه حوالي 10 سنين، كريف قدم عدد من الأطباق بلمسته الخاصة واشتهر بها طوال السنين دي، زي الزومبي برجر والشوكليت فوندو مع أطباق ثانية، بس الفكرة أن الناس بـ تنسى أن عنده منيو كبيرة مليانة ما لذ وطاب من ساندويتشات، برجر، باستا، سلاطات وأكلات ثانية رائعة، أول ما وصلنا، قابلنا جرسون لطيف فتح لنا الباب وواحد ثاني وصلنا لترابيزتنا وقدم لنا المنيوهات وصب المياه في كؤوس.

على طول دخلنا في المفيد، طلبنا من المقبلات مشروم سبيناش (37.95 جنيه). بعد كده دخلنا على الأطباق الرئيسية، واختيارنا كان فيل بارميزان (84.95 جنيه) وتشيكن MCM بـ (64.95 جنيه)، أما بالنسبة للحلو فطلبنا ميني تشيز كيك (32.95 جنيه).

أول دفعة من الأكل وصلت في شكل مقبلات كل قطمة منها لذيذة وغنية بالنكهة زي ما قالت المنيو. بعد حوالي ربع ساعة من وقت الطلب، وصل السبيناش مشروم (37.95 جنيه) بطعمه لذيذ. المشروم المحشي سبانخ وجبن ريكوتا مع عيش كريف المخصوص المتبل والمدهون زبدة كان غرقان وسط صوص السبانخ اللذيذ.

الموضوع بقى أجمد مع وصول الأطباق الرئيسية. الفيل بارميزان (84.95 جنيه) المغطى بالتمبورا والمقلي لدرجة مقرمشة رائعة كان طعمه لذيذ وكميته كبيرة، بس المشكلة كانت مع طلب السباجيتي بالصلصة الجانبي، واللي كان مزيت بزيادة.

طبقنا الثاني كان تشيكن MCM بـ (64.95 جنيه)، وهو عبارة عن صدور فراخ مقلية عليها مشروم، بصل وموتزاريلا سايحة. صحيح التتبيلة ودرجة التسوية كانت عال العال، بس الفراخ كانت تخينة شوية، الموضوع كان غريب شوية، وتحس أنها مش مستوية بنفس الدرجة. رغم كل ده، الطلب الجانبي من الفيتوتشيني ألفريدو كان أحسن كثير، وفيه مشروم طازج وصوص كريمة مش دسم للدرجة.

بعد كده وصلنا للجزء اللي بـ يحبه أغلب أهل القاهرة: الحلو، نحب نفكركم أننا كنا طلبنا ميني تشيز كيك (32.95 جنيه)، ونحب نؤكد لكم أنها صغيرة جدًا زي الصورة اللي في المنيو بالضبط، يمكن أصغر شوية كمان، الثلاث قطع تشيز كيك كان عليهم صوص فراولة، كراميل وشوكولاتة، وكل قطعة منهم ممكن تحطها على معلقة الأكل. صحيح الموضوع كان لطيف من ناحية الطعم، بس المشكلة أنها كانت مسكرة جدًا، ومش أي واحد يقدر يستحمل كم السكر ده.

بعيدًا عن العيوب البسيطة اللي أخذنا بالنا منها وقت زيارتنا، أحسن ميزة في كريف أنه مناسب لو عاوز أكلة سريعة أو وجبة قوية متكاملة؛ التجربة ككل تعتبر مريحة ومافيش فيها أي نوع من الإدعاء، كل أسباب النجاح موجودة في مكان واحد.