لما الكلام يكون على مطاعم القاهرة، تقريبًا مافيش أفكار مطرقعة وتقاليع جديدة ممكن نجربها خلاص؛ يوم بعد يوم بـ يكون صعب تبهر أكيلة القاهرة بأي مكان جديد.

من أول وهلة، "صوفياز جاردن" فاجئنا ببساطته الشديدة، مع مساحته الصغيرة وأجوائه الهادئة، المطعم/ الكافيه تحس فيه بروح إيجابية والسبب ديكوراته من درجات اللون الأبيض، رحب بنا الجرسون ووصلنا لترابيزة في الهواء الطلق زي ما طلبنا.

المنيوهات وصلت على الترابيزة النظيفة، وساعتها تأكدنا أننا منتظرنا تجربة مختلفة، المنيو مش بـ تركز على مطبخ معين، المهم أن الأطباق تكون مختارة بعناية من مطابخ مختلفة، زي الفرنسي، والمصري، والإيطالي على سبيل المثال.

نقدر نقول أن من أكثر الأطباق اللي أبهرتنا الكامومبير سلاد (65 جنيه) اللي كان فيها كمية إضافات وبروتينات تحس معاهم أن ده طبق رئيسي مش مجرد سلاطة، وكمان الفواجرا برجر (90 جنيه) المكون من مشروم، كبدة أوز وزيت الكمأ، طاجن قاروص (118 جنيه) وأخيرًا حمام صوفياز (195 جنيه)، الطبق المصري الشهير بس مع إضافة كبد أوز في حشو الحمام.

طلبنا ساندويتش Chorizo بـ (48 جنيه)، بيف برجر (65 جنيه) و Chicken Papilloteبـ (65 جنيه)، وعرفونا أن الطلب هـ يجهز خلال حوالي 30 دقيقة، علشان نشوف أخبار مشروباتهم إيه، طلبنا كمان ليمون باللافندر (25 جنيه) ووصل بعد 5 دقائق.

كوكتيل بنفسجي عبارة عن جوز هند مبشور، شرائح ليمون ولافندر مقطوف طازة، وبصراحة الليمون باللافندر كان من أحلى كوبايات الليمون اللي جربناها من فترة، وكمان جوز الهند أضاف كثير للمشروب علشان عمل توازن مع طعم الليمون المزز ولسعة اللافندر.

زي ما قالوا لنا فعلًا، الأطباق وصلت على الترابيزة بعد 30 دقيقة، طبق Chicken Papillote، اللي طلبنا معاها طلب جانبي من البطاطس المهروسة بدل الأرز، كان عبارة عن نصف فرخة مشوية مع خضروات مشكلة، وصحيح طعمها كان بيتي، بس ينقصها البهارات والتتبيلة المتينة.

على الناحية الثانية، ساندويتش Chorizo كان تحفة، عبارة عن عيش باركر محمص ومليان سوسيس بقري متبل بالبابريكا، مع بيف بيكون ومسطردة، أما البيف برجر فكان عبارة عن شريحة لحم عصارية متسوّية well-done وعليها جبنة pecorino، بيف بيكون، بصل مقلي وصوص طماطم. الطبقين كان معاهم طلب جانبي من البطاطس المقطعة يدويًا، واللي كان سر روعتها أنها مش مزيتة.

نروح على منيو الحلو، اللي بـ تقدم حاجات زي كاراميل برجر (50 جنيه) وHot Chocolate Peanut بـ (50 جنيه)، وساعتها فضلنا نلوم معدتنا أنها شبعت من الأكل ومافيهاش مكان للكلام الجامد ده.

على العموم، صوفياز جاردن مكان لطيف لحد كبير، بمنيو مختلفة، وأطباق هايلة، جايز الخدمة تكون فيها ضعف شوية، يعني الجرسونات كانوا تائهين لما نطلب منهم وصف الأطباق الغريبة. أكيد هـ تشوفنا هناك مرة ثانية علشان نجرب الحلو.