لما بـ نحب نخرج نفطر أو نتسحر بره بـ يكون أمامنا أشياء كثير نضعها في الاعتبار، زي نختار بوفيه مفتوح ولا قائمة محددةSet Menu ولا نختار من اختيارات المكان اللي إحنا رايحينه، اختيار المكان نفسه ده يعتبر حوار لوحده لأن الأماكن في رمضان كأن بـ يصيبها تعويذة سحرية، يعني مثلًا ممكن تلاقي مطعم هائل في الأيام العادية أما في رمضان تلاقيه عكاك والعكس صحيح (ده مش كثير لكنه موجود).

علشان نريح دماغنا من الحوارات والأفلام بتاعة المطاعم والكافيهات والزحمة والهرجلة اللي موجودة عند 80 % منهم، قررنا نختار مطعم في فندق وأبراج فيرمونت هليوبوليس، وهو مطعم "ماى كايند أوف بليس -My Kind OF Place " اللي بـ يقدم إفطار بوفيه مفتوح بسعر 260 جنيه غير شامل الضرائب والخدمة، ولازم تتصل قبلها علشان تحجز.

وصلنا قبل آذان المغرب بحوالي نصف ساعة، قدرنا نركن بكل راحة في جراج الفندق الضخم الموجود في ثلاثة أدوار تحت الأرض وبمساحة الفندق كله، أكيد طبعًا مش محتاجين نكلمكم عن الديكور والشكل وغيره وغيره من فخامة فنادق فيرمونت المتعودين عليها سواء كان في نايل سيتي أو حتى خارج مصر.

المطعم موجود بالقرب من الريسبشن وكان سهل الوصول له، بـ يقابلك موظفين وموظفات مهذبين ومبتسمين وفي منتهى الأدب والاحترام بـ يوصلوك لترابيزتك، الترابيزة بـ يكون موجود عليها طبق فيه عدد من تمرات البلح وزجاجات مياه على حسب عدد الموجودين على الترابيزة وCan مياه غازية برضه على حسب الموجودين.

الأصناف الموجودة متنوعة ومتقسمين نوعين شوربة: خضروات وعدس، والسلاطات ودي كانت كثيرة ومنوعة وشاملة كل أنواع السلاطات والمخللات ومن المقبلات كان موجود قطايف بالجبنة وكبيبة، الأصناف الرئيسية كانت بيكاتا بالمشروم ولحم روستو مع أرز بالخلطة ومشويات (فراخ، شيش، كفتة) وجلاش باللحمة المفرومة مع مومبار محشي أرز ومكرونة باللحم المفروم بالصوص الأحمر وأرز أبيض وكان فيه سمك فيليه، كمان قسم كبير للفواكة زي البطيخ (الأحمر، الأصفر) والخوخ والكنتالوب وسلاطة الفواكة، أما الحلو كان أصناف مش كثيرة لكنها منوعة زي أم علي وأرز باللبن وزلابية وبسبوسة وقطايف وكنافة، كمان كان فيه ثلاث مشروبات رمضانية وهم عرقسوس (ممتاز)، كركادية (معقول) قمر الدين (ممتاز جدًا)، تنوع جيد في الأكلات والأصناف والمشروبات.

الأكل سواء كان الحادق أو الحلو كله كان ممتاز وجودته رائعة وكله طازج وسخن، كمان الشيفات كانوا منظمين ومتعاونين جدًا، وكل صنف بـ يخلص كانوا بـ يجيبوا مكانه بمنتهى السرعة من غير ما تأخذوا بالكم.