نعتقد أن فيه وقت الزمالك هـ تبقى كل محلاتها مطاعم وكافيهات؛ تقريبًا مش ممكن تجوع في الزمالك وما تلاقيش حاجة تأكلها، لأن كل حاجة موجودة هناك: أكل صيني، هندي، ياباني وحتى المصري. من ضمن محلات المأكولات المصرية اللي فتحت أخيرًا في الزمالك حسنين – Hassanein، واللي بـ يقدم مجموعة كبيرة من الفطائر –الحلوة والحادقة- والساندويتشات.

بعكس طابون - Taboon اللي كان موجود قبله في نفس المكان -اللي بـ يقدم أكل لبناني وبقى دلوقت في شارع أبو الفدا- حسنين بـ يقدم الأكل ديلفري وتيك أواي، وفي رأينا ده أحسن حاجة عملها لأن مساحة المكان مش مستحملة، المنيو المكوّن من 75 صنف حلو وحادق مُرقم علشان يسهل عليك عملية الطلب -أكيد إحنا ما قاعدناش نعد. بعد جولة سريعة في المنيو طلبنا من الساندويتشات شاورمة فراخ كبير (18 جنيه)، وسجق بلدي بنفس الحجم (20 جنيه)، ومن الفطائر طلبنا فطيرة نوتيلا بالبندق (18 جنيه حجم وسط).

بمجرد ما أخذ مننا القائم على الخدمة الأوردر –واللي كان بشوش وظريف جدًا- نقله للمطبخ، وعجبنا أنه أكد على اللي بـ يعمل الساندويتشات أنه ما يحضرهاش إلا لما تجهز الفطيرة الأول لأنها هـ تأخذ وقت أطول، وعامة الموضوع ما أخذش أكثر من 15 دقيقة وكل حاجة كانت جاهزة وساخنة.

المهم، أول حاجة جربناها كانت السجق، واللي ما نعرفش ليه معظم المحلات بـ تقدمه مهروس ومش في شكله الطبيعي، إلا أن دي كانت آخر همومنا مع حسنين؛ بالرغم من أن اللحم كان تسويته ممتازة وكذلك كميته، إلا أن ما كانش له لا نكهة ولا تتبيلة السجق المميزة، وبما أن المكوّن الأساسي للساندويتش ما كانش له طعم، فالطعم اللي كان سائد هو طعم الصوص الأبيض واللي توصلنا أنه حاجة ما بين الثومية والمايونيز، واللي للأسف ما كانتش أحسن إضافة لساندويتش السجق بالنسبة لنا، كل السلبيات دي ما تمنعش أننا نقول أن حجم الساندويتش كان كويس والعيش الفينو طازج.

ساندويتش الشاورما كان أفضل بكثير، العيش الصاج كان طازج ومكونات الساندويتش كانت كلها متجانسة (ثومية - خيار مخلل – الشاورما) ومليئة بالعصارة، نسانا تجربة السجق المأساوية.

ختمنا التجربة دي بفطيرة نوتيلا بالبندق، واللي للأسف هي كمان خيبت أملنا؛ أول حاجة كانت الشوكولاتة القليلة ومش نوتيلا، العجينة كانت دهنية وأخيرًا البندق اللي ما كانش طازج ومحاولة إحياء تحميصه اللي فشلت فانتهيت بحرقه.

التجربة كانت مؤسفة، بس أملنا الوحيد أن التفاصيل دي يتم تداركها لأنهم لسه فاتحين من حوالي أسبوعين ثلاثة، صحيح الخدمة كانت لطيفة وسريعة، والأسعار متوسطة، إلا أن في النهاية أهم حاجة في أي مطعم هو الأكل اللي بـ يقدموه.