لما نتكلم عن المطاعم والكافيهات، فيه حاجة واحدة أكيدة 100% وهي أن القاهرة مليانة بالاثنين، من أحدث الأماكن اللي لفتت انتباه عيون كايرو 360 الفاحصة الماحصة هو بيبرز - PepperS الموجود في منطقة ألماظة واللي قدر يميز نفسه، والفضل يرجع لشكل المكان من بره وألوانه المميزة.

بيبرز يتميز بأجواءه المريحة وسط النباتات والخضرة الجميلة والترابيزات المريحة في المنطقة المفتوحة، وكمان المكان نفسه واسع من جوه مع صور فلفل ملون على الحوائط وسبورة كبيرة علشان عملائهم يعرضوا مواهبهم أو يكتبوا تعليقهم عن المكان، ده غير محطة باستا تطلب منها على كيفك.

أول ما وصلنا لترابيزتنا واستلمنا المنيوهات حسينا براحة كبيرة بفضل الجرسون الرائع اللي كان لطيف وساعدنا طوال الوقت، بعد تفكير عميق، طلبنا شاورما لحم بالحمص (18 جنيه) من قسم المقبلات، أما الأطباق الرئيسية فقررنا نجرب الكفتة المشوية (66 جنيه) وشاورما فراخ (46 جنيه)، الرائع في الموضوع أننا أصلاً كنا عاوزين نطلب فتة كوارع (69 جنيه) بس الشيف طلب مننا نختار حاجة ثانية علشان الكوارع لما كنا هناك كانت مش طازة، وده دليل على أمانة الشيف.

تتبيلة الشاورما ومعاها قطع عيش بلدي بزيت الزيتون كانت هايلة واللحم كان طري وحولها حمص لذيذ، كل التركيبة السحرية اللي فاتت كان عليهم كام ورقة نعناع عملوا لمسة جمالية للطبق.

نسيبنا من المقبلات ونطلع على الثقيل، الكفتة المشوية كانت هايلة، عبارة عن أربع قطع كفتة ضاني عصارية بتتبيلة رائعة، ومعاها خضار سوتيه وبطاطس محمرة، وصحيح تحمير البطاطس كان زيادة شوية، بس مش لدرجة التقليل من جمال الطبق، أما قطع الشاورما فراخ فطعمها كان أقرب للفاهيتا، وعليها فلفل أحمر وأخضر ومحطوطين على عيش بلدي محمّص، بس عمومًا كانت متبلة كويس وطرية، ومعاها بطاطس مهروسة لذيذة وأرز أبيض مسلوق تتبيلته رائعة.

بعد جولة استطلاعية في قسم الحلو، واللي فيه عدد من الاختيارات الكلاسيكية زي أم علي (36 جنيه) وبراونيز بالآيس كريم (39 جنيه) وكريم كراميل (32 جنيه)، وقع اختيارنا على الأخير، الكريم كراميل المغطى بكريمة مخفوقة وصوص كراميل وعليهم فراولة طازجة كان مميز بلون ذهبي وطعم مسكّر لذيذ، بس كميته كانت قليلة.

هضمنا الأكل بعصير ليمون بالنعناع منعش (18 جنيه) وبعده على طول طلبنا شيشتين كيوي وبلوبيري (40 جنيه و35 جنيه) معمولين بمزاج. لو تكلمنا بالورقة والقلم، بيبرز مش بـ يقدم أي أطباق مبتكرة، يمكن بس الشاورما على العيش المفتوح كانت مميزة شوية، المهم أنهم بـ يعملوا أطباقهم بتمكّن ودي حاجة مميزة في حد ذاتها.