فات وقت طويل من أيام لما كنا نستغرب من أكلة السمك النيئ اللي بيقولوا عليها "سوشي"، ودلوقتي القاهرة فيها أعداد رهيبة مدمنة للسوشي. وعلشان حب السوشي بيزيد يوم بعد يوم، كثير من مطاعم القاهرة قررت تضيف السوشي لمنيوهاتها زي كاسبر أند جامبينيز وذا إدواردز على سبيل المثال.

في كلام اتسرب من داخل كوكب السوشي الشقيق بيقول أن "مكاني" نزل حاجة جديدة وهي "سوشي بوريتو".

فرع مكاني المكون من دورين على شارع ميشيل باخوم في الدقي موجود في نفس عمارة الست حسنية المشهور بأكلاته المصرية، والدور الأول من مكاني بيأخذ طابع القهوة شوية بألوان الأرضية والسقف البرتقالي والأخضر والبنّي مع الكراسي الخشب وبار السوشي اللي بتشعر فيه بالأجواء الياباني الهادئة والصواني الزجاجية على الترابيزات اللي بتسهل من طريقة التعامل مع السوشي.

كل الكلام ده مفهوم وعارفينه، خلونا ندخل في المهم لو سمحتم! فكرة السوشي بورتيو ظهرت على يد بيتر ين صاحب سلسلة سوشيريتو اللي كانت بداية ظهورها في سان فرانسيسكو، وعمل وقتها خليط بين المطبخ الآسيوي واللاتيني. سوشيريتو بيقدم ثمانية أنواع من السوشي بوريتو تجمع بين الجواكامولي بالجنزبيل ورقائق الذرة الزرقاء والهالبينو مع مكونات من المطبخ الآسيوي.

أما فكرة السوشي بوريتو هنا في مكاني فأبسط كتير، واللي قرروا يحافظوا على النكهة الآسيوية مع تقطيع رول السوشي لنصفين، من غير ما يقفلوا الجوانب وبعدين يلفوها زي البوريتو.

الكريسبي شريمب سوشي بوريتو (74 جنيه) كان ملفوف في ورق أعشاب نوري Nori، ومحشي شريمب تمبورا وجبنة بيضاء وأرز وصوص ترياكي، لكن المشكلة أن صوص الترياكي ملهوش وجود وكمية الشريمب تمبورا القليلة حسستنا إننا بنأكل ساندويتش أرز وجبنة بيضاء. لفة البوريتو نفسها كانت سيئة، والتقديم كان في علبة خشب بسيطة، ونقدر نقول أن الموضوع عمومًا كان متواضع.

نروح للسبايسي سوشي بوريتو (70 جنيه) اللي شكله كان أحلى من اللي قبله وتنفيذه كمان أحسن. صحيح طعم الزنجبيل المخلل كان قوي جدًا، بس طعم البوريتو عمومًا كان جميل بنكهة المانجو اللي عملت دويتو هايل مع الطعم السبايسي لصوص الفولكانو والواسابي، وكمان ماننساش أن السالمون كان طازة.

إحنا طبعًا كنا متحمسين جدًا نجرب السوشي بوريتو من مكاني، لكن للأسف جودة الأكل ماكانتش على المستوى والموضوع مختلف تمامًا عن السوشي بوريتو "الأصلي"، لأنه من الأخر كان رول سوشي كبير مقسوم لنصفين. بس لو بصينا للجانب المشرق وهو السبايسي سالمون بوريتو، جايز الفكرة تنجح مع الناس.