من قبل ما «ﭭـيرﭼين ميجا ستور» يفتح في سيتي ستارز بوقت طويل، كان «جيم ﭭـالي – Game Valley » فاتح أبوابه لكل الـ جيمرز Gamers اللي غاويين ألعاب ﭭـيديو عموماً.

كان كل الناس بـ تتكلم عليه أول ما فتح عشان كان مفيش غيره وكانت ثقافة الألعاب نفسها جديدة علينا، المحل عادة بـ يعلق بوسترات الألعاب المغرية اللي بـ تخليك عايز تجربها كلها، بس اليومين دول هما تقريباً مش بـ يبيعوا حاجة غير إسطوانات لعبة الكورة « Winning Eleven » المترجمة أو اللي معمول فيها الدوري المحلي.

سلسلة المحلات كانت بدايتها محل صغير في شارع سوريا في المهندسين، ونجح أنه يعمل سوق قوي للإسطوانات المنسوخة وحقق مكاسب كبيرة. واللي نعرفه أنه لحد النهارده ماحصلش أن المحل إتقفل بسبب حقوق الملكية أو أن الإسطوانات مش أصلية والمحل بـ يبيع كويس جداً كل يوم.

الإقبال على المحل كان في ذروته في الفترة اللي انتشرت فيها البلاي ستيشن 2، لأن المحل كان عنده كل ألعاب البلاي ستيشن 2 تقريباً وبأسعار قليلة جداً. ولسه عندهم كميات كبيرة من ألعاب الـ«ويي – Wii » والبلاي ستيشن 2 واسطوانات منسوخة لأجهزة ألعاب تانية، بس التركيز دلوقتي بقى كله على ألعاب البلاي ستيشن 3.

وكونه من القليلين اللي بـ يبيعوا إسطوانات أصلية لألعاب « PS3 »، مش مبرر أبداً أنه يبيعها بـ545 جنيه في نفس الوقت اللي بـ تتباع فيه هي نفسها وبشكل قانوني على جروبات على الفيس بوك بـ300 جنيه بس. ودايماً هـ تلاقي نسخة واحدة أو اتنين بس من الألعاب الأكتر شعبية زي « Call Of Duty ».

معظم ألعاب الناينتندو والكمبيوتر هنا قديمة، وفيه كمان ألعاب بـ تبوظ ومش بـ تشتغل بعد مدة قصيرة من التشغيل عشان بـ تكون مش أصلية، عشان كده بـ ننصح بالشراء من الأماكن اللي بـ تبيع أسطوانات أصلية عشان ماتندمش على الفلوس اللي دفعتها.

فيه كمان خدمة صيانة لكل أنواع الأجهزة لو حصل أنها باظت، بالذات البلاي ستيشن 3 وممكن يغيرولك العدسة للجهاز بـ1000 جنيه، في حين أنك برضه ممكن تعمل ده في العتبة بأسعار أقل من كده بكتير، وبالنسبة لصيانة الأجهزة التانية ماكنتش قد كده ولا كانت مرضية لناس كتير ولينا مصادرنا اللي أكدت المعلومة دي.

لو عايز تشتري لعبة انت مش مجنون بيها قوي وعايز تجربها وخلاص ممكن تشتريها من «جيم ﭭـالي» بأسعار قليلة جداً خاصة لو ماكنتش بلاي ستيشن 3.