بعد انحصار ظهور الفنانتين ميرفت أمين ودلال عبد العزيز في الأدوار الثانوية في الأفلام ظهر الاثنين سوا في برنامج جديد على قناة الحياة الفضائية "مساء الجمال مع ميرفت ودلال"، البرنامج بـ يركز على الإيجابيات والحاجات الحلوة في كل ضيف وتقديمها بشكل مختلف عن أي برنامج حواري آخر.

من الحاجات الجميلة في البرنامج أنه بـ يبدأ بموضوع خفيف وفي نفس الوقت ممتع، زي الحديث عن الإعلانات وقد إيه هي جذابة ومدى تأثيرها في المشاهد لدرجة أنها تدفعه لشراء المنتج.

وبعد كده تيجي فقرة حوارية مع الضيف وفي الغالب بـ يكون فنان، بـ يركز الحديث على الجوانب الإيجابية في أعماله الفنية والملكات الخاصة فيه، كنوع من إعطاء الأمل في الحياة وإزاى ممكن يستفيد الإنسان من الملكات اللى عنده، وإن كل واحد فينا لازم يكتشف نفسه ويعرف المواهب الموجوده بداخله، ونلاحظ كمان أن تتر البرنامج ملائم جدًا من حيث كلمات الأغنية وأداء دنيا سمير غانم.

الفقرة اللي بعدها فقرة في المطبخ لاستكمال الحديث مع الضيف، وفي نهاية كل حلقة بـ يطلق الضيف اسم معين على الحلقة وكمان مثل شعبي مميز ينطبق عليه وده الجديد والمختلف عن أى برنامج حواري آخر، ومن ضمن الضيوف دنيا سمير غانم وأحمد السقا والحلقتين كانوا ممتعين بالنسبة للمشاهد خاصة حلقة السقا لأنه بدأ يجذب الانتباه أكثر من خلال عرائس الماريونيت الخاصة بالليلة الكبيرة، وكمان تحدث السقا عن حبه في عمل المشاهد الأكشن بنفسه وأنه مش بـ يلجأ إلى الدوبلير بعكس دنيا اللي اتكلمت عن علاقتها بوالدها وعملها مع الفنان أحمد مكي لفترة طويلة وخاصة في الفترة الأخيرة خاصة مسلسل "الكبير قوى" وكمان عن علاقتها بأختها وقد إيه هما مختلفين في طريقة تفكيرهم.

ونلاحظ كمان أن المخرج بـ يعرض أسفل الشاشة اسم محلات الملابس الخاصة بالمذيعتين كنوع من الدعاية وخاصة وأن لبسهم بـ يمتاز بالأناقة، كمان الديكور في الستوديو ملائم جدًا لطبيعة البرنامج، وكأن الضيف داخل بيت وده بـ يخليه مستمتع بالبرنامج، وكمان وجود الفواصل الإعلانية دليل على قوة البرنامج وجاذبيته.

ورغم جمال البرنامج وجاذبيته إلا أن أداء ميرفت أمين أفضل بعض الشيء عن أداء دلال عبد العزيز، فأدائها مصطنع ومش تلقائي، إلى جانب أن بـ يغلب علي إدارتهم للحوار الطابع التمثيلي، وغير كده مافيش مشاركات من الجمهور سواء عن طريق الاتصالات أو الإيميلات لمعرفة مدى تفاعل الجمهور مع البرنامج.