ظهر في السنين الأخيرة عدد كبير من البرامج التليفزيونية اللي ضيوفها مطربين وملحنين ويقدموا أغانيهم لايـف بمصاحبة فرقة وجماهير موجودة في الستوديو، وكان من أشهر البرامج دي «هيك بنغني» اللي بـ يعرض على قناة النهار و«تاراتاتا» اللي عرض على عدد من القنوات الفضائية آخرها قناة الحياة. ولاحظنا برومو برنامج جديد من تقديم الفنانة أصالة على قناة الحياة بعنوان «صولا» لكن عرفنا بعد كده أن البرنامج إنتاج قناة دبي الفضائية وسبق عرضه عليها، لكن بـ يتم عرض الحلقات تباعًا على قناة الحياة باللوجو الأحمر. وما كانش عندنا توقعات عالية بالنسبة للبرنامج سواء في الشكل أو المضمون، لكن المفاجأة لما قعدنا نتفرج على حلقة بالصدفة وقررنا بعدها نكتب المقال ده.

البرنامج من إخراج طارق العريان زوج الفنانة أصالة، نقدر نقول أن البرنامج نتاج دويتو ناجح جدًا فنيًا وعمليًا وعائلياً، الحب الشديد اللي بـ يجمع أصالة والعريان ظاهر بوضوح على الشاشة في كلام أصالة والديكور اللي فيه صورهم الشخصية وحتى بأصدقائهم المشتركين اللي بـ يبقوا ضيوف الحلقات.

فكرة البرنامج بـ تتلخص في صولا اللي بـ تستضيف نجوم الغناء والتلحين في بيتها وبـ يكون فيه فرقة موسيقية بآلات أكوستك بسيطة زي الجيتار والإيقاعات الشرقية والكاخون والقانون وغالبًا حد من الضيوف بـ يكون معاه جيتار ثاني، وفي بداية الحلقة بـ تفتح صولا الباب للضيوف وبـ تقدم لهم مشروبات ومأكولات بنفسها بطريقة ودية بعيدة عن الافتعال، لأن الحقيقة كل الضيوف اللي ظهروا في الحلقات كانوا أصدقاء مقربين من أصالة فعلاً.

الديكور البيتي البسيط وحركة الكاميرا الدائمة بشكل ناعم واللعب بالـ Focus وأحجام اللقطات غير التقليدية كلها لمسات المبدع طارق العريان اللي قدر يخلق من فكرة تقليدية لبرنامج اتعمل عشرات المرات قبل كده شكل جديد وجذاب وساعده في كده الفرقة الموسيقية بمكوناتها البسيطة المقصود منها إبراز صوت المطرب وجمالياته بعيد عن صخب الموسيقى وتفاصيلها. كأنها قعدة مزيكاتية بـ يدندنوا مع بعض مع شوية نغبشة على الآلات.

الجميل في البرنامج أن الغناء بـ يتم بشكل عفوي بين الحوار وأن النجوم بـ يغنوا أغاني بعض وأصالة طبعًا بـ تغني مع كل الضيوف كل الأغاني تقريبًا وغالبًا بـ يبقى معاهم ورق مكتوب فيه كلمات الأغاني لأن مش كله حافظ أغاني كله، لكن بمجرد ما يبدأ النجم صاحب الأغنية بالغناء وتبدأ المزيكا بـ يتبارى باقي الضيوف في غناء نفس الأغنية بطبقات مختلفة وإضافة لمسته الخاصة للأغنية وهنا هـ تشعر بالمتعة الحقيقية وأنت بـ تتفرج لما تلاقي أصالة بـ تقول أغاني أنغام أو مروان خوري بطريقتها الخاصة أو لما تشوف خالد سليم بـ يقول أغاني خليجية مع أصالة وهكذا.

الملاحظ في البرنامج أن كل الضيوف من أصحاب الأصوات القوية والمواهب الحقيقية يعني مش أي "مُغني" ممكن يظهر في الحلقات، دائمًا هـ تلاقي ناس من عينة شيرين وأحمد سعد وديانا كرازون وصابر الرباعي. والملاحظ كمان خفة روح أصالة وبساطتها وطريقة كلامها العفوية، وده من أهم عوامل نجاح البرنامج. لكن كان مستغرب جدًا ظهورها وهي في آخر أيام الحمل في واحدة من الحلقات، لدرجة أنها كانت بـ تغني بصعوبة ومش قادرة تأخذ نفسها. والفرقة المصاحبة مش دائمًا بـ تبقى حافظة أو فاكرة أغاني المطربين وساعتها بـ يتلخبطوا في العزف.

برنامج لطيف وأجمل ما فيه مباريات الأصوات والروح الحلوة بين أصالة وضيوفها وإبداع طارق العريان المخرج وصاحب الرؤية والفكرة، والأهم من ده كله أن مافيش جمهور في الستوديو للتأكيد على فكرة الجو العائلي للبرنامج. بـ ندعوكم لمتابعته على قنوات الحياة أو دبي.