كل يوم بـ نشوف برامج طبخ وأكلات متنوعة على قنوات فضائية كثيرة، خاصة أنها بـ تقدم أطباق مميزة ومبتكرة لأي بيت مصري، لكن برنامج «توب شيف» اللي بـ يعرض على قناة روتانا مصرية بـ يقدم لنا حاجة جديدة ومختلفة عن برامج الطهي المعتادة لأنه بـ يعتمد على وجود فريق من الطهاة المتميزين اللي اختيروا بعناية فائقة علشان يقدم كل واحد فيهم أفضل ما عنده، ودائمًا ما بـ يبدأ البرنامج بالحياة اليومية لكل واحد بدءًا من غرفة النوم لحد ما يبدأوا في شغلهم وهو مشابه لدرجة كبيرة لبرنامج «ستار أكاديمي».

فيه فقرات كثيرة ومختلفة في البرنامج: فيه فقرة "الاختبار" بـ يروحوا فيها إلى مطبخ كبير في وجود جومانة –مقدمة البرنامج– وشيف حكم شرف بـ يتغير في كل حلقة وفي الفقرة دي بـ يكون اختبار سهل ممتنع في نفس الوقت زي مثلاً: تحضير طبق المكرونة لكن يتم تحضيرها من أول تصنيع العجينة إلى آخر مرحلة، وطبعًا قبل الاختبار بـ يكون فيه نصائح تعليمية من الشيف للمتسابقين وأثناء عملهم بـ يكون فيه لقاء حواري بين جومانة والشيف ضيف الشرف والحكم الرئيسي.

وبعد كده فيه فقرة "التذوق" وفيها بـ يتم تقييم عمل كل متسابق والرأي النهائي للشيف لحد ما يكون فيه تصفية لأفضل طبقين ويليها فقرة "فريد من نوعه" وهى عبارة عن "تجربة تليفزيونية لتقديم برنامج طبخ" وده بـ يكون في خلال دقيقتين ونصف، وساعة لتحضير الطبق المطلوب منهم وطبعًا بـ يقدم كل متسابق برنامج طبخ من إعداده أمام الكاميرا ويتم تقييم أداؤه في التقديم والطبخ.

وفي الفقرة دي بـ يكون في التقييم مختص بتدريب مقدمي البرامج التليفزيونية، ومقدم ومنتج برامج طبخ، وطبعًا بـ يكون فيه نصائح قبل تقديم الفقرة لكل واحد منهم، ويتم اختيار أحسن ثلاث أطباق علشان يشاركوا على الهواء مباشرة في برنامج "حلو بيروت"، ومنها يتم عمل تصفية نهائية لأحسن طبق علشان يفوز بتقديم برنامج مستقل له على قناة lbc الفضائية، ويختار الفائز أربعة من باقي المتسابقين علشان يتم تقييمهم من لجنة التحكيم، ويختار واحد منهم للخروج نهائيًا من البرنامج.

ورغم جمال البرنامج إلا أن فقرة "فريد من نوعه" غير جيدة في تقييم المتسابقين، لأنهم غير مؤهلين بشكل كافي لاختبارهم أمام الكاميرا في تقديم البرامج، لأنه بـ يحتاج لتدريب كبير من أي شخص علشان يكون مؤهل يقف أمام الكاميرا وتقديم برنامج بكل ثقة، وكمان جومانة بـ تؤثر بشكل كبير في أداء بعض المتسابقين بشكل سلبي سواء في التدخل فى اللى بـ يعمله أو استعجاله فبـ تسبب ارتباك وبـ تؤثر في تقييمه وكمان الروح الموجودة بين المتسابقين غير جيدة وما بـ يحبوش الخير لبعضهم وده طبعًا غير لائق ولا يفضل ظهوره أمام الكاميرا.