لأول مرة، جيل مصرى كامل ما كانش اتولد أو كان صغير جدًا أثناء عرض مسلسل "دموع فى عيون وقحة" بـ يشوف الزعيم عادل إمام فى مسلسل جديد، المفروض أن عودة الزعيم للشاشة الصغيرة يكون بموضوع جديد وأسلوب تناول مختلف وشيق، لكن هل ده اللى حصل فعلاً؟

الحقيقة لأ.. فى الحقيقة صناع المسلسل وعلى رأسهم المؤلف يوسف معاطى والمخرج رامى إمام وطبعًا أولهم الزعيم عادل إمام نفسه قرروا أنهم يقدموا نسخة أكثر حداثة من فيلم "شمس الزناتى" اللى بـ نعتبره واحد من أنجح أعمال الزعيم.

المسلسل بـ يحكى عن "ناجى عطا الله" الدبلوماسى السابق، وضابط القوات المسلحة اللى بـ يخطط لسرقة أكبر بنك فى إسرائيل بعد تعرضه للاضطهاد والنصب من سلطات الدولة العبرية، وفى سبيل أنه يحقق هدفه بـ يقرر يجمع فرقة من الشباب المصرى اللى بـ يعانى مشكلات حياتية كثيرة بـ تقابل معظم الشباب فى مصر.

الفكرة جميلة إلا أن تنفيذها ظهر على الشاشة فى النهاية كتجميع لأفضل أعمال الزعيم. على سبيل المثال بـ نشوف فى الحلقة الخامسة والسادسة، تجميع الزعيم لأفراد فرقته اللى هـ يسرق بهم البنك، مشاهد التقاء ناجى عطا الله بباقى الفرقة، هى نفسها مشاهد التقاء "شمس الزناتى" بالفريق بتاعه فى الفيلم اللى بـ يحمل نفس الاسم.

على صعيد السيناريو، بـ نشوف استسهال واقتباس لمشاهد كثير سبق وأداها عادل إمام، زى مشاهد انبهار أعضاء الفريق بشخصية عادل إمام وتذكرهم للمواقف اللى عملها معاهم قبل كده، أو مشهد الخناقة فى لوبى الفندق فى الحلقة الخامسة على سبيل المثال، هو نفس مشهد الخناقة فى فيلم "التجربة الدنماركية"، وكأن القائمين على المسلسل استسهلوا نسخ المشاهد القديمه الناجحة للزعيم وإعادة تقديمها فى رداء جديد!

نفس الروح الاستسهالية اللى شوفناها فى السيناريو وطريقة عرضه على الشاشة بـ نشوفه فى الموسيقى التصويرية، وللأسف حسينا باستياء شديد لما لقينا أن الجملة اللحنية الأساسية للمسلسل واللى بـ تظهر فى مشاهد السفارة المصرية فى تل أبيب فى الحلقات الأولى أو مشاهد ظهور عادل إمام الموسيقى فيها مسروقة بالضبط من موسيقى لعبة MEDAL OF HONOR العالمية.. كان غلط كبير من صناع المسلسل اقتباس موسيقى لعبة بـ يلعبها الملايين على مستوى العالم والآلاف على مستوى مصر.

الكويس فى المسلسل علشان نكون منصفين هو أنه بـ يقدم تصور جديد للحياة داخل إسرائيل، وخصوصًا المنطقة الخضراء فى إسرائيل (المنطقة اللى مافيهاش نزاع بين الفلسطينيين والإسرائيليين) واللى مافيش مخرجين عرب كثير تطرقوا للتصوير فى أجواء مشابهة لها، اللهم إلا بعض المحاولات المحترمة فى فيلم "أولاد العم".

لو عاوز تتفرج على مسلسل خفيف الظل، ولو كنت من محبى عادل إمام، المسلسل هـ يكون رائع بالنسبة لك وهـ يقدم لك اللى أنت بالضبط بـ تدور عليه، أما لو عاوز مسلسل بـ يحاول يفتح أبواب جديدة دراميًا وتكنيكيًا ننصحك تغير المحطة لأنك مش هـ تلاقى اللى أنت عاوزه فى فرقة ناجى عطا الله.