مسلسل «زى الورد» بـ يمثل تجربة جديدة فى الدراما المصرية، بـ تماثل لحد كبير الدراما التركية، من خلال تقديم مسلسل طويل المدى بـ يتكون من 120 حلقة يتم عرضها على موسمين، الموسم الأول مكون من 60 حلقة والموسم الثاني 60 حلقة برضه وهـ يتعرض بعد سنة .

الفكرة جديدة وجريئة فى نفس الوقت وبـ تتطلب مجهود غير عادى للحفاظ على المشاهد بشكل دائم بدون ما يحس بالملل أو يحس أن الأحداث بـ تتكرر.

المسلسل بـ يحكي عن "علي" الشاب الطموح (يوسف الشريف) اللى بـ يحب لعبة الملاكمة وبـ يحلم يدرس اللياقة البدنية بشكل متخصص، لكن ظروف الحياة بـ تمنعه من الوصول لحلمه، وفى نفس الوقت بـ يتعرض المسلسل لقصة رجل الأعمال الغني (صلاح عبد الله) وصعوده فى عالم المال والأعمال بالإضافة لقصص كثير فرعية.

نقدر نقول أن يوسف الشريف هو مفاجأة العام على الصعيد الدرامي، رغم صعوده البطىء وأداؤه السيء فى أعمال زي فيلم "العالمى" على سبيل المثال، إلا أنه فى 2012 قدر أنه يثبت نفسه دراميًا من خلال مسلسلين: الأول "رقم مجهول" وهو واحد من المسلسلات القوية الموسم ده، والثانى هو مسلسل "زي الورد".

صلاح عبد الله من أكثر الممثلين اللي بـ يقدروا يتكيفوا مع الشخصية اللى بـ يأدوها ويظهروها على الشاشة بشكل رائع وبسيط، الدور كويس جدًا وإن كان نمطي وسبق وأدى أدوار شبهه كثير. لكن صعب أننا نطلب من فنان مخضرم زي صلاح عبد الله أنه يقدم دور لسه ما قدموش لأنه فعلاً قدم كثير جدًا من أنماط الشخصيات.

تامر هجرس بصراحة أداؤه مش مقنع بالمرة. وفي مشاهد كثير عكس لنا إحساس بالمبالغة والـ Over في الأداء التمثيلي.

درة التونسية من أول ظهورها على الشاشات سواء فى السينما أو الدراما وإحنا بـ نقول أنها فنانة أكثر من متميزة، أدائها في "زى الورد" لا يقل روعة عن باقى الأدوار اللي أدتها، لكن حسينا فى بعض المشاهد ببعض البرود أو ردود الأفعال اللى ممكن تكون مصطنعة.

الديكورات والموسيقى للأسف كلاهما سيء، وكنا نتوقع من المخرج سعد هندواي اهتمام أكثر بالتفاصيل الصغيرة للديكورات.

"زى الورد" مسلسل رائع لو أنت من هواة متابعة المسلسلات الثقيلة اللي محتاجة تستوى على نار هادئة على شاكلة مسلسل روبي مثلاً، لكن لو عاوز مسلسل ينتهى بانتهاء رمضان يبقى تتابع حاجة ثانية.