للمرة الثالثة فى رمضان بـ نشوف مسلسل بـ يعتمد على الجريمة والغموض فى أحداثه، المرتين اللى فاتوا كانوا من خلال مسلسل "رقم مجهول" و"فرتيجو". الاتجاه ده يعتبر جديد وجميل فى الدراما أنها تستعمل الجريمة والتشويق كأساس للعمل.

المسلسل بـ يحكى عن فريدة الطوبجى (غادة عبد الرازق) بنت المستشار الطوبجى (أحمد راتب) وزوجة منير الدويرى (طارق لطفي) صاحب توكيل سيارات واللي بـ تعيش قصة حب مع أحد زملائها من خلال شغلها كمحامية وبـ تتعرض لمشاكل كبيرة بـ تخليها تغير وجهة نظرها في أمور كثيرة في الحياة.

مش عاوزين نحرق لكم أحداث المسلسل بالنسبة للى هـ يبدأ يتفرج عليه من الإنترنت أو اللى بـ يتابعه فعلاً عبر شاشات التليفزيون، لكن المسلسل فيه كثير من الأحداث الشيقة المتتابعة اللي هـ تفضل مكملة لحد آخر حلقة. 

غادة عبد الرازق أثبتت في المسلسل ده للجمهور أنها تقدر تبعد عن أدوارها النمطية وتقدم شخصية جادة محافظة بـ تحاول تحافظ على بيتها وعيالها، كسر الشكل النمطى لغادة مش بالأمر السهل لكن غادة قدرت تحقق المطلوب منها باحترافية وبدون ابتذال أو تصنع ومبالغة في الأداء خصوصًا أنها غيرت طريقة لبسها وكلامها اللي الناس متعودة عليه وكان ماكياجها مختلف جدًا وظهرت بدون ماكياج كذا مرة.

المسلسل كان فيه مشاهد كثيرة علمت مع الناس منهم مشهد وفاة ابنها والمشهد اللي ضربت فيه ماجد المصري بالقلم. ماجد المصري موهبة مصرية خالصة، تمثيله رائع وإن كان يعيبه بعض المبالغة فى الأداء وتكرار أنماط شخصياته في معظم أعماله.

طارق لطفى بـ يثبت لنا يوم بعد يوم أنه ممثل قدير وقادر على تجسيد أى دور يُطلب منه بحرفية شديدة. والوجوه الجديدة من معاهد السينما والمسرح كمان أثبتت أنها ممكن يطلع منها مواهب كويسة مع شوية تركيز وإتقان.

الديكور أكثر من رائع، خصوصًا مشاهد فيلا فريدة، أثبتت أن الدراما المصرية ممكن تنافس بديكوراتها كثير من الأعمال الأجنبية، والموسيقى التصويرية كان لها ظهور سلس فى خلفية الأحداث بشكل ممتع وغير مقتحم.

مع سبق الإصرار عمل محترم ننصح به محبي دراما التشويق والرومانسية.