"الزنزانة" مش المقصود بها القضبان الحديدية أو السجن ولكنها سجن من نوع آخر، السجن فكر، عندما تُعَارض ويُنَكس قلمك وتغلق أمامك جميع الأبواب أنت في الزنزانة، على ورق بردي وبـ كلمات معبرة بـ يبدأ البرنامج الإنساني جدًا على قناة أون تي في، خلفية سوداء، وديكور فيه زنزانة وكلابشات، مع صوت منتعش جدًا للمذيع محمد صادق مقدم البرنامج، وهو بـ يقدم الضيف بتاعه وبـ يقول: "أهلاً وسهلاً بكم وحلقة جديدة من الزنزانة وسجين جديد".
أنك تقدم شخصية عامة بكلمة "سجين" فدي حاجة مش مألوفة، وأنه يبتسم ويتقبل الكلمة ويبدأ يحكي فدي حاجة تخلي أي حد معدي أمام التليفزيون يقف يشوف مين السجين ده اللي فخور بنفسه وطالع في التليفزيون، في رأينا المقدمة وطريقة التقديم بـ تجذب المشاهد وتخليه يتابع قصة السجين بشغف، ويحاول يشوف إيه اللي بـ يحصل.. شخصيات كثير ما كناش نعرف أنهم اتسجنوا، زي محمد سلماوي، وأمير سالم، وجورج إسحق، عرفنا كثير عنهم من خلال البرنامج، بصراحة الفرجة على "الزنزانة" ممتعة، وبصراحة خلتنا نتعاطف مع بعض الشخصيات اللي ما كناش بـ نتعاطف معاها قبل كده.
البرنامج ده مظلوم جدًا، وما حدش واخد باله منه رغم أهميته، وفيه برامج كثير أتفه وأقل لكن واخدة حظها من الدعاية والإعلان عنه، يمكن علشان ميعاده اللي بـ يوافق كل يوم جمعة الساعة سبعة ونصف، ويمكن علشان قناة أون تي في ككل مش بـ تستهوي غير نوعية معينة من المشاهدين اللي مش بـ يدوروا على محتوى ترفيهي خفيف، لكن الأكيد واللي لفت نظرنا أن الإعداد الجيد للبرنامج يخليه في صدارة البرامج المهمة، وبـ يخلي معلومات كثير نادرة وقيمة تخرج من أصحابها، وبالتالي نتعرف عليهم أكثر.
البرنامج اللي أنتجته شركة إعلام المستقبل عام 2012، مازال مكمل في عام 2013، في رأينا الحلقة الواحدة عبارة عن كتاب كامل كأننا قرأناه، عن موضوع واحد هو السجن، مشاعر كثير، وأفكار أكثر، لفت نظرنا المذيع فعلاً مميز، وواعي، دي أول مرة نشوفه في التليفزيون، لكن عجبنا انتباهه، وعدم إلقاءه الأسئلة وخلاص زي كثير من المذيعين، والتزامه بالمعنى الحرفي للمهنية، خاصة وأن البرنامج إنساني، والنوع ده من البرامج والموضوعات بـ يختبر مدى قوة المذيع، مش أي شخص ممكن يتعامل مع أمور إنسانية بنجاح، ومهنية في الوقت نفسه.. والدليل على ده أن كثير من الضيوف كانوا بـ يبكوا لما يذكرهم بأمور معينة.
عجبنا الإعداد المتقن، وخلانا نحس أن مش كل البرامج معمولة على الطاير بسبب ضغط الأحداث وسرعتها، ومش كل البرامج أسئلتها ضعيفة وبـ تعتمد على النقط الحساسة زي التوك شو علشان تلم مشاهدين أكثر، قليلة جدًا البرامج المتقنة اللي معمولة بحب، و"الزنزانة" واحد منهم، نرشحه لكم تشوفوه.
لما تكون رايق وحابب تشوف حاجة قيمة، مش مجرد تهريج أو ترفيه ننصحك تشوف الزنزانة، أما لو مرهق ومخنوق وطالبة معاك ترفيه، فننصحك ما تتفرجش لأنك ممكن تكتئب من كم الظلم اللي كان بـ يقع على الناس ومخك هـ يفضل يفكر وأنت مش ناقص.