عودة لواحد من أشهر برامج اكتشاف المواهب في العالم، الموسم الثالث من النسخة العربية بدأ يوم 14 سبتمبر اللي فات، بمشاركة عضو جديد في لجنة التحكيم وهو عضو مش عادي، الفنان أحمد حلمي كان ظهوره في الموسم الجديد ضرورة حتمية لرفع نسب المشاهدة في ظل المنافسة الشديدة بين برامج المسابقات ووفرتها على شاشات الفضائيات، مجموعة قنوات mbc قدرت تخطف النجم السوبر اللي ظهوره على لافتات الدعاية وفي بروموهات البرنامج كانت سبب كافي أن الناس تسأل عن ميعاد بدء الموسم وتوقيت عرضه بالثانية، ما حدش عاوز يفوت لقطة لأحمد حلمي على الشاشة، ناهيك عن المواهب اللي بـ تظهر في البرنامج المختلفة تمامًا عن برامج المواهب الغنائية بس، هنا في العرض أكبر وأشمل وكل موسم بـ يكون له طابع مميز وقنبلة إبداعية بـ تظهر خلال الحلقات علشان الناس تفضل فاكراها أطول وقت ممكن.

بجانب لجنة التحكيم الأساسية المكونة من المطربة نجوى كرم والفنان السعودي ناصر القصبي والمخرج الفني لمجموعة mbc الفنان علي جابر، ظهر أحمد حلمي على أقصى يسار منصة التحكيم، بطَلّة بسيطة فيها الشكل التقليدي لحلمي بدون أي تغيير في شكله، وده كان لائق أكثر على فكرة ظهوره في البرنامج وصفته كمحكم بـ يقيم المواهب. الستوديو الواسع والمبهر واللي بـ يتم تجهيزه كل فقرة حسب الموهبة اللي هـ تظهر وهو نفس الستوديو اللي بـ يظهر في كل النسخ العالمية من البرنامج، ومع 2 من أفضل مقدمي برامج المواهب في رأينا هم قصي خضر وريا أبي راشد، اللي اكتسبوا خبرة كبيرة من الموسمين اللي فاتوا وبـ يتميزوا بخفة الظل وبـ يجيدوا إدارة الحوارات مع المتسابقين ومع لجنة التحكيم في الكواليس.

ما ننكرش أننا انبهرنا فعلًا بمستوى الإنتاج والبهرجة الزيادة والاهتمام بكل التفاصيل في الصورة المقدمة، في حين أننا عادة بـ نميل للاهتمام بالفكرة حتى لو كانت بسيطة في طريقة تقديمها، لكن Arabs Got Talent بـ يواكب أفضل برامج المسابقات في العالم ومش هـ تحس لحظة أنك بـ تتفرج على برنامج تم إنتاجه في العالم العربي.

المواهب بـ يتم تنقيحها في اختبارات غير مذاعة تليفزيونيًا في مدن الدوحة وبيروت والقاهرة، والمواهب اللي بـ توصل أمام لجنة التحكيم بـ يبقى فيها فعلًا حاجات خارقة للعادة وفيه بعض المهازل اللي لازم تطلع أمام الكاميرا ولجنة التحكيم بهدف إثارة الضحك وكسر الملل زي عادة كل البرامج من النوع ده. شوفنا السنة دي مجموعات رقص رهيبة وثلاثي بـ يقدم عروض فنون قتالية وموهبة فذة في غناء المونولوجات بنت عندها 7 سنين وطفل سوري بـ يعزف البيانو وبـ يستنبط اسم النغمات الموسيقية بمجرد السمع وده غير الأصوات الطربية اللي إحنا شايفين أن البرنامج ده مش المكان الأفضل لها لتقديم مواهبها، يا ريت يسيبوه للمواهب العجيبة وغير التقليدية اللي فعلًا بـ تبقى سبب في جذب انتباهنا وبـ ندور عليها حتى على الإنترنت علشان نشوفها مرات ثانية بعد انتهاء إذاعة الحلقات.

لجنة التجكيم محترفة إلى حد كبير وبينهم تناغم واضح، علي جابر يمثل الشخص الصارم اللي مش بـ يتردد في أنه يضغط على زر الـ x لإبداء الرفض، ناصر أكثر طيبة ومحاباة، ونجوى معتدلة وفاهمة شغلها كويس، أحمد حلمي لسه مش قادرين نحس أنه على طبيعته بعد إذاعة حلقتين من البرنامج، بـ يحاول ينتقي الكلام وأحيانًا بـ يفتعل تعبيرات وجهه، واضح أنه مش قادر يبقى جد لوقت طويل، وفعلًا بـ يثير الضحك بتعليقات بين كل فقرة والثانية، اللي هو لسه مش قادر يفهمه أن تقريبًا ده المطلوب منه أكثر خلال الحلقات، مش مطلوب منه يكون حكم صارم أو مقيم آداء محترف، هو صحيح نجم ذكي وموهوب لكن موضوع التقييم ده مش سهل وله ملكات خاصة، لكن إحنا في النهاية حابين نشوفه ونستمتع بآرائه الساخرة والجادة أحيانًا طوال الموسم الجديد اللي بـ نتوقع أنه يكون أنجح وأقوى موسم بين الثلاثة اللي تم عرضهم.