"يا ويل أمة كبيرها صغير وصغيرها كبير"..

"وفى عشية الاحتفال بعيد العمال الرابع بعد الثورة مصانع مصر وشركاتها قلاعٌ خاويةٌ على عروشها أو تكاد، وأما حكومة مصر فإنها تتعهد بفتح صفحةٍ جديدة"...

مقدمات نارية.. لغة رشيقة جدًا ومعبرة جدًا.. كلام فى داخل الموضوع.. تحضير جيد.. موضوعات تخص الوقت اللى عايشينه مش بـ تتكلم فى الأحلام.. لما تتجمع الأشياء اللى فاتت يبقى إحنا بـ نتكلم عن يسرى فودة.

 

هو مين:

علشان نعرف "آخر كلام" لازم نعرف مين يسرى.. باختصار هو شخص عادى جدًا ولد فى قرية عادية من قرى مصر.. ودرس إعلام زى كثير من الطلبة برضه لكنه قرر يكون مختلف.. وده كان من أول الماجستير اللى عمله فى الصحافة التليفزيونية وبعدها دبلوم الإنتاج التليفزيونى.. وانطلق بعدها فى أوربا ودول العالم يشارك فى إنشاء محطات ويقدم برامج.. لحد ما رجع مصر واستقر فى قناة on tv علشان يقدم "آخر كلام".

 

آخر كلام:

الاسم معبر طبعًا عن هدف البرنامج اللى بـ يحاول يجيب آخر كلام فى القضايا اللى تهم الناس وده معناه أنه لازم يشتغل زى ما بـ يقولوا كده "على مياه بيضا"، يعنى يعمل تقارير مفصلة ويجيب كل الأطراف ويبقى محايد ويدير الحوار صح.

 

على مياه بيضا:

لازم نقول أن المعايير اللى فاتت دى متوافرة فى الإعلامى يسرى فودة.. جنب التقارير المختلفة واللى بـ تغطى الموضوعات واختياره الناجح للشخصيات.. لكن اللى بـ يطغى عليه فى بعض الأوقات "الإنسان يسرى فودة" وده بـ يبان فى نبرته لما بـ تتغير أو انحيازه للثورة والثوار وإيمانه بها.

 

الثورة

لازم تبقى الثورة بين قوسين لأنها بدأت عبقرية لكن عليها دلوقت كلام كثير لدرجة أن مقولة "يا ثورة ما تمت" بقيت على ألسنة كثير.. وانحياز فودة للثورة باين من أول يوم فيها لما كان 99% من الإعلام بـ يهاجم الناس فى الميدان كان يسرى بـ يغنى للثوار والثورة..

 

الإعلام:

يسرى إعلامى ناجح جدًا لكن طبيعة البرنامج هى اللى بـ تفرض على الإعلامى الشهرة أو الشكل المحدد اللى بـ يطلع فيه.. يسرى اشتهر جدًا على الوسط العربى ببرنامجه "سرى للغاية" اللي جاب فيه قضايا وقابل ناس تقريبًا ما حدش غيره قابلهم.. وده كان له وقته لكن بعد كده أصبح يسرى "رجل الستوديو" المحاور اللى قاعد بـ يحلل ويسأل الأطراف المختلفة عن وجهات نظرهم.. وده خلاه أهدأ شوية ومتحلى بالحكمة أكثر.. يمكن الحلقات الأولى أيام الثورة كانت نارية لكن حدة الحلقات مع الوقت ومع هدوء الأحداث نسبيًا خلت "رتم" البرنامج هادى مش زى الموسم الأول منه.. لكن يبقى فى النهاية برنامج آخر كلام على ميا بيضا من أول الثورة لحد دلوقت.