في رمضان حالة صخب غير عادية، اللي يقدر يركز ويعيش في شوية هدوء وتركيز يبقى فاز فوز كبير، اللحظة الوحيدة اللي بـ نأخذ فيها نفسنا شوية من طوفان البرامج والإعلانات والمسلسلات والفواصل، هي اللحظة اللي النور بـ يقطع فيها، فجأة كل التكييفات والأجهزة الكهربائية بـ تسكت ونلاقي نفسنا مع نفسنا ودي لحظة استثنائية جدًا، هي نفسها اللحظة اللي بـ يحاول برنامج "صمتًا" على قناة mbc أنه يرجعنا لها.

البرنامج بـ يشرف عليه الداعية الشاب أحمد الشقيري، وبصراحة هو واخد من روح برنامج "خواطر" كثير، زي اعتماده على الشباب، واختياره لتفاصيل دقيقة في حياة الناس، والمدة القصيرة جدًا للبرنامج واللي بـ تحمل معنى كبير في وقت قليل، لكن "صمتًا" أقل طبعًا، مدة مش أكثر من ثلاث دقائق ونصف!

على الرغم من المدة القصيرة إلا أن عدد المشاهد والأفكار والتنويعات اللي بـ تُقدم حول الموضوع الواحد لتوضيحه كثيرة جدًا، ومعمولة بطريقة مميزة، مافيهاش كلام، مجرد ممثلين، تمثيلهم صامت، وأغنية بسيطة في الخلفية لفريق شبابي، وبعض الجمل التوضيحية بـ تُكتب على الشاشة علشان توضح الفكرة.

"شششششش" بـ يبدأ البرنامج بالكلمة دي، وهي الكلمة الوحيدة المنطوقة، يمكن كثير مننا ما سمعهاش من ساعة ما كان بـ يزن صغير، مع نصيحة باللغة العربية مكتوبة بـ تقول: "الصمت فن عظيم من فنون الكلام".

الحلقة الأولى بدأت بفكرة مميزة جدًا هي عدم الحكم على الناس لأن المظاهر خداعة مش كل واحد شكله مش مريح وحش، "الحكمة ألا تحكم" دي الرسالة، مش كل الشباب منحرف، مش كل الروشين مجرمين، اللي تعرفه حاجة واللي غاب عنك حاجة ثانية، الحلقة الأولى عجبتنا جدًا لأنها دعوة لحسن الظن اللي كلنا تقريبًا أصبحنا بـ نفتقد له.

الحلقة الثانية دارت عن المخدرات، وإزاي بـ تبهدل الحياة، طبعًا فكرة تقليدية جدًا، أما الحلقة الثالثة فكانت خاصة جدًا عن أبطال ظهروا خلال الأزمة السورية، إزاي واحدة ست اشتغلت 400 جاكيت للأطفال في البرد، وإزاي شاب مغربي راح مشي للمخيمات علشان ينظم مباريات كرة قدم للأطفال، وشاب ثاني طبع المناهج الدراسية لطلبة اللاجئين، وبنت لبنانية جمعت ألفين جزمة للأطفال النازحين.

صحيح البرنامج بـ يناقش أفكار حلوة، لكن ما ننكرش برضه أن فيه بعض السلبيات، يعني مثلاً أخذنا بالنا أنهم لما بـ ييجوا يتكلموا عن الفساد دائمًا بـ يجيبوا مشاهد من مصر، هي صحيح صامتة لكن مكوناتها بـ تشير بوضوح أنها من مصر، رغم أن البرنامج عربي، ومعدينه عرب، لكن استغربنا جدًا من بعض المشاهد، يعني لما اظهروا قاضي فاسد كان العسكري اللي واقف جنبه لابس لبس العساكر المصريين!، ولما اتكلموا عن الوسايط جابوا تاكسي أبيض من مصر في إشارة لنا، مش بـ نقول أنهم قاصديننا، ولا أن مصر أحسن دولة، لكن كل الحلقات العادية بـ تتصور في دول عربية إلا اللي متعلقة بالفساد صوروها في مصر، ملاحظة وقفنا عندها كثير.

ملاحظة سلبية كمان أخذنا بالنا منها أن البرنامج من غير ما يقصد بـ يرسخ بعض الأفكار السلبية، زي أن اللي شكلهم وحش وحشين، واللي شكلهم مبهدل شأنهم قليل وتافهين وما عندهمش موهبة، وأن الغلابة لازم يفضلوا ينحنوا ويظهروا امتنانهم العميق للشخص اللي بـ يقدم لهم صدقة.

 

علشان تعرف مواعيد وقنوات عرض "صمتًا" زور "دليل كايرو 360 للتليفزيون فى رمضان".