لو سألتونا مين الضيف الجديد الحاضر بقوة على مائدة الدراما فى رمضان 2014 هـ تكون إجابتنا بلا منازع هى: السياسة، هى الزائر الجديد اللى بـ يخبط على بيوتنا مع كثير من المسلسلات اللى بدأ عرضها مع بداية الشهر الفضيل.

سواء كانت مباشرة وحادة ومتشابكة مع الخيط الدرامي للأحداث زى تفاحة آدم، أو مجرد خيط من ضمن خيوط كثيرة زى "الصياد"، أو حتى من خلال الاعتماد على بعض التفصيلات الصغيرة أو القصص الواقعية زى "ابن حلال".

من إخراج مريم أبو عوف وبطولة هند صبري وعزت أبو عوف ومحمد شاهين، بـ نشوف خيط درامي بـ يخلط بين الكوميديا والسياسة عن قصة أسرة مصرية بـ ترجع للقاهرة بعد ثورة 25 يناير، وبـ يكون جواهم عشم كبير فى التغير الاجتماعى اللى صاحب التغير السياسي المذهل اللى حصل فى مصر بعد الثورة، لكن آمالهم -زى ما كلنا عارفين- بـ تتحطم على صخرة الواقع وحقيقة أن لا شىء تغير فى مصر بعد الثورة، ولو فيه حاجات تغيرت فهى تغيرت للأسوأ.

على صعيد التأليف نقدر نقول أن الفكرة مش جديدة، وتم تقديمها قبل كده فى فيلم "عسل أسود" بطولة أحمد حلمي، وإن كانت "إمبراطورية مين" بـ تتميز بمناقشة أوضاع ما بعد الثورة عكس "عسل أسود" اللى كان مش محدد خط زمني معين لأحداثه وده يحسب للقائمين على "إمبراطورية مين"، لكن الفكرة اللى طرحها حلمي فى ساعة ونصف بـ يحاول صناع إمبراطورية مين طرحه فى 30 حلقة بالكمال والتمام! وده بالتأكيد هـ يصيبنا بكثير من الملل حتى لو تغيرت الأحداث لأن الفكرة واحدة فى كل الأحوال.

أداء هند صبري كان مشابه جدًا لأداءها فى "عايزة أتجوز"، نفس الانفعال ونفس الأسلوب التمثيلى المعتمد على تعبيرات الوجه المبالغ فيها والصوت الانفعالى الاندهاشي على طول الخط، يمكن تشابه فريق عمل الإخراج والتأليف بين إمبراطورية مين وعايزة أتجوز هو السبب فى تشابه أداء هند، لكن كنا نراهن أكثر من ذلك على ذكاء هند كممثلة فى تطوير أدواتها أفضل من كده وعدم الاعتماد على الإخراج أو التأليف أكثر من كده.

الإخراج كان بسيط وسلس وده يحسب لمريم أبو عوف المخرجة اللى بـ تخطو خطوات ثابتة وقوية على سلم النجاح، لكن يعيب الإخراج الاتجاه لأسلوب البرامج التعليمية فى كثير من المشاهد من خلال اللجوء لتصوير البطل على خلفية كاريكاتورية ومخاطبته للكاميرا بأسلوب خطابى توجيهي، بالإضافة للأفكار اللى بـ تناقشها الحلقات حسينا أنه مافيش تعب عليها بالشكل الكافى فخرجت فى النهاية نسخ مكررة من بعضها البعض مع أسلوب خطابى تقريرى تعليمى أعطانا إحساس أننا بـ نتفرج على برامج تعليمية سياسية بنكهة درامية فكاهية، وده من العيوب الأساسية فى المسلسل.

إمبراطورية مين عمل سياسى كوميدي خفيف، يعيبه التكرار والملل والأسلوب الخطابى، ويميزه مزج الكوميديا بالسياسة بأسلوب بسيط ولطيف.

 

علشان تعرف مواعيد وقنوات عرض "إمبراطورية مين" زور "دليل كايرو 360 للتليفزيون فى رمضان".