مش معنى أنك تكون نجم كبير في مصر، أنك تعزل نفسك في برج عاجي وما تقبلش غير الأعمال اللى بـ تمجد فيك وبـ تطلعك بشكل معين مش بـ تقبل أقل منه، الحقيقة أن الفنان يحيى الفخراني هو الفنان الوحيد اللى بـ يؤكد لنا يوم بعد يوم أنه الوحيد في مصر -أو من القلائل- اللى قادرين يعرفوا فعلًا معنى أنهم يكونوا نجوم كبار.

الفخراني معودنا من فترة طويلة على تقديم أداء صوتي متميز في مسلسل موجه للأطفال في رمضان.. من قصص الحيوان في القرآن وقصص الإنسان في القرآن وقصص النساء، وغيرها من البرامج المتميزة واللى كان آخرها "قصص الآيات في القرآن" واللى بـ يقدمها الفخراني السنة دي.

من أجمل الأمور في المسلسل أنه صالح للمشاهدة في أي عمر وأي مرحلة سنية.. الكبار هـ يشوفوا فيه طريقة جميلة وسهلة لتوصيل المعلومات الدينية المبسطة، وربط القصص القرآنية في دماغهم بالرسوم المتحركة، أما الصغار هـ يلاقوا في البرنامج وسيلة ممتازة للتسلية وربط القرآن بالرسوم المتحركة الظريفة بالإضافة لأداء صوتي متميز تقريبًا من كل المشاركين في العمل.

القصة السنة دي منقسمة إلي قسمين أساسيين، الأولى بـ تحكي عن ابن القاضي اللى بـ يقدر يصطاد حمامة زاجلة معلق في قدمها رسالة تجسس، ومن ثم بـ يبدأ قاضي القضاه (الفخراني) وقائد الشرطة (ماجد الكدواني) في محاولة تعقب الحمامة ومعرفة مرسلها.

بـ يشارك الفخراني في الأداء الصوتي أحمد عبد العزيز اللى بـ نشوفه في أكثر من عمل السنة دي في رمضان، ماجد الكدواني اللى أضاف على المسلسل روح من الكوميديا اللى كانت مطلوبة، أحمد ماهر وريهام عبد الغفور ونهال عنبر وسوسن بدر، واللى يبدو أن مشاركة الفخراني في المسلسل شجعتهم على خوض التجربة.

بـ نعيب على المسلسل مستوى الرسوم المتحركة، اللى على الرغم من قدرته على تجسيد الشكل الحقيقي للممثلين الأصليين، إلا أن كان فيه بعض المشكلات فيما يتعلق بمستوى التحريك وطريقة حركة الشخصيات الكرتونية على الشاشة.

قصص الآيات في القرآن مسلسل متميز بـ ننصح بمتابعته للكبار والصغار على حد سواء، وبـ نشجع كل نجوم مصر الكبار على المشاركة في تجارب مشابهة.. لأنها بـ تنشئ جسر من التواصل الجميل بينهم وبين المشاهدين.