كل جمعة وسبت الساعة 9 الصبح على قناة النهار، هتشوفوا بنات وولاد، أول ما شفنا الميعاد ده وتابعنا البرنامج افتكرنا على طول زمن الفن الجميل، الزمن اللي كان فيه "نادي السينما" اللي بييجى كل يوم جمعة الصبح، ياه كانت أيام بقى، بس خلاص فين ده دلوقتي، صراحة الميعاد هو اللي فكرنا بده، لكن لما شفنا البرنامج اتغيرت فكرتنا خالص..

البرنامج حلو مفيش كلام يعني بيحاول يخاطب الأطفال في السن الصغير ماينفعش يتفرج عليه أطفال عدوا سن 10 سنوات، لازم أقل من كده وده عشان شوية ملاحظات على البرنامج، منها طريقة سلمى صباحي مثلًا في الكلام واضح فيها إنها بتكلم عيال صغيرة جدًا (وأنتوا يا حبايبي الصغيرين) وكده وإحنا طبعًا عارفين الجيل ده عايز إيه، وبيتفرج على إيه، وبيقعد على النت من وهو عنده 5 سنين ولا حاجة، يعني لازم يبقى فيه طريقة تانية نكلم بيها أطفالنا، لكن لما نبص للبرنامج كله على بعضه هنفهم إن فيه حاجات تانية حلوة، زي إن فقراته متنوعة وكتيرة وبتخاطب كلها الطفل مش بتعلى عليه، وزي دخول عرايس الماريونت كمان جوه البرنامج وطبعًا الفكرة مش جديدة (فاكرين ماما نجوى وبلقظ) وقد إيه أثروا فينا.

التعامل مع الطفل صعب صراحة، لازم نخلي بالنا من ده، وأنك تعمل برنامج للأطفال معناه أنك لازم تكون دارس شخصية الطفل جدًا وفاهم هو عايز إيه ويا ترى كلامك وعرايسك بيأثروا عليه ولا لأ، وكل ده بقى يتعمل خليط ويطلع برنامج أطفال.. كمان برامج الأطفال لازم يكون إنتاجها أكبر من أي برنامج تاني، لأنك بتأثر في المستقبل، وواضح إن ميزانية برنامج بنات وولاد مش كبيرة، لكنهم بيستغلوا كل حاجة بشكل جيد، كمان عندهم فقرة رياضية حلوة بييجي فيها مدرب شاطر بيعلم الأطفال حب الرياضة وبيعملهم تمارين ويخلي الأطفال فى البيت تقلده، ودي من الحاجات اللي إحنا فعلًا محتاجينها.

أداء سلمى صباحي قريب من الأطفال وتفاعلها معاهم حلو بتعرف تقرب منهم وتكلمهم بلغتهم، ولا تستخدم مصطلحات مثلًا أو كلام كبير، بالعكس بتحاول دايمًا تبسط كل حاجة عشان الأطفال يفهموها، يمكن التعليق الأكبر على أداء سلمى وتغيير نبرة صوتها، يمكن عايزة تبقى زي ماما نجوى، عشان فى تتر البرنامج نسمع الأغنية بتقول (مع ماما سلمى) بس فى المجمل البرنامج حلو ونقلة مهمة فى برامج الأطفال المصرية اللي تعتبر قليلة جدًا.