معارض فن وثقافة in الزمالك Cairo, Egypt

فن وثقافة

قاعة الزمالك للفن: معرض لعب عيال للفنان خالد سرور
اصدرت في: 20/12/2014

عادة بـ ترتبط المعارض الفنية في ذهن الواحد بالجدية والعمق، وقليل جدًا لما بـ نزور معرض ونلاقي موضوعه خفيف ومبهج؛ معرض الفنان خالد السرور "لعب عيال" في قاعة الزمالك للفن – Zamalek Art Gallery من أكثر المعارض المبهجة اللي زرناها في الفترة الأخيرة. ومش بس المعرض مميز في عنوانه وموضوعه، ده كمان تناول الموضوع في حد ذاته مختلف وجرئ. الفنان خالد سرور من مواليد دمنهور 1965، وتخرج من كلية التربية الفنية سنة 1988، درس في كلية التربية الفنية وله معارض محلية كثيرة، بالإضافة إلى أن عدد كبير من الأماكن العامة بـ تعرض أعماله بشكل دائم زي جامعة حلوان، كليّته في الزمالك ومتحف الفن الحديث. ومعرضه الحالي هو امتداد لمشوار فني طويل اهتم فيه بموضوعات مختلفة زي الموروثات الشعبية ورسوم الأطفال، واللي واضح المزج بينهم بالذات في المعرض الأخير. متعودين ندخل قاعة الزمالك للفن ونلاقي لوحات ألوانها هادئة ورزينة، فكان بالنسبة لنا غريب أننا نلاقي لوحات ألوانها طفولية صارخة وواضحة، والحقيقة أن اللوحات نجحت في أنها تنقل لنا الشعور بالبهجة؛ الفنان خالد سرور تناول فكرة رسوم الأطفال لأن ببساطة وجهة نظر الأطفال عن العالم اللي إحنا عايشين فيه أوسع وأقل واقعية من وجهة نظر أي إنسان مهمة كانت قدرته على التخيل. من أول اللوحات اللي أبهرتنا كانت لوحة فيها مجموعة من لاعبي السيرك. وبالرغم من أن الفنان متبني فكرة الرسم بخيال طفل وبالتالي اللوحات خالية من واقعية المنظور، إلا أن الفنان قدر أنه يستبدل المنظور بتقسيم اللوحة لمساحات لونية مختلفة ومحددة باللون الأسود. وللتأكيد على "اللا واقعية" رسم قطة باللون الأصفر الفاتح في أسفل اللوحة. من اللوحات اللي لفتت نظرنا كانت لوحة لصياد سمك، بنفس النمط الطفولي للوحات الأخرى ولكن الألوان في اللوحة دي كانت متناسقة أكثر –رمادي فاتح، ولونين صريحين زي الأزرق والأصفر- وكذلك ترتيب العناصر وتكوينهم في اللوحة ككل. لاحظنا اهتمام الفنان بتأكيد على مصرية لوحاته، ففيه لوحة لبنت كأنها جالسة على سطح بيت ريفي وفي الخلفية أرض عليها الحيوانات وأشجار ونخيل. اللوحة تقسيمها شبه هندسي وغالب عليها الألوان الساخنة. وفيه لوحة ثانية لأسرة، لاحظنا أن الفنان أضاف أبراج الحمام للخلفية. ده غير لوحات ثانية فيها موتيفات شعبية مختلفة زي الطيور والأشكال الهندسية زي المثلثات الموجودة في بيوت الريف والنوبة. آخر لوحة كانت لثلاثة أطفال بـ يعزفوا على آلات موسيقية زي الدف، والمزمار والأكورديون. اللوحة تكوينها أبسط من تكوينات اللوحات السابقة. الاهتمام بالتفاصيل واضح في ألوان ملابس الأطفال وأشكالهم، أما الخلفية فهو بيت شبه بيوت النوبة ومن وراءه سماء بلون أزرق فاتح. بالرغم من لوحات المعرض كلها بـ تجمع بينها تفاصيل موحدة زي أن جميع عناصر اللوحة محددة بالون الأسود، والتأكيد على البيئة المصرية سواء ريف، ساحل أو حتى مدينة. إلا أنك هـ تقف أمام كل لوحة وكأنها أول لوحة تشوفها في المعرض.

...

دار الأوبرا المصرية: علامة القاهرة الثقافية
اصدرت في: 21/04/2011

«دار الأوبرا المصرية» موجودة في الزمالك قبل كوبري قصر النيل، ليها اسم تاني هو «المركز الثقافي القومي»، تعتبر هي المكان الرئيسي والأهم في إستضافة الأحداث الثقافية في مصر من أول العروض والأوبرات العالمية المعروفة لحد عروض الفنانين والنجوم الصاعدين. أول أوبرا إتبنت في مصر كانت في القاهرة سنة 1869 وأسسها «الخديوي إسماعيل»، وتم إفتتاح دار الأوبرا الخديوية مع إحتفالات إفتتاح قناة السويس، وبناها معماريين ومهندسين من ايطاليا في 6 شهور. سنة 1971 إتدمرت تماماً نتيجة حريق كبير وماتمش بناء دار أوبرا تاني إلا بعد 15 سنة من تاريخ الحريق. في 10 أكتوبر 1988 إفتتح الرئيس المصري السابق «حسني مبارك» والأمير «توموهيتو ميكاسا» شقيق إمبراطور اليابان الأصغر «دار الأوبرا المصرية» بعد تجديدها بواسطة معماريين ومهندسين مصريين ويابانيين، التجديدات كلها كانت هدية كريمة من دولة اليابان للشعب المصري. ومن الوقت ده إبتدت دار الأوبرا تقدم عروض فنية وأوبرات وعروض رقص وحفلات سيمفونية وغنائية على أعلى مستوى وبقت المركز الثقافي الأهم في مصر، ده بجانب دورها في إستضافة شركات دولية بشكل دائم كمقر ودورها في تعليم وتدريس الفنون للشباب ودعم الإبداع والإبتكار. تصميمها المعماري جميل، ،هي عبارة عن مساحة كبيرة من الأرض والمباني اللي بـ تطل على النيل والحدائق وفيه مساحات خضراء بين المبانى. في 7 مسارح جوة الدار، القاعة الرئيسية سعتها 1200 كرسي على 4 مستويات. في المستوى التالت في الجناح الرئاسي وده مكان مخصص لضيوف الشرف وكبار الزوار، والقاعة متصممة على أحدث طراز للمشاهدة وتعتبر هي الأفضل في أفريقيا والشرق الأوسط. المسرح المكشوف على شكل مستطيل محاط بالأشجار ومبني على مستوى الأرض مش زي باقي المسارح، الصوت كويس جداً بس أجهزة الصوت عايزة شوية تجديدات عشان تكون مثالية، بس المكان مناسب جداً للحفلات الأكوستك والريسيتالات البسيطة. فيه مساحة كبيرة من الدار مخصصة للورش الفنية، وفيه المسرح الروماني ومعهد الموسيقى العربية و«متحف الفن المصري الحديث» اللي بـ يفتح كل يوم ماعدا الإثنين من 9 الصبح لـ3 العصر، ومن 5 العصر لـ9 بالليل، المتحف في مقتنيات كتيرة من الفن المصري والعالمي الحديث. الأوبرا مش بس مكان تروحوه لو نفسك في سهرة راقية أو عشان تشوف عرض كلاسيكي، المكان كله والمساحات الخضراء اللي فيه والأماكن المخصصة للجلوس شئ رائع يستحق الزيارة ولو عشان تغير جو بدل الزحمة والفوضى اللي في الشوارع، ده غير طبعاً أن الدخول مجاناً.

...

مواضيع خاصة

النهارده في القاهرة: وجبة فنون كومبو.. إكسترا مسرح وأفلام

يوم جديد في كايرو. طبعًا فيه الروتين المعتاد من شغل ومشاوير وغيرهم. وحاجات ممكن تحسسك بشوية ملل. بس على مين؟ طول ما أجندتنا موجودة انسى إن الملل يعرف لك طريق. علشان ال