الدقي كافيهات in Cairo, Egypt

كافيهات

كيان: ساندويتشات ممتازة في كشك فى الدقي
اصدرت في: 15/03/2016

صناعة الأكل والمشروبات في مصر ضخمة بجد، وكل يوم بتكبر أكثر لدرجة أن فيه أماكن مش واخدة حقها وتستحق الاكتشاف، من الجواهر المدفونة مطبخ ومخبز كيان وهو كشك صغير بيبيع ساندويتشات للأكيلة أمام نادي الصيد في الدقي. نوضح الصورة أكثر، هي عربية صغيرة قصادها سجادة خضراء وزرع، وممكن في الأول ما تصدقش أن مكان صغير زي ده يقدر يعمل ساندويتشات مميزة ومنها فراخ وبيف وتركي ولحوم باردة. بدأنا مع كيان برجر (27 جنيه) المميز بمجموعة من النكهات الإيطالية الرائعة، قطعة البرجر العصارية كان عليها خس وشرايح طماطم وموتزاريلا سايحة وصوص بيستو وبصل أحمر مخلل وزبدة ديجون، وكل ده في عيش خفيف طري ومقرمش، كل العوامل اتحدت علشان تعمل طعم إيطالي أصلي. بعدها طلبت معانا نجرب حاجة فراخ، وفي الأول كنا محتارين بين تشيكن باربكيو (28 جنيه) وكيان تشيكن (30 جنيه) –والاثنين من أهم ترشيحات الموظفين هناك– وتشيكن كاري (25 جنيه)، في النهاية اختارنا الكاري اللي كان عبارة عن فراخ طرية مشوية ومتبلة بتتبيلة الكاري مع فلفل مشوي وليمون مخلل وصوص زبادي بالكزبرة، رغم استخدامهم لعيش بلدي بدل عيش النان الهندي –وهو اختيار موفق من وجهة نظرنا– نكهة التشيكن كاري كانت روعة وطعم الليمون المخلل كان طاغي على الطعم، نقدر نقول أن مستوى الساندويتش كان ممتاز زي البرجر. ما كانش ينفع نمشي من عند كيان من غير ما نجرب اللحوم الباردة، وعلشان كده جربنا معشوق الجماهير BLT بـ (28 جنيه) المكون من بيف بيكون وخس وطماطم، كل حاجة في الساندويتش من البصل المخلل للبيف بيكون للخس والطماطم وحتى عيش الشيباتا الأبيض الإيطالي كانت طازجة، وزبدة الديجون عملت لسعة لذيذة في الطعم مع البيف بيكون. بعدها حان وقت الحلو، بس للأسف مستواه كان أقل من الساندويتشات، طلبنا دونات شوكولاتة (7 جنيه) وسينامون رول (7 جنيه)، الدونات كانت ثقيلة شوية أما السينامون رول فكانت محتاجة قرفة زيادة. بغض النظر عن الحلويات، أكيد كيان أبهرنا، كل حاجة كانت حلوة من الموظفين الهايلين، للفرجة على تحضير الأكل وبعدها الاستمتاع به وبجماله. الدرس المستفاد: اوعى تحكم على حاجة من شكلها.

...

لاتينو: كافيه عالمي ومطعم ظريف على النيل في الدقي
اصدرت في: 02/08/2015

بالرغم أن المعادي، مدينة نصر، مصر الجديدة والقاهرة الجديدة بملحقاتها وكل ما هو شرق النيل هما اللي واخذين الشهرة وأكبر الكافيهات والمطاعم وحتى محلات الملابس لكن منطقة غرب النيل شاملة (المهندسين، الدقي، العجوزة) ومعهم أكتوبر هـ يظلوا لهم سحرهم ومكانتهم المفضلة. على كورنيش نيل الجيزة وبجانب سي جل – Sea Gull قبل مطلع كوبري أكتوبر، هـ تلاقوا ديكور خشبي ولوجو باللون البرتقالي الكبير عليه اسم "Latino Café & Restaurant"، أول ما تدخلوا هـ تلاقوا يافطة مش عارفين هل هي تحذير ولا يافطة خطر بـ تقول أن فيه حد أدنى للأسعار 100 جنيه (ده أنت قديم قوي يا وكيل)، المهم إحنا كنا فاكرين أن المكان مقفول لأن ما كانش فيه حد في مكان الاستقبال غير صوت صرصور الحقل، ما تقلقوش هـ تلاقوا سلم خشبي لتحت، المكان كله بـ يطل على النيل فيه جزء منهOutdoor (مساحته محدودة شوية) وجزء ثاني Indoor كبير جدًا والترابيزات فيه جزء منها بـ يطل على النيل والترابيزات الثانية أبعد شوية لكنها في موقع ظريف برضه. استقبلنا شخص مهذب ومبتسم وسألنا هل فيه حجز ولا لأ؟ (لو عاوزين ترابيزة على الـNile View لازم تحجزوا قبل ما تروحوا) وصلنا لترابيزة موقعها ظريف، جاء لنا منيو أقل من عددنا للمشروبات والحلويات بتاعة الكافيه وبعدها بشوية جاء باقي المنيو على عددنا بالإضافة لمنيو المأكولات بتاعة المطعم، المنيو منسقة شكلها ظريف واضحة ومافيهاش رغي كثير. طلبنا عصير رمان فريش (19.75 جنيه) ومياه غازية (12.5 جنيه)، ومن منيو المأكولات طلبنا شوربة طماطم (13.99 جنيه) كانت ظريفة ساخنة وطازجة وقوامها مضبوط، كمان جربنا ميكس سلاد (28.00 جنيه) الخضروات طازجة بس زيت الزيتون كان زيادة عن المعقول والدريسنج تقريبًا مش موجود، طلبنا من الأطباق الرئيسية دجاج ليمون معصفر (54.50 جنيه) بـ ينزل معاها اختيارك من أرز وخضار سوتيه أو مكرونة وبطاطس محمرة، الدجاج كان مستوي كويس والصوص الأبيض مش ثقيل وطعمه جميل لكن للأسف طعم الليمون تقريبًا مش موجود والعصفر ظاهر على استحياء. بعد كده قولنا نجرب الحلويات اللي أغلب الناس تكلمت عنها، طلبنا من الحلويات Chocolate Fudge بـ (27.50 جنيه) عبارة عن قطعة كبيرة من الكيك ومغطاة بشوكولاتة الفادج وعليها سيرب شوكولاتة سايحة ومعاها بولة من الآيس كريم (بالتقريب كده حسينا أنه من نوع موفينبك) تقدروا تقولوا عليها مشكلة من مشاكل الزمن مش هـ نقول لكم أكثر من أنكم لازم تجربوها، ما كانش ينفع نروح لاتينو وما نجربش الزلابية اللي عمالين يتكلموا عليها، طلبنا زلابية شوكولاتة ميكس (30 جنيه) عبارة عن طبق متوسط الحجم مليان زلابية مغطاة بالشوكولاتة البيضاء والسوداء، شوفناها عادية مش زي ما الناس مأفورة، الحاجة اللي محلياها هي الشوكولاتة مش أكثر وتقدروا تعملوا أجدع منها في البيت، بس تستاهل التجربة. لاتينو من الأماكن الظريفة اللي تقدروا تنبسطوا فيه سواء كنت مع عائلتكم، أصحابكم ومناسب جدًا لحفلات أعياد الميلاد والاحتفالات وغيرها، إحنا شايفين أنه إضافة قوية للأماكن في فئة سيكويا وليفت بانك، وتقدروا تقولوا عليه كافيه أكثر منه مطعم يعني هـ تلاقوا متفوق وبشدة في اللى بـ يقدمه ككافيه لكنه عادي وأقل من العادي كمان كمطعم، يعني هـ تلاقوا أن الأكلات عمومًا عادية جدًا وسعرها مبالغ فيه، أما الحلويات متميزة وبشدة وسعرها مناسب جدًا.

...

ساليه سوكريه: حلوياته الشرقية مستمرة بقوة في المهندسين
اصدرت في: 21/07/2015

بالرغم من أن معظم محلات الحلويات بدأت من زمان تجهيزات العيد وعرض الأنواع المختلفة من الكحك، إلا أن لسه فيه بقايا روح رمضان بحلوياته اللي لاحظنا أن مازال فيه إقبال عليها، ساليه سوكريه – Salé Sucré من الأماكن اللي حلويات رمضان لسه مستمر الإقبال عليها بجانب أنواع الكحك الكثيرة اللي مجهزها للعيد. بعكس السنين اللي فاتت، ساليه سوكريه اعتمد في تفانين الحلويات الرمضانية -زي الكنافة بالمانجو والنوتيلا وغيرهم- على الأحجام الكبيرة فقط، بالرغم من أنه كان من أول الأماكن اللي قدمت الأنواع دي في أكواب لفرد واحد، النوع المبتكر الوحيد اللي ممكن تشتري منه على قد عدد قليل –بالكيلو يعني– هو الكنافة بالنوتيلا (85.71 جنيه/ كيلو)، واللي كان عليها حملة انتقاد كبيرة على صفحة الفيسبوك للمحل؛ كثير من الزبائن اشتكت من أنها كانت محروقة ودون المستوى. وبالرغم من أننا جربناها قبل كده وما حسيناش بالمشكلة دي لأننا من محبي الكنافة المقرمشة بزيادة، إلا أننا أخذنا بالنا أنهم عالجوا المشكلة المرة دي. القطعة الواحدة بسيطة، مكونة من طبقتين: الأولى طبقة نوتيلا سميكة عليها بندق محمص ومجروش، فوق طبقة ثانية من الكنافة المقرمشة اللي النوتيلا المفروض رطبتها. أحلى حاجة فيها أن النوتيلا كثيرة، وسكرها مع نسبة سكر الكنافة ككل مضبوطة. من الحلويات اللي مش بـ تستهوينا في المعتاد ولكن عجبتنا في ساليه سوكريه هي الكنافة بالكريمة (42.87 جنيه/ كيلو)؛ نعتقد أن محبي الكنافة الطرية هـ يحبوها قوي لأن طبقتين الكنافة من فوق ومن تحت تسويتهم متوسطة، أما الكريمة اللي في النصف، فهي غنية من غير ما تكون دسمة. أكثر حاجة عجبتنا في الحلو ده هو نكهة الشواء أو التحميص الموجودة فيه، واللي فكرتنا بتجربة الكنافة المشوية على الفحم، اللي عجبتنا جدًا. بورمة الفستق (171.43 جنيه/ كيلو) هي بلا منازع أحسن حاجة في تجربتنا، حجمها كبير وكمية الفستق فيها كثيرة، ده غير أن الكنافة مقرمشة وكل قضمة هـ تلاقي فيها فستق: يعني معمولة بضمير. سعرها ممكن يكون غالي حبتين، ولكن المعروف أن أي حلو بالفستق بـ يكون غالي؛ وخصوصًا أن الفستق حباته كاملة، ودي حاجة نادرًا ما بـ تبقى موجودة في أي حلو بـ تشتريه من أي مكان ثاني. أسوأ ما في التجربة دي هو بلح الشام (36.19 جنيه/ كيلو)، العجينة ما كانتش هشة، وبالتالي كانت ثقيلة ودسمة، ده غير عيب قاتل وهو وجود رائحة زفارة البيض، ما نعتقدش أن فيه حاجة ثانية ممكن تتقال عنه بعد كده. ده كان بالنسبة للي بـ يقدمه ساليه سوكريه، مل فضلش غير أننا نقول أن الخدمة هناك كانت ممتازة، وسريعة حتى والمكان زحمة، كل العاملين كانوا محتفظين بالروح الحلوة والوش المبتسم، ولكن لفت نظرنا أن ثلاجة تورت الآيس كريم -المليانة على آخرها - كان عليها ورقة مكتوبة بخط اليد (لا يوجد علب آيس كريم)، ونعتقد أن المفروض أن مكان محترم زي ده يحل هو المشكلة دي، لأنها مش مشكلة الزبائن، وفي النهاية هو اللي هـ يكون خسران مش الزبون. صحيح أيام رمضان عدت، إلا أننا ممكن نعتمد على ساليه سوكريه من هنا ورايح على الحلويات الشرقية طوال السنة.

...

ديوكس: حلويات عصرية بنكهة رمضانية في الدقي
اصدرت في: 14/07/2015

لازم نعترف في البداية أن "ديوكس - Dukes" من أحب محلات الحلويات لقلبنا من أول الـ Dirt cake اللي لحد دلوقت مش بـ نقدر نقاوم جمالها لحد اختراعات الكنافة بالريد فيلفت والأرز باللبن بالراسبري اللي عملوهم في رمضان ده، أول ما فتح ديوكس ممكن ناس كثير ما كانوش يعرفوه، لكن لأنه فعلًا بـ يعمل كل حاجة بإتقان، ولمسة جمالية مختلفة عن أي مكان ثاني، قدر يتشهر ويفتح أكثر من فرع في فترة صغيرة، بعد فرع هليوبوليس ما نجح، توسع في التجمع الخامس وسيتي ستارز وأخيرًا فرع الدقي، اللي لسه فاتح من قريب جدًا وكنا سعداء قوي بالافتتاح ده الحقيقة. أول ما دخلنا لفت انتباهنا الكحك بألوانه المختلفة لأنهم عاملين كحك ألوان أحمر وأخضر وأصفر، كمان شكل العلبة كان حلو قوي وكان فيه علب صغيرة وعلب كبيرة على حسب الكمية اللي أنت عاوزها، مع شكل الغريبة والبيتي فور حاجة كده، مغرية جدًا. المهم بعد إلقاء نظرة على الديرت كيك اللي بأحجام مختلفة والجديد منها في رمضان في نفس قصرية الزرع بس أم علي أو مهلبية، ده غير التورتات، الريد فيلفت والكريمة بالفراولة، حاجات أكيد تعذب الواحد وهو صايم، ابقوا روحوا بعد الفطار. المهم توجهنا لثلاجتنا المفضلة اللي فيها الميني كيك والبرطمانات الصغيرة علشان نجرب كل الأنواع اللي نقدر عليها، وبعد تفكير عميق وحيرة، اختارنا برطمان كنافة ريد فيلفت بـ 25 جنيه، وكنافة مانجو بنفس السعر، وأرز باللبن بالتوت بنفس السعر برضه، ومهلبية بقرع العسل وبرضه بنفس السعر. كلنا طبعًا عارفين أن سر الحلويات الشهية خلطة الكريمة بتاعتها، نجحت نجح الحلو، باظت راحت عليك يا حلو! لكن الحمد لله ديوكس نجح أنه يقدم أشهي الحلويات السنة دي في رمضان ولو أننا نلوم عليه بس كمية السكر وأن الكريمة كانت ثقيلة شوية بس حلوة. نبدأ بالكنافة بالمانجو والحقيقة أنها كانت طازة وشهية وكمية الكريمة متناسبة مع طبقات الكنافة، أما كنافة ريد فيلفت.. إمم.. ممكن نقول أنها كانت عجينة ريد فيلفت بمزيج مع بعض الكنافة، هي طعمها حلو بس كمية الكنافة ما كانتش كثيرة وده ممكن يعجب الناس اللي مش بـ تحب الاختراعات. نيجي بقى لاختراع الأرز باللبن بالتوت الأحمر، كنا هـ نموت ونعرف طعمه هـ يبقى عامل إزاي؟ لأننا تخيلنا مزازة التوت مع سكر الأرز باللبن هـ يعملوا تركيبة عظيمة، لكن للأسف التوت كمان كان مسكر فوقعنا في مقلب السكر الكثير، كان نفسنا يضبطوا التركيبة، بس نتمنى يعملوا كده المرة الجاية، أما المهلبية بقرع العسل واللي كانت محطوطة في قصرية زرع صغيرة، فكانت حلوة جدًا وبرضه مسكرة جدًا، بس ده طبيعي أن مزج مكونين زي دول لازم تكون نتيجة مزجهم إعصار سكري يضرب في الدماغ. ديوكس مازال في تطور مستمر بـ يجرب حاجات ممكن تنجح وممكن الناس ما تتقبلهاش وده ميزة الابتكار والتجديد اللي إحنا بـ نشجعه وبـ نحبه، مرة تصيب ومرة نتعلم منها أكثر أكيد.

...

بربل: خدمة ممتازة بس مش بحلاوة إفطار السنة اللي فاتت فى المهندسين
اصدرت في: 02/07/2015

في الأيام العادية، بربل من أشهر وأحسن الكافيهات الموجودة في ميدان عمان اللي ممكن تستمع فيها بالشيشة، وبعكس أماكن كثيرة بـ تفتح بعد الإفطار علشان تستعد لسهرة السحور، بربل بـ يقدم خدماته كمطعم ومش بس بـ يقدم Set Menus، ده كمان ممكن تختار من المنيو العادي. نظام رمضان السنة دي ما اختلفش عن السنة اللي فاتت، فيه وجبتين إفطار (165 و135 جنيه)، عن تجربة ما حسيناش أن فيه ما بينهم أي اختلاف في الكمية، تقريبًا الاختلاف الوحيد موجود في الطبق الرئيسي واللي في الأول طبق ميكس جريل والثاني فراخ بانيه. المهم، طبعًا إحنا حجزنا قبلها بيوم، وما دخلناش في تفاصيل اختيار الشوربة والأطباق الجانبية على أساس أننا هـ نطلبها لما نوصل. ولكن قبل الإفطار بساعتين، المطعم كلمنا وأخذ مننا كل التفاصيل؛ الموضوع ده عجبنا لأنه بـ يدل على اهتمام القائمين على المكان بتفاصيل شغلهم. وصلنا قبل الإفطار بساعة، تم استقبالنا أحسن استقبال ولاقينا ترابيزتنا مجهزة وما ناقصهاش غير الإفطار. قبل الإفطار بنصف ساعة بدأت تجهيزات الأكل بوصول طبق العيش، المياه والمشروبات. السنة اللي فاتت العيش كان طازج ومخبوز في المكان، السنة دي الموضوع كان مختلف تمامًا، قبل حتى ما نتذوقه كان واضح أن العيش مش طازج، ده غير أن الطبق ما كانش فيه غير رغيفين عيش لبناني سلام والباقي أقل ما يطلق عليه بلا مبالغة هو بواقي عيش محمص من كثر التسخين. قبل الآذان بلحظات شوربة الكريمة بالفراخ كانت جاهزة؛ بالرغم من أن طعمها كان أحسن بكثير من شوربة السنة اللي فاتت، إلا أنها كانت ثقيلة جدًا سواء من حيث القوام أو الدسامة وقطع الفراخ الموجودة فيها كانت مشوية مش مسلوقة، وبالتالي نكهة الشواء أثرت على الطعم ككل. السلاطات ما كانتش أحسن حاجة ممكن تأكلها في حياتك؛ البابا غنوج كانت عادية جدًا ومفتقرة لأي نكهة مميزة، أما سلاطة الفتوش فكانت غريبة: المكونات الموجودة على وش الطبق كنت فريش زي الفجل والعيش المحمص، ولكن مكونات الطبق المستخبية ما كانتش فريش نهائي. السلاطات بالنسبة لنا كانت مجرد إهدار لمساحة الترابيزة وخلاص. قبل الأطباق الرئيسية نزل لنا طاجن مكرونة بالبشاميل، وطاجن لسان عصفور؛ الأول كان حجمه كبير، صحيح كمية الباستا فيه كبيرة مقارنة بالبشاميل واللحمة المفرومة، إلا أنه كان طعمه حلو في المجمل لأن المكونات كانت محتفظة بعصارتها. طاجن لسان العصفور كان العكس تمامًا؛ لاحظنا أن قطع لسان العصفور مش محمصة بالتساوي، وبالتالي الطبقة الخارجية للطبق هي بس اللي لونها ذهبي، أما بقية الطاجن فكان لونه فاتح ولسه محتفظ بمرقة التسوية. طعمه للأسف زي معظم الأطباق اللي تكلمنا عليها حتى الآن كان عادي أو أقل. الأطباق الرئيسية كانت أفضل بكثير من كل المقدمات اللي قلنا عليها؛ الميكس جريل كان مكون من كباب وكفتة، وشيش طاووق وفراخ بالليمون وزيت الزيتون؛ الكفته كانت الأحسن، خفيفة ومحتفظة بعصارتها ونكهة الشواء واضحة. الكباب كانت تسويته مضبوطة بعكس أماكن كثيرة بتسوية زيادة لدرجة أنه يشد، شيش الطاووق كانت القطع صغيرة ورفيعة وبالتالي أغلبية كل قطعة كانت مجلدة. أما الأسوأ كانت الفراخ بالليمون وزيت الزيتون من وجهة نظرنا: نكهة المكونين كانت قوية زيادة عن اللزوم لدرجة أنها تطغي على بقية نكهات الأكلات الثانية. الطبق الجانبي كان عبارة عن خضار سوتيه (جزر، بروكلي وفاصوليا خضراء) كان من أحسن الحاجات اللي ذقناها في تجربتنا كلها: الجزر تسويته مضبوطة بالرغم من كبر حجم القطع نسبيًا، ونفس الكلام ينطبق على بقية المكونات، ده غير أن تتبيلة الطبق الجانبي ككل كانت ممتازة. الطبق الرئيسي الثاني كان شهي، قطعتين فراخ بانيه كبار ومعاهم بطاطس وأرز أبيض. الفراخ كانت ممتازة، الطبقة المقرمشة كانت رائعة سواء من حيث الطعم أو التماسك. وبالرغم من أن فيه أجزاء من قطع الفراخ رفيعة لدرجة أننا ما حسيناش غير بالطبقة الخارجية، إلا أن الأجزاء السميكة تسوية الفراخ من الداخل كانت مضبوطة. الأطباق الجانبية زي الأرز الأبيض والبطاطس المحمرة كانوا جيدين. بالرغم من أن الحلو ما كانش له مكان بعد الكم اللي إحنا أكلناه، إلا أن الأرز باللبن كان ممتاز وكميته كبيرة، كريمي وفي نفس الوقت فيه أرز كثير وسكره مضبوط. والحلويات الشرقية المكونة من بسبوسة، كنافة وبلح الشام، أحلى ما فيهم كانت البسبوسة اللي كانت طازجة، وأسوأهم كانت الكنافة لأنها كانت جافة جدًا. بالرغم من أن المكان جوه العام رائع والخدمة فيه منظمة وأكثر من ممتازة؛ إلا أننا نعترف أننا ما انبهرناش بالأكل اللي كان معظمه مفتقر النكهة وكان كمية كبيرة على الفاضي من وجهة نظرنا.

...

ماي كافيه: آخره شيشة وقهوة بس في المهندسين
اصدرت في: 09/06/2015

من ضمن سلسلة الكافيهات الكثيرة اللي بـ تفتح في ميدان عمان، قررنا أننا نروح ماي كافيه – My Cafe هناك، بعكس الكافيهات الثانية الواسعة اللي بـ تطل على الميدان، ماي كافيه في شارع جانبي متفرع من ناصية كنكة - Kanaka، ومساحته أصغر بكثير من مساحة الكافيهات الثانية. ماي كافيه فارش حوالي 3 ترابيزات صغيرة على الرصيف بكراسي خشبية، القعدات دي تستوعب 2 أو 3 أشخاص بالكثير، أما الكافيه نفسه ففيه كنبتين متقابلتين من الجلد الأسود بعرض كل حائط، وأمام كل كنبة ترابيزة وكرسيين. وبجانب السور الزجاجي اللي بـ يفصل المنطقة الداخلية ترابيزة لأربعة أشخاص، وده المكان اللي إحنا اختارناه. من غير أي استقبال أو أي حاجة، دخلنا وقعدنا قلبنا في المنيو اللي نوعًا ما ملئ بالأطباق المختلفة؛ ساندويتشات، باستا وحلويات، غير المشروبات الكثيرة زي الكوكتيلات والسموذي والقهوة بأنواعها ومعهم الشيشة، ما كانش فيه حد في الكافيه غيرنا وترابيزة ثانية عليها شخصين، ولاحظنا أن مافيش غير جرسون واحد للشيشة وواحد ثاني للمشروبات، وشخص ثالث مختفي وراء كاونتر تقديم المشروبات – غالبًا الشيف. توقعنا أن بعد مرور ربع ساعة يكون الجرسون عنده فضول يعرف إحنا هـ نأخذ إيه، ولكن لما فقدنا الأمل طلبنا منه الآتي: سموذي بالتوت البري (28 جنيه)، قهوة تركي مضبوطة (15 جنيه)، وشاي أخضر بالنعناع (12 جنيه). من جرسون الشيشة طلبنا واحدة بالمستكة (35 جنيه). بعد ربع ساعة وصلت الدفعة الأولى من المشروبات: السموذي كان منعش، صحيح طعمه ولونه الوردي شبه الحلويات لحد كبير، ولكن ما يمنعش أننا استمتعنا بطعمه، قوامه وحجمه الكبير، القهوة كانت ممتازة، لأن نوعية القهوة المحوجة كانت جيدة، الشاي الأخضر مافيهوش فن لأنه شاي تجاري ممكن تجيبه من أي سوبر ماركت، بس عجبنا أن النعناع كان فريش. بعد ما خلصنا دور المشاريب، قررنا نأكل حاجة حلوة، ولكن من بين الأصناف الكثيرة زي المولتن كيك، والبراونيز والتشيز كيك ما كانش فيه غير كريب النوتيلا، لما فقدنا الأمل في الحلو، قررنا نأكل كلوب ساندويتش، أخذنا بالنا أن الجرسون غالبًا مش فاهم المنيو أو مش عارف اللي إحنا طلبناه، فقرر أنه يبعث لنا الشيف... بعد لحظات من شرح المكوّنات وخلافه، أخذنا برجر كلوب ساندويتش، ومعاه كابتشينو (18 جنيه) وكوكتيل ماي كافيه. وصلت المشروبات، الكابتشينو كان طعمه حلو وقهوته ممتازة، الكوكتيل ما كانتش مكوناته متوفرة، فطلبنا بدل منه سموذي بالباشون فروت (27 جنيه)، واللي كان حلو، بس طعمه أقرب للمانجو بالخوخ... كلامنا غريب، بس اللي حصل بعد كده كان أغرب. مرت ساعة واثنين... والبرجر كلوب ساندويتش ما وصلش... ولحد دلوقت ما نعرفش هو فين. الغريب أننا لما طلبنا الحساب، سألنا الجرسون إذا كان حسب لنا الكلوب ساندويتش، رد ببساطة أنه ما حسبوش، من غير حتى اعتذار أنه ما نزلش أو أي حاجة. مافيش حاجة ممكن تتقال أنها تجربة عجيبة: المشروبات جيدة، بس المأكولات مش موجودة أساسًا، أول مرة نكتب مقال نقدي عن مكان مشكلته الأساسية في الإدارة؛ بغض النظر عن سوء تصرف الجرسون، موضوع أنك تملأ المنيو بمأكولات مش متوفرة دي حاجة غريبة ومش مفهومة. إحنا فاهمين أن أحيانًا بـ يبقى فيه أطباق أو مشروبات غير متوفرة، بس مش كل المنيو. من رأينا أن الحالة الوحيدة اللي ماي كافيه ممكن ينجح فيها، لو لغى المأكولات وبقى قائم بس على المشروبات والشيشة بس... بـ نتكلم بجد على فكرة.

...

كابري: شيشة مضبوطة وأكل حلو في المهندسين
اصدرت في: 03/06/2015

هو صحيح ميدان عمان في المهندسين بقى تقريبًا كله كافيهات متخصصة في تقديم الشيشة في جو مريح، إلا أننا من واقع تجربتنا مع كل مكان من الأماكن دي على حدة أثناء كتابتنا مقالات نقدية عنهم، قدرنا نكتشف أن كل مكان له شخصية ومنيو مختلف، من الكافيهات الجديدة اللي هناك كابري – Capri واللي فتح من فترة فرعه الأول في شارع أبو الفدا في الزمالك. فرع المهندسين مساحته أكبر بكثير من فرع الزمالك، وبالتالي القعدات أماكنها متفرقة على المساحة براحتها، القعدات بـ تتنوع بين ترابيزات خشبية وكراسي مريحة من نفس الخامة بلونين الأبيض والأسود، أو مجموعة من الكنب الخشبي اللي مبطن بوسائد من المخمل الأسود، بين كل قعدة والثانية فيه فاصل خشبي ومساحة تخلي أي حد قاعد براحته في المكان. أما ديكور المكان العام فهو بسيط، بـ يعتمد بشكل أساسي على تيمة ألواح الخشب الفاتحة واللي لها Finishing غامق كأنها محروقة -مش بطريقة سلبية هو اسمه كده- ده غير مجموعة العناصر البسيطة واللي داخل فيها اللون الأبيض والطوب الأحمر في بعض الحوائط. وقت ما وصلنا، كان المكان لسه ما ازدحمش؛ استقبلنا الجرسون بترحيب وجرسون الشيشة جاء وأخذ طلبنا، و اللي كان شيشة مستكة (25 جنيه) وبلو ميست (32 جنيه) واللي أسعارهم بـ يضاف عليهم (5 جنيه) للّي الواحد. ثواني وكانت الشيشة جاهزة، جرسونات الشيشة عارفين هم بـ يعملوا إيه، وطوال قعدتنا –حتى بعد ما الدنيا ازدحمت- كانوا مهتمين بالشيشة من غير حتى ما نطلب منهم، وده نعتبره ذكاء من أصحاب المكان، لأن الشيشة جزء مهم من قعدة الكافيه، ولو الجزء ده بالذات ما قدروش أنهم يقدموه بالشكل المطلوب، فيه كافيهات ثانية كثيرة في المنطقة ممكن يتراح لها. المنيو كبير وفيه كل حاجة ممكن تتخيلها، من أول الإفطار حتى المأكولات البحرية، بما أننا كنا جعانين طلبنا طبق تشيكن كولورادو (65 جنيه)، ومن المشروبات سموذي خوخ (20 جنيه). بعد فترة وصل السموذي، واللي للأسف كان فيه مشكلتين، أولًا أنه ما كانش بارد، وأن نسبة اللبن فيه أكثر بكثير من نسبة الخوخ، لدرجة أننا ما حسيناش بطعم الخوخ نهائيًا. بعدها وصل لنا الأكل، التشيكن كولورادو عبارة عن قطع فراخ مقلية عليها طبقة بشاميل وجبنة بارميزان، أما الأطباق الجانبية فكانت بطاطس محمرة وخضار سوتيه، الطبق كان أحلى حاجة في تجربتنا، قطع الفراخ المقلية -المغطاة بالكامل بالبشاميل- كانت مقرمشة وتسويتها أكثر من ممتازة، طبقة البشاميل كانت كميتها مضبوطة، وطعمها كان رائع وغني. أما أحلى حاجة فعلًا عملوها أنهم مزجوا الجبنة البارميزان بالبشاميل اللي تتبيلته ضبطتها الجبنة المعروف عنها أنها مملحة. البطاطس كانت شهية ومقرمشة ولكنها ما كانتش فريش (مجهزة في المطعم)، أما الخضار السوتيه (بروكلي – فاصوليا خضراء – جزر- كوسا) اللي عليه رشة روزماري فكان ممتاز ومتنوع، عيبه الوحيد أن الجزر كان مقرمش زيادة عن اللزوم. بعد ما خلصنا الأكل جاء وقت الدور الثاني من المشروبات، طلبنا ليمون بالنعناع (15 جنيه)، كابتشينو وقهوة تركي مضبوطة (12 جنيه). وصل الليمون بالنعناع، وبالرغم من أن طعمه كان مضبوط ومنعش إلا أن كان فيه نفس المشكلة الموجودة في المشروب الأول وهو أنه ما كانش بارد (لازم هنا نوضح أن المكان شبه مفتوح على الشارع، وبالتالي هو مش مكيف. الحاجة الوحيدة اللي بـ يقاوموا بها الحر هي مراوح كبيرة، بس ده برضه مش سبب أن المشروبات ما تبقاش باردة). لاحظنا أن لما المكان بدأ يزدحم، ارتباك جرسونات الأكل والمشروبات بدأ يظهر، لأننا فضلنا منتظرين القهوة والكابتشينو لأكثر من نصف ساعة، بعدها بكثير ظهر الجرسون، واعتذر لنا بمنتهى الذوق عن تقديم الكابتشينو لأن الماكينة فيها عطل. تخلينا عن الكابتشينو، إن القهوة تظهر! للأسف ظهرت القهوة بعد ما كنا طلبنا أننا نلغيها، بغض النظر عن أننا كنا فقدنا حماسنا بالقهوة قبل ما نتذوقها، وبعد ما ذقناها تمنينا لو ما طلبنهاش من الأول، بالرغم من أنها مضبوطة فعلًا "ضبطة معلم" زي ما بـ يقولوا... إلا أن البن نفسه كان طعمه سيء. كل التقدير أن المكان لسه بـ يخطوا خطواته الأولى، ولكن البطء في الأداء ده عيب خطير لازم يتلحق، وخصوصًا أن القائمين على الخدمة بـ يتعاملوا بمنتهى الأدب واللطف، ولكن للأسف ده مش كافي، بالرغم من عيب الخدمة وعدم برودة المشروبات، المكان بجودة الأكل وخدمة الشيشة الممتازة، المكان يستاهل أنك تروحه مرة واثنين وثلاثة.

...

نيفادا: قعدة مميزة وأكل ممتع على النيل في بلو بلو في المنيل
اصدرت في: 05/04/2015

فتح من فترة قريبة مجمع كافيهات بلو بلو Blue Blue، واللي كنا بدأنا نكتشفه كمحررين كايرو 360، وكتبنا عن كذا مطعم فيه قبل كده، ولسه مكملين اكتشاف، روحنا كافيه "نيفادا –Nevada " اللي جنب فولفوز كافيه وكوفى شوب كومباني، والحقيقة أن مكانه على النيل مميز غير أنه عنده مكان مقفول كمان جنبه، يعنى عاوز تقعد على النيل ماشي، عاوز مكان مقفول ماشي. الحقيقة أننا كنا مجموعة كبيرة فمش عاوزينكم تتخضوا من كمية الأكل اللي طلبناها، وطبعًا، دي كانت فرصة كويسة لنا كمحررين كايرو 360، أننا نقيم تقريبًا كل أنواع الأطباق اللي بـ يقدمها، بس للأسف الطلبات كانت بـ تتأخر، وده لأن المكان كان زحمة جدًا برغم أننا كنا في نصف الأسبوع. طلبنا كمقبلات Nevada Platter بـ 80 جنيه، وده عبارة عن موتزاريلا ستيكس وحلقات بصل مقلية وجمبري مقلي وكاليماري وفراخ مقلية. كان حلو جدًا بس الحقيقة أن الكمية كانت قليلة قوي يعنى مش لدرجة 3 جمبرى و3 كاليماري، طب خليهم 4. كمان طلبنا واحد زيه بس من غير جمبري بـ 55 جنيه، وكان تمام. بدأنا رحلتنا بطبق Sizzling chicken and shrimpبـ 70 جنيه، عبارة عن دجاج بصوص الكابوريا مع الكابوريا والجمبري، ومعاه 2 أطباق جانبية من اختيارك، فاختارنا أرز وبطاطس مهروسة، والحقيقة أن الصوص كان تحفة فنية مع الفراخ، لولا بس أن كان معاه 3 قطع جمبري برضه بس وطبعًا صغيرين، والأرز كان بلا أي نكهة خالص، لكن البطاطس المهروسة كانت حلوة قوي بالذات مع الصوص. طلبنا كمان فراخ مشوية بصوص الريكفورد، ومعاهها أرز وبطاطس مهروسة برضه، بس للأسف الصوص كان خالي من الريكفورد، وده يبقى خبر سعيد للي مش بـ يحب الجبنة دي وخبر مؤلم للي بـ يعشقها، يعني إزاي صوص ريكفورد شامم بس الريكفورد، كنت زودها شوية. كمان جربنا مكرونة فيتوتشيني ألفريدو بـ 32 جنيه، والحقيقة أنها كانت مضبوطة وتحفة فنية بالجبنة البارميزان والمشروم وقطع الفراخ والصوص الأبيض الخفيف. أما بقى القطعة الفنية للوحة النهارده كانت البيتزا، تفاجأنا الحقيقة أنه كافيه وعمل البيتزا بالاحتراف والروعة دي، طلبنا بيتزا مارجريتا بـ 30 جنيه، وبيتزا بأربعة أنواع جبنة بـ 35 جنيه، العجينة كانت رفيعة ومليانة جبنة روعة وتوابل ممتعة، يعنى بيتزا إيطالية ممتعة بنكهة مصرية معاصرة. وختمنا بمولتن كيك مع آيس كريم فانيليا بـ 35 جنيه، والحقيقة أنه خيب أملنا جدًا، لأنه كان ناشف من جوه مجرد كيك شوكولاتة وآيس كريم ومافيش شوكولاتة سايحة من جوه، وده راجع أنهم سابوها فترة طويلة في الفرن. أما بالنسبة للمشروبات، طلبنا عصير فلوريدا بـ 24 جنيه، وده عبارة عن كوكتيل مانجو وفراولة وجوافة، وكانت فريش وممتع، وعصير ليمون بـ 16.5 جنيه، وكان فريش ومعقول لا تحفة ولا سيء، ولاتيه بـ 22 جنيه وكان حلو، وSmoothies Blueberry بـ 25 جنيه والحقيقة أنه أول مرة جاء لنا كان ناقص صوص التوت كثير، لكن ثاني مرة اتوصى بنا وجابه مضبوط، ونعتقد أن الزحمة كانت مسببة ضغط عليهم لأننا قعدنا كتير قوي ما بين كل طلب والثاني. بشكل عام التجربة كانت ممتعة والأكل كان حلو، نتمنى المرة الجاية اللي تروحوا فيها يبقى فاضي أكثر أو تحجزوا الترابيزات اللي على النيل قبل ما تروحوا أضمن.

...

سيتي ميلك: محل عصائر وحلويات من اللي قلبك يحبه في الدقي
اصدرت في: 23/02/2015

دائمًا وإحنا ماشيين في الشارع، بـ نحب نتفرج على المحلات الجديدة وإحنا مروحين، وبـ تبقى لحظة سعيدة جدًا لما نلاقى مكان جديد ويطلع الاكتشاف ده حاجته حلوة، وده اللي حصل معانا لما شفنا "سيتي ميلك - City Milk" أحد فروع سيتي درينك (أبو عمرو) في الدقي. المهم المحل بـ يقدم لكم كل ما لذ وطاب من حلويات عادية زي الأرز بلبن وأم علي والعشوراء والكسترد والكسكسي وبليلة والجيلي والآيس كريم، واللي أسعارهم بـ تبدأ من 5 جنيه لحد 15 جنيه. وتقدر تضيف الإضافات اللي أنت محتاجها من مكسرات أو آيس كريم أو فاكهة. أما بقى الجديد كله أنه عنده كمان بسبوسة بأنواعها سادة أو بالقشطة أو بالكريمة وكنافة كمان، كيلو البسبوسة السادة بـ 26 جنيه، وكيلو البسبوسة بالقشطة بـ 44 جنيه، وكيلو الكنافة بالكريمة بـ 30 جنيه، وطبق البسبوسة بالقشطة بـ 6.30 جنيه. ده بالنسبة للحلويات، بالنسبة للمشروبات بقى الحقيقة أنه عنده مجموعة كبيرة جدًا، من الكوكتيلات الغريبة والممتعة، لدرجة أنه مقسمها في المنيو أقسام، وكل عصير له حجمين: حجم كبير وحجم عائلي. الأقسام بـ تبدأ بالفيتامينات: اللي مكونة من مزج ممتع بين أنواع الفاكهة زي عصير الانتعاش بـ 9 جنيه، واللي مكون من فراولة وليمون وكيوي، أو عصير همر بـ 9 جنيه، واللي مكون من كيوي وتفاح وأفوكادو. كمان فيه قسم الطاقة اللي عبارة عن زبادي بس مع فاكهة أو سادة أو بالبلح والعسل وأسعاره بـ تبدأ من 6 جنيه لـ 18 جنيه. أما قسم الرضعات واللي كان اسمه مضحك جدًا بالنسبة لنا، فده مسمينه بأسماء الحيوانات، زي أسد بـ 7 جنيه، مكون من آيس كريم مانجو وفانيليا وسوبيا، أما غزال بنفس السعر مكون من فراولة وبطيخ وآيس كريم. كمان المحل عامل قسم خاص للدايت من غير سكر، زي ميجا بـ 7 جنيه، اللي مكون من أفوكاتو وتفاح وموز، وراني بنفس السعر ومكون من تفاح وبطيخ وموز. الأقسام لسه ما انتهيتش فيه قسم اسمه مفاجآت أبو عمرو اللي فعلًا بـ يفاجئنا فيه، لأنه خالط فيه العصائر مع الحلاوة الطحينية زي عصير سكالانس مثلًا اللي مكون من بلح وكاجو وحلاوة طحينية ولبن وآيس كريم وبـ 14 جنيه. كمان قسم جديد أبو عمرو مزج فيه ما بين المكسرات والآيس كريم والعسل زي الكينج بـ 14 جنيه، ومكون من توينكيز وبندق وآيس كريم فانيليا ولبن وعسل. قسم الشوكولاتة المعهود في كل محل عصير مليان بكل أنواع عصائر الشوكولاتة، كيت كات ومارس ومورو وأسعاره تبدأ من 11 جنيه لـ 22 جنيه، أما قسم الشرقي فده فيه العصائر العادية السادة من غير ابتكار ليمون بـ 5 جنيه، أو بطيخ بـ 7 جنيه، أو تين شوكي بـ 5 جنيه، آخر 3 أقسام: قسم الميلك شيك العادي، والمحمصات اللي فيه كل أنواع المكسرات، وأخيرًا قسم الإمبراطور اللي فيه فخفخينا وقطع عصائر للفاكهة. إحنا بقى طلبنا إيه وسط هذا الكم المهول من الاختيارات، اختارنا عصير هافانا بـ 8 جنيه، واللي مكون من أناناس وتفاح وبرتقال، والحقيقة أنه كان تحفة فنية ومتناسق جدًا، وطعم التفاح كان مخلي قوامه ثقيل بس كطعم خفيف جدًا، كمان جربنا عصير اللمبي من قسم الدايت بـ 7 جنيه، واللي كان مكون من كيوي وتفاح وموز، بس للأسف ما عجبناش يمكن لأن تكوين الفاكهة مع بعضها مش راكب مع ذوقنا. سيتي ميلك فعلًا هـ يبهرك بـ تنوع عصائره والخدمة عنده خاصة أنه عنده مكان أنك تقعد فيه وتشرب عصيرك بمزاج، حوالي 5 ترابيزات كده، وبـ يوصل لحد البيت كمان.

...

ديسآرت: وأخيرًا اختراعات ناجحة لحلويات رمضان بالدقي
اصدرت في: 06/07/2014

نعتقد أن رمضان هو الشهر الوحيد اللي مافيش حد ممكن يقاوم فيه أكل الحلويات وخاصة الشرقية، والطبيعي أن مافيش حد بـ يدخل على عزومة إلا ومعاه الحلو. ديسآرت – DessArt فتح في الدقي من حوالي أسبوع، وبالتالي كان لازم نكون أوائل المستكشفين لإيه الجديد اللي ممكن يقدموه لنا في رمضان. صفحتهم على الفيسبوك فيها صور كثيرة لحلويات رمضانية شكلها حلو وجديد، وخصوصًا الكنافة. الكنافة هي أشهر الحلويات الرمضانية، وبغض النظر عن اختلاف المؤرخين على أصل مخترعيها –المصريين في العصر الفاطمي، أو أهل الشام- إلا أن أكيد مخترعها أيًا كان هـ يصاب بالذهول لو عرف ارتجالاتنا الحالية للكنافة؛ زي الكنافة بالمانجو والكنافة بالنوتيلا. واللي ظهروا من حوالي 7 سنين فاتوا أو أكثر، واستمروا بنجاح منقطع النظير في كل عزومة رمضانية موجودة في القاهرة! عادة بـ نبدأ بوصف المكان من حيث الديكور والجو العام، إلا أن المرة دي غالبًا مش هـ نلاقي شيء يذكر غير أن المكان متناهي الصغر، لكن ده لا يمنع الاهتمام بالديكور والنظافة. على الشمال مجموعة أرفف زجاجية عليها عدد كبير من البرطمانات المليئة بالحلويات (مارشميللو، أوريو، أم آند أمز...إلخ)، بجانبهم ثلاجة معروض فيها اختراعاتهم الرمضانية. أما في مواجهة الباب ثلاجة آيس كريم موفينبيك، واللي استغربنا موقعها اللي يوحي بالأهمية بالرغم من أنها مجرد ثلاجة آيس كريم مش هم اللي عاملينه بأيديهم، بس عرفنا السبب بعد كده. أول ما دخلنا، استقبلتنا صاحبة المكان، شرحت لنا رؤيتها اللي بـ تميز منتجاتها عن أي مكان آخر، وهي الاهتمام بجودة المكونات، واللي أكدت أنها مستوردة، وأنها بـ تفرق في المنتج النهائي. ده غير أن المحل بـ يقدم الحلويات في أكواب تكفي شخص أو اثنين على الأكثر علشان تشجع الزبون أنه يجرب أكبر عدد ممكن من الأنواع. بس ده مش معناه أن المحل مش بـ يوفر أحجام كبيرة من منتجاتهم، كل ما عليك أنك تطلب منهم مسبقًا الحلو اللي أنت عاوزه قبلها بيومين. فكرة الأكواب كانت عظيمة بالنسبة لنا، لأن كده قدرنا فعلًا أننا نجرب أكبر عدد ممكن من المنتجات. أولها الكنافة بالمانجو (17 جنيه) المانجو طازجة، ونفس الشيء ينطبق على الكريمة الخفيفة والكنافة. الطبقات كلها متجانسة مع بعض في درجة الحلاوة... تستحق التجربة. أما الكنافة بالشوكولاتة (20 جنيه) –شوكولاتة مش نوتيلا، زي ما أكدت صاحبة المكان- فهي تناسب شخص غاوي شوكولاتة بجد. طبقات الشوكولاتة الغامقة الكريمي -البلجيكية الصنع- سميكة جدًا وبـ يوازن طعمها المر نسبيًا طبقة الكنافة المسكرة. الاختراع اللي أبهرنا فعلًا، واللي ما جربناهوش عند حد ثاني كان الكنافة بالكريم بروليه (17 جنيه). وهو عبارة عن طبقة من الكريم بروليه تحتها كنافة. قبل ما نأخذها رشوا السكر وكرملوه بالتسخين... لكن للأسف كمية السكر كانت قليلة جدًا، لأنها المفروض تغطي الطبقة العلوية كلها وما تكونش مجرد جارنيش (تزيين) في المنتصف. الكريم بروليه نفسه كان رائع وخفيف، طبقة الكنافة كانت منفصلة نوعًا ما عن الكريم بروليه، إلا أن اللي بـ يحب الاثنين زيّنا هـ يقدّر الطعم. اعتراضنا الوحيد في كل الأنواع كان شيء واحد بس وحله سهل: الكنافة ما كانتش مقرمشة ولونها فاتح، هي صحيح المسألة مسألة أذواق بس مين مننا ما يحبش كنافته ذهبية ومقرمشة؟ جربنا برضه الأرز باللبن (8 جنيه) سكره مضبوط وخفيف... وبيتي جدًا. قلنا أن ثلاجة الآيس كريم لها اهتمام كبير من أصحاب المحل، وعرفنا بعد كده أن صاحبة المكان اخترعت مجموعة من الحلويات اللي الآيس كريم هو المكون الأساسي فيها، وبخلطها مع الحلويات زي (المارشميللو والأوريو...إلخ) الموضوع بـ يبقى أكبر من مجرد بولة آيس كريم، تحمسنا أننا نتذوق مزيج ترشحه لنا... وقد كان: آيس كريم الشوكولاتة ببسكويت الأوريو وعين الجمل (22 جنيه)، وأضافت عليه صوص الكراميل، والشوكولاتة والباترسكوتش... تحبوا نقول إيه ثاني بعد كل ده... فيه أحلى من كده. ما فضلش غير أننا نقول أن التجربة كانت ممتعة جدًا، انبسطنا بالترحيب والطعم والتقديم، وانبسطنا أكثر أننا أخيرًا لقينا اختراعات تستحق الاستمرار.

...

شاهد المزيد
مواضيع خاصة

النهارده في القاهرة: سهرة ميكس مع كل ألوان الفن

رغم البرد اللي مخلي كل الناس عايزة تفضل متدفية في السرير، بس برضه أجندتنا مابتخلاش من الحفلات اللي هتخليك تصحصح وتفرفش، علشان تخرج تقضي ليلة سعيدة بعد الشغل. تعالوا