دليل أفلام القاهرة - أحدث المقالات عن الأفلام والسينما في مصر

أفلام

حملة فريزر: فيلم مناسب جدًا للعيد
اصدرت في: 13/09/2016

هيكون لنا عودة مطولة مع تقديم الثلاثي الشهير أحمد فهمي وهشام ماجد وشيكو لأفلام منفصلة عن بعضهم... عندنا في موسم عيد الأضحي فيلم حملة فريزر من بطولة هشام ماجد وشيكو وفيلم كلب بلدي من بطولة أحمد فهمي. هنستنى لما الإيرادات تتعرف ونشوف رأي الجمهور في الفيلمين ونتكلم عن ده بالتفصيل.. دلوقتي هنتكلم عن حملة فريزر. بعد ثورة 25 يناير كان فيه كلام كتير عن تحكم الدول الغربية في الطقس والمناخ، واضح إن الموضوع ده شغل صناع القائمين على الفيلم وخلاهم عاوزين يقدموا حاجة عن الموضوع ده.. علشان كده الفيلم بيحكي عن تحول طقس مصر من الاعتدال للبرودة القارصة، الأمر اللى بيخلي جهاز الأمن يرسل فريق للعثور على الجهاز ووقف التجربة اللى بتقوم بها أحد الدول ضد مصر... من هنا بنبدأ نتعرف على الفريق اللى بيتم إرساله تحت مظلة العمل على أحد الأفلام. المخرج شادي يسري والمؤلف ولاء شريف -بالتعاون مع هشام ماجد- بيقدموا لنا فريق مكون من سراج الدين بعتذر المخرج الفني والفنانة نسرين أمين ومديح البلبوصي أو شيكو واللى بيقوم بدور ممثل مغمور بيحاول يتعامل بعنجهية وغرور. الأداء التمثيلي للأبطال كان متميز ونخص بالذكر نسرين أمين واللي اكتشفنا فيها حس كوميدي لا يقل عن ممثلات الأفلام الكوميدية الثقيلة، بيومي فؤاد كمان قدم أداء متميز وإن كان أقل درجة من أعماله السابقة لكن يظل في خانة الجيد جدًا.. أما أعضاء الثلاثي شيكو وهشام ماجد فماقدروش يتخلوا عن صديقهم الثالث بدون خسارة مساحة كبيرة في الكوميديا... مساحة حاولوا تعويضها بشدة لكن فشلوا في النهاية فخرج الفيلم فى مستوي متوسط.. لا نقدر نقول عليه فاشل ولا نقدر نقول إننا ضحكنا بنفس القدر اللى ضحكناه في أفلام الثلاثي. مشكلتنا الأساسية مع الكوميديا في الفيلم كانت في أنه كان ممكن يكون فيه أفضل من كده.. كان ممكن نضحك أكتر ونحس بمواقف كوميدية أكتر من كده.. ولو ده فيلم من بطولة ناس تانية غير فريق الثلاثي كان ممكن الأمر يعدي.. لكن مع الثلاثي.. اتعودنا على جرعة كوميديا أكبر. على الرغم من عدم تركيزنا مع الموسيقي والديكور فى الأفلام اللى بتقدم الكوميديا من أجل الكوميديا، لكن "حملة فريزر" قدر يورينا مشاهد جميلة جدًا لكرواتيا، وكان واضح أن فيه جهد وتعب كبير في إخراج كتير من المشاهد بصورة متميزة، وكان واضح جدًا البذخ الإنتاجي في الفيلم واللي انعكس علينا كمشاهدين بإحساس عام بالفخامة والراحة في المشاهد اللي تم تصويرها. الناس اللى عاوزة تضحك وتنبسط بشكل عام في العيد هيلاقوا الفيلم ممتاز.. لكن اللى داخل الفيلم علشان نفس جرعة الكوميديا للأفلام السابقة للثلاثي المتميز... ننصحه يفكر مرتين.

...

Star Trek Beyond: الخيال العلمي بشكل جديد
اصدرت في: 04/08/2016

بعض الأفلام ماينفعش معاها الحلول الوسط.. يا تحبها وتعشقها وتتابعها بكل شغف واهتمام، أو تكرهها وما تحبش تشوف أي أجزاء جديدة منها، تسقطها من حساباتك تمامًا كأنها لم تكن من الأساس، القرار ده بالنسبة لفيلم اليوم هيكون لكم.. إحنا بس هانحاول نحط النقط على الحروف فيما يتعلق بالفيلم.. والسلسلة. من إخراج جاستين لين وتأليف سايمون بيج، وبطولة زوي سالدانا، سايمون بيج، إدريس إلبا، وزاكاري كوينتو، بنشوف جزء جديد من سلسلة أفلام Star Trek. السلسلة دي مش بس مجرد سلسلة أفلام والسلام، هي أسلوب حياة أكثر منها عمل فني.. الموضوع بدأ بمسلسل ناجح اتنفذ منه أكثر من موسم حققت كلها نجاح كبير من سنة 1966 حتي 1969، بعد كدة بدأ عرض سلسلة جديدة امتدت من 1987 حتي 1994، ثم من 2001 حتي 2005 ... سلسلة طويلة وممتدة من الأعمال الفنية اللي كلها بتحكي عن رحلات استكشاف الفضاء والأحداث اللي بيواجهها فريق أحد مركبات الفضاء المتطورة. فيلم اليوم بيحكي عن مغامرة جديدة، لكن للأسف عندنا شعور أن صناع السلسلة كانوا علي غير دراية بالتاريخ الكبير اللي بيمثله الجزء الجديد من أجزاء Star Trek .. كل عناصر الفيلم كانت ضعيفة وغير قوية، لكن الفيلم كفيلم خيال علمي ممكن يتم تصنيفه في مستوي (مقبول). الإبهار والتقنيات الحديثة كانت مسيطرة على الأحداث من أول مشهد لآخر مشهد.. شوفنا كتير من مشاهد المطاردات والانفجارات وغيرها من المشاهد اللى بتتحول لحالة من السحر لما بنشوفها على شاشة السينما الضخمة.. لكن من إمتي المؤثرات الخاصة بتصع فيلك ناجح؟ ومن إمتي كان الجرافيك يقدر يغنينا عن الأداء التمثيلي، أو القصة، أو السيناريو، والحبكة الفنية؟! الموسيقى التصويرية للفيلم كانت جميلة وظابطة إيقاع الأحداث، لكن الأداء التمثيلي زي ما قولنا هبط بالفيلم كله لمستوي تجاري سيء، وحسسنا أن كان كل هم صناع الفيلم هو الدفع بجزء جديد من أجزاء Star Trek بأي شكل. كلامنا عن Star Trek فى حلته الجديده قد يكون قليل، لكن ده علشان الفيلم مايستحقش أكثر من كده في الكلام عنه.. آخر نصائحنا لكم: لو كنتم من محبي سلسلة Star Trek الفيلم ده مش هيكون مناسب قوي.. أما لو كنتم من محبى أفلام الخيال العلمي بشكل عام.. أو الأفلام المعتمدة بالأساس على التقنيات العالية والمؤثرات الخاصة... الفيلم هيعجبكم.

...

The Purge: Election Year: الفكرة هي البطل!
اصدرت في: 27/07/2016

عارفين إيه أكثر حاجة بتعجبنا في سلسلة أفلامThe Purge ؟ سامعين حد بيقول الأكشن.. إجابة خاطئة.. مين بيقول الموسيقى؟ غلط.. مين فاكر أن أكتر حاجة عجبانا هي التمثيل؟ برضه غلط... أكثر حاجة بتعجبنا في السلسلة دي هي أبسط عنصر من عناصر أي فيلم، وأهمهم في نفس الوقت.... الفكرة! الأفكار هي أعظم حاجة حطها ربنا في البشر.. القدرة على خلق وتوليد فكرة جديدة من العدم، موهبة مش موجودة عند ناس كتير، ومع استمرار عرض الأفلام المختلفة ومتابعاتنا لها بدأنا نشعر أن التجديد أصبح معدوم، وأننا مش هنشوف أفكار جديدة في المستقبل القريب، لكن صناع The Purge قدروا يخلقوا عالم كامل بأسس وقواعد ونظام حياة وقوانين جديدة ومختلفة، وسحبونا معاهم في عالم من المتعة والتشويق والإثارة.. والعالم ده جعلنا نغفر ونتغاضى عن كثير من الأخطاء الفنية اللي وقع فيها صناع الفيلم. من إخراج وتأليف جيمس ديموناكو بنشوف قصة يوم جديد من أيام التطهير. الطقس اللي ابتدعه مجموعة من المهيمنين على السلطة فى الولايات المتحدة الأمريكية، وهي ليلة طويلة بيتم تعطيل العمل بالقانون فيها، وبتتوقف المطافي والإسعاف والشرطة عن تقديم خدماتهم، وبتصبح كل الجرائم والكبائر -بما فيها القتل- مسموحة وسيتم التغاضي عنها وعدم محاسبة أفرادها في اليوم التالي. في وسط الحالة المحمومة من انتظار اليوم ده من المجرمين، ومحاولة الأبرياء حماية أرواحهم وممتلكاتهم، بتحاول عضوة الكونجرس شارلي روان واللي بتقوم بدورها اليزابث ميتشل أنها تقود حملة لعمل قانون بيوقف تقليد يوم التطهير في الولايات المتحدة، طبعًا حملتها بتواجه باستنكار كبير من مؤيدي التطهير والمستفيدين منه، واللي بيحاولوا يقتلوها أثناء يوم التطهير، لكن بيتصدي لهم الحارس المخلص ليو بارنز واللي بيقوم بدوره فرانك جريلو. الفكرة والقصة والسيناريو من أفضل عناصر الفيلم، بس لازم نقول أن في الربع الأخير من الأحداث بنشوف كتير من (الفبركة) واللي بتحتاج كتير من (تكبير الدماغ) علشان الأمور تعدي.. يعني مش لازم نسأل أسئلة من نوعية: ليه البطل لما بيضرب طلقة واحدة بيقتل 10 لكن لما ينضرب عليه 5000 رصاصة مابيموتش؟! مش لازم نركز قوي مع الأحداث في الربع الأخير لأن السيناريو بتاعها كان فيه بعض المشاكل القوية. الموسيقى في الجزء ده كانت ضعيفة وأقل من باقي الأجزاء على الرغم من أن تريلر الفيلم كان بيوحي بالكتير على مستوى الموسيقى، لكن للأسف ده ماكانش موجود، على الرغم من الديكورات اللي كانت أكثر من رائعة ومشاهد المطاردات والصراع اليدوي واللي على الرغم من قلتها كانت متنفذة بحرفية وجرأة كبيرة. الجزء الجديد من الأحداث بيميل أكثر للفلسفة، وبيحاول يضيف نوع من الغموض على الأحداث، وبنشوف تلميحات كثيرة على السياسة الأمريكية وطريقة إدارة الدولة الأقوى في العالم لشئونها الداخلية وعلاقاتها الخارجية، ومن الواضح أن صناع الفيلم عندهم كراهية كبيرة للحكومة الحالية للولايات المتحدة. السؤال الأخير اللي هنختم بيه كلامنا وعاوزينكم تشاركونا بتعليقاتكم بخصوصه: هل شايفين أن السلسلة تستحق جزء جديد؟ أم رأيكم أن التطهير لازم يوصل لمحطة نهائية ويتوقف عندها؟

...

Independence Day: Resurgence:  فيلم كوارث بدون تجديد
اصدرت في: 17/07/2016

واضح أن الموضة في الفترة الحالية من الأفلام الهوليودية، هي إعادة تقديم الأفلام القديمة الناجحة واستغلال نجاحها والذكريات الجميلة اللي قدمتها للمشاهدين، علشان تقدم أفلام تعتبر جزء تاني لها.. شوفنا فيلم أنيميشن مهم هو Finding Nemo وهو بيعاد تقديمه بعد مرور سنين على الجزء الأول منه من خلال فيلم Finding Dory.. نفس الموضوع بيتقدم من جديد مع Independence Day اللي اتقدم الجزء الأول منه سنة 1996 واللي بيتقدم الجزء التاني منه اليوم في 2016 كنوع من التقليب في دفاتر هوليود القديمة والناجحة وإعادة تقديمها. من تأليف وإخراج رولاند ايمريش، وبطولة ليام هيمسورث، جود هيرش، جوي كينج، وبيل بولمان، بنشوف قصة الأرض بعد نجاتها من غزو الكائنات الفضائية في التسعينيات، وإزاي قدر الكوكب ينبذ خلافاته وتتوقف الدول عن الحروب مع بعضها واستغلال التكنولوجيا اللي عرفها البشر عن الفضائيين في عمل ثورة زراعية وصناعية كبيرة. من جديد بيبدأ الفضائيين في تجهيز صفوفهم وإرسال قواتهم لإعادة غزو الأرض من جديد، الأمر اللي بيجعل مجموعة من خيرة المقاتلين على الأرض تنظم صفوفهم، بهدف التصدي للغزو من جديد، لإعادة أمجاد كوكب الأرض في قدرته على مواجهة التهديد بالفناء. الفيلم استغل حالة النوستالجيا العالية عند معظم المشاهدين اللي كانوا أطفال أو مراهقين أثناء عرض الجزء الأول من الفيلم، وقدم أحداثه بوعي بالفارق الزمني الكبير بين الجزء الأول والتاني، وفي نفس الوقت فضل صناع الفيلم تقديمه كفيلم منفصل عن الجزء الأول من حيث السيناريو، وإن كانت القصة بتتحكي في تسلسل مرتبط بالجزء الأول. استفاد الفيلم بشكل كبير من التطور التكنولوجي في وسائل العرض والإبهار السينمائي وتقنيات الـ3D والـ IMAX لتقديم حالة من الإبهار السينمائي، لكن بيعيب الفيلم أنه تأخر زمنيًا في عرض مشاهد الصراع الحاسم مع الكائنات الفضائية، وضيع وقته في تعقيدات جانبية كان من المفهوم أن الجمهور بالمقام الأول مش داخل السينما غير علشان يشوف مشاهد الصراع ومطاردات الطائرات. الأداء التمثيلي للأبطال كان جيد، لكن في رأينا أن دور ويل سميث وتغييره كان سقطة كبيرة فى الـCasting الخاص بالفيلم أما باقي أبطال العمل كان كل منهم في دوره بشكل مناسب ومثالي. مشاهد الاشتباكات في نهاية الفيلم كانت قوية لكن مؤثرات الكمبيوتر والمؤثرات الخاصة كانت واضحه جدًا فيها وده كان له تأثير سلبي، الفيلم بصفة عامة كان أكثر إبهارًا في كل عناصره عن فيلم التسعينيات، لكن طبعًا نجاح الجزء الجديد مستحيل يتقارن بالجزء الأول اللي كان ثورة وقتها، واللي كان يعتبر أيامها نقلة سينمائية مدهشة.

...

Midnight Special: فيلم يستحق المشاهدة؟
اصدرت في: 31/05/2016

الحكمة بتقول الأطفال أحباب الله، لكن هوليود مؤخرًا بتقول أن كل طفل بريء وجميل في النهاية، إما بيحمل مصيبة ما، أو بيتسبب في كارثة لكل اللي حواليه! وده بالظبط اللي بيحاول يقوله فيلم Midnight Special تقريبًا في كل مشهد من مشاهده! سيناريو الفيلم من المشهد الأول بيدخلنا في منتصف الأحداث بالظبط، لكن وعلى العكس من الأفلام اللي بتدخل المشاهدين من منتصف الأحداث، الفيلم مش بيقدم لنا مشاهد (فلاش باك) علشان يشرح لنا إيه اللي بيحصل بالظبط، بل بيعتمد على ذكاء المشاهد وقدرته على فهم الأحداث واستنتاجها علشان نفهم إيه اللي بيحصل، واحترام الفيلم لذكاء المشاهدين ومراهنته عليه كان فى محله ورهان ناجح. إحنا بنتكلم عن إيه؟ بنتكلم عن المخرج والمؤلف جيف نيكولاس واللي بيقدم مايكل شانون و سام شبرد كرجلين بيحاولوا يهربوا مع طفل صغير من مطاردة الحكومة الأمريكية لهم، بعد معرفة أن الطفل بيتمتع بقوى خارقة زي قدرته على إسقاط قمر صناعي مثلًا! أو قدرته على إخراج آشعة من عينيه بيعالج بيها الناس، كل الحاجات دي جعلت طائفة كبيرة من الناس تؤمن بيه، ويشوفوه كنبي أو طفل صاحب كرامات، وجهات حكومية سرية بتحاول تقبض عليه بأي تمن، علشان يقدروا يعرفوا إزاي بيقدر يعمل كل الأمور الخارقة دي. الإخراج كان مباشر ومتميز وبيضرب الحديد وهو ساخن، ده فيلم مش هتحس معاه بثانيه واحدة من الملل، وفي نفس الوقت هتفضل طول الوقت تسأل نفسك عن التفسير اللي مش بنعرفه غير فى آخر الفيلم ومش هنقوله طبعًا علشان مانحرقش أحداث الفيلم الموسيقى التصويرية كان لها دور متميز في الأحداث والأداء التمثيلي تناغم معاها علشان يقدموا عمل جيد متأرجح بين المغامرة والرعب النفسي القائم على فكرة أن فيه حدث معين بيحصل ومافيش تفسير علمي له، ومع صدور العمل ده من طفل صغير بيبقى الخوف والترقب أكبر. الأمر الوحيد اللي واخدينه على الفيلم هو الفقر الإنتاجي الواضح، واللي ظهر بشدة في مشاهد المؤثرات الخاصة واللي ماكانتش بالقوة اللي متوقعينها، وبنعتقد أن الفيلم لو كان أكثر غنى ومصروف عليه أكتر كانت النتيجة هتكون أحسن بكتير من اللي شوفناه على الشاشة.

...

Warcraft: فيلم صنعته المؤثرات الخاصة
اصدرت في: 29/05/2016

لما نقول أن فيلم ما صنعته المؤثرات الخاصة، البعض ممكن يتخيل إن ده شيء إيجابي.. وإحنا في الحقيقة مش ضد المؤثرات الخاصة والتأثير المبهر اللي بتضيفه على الأعمال الفنية والسينمائية، لكن إحنا في الواقع ضد فكرة أن يتم صناعة فيلم كامل فقط من أجل تقديم بعض المشاهد المبهرة أو تطوير أسلوب جديد لعرض الشخصيات على الشاشة الكبيرة. فيلم Warcraft من إخراج وتأليف دانكن جونز وإقتباسًا عن لعبة بتحمل نفس الإسم، بنشوف قصة صراع بين البشر وكائنات غريبة هي كائنات الأورك، واللي بيتحكم فيهم زعيم ظالم بيستخدم نوع من السحر الشرير علشان يمكن شعبه من السيطرة على الأرض وإفناء الجنس البشري! لكن أبطالنا دومينيك كوبر و بولا باتون ترافيس فيمل هيكونوا له بالمرصاد. المميز في الفيلم كان المؤثرات الخاصة وقدرتها على التلاعب بالمشاهد، خاصة مشاهد السحر والمعارك والاشتباك باستخدام الكرات السحرية وخلافه، وده سبب كفيل بإنجاح الفيلم لكن هل كانت القصة بنفس قوة المؤثرات؟ أو السيناريو أو المونتاج أو باقى العناصر اللي بيتبني عليها أي فيلم قوي؟ الحقيقه لا! الحبكة كانت مكررة والسيناريو كان بيصيبنا في بعض المشاهد بالملل والأداء التمثيلي كان محتاج يكون أفضل وأقوى. الموسيقي التصويرية لعبت دور مهم في الأحداث وكان لها تأثير كبير علينا كمشاهدين، في بعض المشاهد حسينا أن الموسيقى كانت محتاجة تكون أكثر حماسية لكن بشكل عام نقدر نقول أن مستوى الموسيقى كان جيد وقادر على جذب المشاهدين. Warcraft بينضم لمجموعة من الأفلام اللي في رأينا حققت شهرة كبيرة فقط بسبب أسلوب تصويرها وكمية المؤثرات الخاصة فيها، زي فيلم Avatar واللي كان بيمثل نقلة كبيرة فى عالم السينما، لو كان تم الاهتمام بكل عناصر الفيلم بنفس قدر الاهتمام بالمؤثرات الخاصة، كنا هنشوف فيلم استثنائي!

...

X-Men: Apocalypse: الرجال إكس بنكهة مارفل!
اصدرت في: 23/05/2016

لو سألتونا عن اسم مناسب لسنة 2016 سينمائيًا، على الأقل لحد دلوقت هنسميه عام الأبطال الخارقين، بلا منازع، تقريبًا إحنا مش بنعمل حاجة غير أننا نتفرج على أفلام أبطال خارقين كل أسبوع في السينما! فيلم X-Men: Apocalypse من إخراج براين سينجر، وبطولة هيو جاكمان، ومايكل فاسبندر، وروز بيرن وجنيفر لورانس، بنشوف مغامرة جديدة للرجال إكس، وبنرجع معاهم زمنيًا للثمانينيات ومكانيًا إلى مصر، علشان نشوف إزاي بدأت قصة العدو المتحول (أبكاليبس) وجذور كراهيته للفريق ومحاولته تدمير العالم كله، ومحاولة فريق X السيطرة عليه وتحجيمه ومنع مخططاته الشريرة. عجبنا في الفيلم الإبهار والمؤثرات الخاصة واللي قدرت تنقلنا لعالم تاني لحوالي 3 ساعات هم زمن الفيلم، عالم تاني بمعنى الكلمة، عالم من المتعة والإثارة والإبهار البصري المتميز، لكن هل كان الإبهار في التمثيل والأداء بنفس قوة الإبهار في المؤثرات؟ الإجابة هي لا.. في حقيقة الأمر الأفلام المعتمدة على الإبهار والتقنيات العالية في المشاهدة بتكون مساحات التمثيل فيها أقل بكتير من المتوقع، فما بالكم لو كان فيلم أبطال خارقين؟ يعني معتمد بالمقام الأول على الخدع البصرية بأكتر من الإعتماد على الأداء التمثيلي! هل معنى كده أن الفيلم ماكانش فيه تمثيل؟ علشان نكون حقانيين لازم نقول أن الفيلم كان فيه بعض المشاهد التمثيلية الجيدة، لكن كلها تتعد على الصوابع في النهاية، وده مش التمثيل اللي كنا نتوقعه من فيلم بالمستوى الإنتاجي والبصري ده. الفيلم بيتبع أسلوب (مارفل) في تقديم الشخصيات وفي طريقة دخولهم لسيناريو الأحداث، لكننا زهقنا من بعض التطويل وبعض العودة في الأحداث لتقديم تفسيرات على مستوي السيناريو الجديد، وحسينا أن المؤلف بيلوي دراع الأحداث علشان يوصل للي عاوزه في الجزء الجديد. الموسيقى التصويرية كانت متميزة وقوية إلى أقصى حد، الديكورات كمان كانت بتعبر عن كل فترة زمنية بشكل متميز ورائع، وبشكل عام إنتاج الفيلم كان سخي ومهتم بالتفاصيل، وفاهم كل جزئية في السلسلة كويس وقادر يخدمها بشكل رائع. آخر ملاحظاتنا على الفيلم: لو كنتم من عشاق سلسلة x men الفيلم هيعجبكم مع بعض التحفظات والمقارنات بين الجزء ده والأجزاء السابقة، ولو كنتم بتتفرجوا على السلسلة لأول مره ما تخافوش هتقدروا تفهموا الأحداث، لكن ننصحكم بمشاهدة الأجزاء السابقة علشان استمتاعكم يوصل لأقصى مدى.

...

The Divergent Series: Allegiant: جزء جديد ونقلة أجدد
اصدرت في: 13/03/2016

أول وأهم نصيحة نقدر نقدمها للناس اللى عاوزة تشوف الفيلم ده للمرة الأولى، أنهم لازم يشوفوا الأجزاء اللى فاتت من نفس السلسلة علشان يقدروا يفهموا الجزء الحالي بشكل كويس، لأن للأسف صناع الفيلم فاتهم يقدموا أي تسهيلات على اللى عاوزين يلحقوا قطار المشاهدة الحالي، وأجبروهم على ضرورة الرجوع للأجزاء السابقة من الفيلم لفهم التفاصيل كاملة. من إخراج روبرت سشينتكي وبطولة شايلين وودلي وثيو جيمس وجيف دانيالز وناعومي واتس بنشوف استكمال للأحداث اللى كانت بدأت فى الجزء الأول، لكن المرة دي بنشوف Twist مهم ومؤثر جدًا فى الأحداث، لما بيكتشف الأبطال أن فيه عالم كامل بيقوم على مراقبتهم والتدخل فى حياتهم وفى القرارات اللى بياخدوها، والعلاقة بينهم وبين رئيس العالم ده بتبدأ قوية ومتينة، لكن مع الوقت -كما هو متوقع- بيبدأوا يكتشفوا أنهم جزء من مؤامرة أكبر بيتم تدبيرها لهم. كالعادة لسه مش قادرين نحس بانفصال بين الفيلم وأجواء تصويره وبين سلسلة أفلام ثانية لسه منتهية قريب هى The Hunger Games، وواضح أن هوليوود بدأت فى استنساخ قصص نجاح أفلامها علشان تعيد تقديم الروايات الأكثر مبيعًا كأفلام بتتحول هى كمان –ياللعجب- لأفلام أكثر مبيعًا.. بصراحة ده أسلوب سهل للنجاح، وطريقة مضمونة لتنفيض جيوب المشاهدين كل سنة، خاصة مع موضة تقسيم الأفلام لأجزاء، وحتى تقسيم الأجزاء نفسها لأجزاء ثانية أصغر، بس لضمان الاستمرار لأطول عدد سنوات ممكنة! الأداء التمثيلي للأبطال كان جيد، لكن كل شخصية من الشخصيات لها بُعد واحد فقط بتتصرف على أساسه، يعني الشخص الغضبان بيكون غضبان من البداية للنهاية، والحقير حقير من البداية للنهاية.. الشخصيات فى الفيلم ما كانش لها أبعاد إنسانية متغيرة ومتقلبة زي شخصية أي إنسان حقيقي، لكن يمكن اللى يشفع للموضوع ده فكرة أن الفيلم بيناقش بالأساس تصنيف الأفراد وفقًا لصفحة واحدة غالبة عليه زي الذكاء أو الشجاعة أو النُبل.. إلخ. الموسيقى التصويرية ما كانش لها تأثير كبير على الأحداث، وما حسيناش بوجودها على العكس من المؤثرات الخاصة اللى كانت قوية ومؤثرة وواضح فيها الاهتمام بالتفاصيل وزيادة المصاريف الإنتاجية الخاصة بها، ويكفي مشاهدات مطاردة الطائرات ومشاهد المعارك بشكل عام، كلها أمور كان واضح فيها الاهتمام بالتفاصيل والخدع السينمائية. كلامنا عنThe Divergent Series بينتهي بشكل مؤقت لحين طرح جزء جديد من السلسلة اللى بتكتسب كل يوم جمهور جديد وأرض جديدة.

...

Gods Of Egypt: الأساطير المصرية فى هوليوود
اصدرت في: 07/03/2016

الانطباع الوحيد اللى خرجنا به بعد مشاهدة فيلم Gods Of Egypt (واللى تم تغيير كلمة Godsإلى kings لما اتوزع الفيلم فى المنطقة العربية علشان حساسية كلمة Gods بالنسبة للعرب والمسلمين) كان: "يا ريت المصريين يعملوا فى حياتهم حاجة واحدة كويسة زي أننا ننتج فيلم عن أساطيرنا الفرعونية بنفسنا، بدل ما نسيب هوليوود تقدم أساطيرنا بشكل أمريكي مبالغ فيه زي اللى شوفناه على الشاشة! من إخراج أليكس بروياس وبطولة جيفري راش وجيرارد باتلر وروفوس سيويل ونيكولاج كوستير والدو بنشوف قصة مقتبسة عن أساطير مصرية قديمة للعلاقة المعقدة والصراعات بين الآلهة وأهلهم فى مصر الفرعونية القديمة، وإزاي بيحاول الإله ست إله الشر أنه يسيطر على الحكم من خلال نشر القتل والرهبة والاستعباد على الشعب المصري. الشىء الوحيد الإيجابي فى الفيلم هو مستوى إخراج مشاهد الأكشن والمؤثرات البصرية والفنية والخدع السينمائية واللى كان عالي مقارنة بباقي عناصر الفيلم زي الأداء التمثيلي مثلًا واللى كان ضعيف جدًا، وحسسنا أن قيمة مصر فى عيون صناع الفيلم لا تتعدى كونها صحراء ممتدة ومجموعات من الممثلين اللى بيحاولوا يظهروا بشكل لائق أمام الكاميرا. الموسيقى التصويرية كان مستواها مقبول.. والحقيقة أننا كنا متوقعين مستوى أعلى وأفضل بما أن الفيلم بيحكي عن أقدم حضارة على الأرض تقريبًا لكن واضح أن الفيلم كان قاصد يلعب على المستوى التجاري للأحداث، ويتجاهل تمامًا أي حقائق تاريخية أو شغل على الجانب الفني والحضاري للحقبة التاريخية اللى بيحكي عنها، وعلى الرغم من مدى ثراء الموضوع اللى كان ممكن يتكلم عنه، إلا أن صناع الفيلم صمموا يحصروا نفسهم فى المنطقة الضيقة التجارية ويبعدوا عن أي شىء ثانى. على الرغم من ثراء الفيلم على مستوى الصورة، إلا أن الأحداث والتمثيل والحوار بيجبرونا نقلل من تصنيف الفيلم، وننصحكم بانتظاره فى الفضائيات وتوفير الوقت والجهد والمال.

...

The 5th Wave: نحتاية سينمائية غير موفقة
اصدرت في: 18/01/2016

الأفلام اللى بـ تتكلم عن نهاية العالم والمأساة اللى بـ يعيشها الناس اللى بـ يحطهم حظهم الوحش فى مواجهة غزو فضائى أو سلسلة من الكوارث الطبيعية، نوعية الأفلام دي بـ تعجبنا وبـ نحب نتابعها باستمرار، ومعانا نسبة كبيرة من محبي الأفلام بشكل عام، يمكن علشان النوعية دي من الأفلام بـ تعطينا أمل فى المستقبل أو الإحساس أن الأوضاع الحالية مهما كانت سيئة ممكن تبقى أفضل من أوضاع ناس ثانية. من إخراج جا بلاكيسون وبطولة كلوي جريس مورتيز وليف شرايبر وماريا بيلو ورون ليفينجستون بـ نشوف قصة عائلة مكونة من أب وابنته وأخوها الصغير، واللى بـ يشهدوا مجموعة من الأحداث الصعبة والمميتة نتيجة ظهور جسم غامض على سطح الغلاف الجوي لكوكب الأرض، ونزول كائنات فضائية منه هدفها إبادة البشر. بداية من المشاهد الافتتاحية للفيلم، وخصوصًا مشاهد الطبق الطائر الخاص بالـ "آخرين" اللى بـ يتكلم عنهم الفيلم، وإحنا افتكرنا فورًا فيلمIndependence Day واللى تم إنتاجه فى التسعينيات وبـ يتكلم عن غزو فضائى بـ يستهدف إبادة البشر.. برضه! الغريب أن فيلم The 5th wave تقريبًا ما حاولش يقدم أي جديد عن فيلم التسعينيات.. بداية من مشاهد الدمار الكبير ونهاية بفكرة البطل الواحد اللى بـ يعمل كل حاجة بنفسه علشان ينقذ العالم.. طبعًا المؤثرات الخاصة كان لها دور كبير فى الفيلم وكان المفروض تكون نقطة راجحة فى كفته، لكنها للأسف كانت ضعيفة وركيكة وهزلية وكان واضح جدًا مدى الاستسهال فى صناعتها وتقديمها للمشاهد النهائى. الأداء التمثيلي كان قوي ومؤثر.. كلوي جريس قدرت تقدم لنا إحساس البنت الضائعة واللى بـ يتغير مستقبلها وحياتها بالكامل مع بداية الغزو الفضائي، وساعدها على ده المونتاج والسيناريو اللى وضعوها فى مشهد افتتاحي فى بداية الفيلم خلانا فى حالة ترقب شديدة لباقى الأحداث اللى هـ نشوفها بعد كده. The 5th Wave يصلح كفيلم فى نهاية الأسبوع.. للتسلية والمتعة مع بعض المؤثرات الخاصة والتقنية، لكنه مش فيلم قوي أو مؤثر فى الذاكرة على المدى الطويل.. للأسف.

...

شاهد المزيد
مواضيع خاصة

النهارده في القاهرة: إنشاد ومسرح وجولة سياحية وعروض أفلام

بداية ساخنة جدًا للفعاليات الفنية والثقافية في القاهرة تقول أن أول أسابيع ديسمبر جاي لنا بكل خير.. يللا نعدي سريعًا على الموجود النهارده ونشوف ممكن نروح فين. بعد جول