دليل أفلام القاهرة - أحدث المقالات عن الأفلام والسينما في مصر

أفلام

Jack Reacher: Never go back: جزء جديد من سلسلة قوية
اصدرت في: 24/10/2016

من الواضح أن توم كروز أصبح من محبي فكرة سلاسل الأفلام... الموضوع بدأ بسلسلة أفلام Mission Impossible واللي حقق نجاح طاغي على مستوى كل دول العالم ويعتبر من أشهر سلاسل الأفلام فى التاريخ... توم هانكس كان بيلعب في السلسلة دور إيثان هانت العميل الميداني اللي بيواجه في كل فيلم مغامرة جديدة بتحبس الأنفاس... ومن الواضح إن نفس النجاح هيكون حليف السلسلة الجديدة Jack Reacher . الجزء الثاني من السلسلة من إخراج ادوارد زويك وبيشارك في بطولته بالإضافة لكروز كوبي سمولدرز و دانيكا يا روش و روبرت نيبر. الفيلم مقتبس من سلسلة روايات بتحمل نفس الاسم للمؤلف لي تشايلد، واللي بيقدم شخصية المحقق جاك ريتشر اللي بيواجه في كل رواية من رواياته تحدي جديد ومغامرة جديدة ضد قوى الشر اللي بتدير العالم في الخفاء. الجزء الجديد بيحكي عن مغامرة جديدة لجاك ريتشر بيحاول الحفاظ فيها على سمعته من مؤامرة حكومية ضخمة ومتشعبة في الولايات المتحدة كلها.. في سبيل الخروج من الأزمة بأمان ريتشر بيضطر يتعامل بعنف مبالغ فيه، وبيضطر كمان يهرب من السلطات الحكومية اللي بتحاول تطارده طوال الوقت. الأداء التمثيلي والبدني لتوم كروز كان متميز.. وعلى الرغم من تقدمه في السن إلا أن إخلاصه وتركيزه لتقديم مشاهد أكشن قوية ومتميزة كان ظاهر جدًا في كل تفاصيل الفيلم من البداية للنهاية. لكن الأداء التمثيلي لباقي فريق العمل ما كانش بنفس قوة تمثيل كروز، واللي كان واضح استحواذه على اهتمام كل عناصر الفيلم بشكل ما بيسمحش لأي ممثل تاني ياخد فرصته في الظهور أو تقديم مشاهد قوية إلا في عدد قليل من المشاهد. لو هنتكلم عن صاحب الفضل رقم 2 بعد وجود توم كروز في البطولة لنجاح الفيلم هتكون بالتأكيد الموسيقى التصويرية المتميزة واللي حسينا بقوتها بمجرد مشاهدة التريلر الخاص بالفيلم، واللي قدرت تقدم جو من التشويق والتركيز في أحداث الفيلم، وتناغمت مع مشاهد الأكشن خصيصًا علشان تخلق جو من التحفز والترقب بداخلنا لكل أحداث الفيلم من البداية للنهاية. أما الديكورات وعلى الرغم من قوتها لكنها ماقدرتش تعطينا انعكاس قوي وحقيقي للأماكن اللي بتدور فيها الأحداث رغم الجهد المبذول في خروجها بالشكل المناسب. الجزء الثاني من سلسلة أفلام Jack reacher حقق نجاح كبير في دور العرض، وده مش جديد، دايمًا أفلام توم كروز بيكون لها نصيب كبير من النجاح في المنطقة العربية، كمان كروز وقع في غرام الشرق بعد تصوير كتير من أعماله في المنطقة العربية زي دبي والمغرب وغيرها. فيلم Jack Reacher في جزءه الجديد بيقدم جرعة أكشن متميزة.. وبننصح بمشاهدته في السينما.

...

Inferno: حل الزيادة السكانية بقتل البشر؟
اصدرت في: 19/10/2016

لما تعرف أنك هتشوف فيلم مقتبس عن رواية، ولما تكون قريت الرواية دي أكتر من مرة وعارف تفاصيلها كويس.. الجزء بتاع المفاجأة والحبكة الأساسية بيكونوا محروقين بالنسبة لك.. يمكن الحاجة الإيجابية الوحيدة هي أنك بتشوف الحروف اللي قرأتها بتتحول لحقيقة وصورة. لكن إزاي هنركز في الفيلم وإحنا قاعدين على كراسي بتحدفنا في الهواء وترجعنا تاني للأرض وترش فى وجهنا سائل كل شوية؟ أيوه إحنا بنتكلم عن سينما MX4D الجديدة في مول أمريكانا بلازا واللي تعتبر نقلة كبيرة في تقنيات العرض. على الرغم من قوة النقلة دي وتأثيرها على التقليل من القرصنة علشان هتشجع الناس ترجع تاني السينما علشان تجرب أنها تعيش داخل الأحداث بدلًا من الإكتفاء بمتابعتها، لكن الفيلم ماكانش محتاج كل المؤثرات الخاصة دي.. واللي حسستنا إننا بنفقد تركيزنا مع الأحداث علشان نفكر في تقنيات العرض نفسها! ونعتقد إن دي آخر حاجة كان عاوزها صناع الفيلم. فيلم Inferno مقتبس عن رواية الكاتب المتميز دان براون واللي بتحمل نفس الاسم.. براون مشهور بنوعية الروايات البوليسية اللي بتجمع خيوط مختلفة زي الفن والدين بالإضافة للجريمة والمغامرة، وقدم براون واحدة من أشهر الروايات في العالم بعنوان (شفرة دافنشي) واللي كان بيحكي فيها عن خبير الرموز المحترف روبرت لانجدون واللي بيحاول ينفي عن نفسه تهمة قتل القائم بأعمال متحف اللوفر في العاصمة الفرنسية. وبسبب نجاح الفيلم المقتبس عن الرواية، تم تقديم فيلم تاني هو (ملائكة وشياطين) والمقتبس عن رواية تانية لدان براون، عن مغامرة جديدة لروبرت لانجدون بيحاول فيها يفسر لغز قتل مجموعة من القساوسة في الفاتيكان والمرشحين لخلافة منصب البابا. مع الخلفية دي بنفهم السبب في حجم الزحام على السينما لمشاهدة الفيلم، لأن المشاهدين ارتبطوا عاطفيًا بالشخصية اللي بيقدمها في فيلمنا النهارده العبقري توم هانكس. بنشوف فى Inferno اللى أخرجه المخرج رون هاورد مغامرة جديدة لروبرت لانجدون (توم هانكس) واللي بيبدأ الفيلم بمشاهد افتتاحية له في مستشفى مجهولة، وبيحاول يهرب من قاتلة محترفة بتحاول تقتله بمساعدة الدكتورة سيينا (فليستي جونز) اللي بتصاحبنا في رحلة طويلة لمحاولة السيطرة على فيروس قاتل صنعه عالم مجنون بيحاول يسيطر على الزيادة السكانية الضخمة في العالم من خلال قتل البشر! الأداء التمثيلي للأبطال وعلى رأسهم توم هانكس كان متميز.. والحقيقة أن توم هانكس بينافس نفسه بأكتر من عمل بيعرضوا له في نهاية 2016 وبداية 2017.. ومن الواضح أنه هيكون لاعب أساسي في سباق الأوسكار اللي بيقرب. لكن القصة ظلمت ظهور روبرت لانجدون في الفيلم، وانتصرت للقصة والتشويق على حساب الفن والتعمق في المعلومات المتميزة، على العكس من فيلم شفرة دافنشي اللي كان بيقدم لنا جرعة دسمة من المعلومات الفنية والتاريخية. المؤثرات الخاصة في الفيلم كانت متميزة جدًا.. وقدرت إنها تدخلنا في الأحداث بسهولة ومن المشهد الأول.. كمان حركة الكاميرا -خاصة في المشاهد الافتتاحية- كانت متميزة جدًا ومبتكرة وقدرت تقدم مشاهد في قمة الروعة. الموسيقى التصويرية كانت متناغمة مع المؤثرات الخاصة والتصوير، وقدرت تدخلنا في عالم الفيلم هي كمان وتخلق سيمفونية متناغمة مع باقي عناصر الفيلم علشان تقدم لنا مشاهد متميزة وفيلم ننصح بمشاهدته لمحبي أفلام الغموض والتشويق.

...

Miss Peregrine's Home for Peculiar Children: إطلق لخيالك العنان
اصدرت في: 09/10/2016

في زمن السوشيال ميديا وانتشار ثقافة الهاشتاج، بيكون من النادر إننا نصادف فيلم باسم طويل، بل على العكس بيحرص المنتجين على أن أسماء أفلامهم تكون من كلمة واحدة أو كلمتين على الأكثر علشان يقدروا يعملوا لها دعاية إلكترونية ناجحة... لكن فيلمنا النهارده كسر القاعدة دي. فيلم Miss Peregrine's Home for Peculiar Children من إخراج تيم بيرتون، وبطولة روبرت إيفريت، تيرينس ستامب، جودي دينش، وآخرين، بنشوف قصة شاب على أعتاب المراهقة، بيعيش مع جده وبيتعلق بشخصيته الغريبة جدًا، وبيصدق القصص الخرافية اللي كلها وحوش وكائنات غريبة وبيحكي له طوال الوقت عن مجموعة من الشباب في سنه واللي بيتمتعوا بقدرات خاصة ومدهشة... كل ده كويس طول ما القصة بتدور في إطار واقعي، لكن الأحداث بتختلف 180 درجة لما بنكتشف أن كل القصص دي حقيقية، وإن فيه عالم موازي لعالمنا له قواعد وقوانين مختلفة تمامًا عن اللي بنعيشه. نقدر نقول أن البطل الحقيقي لأحداث الفيلم هو المؤثرات الخاصة والجرافيكس والمشاهد المُخلقة بواسطة الكمبيوتر.. الحقيقة لولاها الفيلم كان هيكون نسخة باهتة وضعيفة وغير مؤثرة إطلاقًا، لكن المؤثرات الخاصة صنعت من الفيلم كرنفال بصري من المشاهد الجيدة جدًا، واللي نقدر نقول عليها متميزة وجديدة. على صعيد تاني الموسيقى التصويرية على الرغم من أنها جيدة لكن ماكانتش متناسبة مع قوة الديكورات أو المؤثرات على سبيل المثال، كمان في رأينا الأداء التمثيلي كان ممكن يكون أقوى وأكثر إقناعًا من كده. على الرغم من أن Miss Peregrine's Home for Peculiar Children ممكن البعض يعتبره فيلم خفيف موجه للأطفال والمراهقين، إلا أنه بيحمل رسائل قوية داخل أحداثه، منها على سبيل المثال لا الحصر تشجيع الشباب والمراهقين على المغامرة والإستكشاف، وأن الخيال مش دايمًا شيء سيء وأن أي فكرة تيجي على بالنا مهما كانت غريبة وغير متوقعة ممكن يخرج منها في النهاية شىء متميز وجميل وجديد. فيلم Miss Peregrine's Home for Peculiar Children مناسب جدًا للأطفال والمشاهدين الكبار اللي بالهم رايق وعاوزين يتفرجوا على عمل ممتع بصريًا وذهنيًا.

...

Kubo And The Two Strings: الفكرة أحلى من القصة!
اصدرت في: 06/09/2016

في الغالب لما بنتفرج على فيلم أنيميشن، بيكون تفكيرنا الأساسي هل الفيلم مناسب للصغار أم لا. والحقيقة أننا طرحنا نفس السؤال المرة دي على نفسنا لكن بطريقة مختلفة: "هل الفيلم صالح للصغار أم أن التجربة النفسية الثقيلة اللي فيه ممكن تخليه فيلم مناسب أكثر لكبار السن!" فيلم Kubo And The Two Strings من إخراج ترافيس نايت، وأداء صوتي لـ روني مارا، تشارلز ثيرون، رالف فاينس، وماثيو ماكونهي فى أول مشاركة له في فيلم أنيميشن، بنشوف قصة الفتى الصغير (كوبو) واللي بيعيش حياة بسيطة وهادئة جدًا في إحدى قرى اليابان وبيعيش على صناعة الأوريجامي وتقديم عروض سحرية بسيطة يوميًا، إلا أن تتطور الأحداث ويجد نفسه في مواجهة قوى شريرة بيضطر للوقوف أمامها بمساعدة مخلوقات سحرية غريبة. من الصعب جدًا التعرض لقصة الفيلم بدون حرق أحداث مهمة وأساسية فيها، علشان كده مش حابين نسترسل أكثر من كده في القصة، ومش عاوزين نحرق الفكرة الأساسية اللي بتناقشها أحداث الفيلم، لأن الفيلم بالكامل بينتصر لفكرة أن القصة نفسها مش مهمة بنفس قدر أهمية الفكرة العامة اللي الأحداث عاوزة توصلها للمشاهدين، ودي نقطة مهمة جدًا نتمنى لو نشوف أفلام كتير بتلعب على الوتر ده. الأداء الصوتي للأبطال كان متميز، وحسينا أن كل بطل موجود في المكان المناسب له بالضبط، أما عن التحريك فكان أكثر من رائع، وعرفنا كمان أن الفيلم يعتبر أطول فيلم تحريك بتقنية Stop- Motion في تاريخ السينما متفوقًا على فيلم Coraline. وللناس اللي مش عارف تقنية Stop –Motion قائمة على إيقاف الكادر بشكل لحظي وتصوير المشهد من جديد، والموضوع ده شاق جدًا لكن نتائجه رائعة وتستحق الجهد المبذول فيها. الموسيقى التصويرية متميزة وخاصة أغاني البداية والنهاية، واعتماد الفيلم على اغاني البيتلز أعاد لنا ذكريات جيده جدًا عن واحدة من أحلى فترات الأداء الموسيقي الأمريكي، أما اعتماد الفيلم على أجواء السحر اليابانية والخيال الياباني فكان رائع ويستحق الإشادة. بشكل عام نقدر نعتبر فيلم Kubo And The Two Strings مفاجأة صيفية جميلة ومتميزة لم نكن نتوقع صدورها في الوقت الحالي... لكنها مفاجأة مقبولة وبنتمنى نصادف زيها كتير في السينما في الفترات القادمة.

...

The BFG: حكاية العملاق الطيب
اصدرت في: 24/08/2016

لو بنتكلم عن تصنيف الفيلم كفيلم ممتع للأطفال والكبار وبيقدم مغامرة وقصة جميلة لمدة حوالي ساعتين هم عمر الفيلم. في الحالة دي هيكون تصنيفنا للفيلم مرتفع. أما لو فكرنا نصنف الفيلم كواحد من أفلام المخرج المتميز ستيفن سبيلبرج، وفيلم المفروض يكون فيه العديد من الرسائل على كافة الأصعدة والمستويات، في الحالة دي هيكون تصنيفنا للفيلم منخفض. فيلم The BFG من تأليف رولد دال، وإخراج ستيفن سبيلبرج، بنشوف قصة بنت صغيرة بتتربي فى ملجأ للأطفال، وتسليتها الوحيدة كل يوم هي القراءة من كتابها المفضل على ضوء الكشاف بعيدًا عن محاولة المسئولة عن الملجأ إنها تشوفها أو تعاقبها. حياة بطلة الفيلم (صوفي) كانت رتيبة ومكررة.. مش بنشوف ده بشكل مباشر لكن بنعرف من السياق أن حياتها كانت خالية من المغامرة، وعلى الرغم من إحساسها بالخوف من كل شىء تقريبًا إلا أنه كان عندها طوال الوقت إحساس بالفضول والرغبة في التجربة والأحساس بمتعة الإكتشاف. في أحد الأيام بتتعرض صوفي للخطف على يد عملاق، بيصحبها لمنزله اللي بتبدأ صوفي في اكتشافه ومعرفة ملامحه وأبعاده، وبتبدأ في اكتشاف سبب خطفها، كل ده بعد ما بتشعر بالإطمئنان للعملاق العجوز، وبتبدأ تعرف أن أرض العمالقة فيها نوعيات تانية من الرجال العمالقة اللي مش لازم يكونوا ودودين زي الرجل اللي أخدها. الأداء الصوتي لمارك راليانس وروبي بارنهيل وبيل هادير وربيكا هول كان متميز، وكان واضح أن كل واحد من الممثلين عارف بالضبط أبعاد الشخصية اللي بيأديها، ومشاعرها النفسية وتقلباتها المزاجية، وكان واضح تمامًا أن اهتمامهم بالشخصيات اللي بيأدوها بيتعدى حدود العمل في فيلم تقليدي للأطفال، وكان واضح أنهم عارفين أهمية وشرف العمل مع مخرج بحجم ستيفن سبيلبرج. بنعيب على الفيلم حالة الملل اللي تسربت لنا في النصف الأول من الأحداث، وإحساسنا إن مافيش جديد ممكن يتقدم وأن القصة ماشيه على وتيرة واحدة من الأحداث، وده تأكدنا منه أكتر لما عرفنا أن سيناريو الفيلم مكتوب من أكتر من 25 سنه وتم تطويره مؤخرًا. كمان عرفنا أن التعاون بين ستيفن سبيلبرج والكاتبة ميليسا ماثيسون يعتبر التعاون الثالث بينهم والأخير لأن ميليسا توفت فى 2015. التحريك والألوان وباقي عناصر فيلم الأنيميشن كانت متميزة، وده المستوى اللي عودتنا عليه ديزني، وكان واضح تمامًا مستوي وحجم الإنفاق اللي قامت به ديزني كشركة منتجة على فيلم من إخراج سبيلبرج، ودي نقطة تعتبر من نقط قوة الفيلم اللى لازم نتكلم عنها. The BFG فيلم أنيميشن جميل كلامنا عنه ممكن يكون قليل لكن لو قدرتوا تستحملوا بعض الملل في السيناريو الفيلم إجمالًا هيكون ممتع ومُرشح للمشاهدة.

...

The Invitation: كان ممكن يكون فيلم رائع لولا....!
اصدرت في: 16/08/2016

إحنا طول الوقت بنحب نشبه الأفلام بالطبخات، والسينمات بالمطاعم، ومشاهدة الفيلم بتناول وجبة جميلة من الطعام، ولو هنتكلم عن The Invitation هنقول أنه طبخة سينمائية جميلة جدًا.. لكن فسدت نتيجة طول وقت التسوية... وانتظار المشاهدين لوجبتهم اللي اتأخرت على مدار ساعة ونصف تقريبًا هي عمر الفيلم. من تأليف مات مانفريدي، وإخراج كارين كوساما، وبطولة لوجان مارشال جرين، وإيماياتزي كورنالدي، بنشوف قصة رجل بيتجه لتلبية دعوة لحفلة هو وصديقته، ثم بيتعرض لحادث على الطريق بيجبره لقتل حيوان بمبدأ القتل الرحيم.. ثم بينضم للحفلة واللي بيكتشف من خلالها ذكريات قديمة كان بيحاول ينساها، وبيكتشف كمان أن بعض الموجودين في الحفلة لهم نوايا سيئة ومش موجودين فقط للاحتفال والمرح. بقلب مستريح نقدر نصنف الفيلم في فئة أفلام الرعب، لكنه مش الرعب اللي باقي المشاهدين في مصر متعودين عليه، واللي بتظهر فيه كائنات بشكل مفاجئ على الشاشة والأبطال تصرخ بصوت عالي وكده.. الفيلم هنا بيعتمد على نوع من أنواع الرعب النفسي، واللي بينتقل للمشاهد بهدوء وعلى مدار الفيلم كله، وبيكون شعورنا بالرعب من خلال شعور خفي أن فيه شيء غلط بيحصل إحنا مش قادرين نفسره أو نوصفه بكلمات واضحة.. لكنه بيحصل وإحنا حاسين به. فيلم آخر اتعرض في مصر مؤخرًا هو The Witch وبرضه ماكانش فيه إقبال جماهيري على مشاهدته بسبب إحساس الناس أنه فيلم مش مرعب، لكنه في الحقيقة بينتمي لنفس المدرسة النفسية في الرعب، واللي إحنا شايفنها الأصل الحقيقي للرعب بعيدًا عن رعب المؤثرات الخاصة اللي بنشوفه في أغلب الأفلام حاليًا. هل معنى كلامنا أن الفيلم مافيش فيه عيوب؟! طبعًا لأ! الحقيقة أن رتم الفيلم بطيء جدًا، وكان لازم نشوف الأحداث بتحصل فيه بوتيرة أسرع من كده شوية.. الملل تسرب لنفوسنا من المشاهد الأولى للفيلم تقريبًا، وعند منتصف الأحداث حسينا أننا عاوزين نمشي من فرط الملل... لكن برضه يحسب للفيلم -والحق يقال- أننا ما قومناش نمشي بس علشان نعرف نهاية الأحداث والرسالة اللي الفيلم عاوز يوصلها، وده يحسب للفيلم أنه قدر يخلق شغف بأحداثه على المدى الطويل. الموسيقى كانت باهتة جدًا وشبه مش موجودة، لكن المؤثرات الصوتية كانت مهمة في الأحداث، كمان الديكور الغني والفريد من نوعه لعب دور لا يقل عن أدوار الأبطال في الأحداث على الرغم من صغر المساحة اللي بتدور فيها أحداث الفيلم. The Invitation فيلم رعب مختلف لكن يعيبه التطويل الشديد في الأحداث... قبل ما تتفرجوا عليه لازم يكون عندكم صبر وقدرة على المواصلة.

...

Suicide Squad: يا أشرار العالم.. اتحدوا!
اصدرت في: 11/08/2016

إيه اللي ممكن يحصل لو تحول سوبرمان لرجل شرير، وقرر الهجوم على البيت الأبيض واختطاف الرئيس الأمريكي؟ إيه اللى ممكن يحصل لو كان سوبرمان القادم إرهابي؟ هو ده السؤال الأساسي اللي اعتمد عليه سيناريو الفيلم اللي أخرجه ديفيد أير، وألفه جون واستراندر، وقام ببطولته ويل سميث، مارجوت روبي، جاريد ليتو، وغيرهم من الفنانين، وبيحكي عن مؤسسة حكومية سرية بتجمع مجموعة من أكثر الناس شرًا في العالم للقيام بعمليات انتحارية لحساب الحكومة، في محاولة منهم لتدريب المجموعة على التصدي للقوى الخارقة للطبيعة لو قررت في يوم من الأيام تعادي الولايات المتحدة. قصة الفيلم مش جديدة، شوفنا أفلام من DC ومارفل، وغيرها من شركات الإنتاج الكبري، واللي قدمت لنا أفلام بيظهر فيها أكثر من سوبر هيرو مع بعض، لكن المرة دي صاحب الفيلم حملة دعاية مكثفة، خاصة مع ظهور شخصية الجوكر واللي قدمها جاريد ليتو بأداء ضعيف وغير منسجم بالمرة، وحسينا فيه بمحاولة تقليد )هيث ليدجر) الفنان اللي قام بالدور فى فيلم The Dark Knight (2008). في أداؤه التمثيلي كان مفترض من ويل سميث أنه يتحمل العبء الكوميدي للفيلم، وطبعًا شاركته مارجوت روبي فى جزء كبير من الكوميديا والفكاهة في الأحداث.. مارجوت شاركت ويل سميث قبل كده في فيلم تاني هو Focus واللي تم عرضه في 2015 وكان بيحكي عن محتال بيتمتع بموهبة غير عادية فى سرقة الأشخاص والتلاعب بهم. زي ما قولنا ده كل اللي كنا نتوقعه من الأداء التمثيلي للأبطال في فيلم كل المطلوب فيه تقديم الأكشن والمتعة لمشاهديه.. والحقيقة الفيلم قدر يقدم كتير على مستوي الإبهار التقني والخدع السينمائية ومشاهد العنف والاشتباكات وتبادل إطلاق النار، مع خلط جيد بين مشاهد الجرافيك، وبين مشاهد إطلاق النار والإشتباكات اليدوية وبالأسلحة النارية. رغم أننا كنا نتمنى أن الموسيقى التصويرية للفيلم تكون أقوى بكتير، لكن الأغنيات اللي تم تقديمها في الفيلم كخلفية موسيقية للأحداث كانت جيدة وغيرت من مودنا وإحنا بنتفرج على الفيلم. كنا نتوقع Suicide Squad يكون أفضل من كده خاصة مع حملة الدعاية المكثفة اللي صاحبت الفيلم، لكن اللي شوفناه في النهاية كان مرضي بالنسبة لنا ويقع في خانة الجيد جدًا بالنسبة لمحبي النوعية دي من الأفلام.

...

Marauders: الموضوع أكبر من مجرد سرقة بنك!
اصدرت في: 02/08/2016

عمرك سألت نفسك عن سبب وجود البنوك في أفلام هوليوود؟ علشان الناس تودع فيها فلوس؟ لأ! علشان الناس تعمل فيها شهادات استثمار؟ إجابة خاطئة! الهدف الحقيقي من وجود بنك في أفلام هوليود هو أنها تتعرض للسرقة! بداية من فيلم The Bank Job مرورًا بـ The Inside Man ونهاية بفيلم اليوم... واللي كمان بيحكي عن سرقات متعددة للبنوك. فيلم Marauders من تأليف مايكل كودي وإخراج ستيفن سى ميلر وبطولة باتيستا، بروس ويلز، وداني أبيكاسر، بنشوف قصة مجموعة من اللصوص المحترفين، ماعندهمش رحمة، واللي بينفذوا مجموعة من سرقات البنوك بدون ترك أي أثر، الأمر اللي بيخلي المباحث الفيدرالية بتضرب أخماس في أسداس وبتحاول تمسك عليهم أي دليل. بعد فترة بيبدأ رجال الشرطة في ملاحظة أن عمليات الإقتحام والقتل اللي بتقوم بها العصابة مش عشوائية، وأن هناك خيط أو رابط مهم بين العمليات دي وبين بعضها البعض، كمان بيكتشفوا إن... الحقيقة مش عاوزين نحرق لكم الأحداث أكثر من كده. على الرغم من أن القصة مشوقة وفيها كثير من مشاهد الاشتباك والأكشن، إلا أن الفاصل الزمني بين مشاهد الأكشن كان بيبعث على الملل بعض الشيء، لكن الأداء التمثيلي للأبطال كان بيعوض الملل ده بكتير من الجمل الحوارية القوية والمواقف التمثيلية المتميزة، وطبعًا ما نقدرش ننكر دور مشاهد الأكشن والقتال وإطلاق النار واللي كان تنفيذها جميل ومختلف ومتميز. الموسيقى التصويرية لأحداث الفيلم كانت جميلة وحماسية، وكانت قادرة على التكيف مع الأحداث بحيث ترتفع مع مشاهد الأكشن والحركة وتقل مع مشاهد التخطيط والتفكير بشكل يسمح لنا بالمتابعة والأستمتاع، لكن أكثر ما يعيب الفيلم كان تمويله الضعيف وعدم الأهتمام بتنفيذ مشاهد قوية ومؤثرة ومصروف عليها إنتاجيًا بشكل قوي ومؤثر. Marauders فيلم تشوفه لو كنت بتحب مشاهد الأكشن وأفلام سرقات البنوك، لو مش بتحب النوعية دي من الأفلام ننصحك تشاهد فيلم تاني لأن الفيلم ده مش هيعجبك.

...

Solace: فن التنبؤ بالجريمة
اصدرت في: 11/04/2016

من أفضل الحاجات اللي أحيانًا بننصح بيها، هي مشاهدة الأفلام من غير ما تتفرج على إعلاناتها، لأن أحيانًا مشاهدة الإعلان بتحرق بعض الأحداث اللي المفروض ما تتحرقش.. علشان كده إحنا حسينا بمتعة مضاعفة وإحنا بنشوف المشاهد الأولى من Solaceواللي بيحكي عن ظابط شرطة بيمتلك قدرات استثنائية جدًا. الفيلم من إخراج أفونسو بويارت وبطولة كولن فاريل وجيفري دين مورجان وانتوني هوبكنز وآبي كورنيش، الفيلم بيحكي قصة محقق في الـ FBI بيمتلك قدرة مذهلة على معرفة الماضي والمستقبل بمجرد لمس أي أداة من أدوات الجريمة. بيبدأ المحقق في التعاون مع مجموعة تانية من المحللين للوصول لحل لغز رجل بيقتل مجموعة من الأشخاص وفق ترتيب معين.. جرائم القتل بتطول ناس عندهم أمراض مستعصية وغير قابلة للعلاج، الأمر اللي بيقود رجال الشرطة لمعرفة أن القاتل بيتمتع بنفس القدرة غير العادية اللي عند اللي بيدور عليه! بعيدًا عن الإثارة والأكشن، الفيلم بيناقش قضية فلسفية مهمة.. هل الأعمال الشريرة في ظاهرها بتكون شريرة في باطنها كمان؟ وهل يملك البشر حق أو سلطة إزهاق أرواح الآخرين لمجرد إصابتهم بأمراض مؤلمة أو ما فيش أمل في علاجها؟ وإيه الحد الفاصل بين الحاضر والماضي والمستقبل.. وأسئلة كتير نعتقد إنها هتفضل في عقلكم حتي بعد مشاهدة الفيلم، وده كان من مميزاته. أهم ميزة في فيلنا كانت طريقة التصوير المبهرة بالإضافة إلى المونتاج المتميز، ده غير المشاهد اللي بيتم إخراجها بالتصوير البطيء وبتقنية إيقاف الشاشة وغيرها من المؤثرات الخاصة اللي حولت مشاهدة الفيلم لمتعة حقيقية ودمجت الخدع السينمائية بحركة الكاميرا فى مزيج جميل جدًا ومشوق. الأداء التمثيلي للأبطال كان ضعيف شوية ما عدا أنتوني هوبكنز واللي قدم دور متميز وقوي كعهدنا به دائمًا.. هوبكنز على الرغم من تقدمه في السن لكنه لسه قادر على أداء أي دور يُكلف به، على الرغم من المجهود البدني والذهني في القيام بدور محقق FBI بيشارك فى مشاهد مطاردة وقبض على متهمين. الرعب والأكشن هم المسيطرين على الأفلام المعروضة في السينما مؤخرًا وSolace من نوعية الأفلام اللي ممكن كلامنا عنها يكون قليل، لكن محبي النوعية دي من الأفلام هيلاقوه فيلم قوي وجدير بالمشاهدة.

...

The Hateful Eight: الفيلم الثامن... والمكروهين الثمانية!
اصدرت في: 17/01/2016

على الرغم من تسريب الفيلم على الإنترنت منذ وقت طويل جدًا، إلا أننا أخدنا على نفسنا عهد بعدم مشاهدة الفيلم إلا فى قاعة السينما، وعدم قراءة أي مقال نقدي أو مشاهدة أي تسريبات عنه، وده قرار صعب لأننا فى الأساس من عشاق السينما المجنونة اللى بـ يقدمها كوانتن ترانتينو، وخبر نزول أي فيلم جديد له بـ يكون بمثابة عيد بالنسبة لنا. الفيلم من بطولة صامويل جاكسون وكيرت راسل وتيم روث وجينفر جيسون لي، واللى ترشحت عن دورها فى الفيلم لأوسكار أفضل ممثلة مساعدة.. غني عن الذكر نقول أن الفيلم من تأليف وإخراج كوانتن ترانتينو، واحد من أكثر مخرجي هوليوود جنونًا وجموحًا، وأن الفيلم هو الثامن فى مسيرته السينمائية الحافلة، وترانتينو من المخرجين اللى لهم لغة سينمائية خاصه به بـ تتكرر فى كل أفلامه مش بـ يفهمها إلا محبى ومتابعي السينما بتاعته على مدار أفلامه كلها. فى The Hateful Eight بـ نشوف قصة عن مجموعة من الرجال بـ يجتمعوا فى كوخ قديم للهرب من عاصفة قارصة البرودة، ومع تطور الأحداث بـ نبدأ نكتشف قصة كاملة وراء كل واحد من الثمانية رجال، ومع وجود ديزي دوميرج (جينفر جيسون لي) واللى بـ تقوم بدور امرأة محكوم عليها بالإعدام، الأمور بـ تاخد منحنى غريب ودموي إلى أبعد حد.. ومش عاوزين نحرق الأحداث أكثر من كده. الموسيقى التصويرية كانت أكثر من رائعة، التعاون بين كوانتن ترانتينو وبين المؤلف الموسيقي إينيو موريكوني أضاف للفيلم عدد من المقطوعات الموسيقية المذهلة، ويمكن المقدمة الموسيقية لمشاهد البداية كانت أكثرها تميزًا وتألقًا. على الرغم من تصنيف الفيلم "للكبار فقط" إلا أنه فى رأينا لا يستحق التصنيف ده، يمكن بعض المشاهد الدموية فى نهاية الفيلم هى اللى دفعت الرقابة لإعطاؤه التصنيف ده، لكن يظل الفيلم من أقل أفلام ترانتينو دموية، وياريت لو حد معترض على كلامنا يراجع مشهد قطع الأذن من فيلم Reservoir Dogs أو مشاهد سلخ جلد الرأس ورسم الصليب المعقوف على الوجوه فى Inglorious Bustards وهو يعرف المعنى الحقيقي لكلمة دموية. ترانتينو فى الفيلم تخلى عن كثير من عناصر لغته السينمائية.. مش بـ يقدم لنا مشاهد مُطولة لأقدام البطلة الحافية، ومش بـ يظهر بنفسه فى الأحداث، ومش بـ يزود فى استخدام الألفاظ الخارجة، لكن احتفظ لنفسه ببعض تيماته المفضلة زي مشاهد الحوار الطويلة جدًا، والاعتماد على الصدف المفاجئة والـ Twist اللى بـ يحصل فى المشهد الواحد أكثر من مرة.. لكن بشكل إجمالى ترانتينو ما كانش هنا بكامل تألقه، وزادت منه مساحات الحوار لدرجة ممكن تحسسنا بالملل فى بعض الأحيان، حتى لو تم تعويضنا بعد كده بمشاهد أكشن حيوية. نصيحة أخيرة.. لو مش بـ تعشقوا أفلام كوانتن ترانتينو.. الفيلم ده هـ يكون بمثابة 3 ساعات من العذاب المتواصل بالنسبة لكم.

...

شاهد المزيد
مواضيع خاصة

5 حاجات تخليك لازم تحب #القاهرة!

الزحمة والدوشة والمشاوير البعيدة، الدائري وطلعة المحور، كوبري اكتوبر أو 15 مايو، الطوابير اللي مش بتخلص، مدام عنايات اللي عندها الدمغة في الدور التالت في أي مصلحة ح