دليل أفلام القاهرة - أحدث المقالات عن الأفلام والسينما في مصر

أفلام

The Light Between Oceans: فيلم رومانسي بلمسة حزينة
اصدرت في: 18/10/2016

فرحتنا بفيلم The Light Between Oceans تجاوزت فكرة أن بقالنا فترة طويلة ماشوفناش فيلم رومانسي، لكن كمان لأن الفيلم مُقتبس عن رواية تعتبر من الأكثر مبيعًا في الولايات المتحدة، ومع معرفتنا أن بطل الفيلم هو مايكل فاسبندر بتاريخه السينمائي الحافل ومشاركاته المتميزة في مجال السينما... حسينا في النهاية إننا هنكون أمام فيلم متميز... وهو ده اللي حصل فعلًا. فيلم The Light between Oceans من إخراج وسيناريو ديريك كيانفرانس، عن رواية إم إل ستيدمان، ومن بطولة مايكل فاسبندر، أليشيا فيكاندر، وكارين بيستوريوس. الفيلم بيحكي عن حارس منارة وزوجته، واللي بيعيشوا حياة روتينية في غرب أستراليا، الحياة الهادئة الرتيبة مش بيعكر صفوها غير عدم قدرة الزوجين على الإنجاب، علشان كده لما بيلاقوا في أحد الأيام زورق نجاة فيه رجل ميت وطفل حي، بيحسوا أن القدر بيعطيهم فرصة ذهبية علشان يكون لهم طفل أخيرًا. بتمر الأيام على الزوجين وبيقدروا يتجاوزوا فكرة أنهم بيربوا طفل مش ابنهم، لكن بتظهر فجأة في الأحداث زوجة الرجل الميت والأم الأصلية للطفل و.... مش عاوزين نحرق عليكم الأحداث أكتر من كده، على الرغم من إن التريلر الخاص بالفيلم حرق كل الأحداث دي تقريبًا! الأداء التمثيلي لكل الأبطال كان أكثر من رائع، لكن سيناريو الفيلم كان بينتصر في النهاية للكآبة والحزن على حساب الرومانسية والخيط الإجتماعي للفيلم، وده حسسنا شوية بالضيق علشان الحقيقة إحنا مش محتاجين فيلم يثير مشاعر الحزن داخلنا، واللي بنشوفها في كل تفاصيل حياتنا اليومية، وكنا نتوقع سيناريو الفيلم ينتصر أكثر للرومانسية والحب في أحداثه. أماكن التصوير متميزة وحركة الكاميرا الثابتة والمتأنية.. الكادرات الواثقة اللي بتظهر لوحات جميلة بتتناغم فيها الألوان وبتلعب فيها مساحات المياه دور مهم في تكوينها، كل دي كانت لمسات إخراجية إحترافية ومتميزة للغاية وحسينا معاها إننا أمام مخرج عارف هو بيعمل إيه، ومستوي الفيلم اللي بيقدمه عالي. كلامنا عن The Light Between Oceans ممكن يكون قليل، لكن الحالة العامة اللي بيعكسها الفيلم محتاجه إنها تتشاف أكثر ما يتقرأ عنها.. لكن بشكل عام نقدر نرشح الفيلم للناس اللى بتحب الأفلام الرومانسية والهادئة واللي فيها لمسة من الحزن والتراجيديا.

...

زي عود الكبريت: آلة زمن سينمائية
اصدرت في: 01/09/2016

فيلم زي عود الكبريت معروض حاليًا في سينما زاوية في وسط البلد، الفيلم عبارة عن فكرة سينمائية جديدة، أعاد فيها الفنان الراحل حسين الإمام كتابة 5 أفلام لوالده المخرج الكبير حسن الإمام بصورة معاصرة لعدد من كلاسيكيات السينما المصرية اللي ماشافهاش كثير من شباب الجيل الحالي وهي أفلام حب في الظلام، الملاك الظالم، لجسد، أنا بنت مين، وبنت من البنات. الفيلم من تأليف وإخراج حسين الإمام، شاركه بطولته سحر رامي وخالد محروس وزكريا عامر والمطربة راندا السبكي، ومن نجوم الأبيض والأسود فاتن حمامة وهند رستم وليلى فوزي وفاطمة رشدي وأمينة رزق وزهرة العلا وماجدة الخطيب وفريد شوقي وعماد حمدي ونور الشريف وكمال الشناوي وحسين رياض ومحمود المليجي وسراج منير وفاخر فاخر ومحسن سرحان ويوسف شعبان وغيرهم.

...

الماء والخضرة والوجه الحسن: السبكي أنتج فيلم عميق؟
اصدرت في: 21/08/2016

أسماء الأبطال المشاركين في فيلم الماء والخضرة والوجه الحسن كانت واحدة من أهم أسباب ودوافع مشاهدتنا للفيلم وإحساسنا بالتفاؤل بخصوصه.. باسم السمرة بتاريخه السينمائي اللي على الرغم من السقطات اللي حصلت له، إلا أن لا يزال له علامات لا تنسى.. منة شلبي هي كمان كان لها اختيارات سينمائية خاطئة كتير، وابتعدت كتير عن الشاشة لكن أعمالها المتميزة تغفر لها كل شيء.. صابرين وليلي علوي أسماء قوية جدًا ولامعة وقادرة تحافظ على شكلها وأناقتها وجمالها -خاصة ليلى علوي- وقدراتها التمثيلية العالية.... بعد كل ده إزاي ينفع نقول على الفيلم إنه كان ضعيف! الفيلم تأليف وإخراج يسري نصر الله ومعتمد على فكرة باسم السمرة، كان بيعتمد على فكرة الحشد المكثف للأفكار والعلاقات الأسرية والإنسانية بين مجموعتين من البشر.. المجموعة الأولي مجموعة الأخيار الممثلين فى عائلة (الطباخ) واللى بيشتغلوا في عالم تقديم المأكولات في الأفراح والمناسبات العامة. الفئة الثانية وهي فئة الأشرار واللي بتمثل الأغنياء العائدين من دول الخليج والطامعين في الإستيلاء على الأرض اللي بيعيش فيها عيلة الطباخ علشان يعملوا مشروعهم الخاص بتقديم الطعام الجاهز والمستورد في الأفراح والمناسبات... مفهوم طبعًا الإسقاط السياسي والاجتماعي في القصة، ومفهوم الإشارات على التحول في التركيبة السكانية لمصر وتغير أوضاع السياسة وغيرها من الأمور. النصف الأول من الفيلم كان بيحتوي على مساحة طويلة جدًا من التمهيد... التمهيد لشيء عظيم جدًا هيحصل في النصف الثاني من الأحداث... طوال الوقت العلاقات الإنسانية كانت بتتحدد وتتشابك وتتلاقى مع بعضها البعض... البنزين بينزل بالراحة من الجركن وعود الكبريت واقف مستنيه... نقدر نقول أن المشاهدين في الإستراحة كانوا عاوزين الجزء الثاني يبدأ بأي شكل علشان يشوفوا نتيجة كل التمهيد اللي شوفناه في الجزء الأول هيكون إيه، وهنا كانت الطامة الكبرى، لا شيء! تهريج سينمائي ده أفضل وصف للى حصل في الجزء الثاني من الفيلم! استسهال في الأحداث واختصار في العلاقات الإنسانية ونسف لكل التنسيق والترتيب اللي حصل في الجزء الأول.. وكل ده علشان إيه؟ علشان الرمزية.. وعلشان يتقال أن السبكي أنتج فيلم (عميق) لنجوم كبار ولمؤلف بحجم يسري نصر الله! لازم نشيد بالموسيقى التصويرية للفيلم والديكورات الجميلة اللي قدرت تخلق عالم كامل نقلنا لجو الحدوتة والتصوير الحي في مدينة بلقاس واللي اكتشفنا إن فيها جمال يضاهي مناطق سياحية مشهورة وتستحق المدينة دي نظرة مختلفة من معظمنا وخصوصًا الشباب. مش علشان الفيلم من إخراج يسري نصر الله ومن بطولة مجموعة كبيرة ومهمة من الفنانين هنخاف نقول أن نصفه الثاني أفسد نصفه الأول، والرغبة في عمل رسالة خفية وإسقاط ورموز في الفيلم ضيعت علينا متعة المشاهدة ومتعة وجود نهاية مختلفة وجديدة للأحداث... في انتظار الأحلى.

...

Me Before You: تيمة رومانسية وأحداث عادية.
اصدرت في: 03/08/2016

على الرغم من أن بقالنا كتير ماشوفناش أفلام رومانسية، وعلى الرغم من إعجابنا بالفيلم بعد مشاهدتنا التريلر الخاص به، إلا أننا أثناء مشاهدتنا للفيلم حسينا بكتير من الملل، وحسينا أن القصة الرومانسية الجميلة ماقدرش القائمين على الفيلم يحولوها لعمل متميز.. لكن في النهاية يظل فيلم Me Before You تجربة جميلة مناسبة لكل واحد بيبحث عن فيلم مليان حب. الفيلم من إخراج ثيا شاروك وتأليف جوجو موياس اللي سبق وعملته رواية، ومن بطولة تشارلز دانس، جانيت ماكتير، سام كلافلن، واميليا كلارك. بنشوف قصة الشابة الجميلة (لو كلارك) واللي بتدفعها ظروفها المادية الصعبة للعمل كجليسة لشاب في مقتبل العمر بيتعرض لحادثة صعبة بتخليه معاق ومش قادر يحرك غير رقبته فقط. طبعًا إحنا عارفين إن لازم قصة رومانسية قوية تتطور بين الاثنين، ونبدأ ندخل في فصول وأحداث جديدة مش عاوزين نحرقها عليكم علشان فيه أكثر من خيط تاني بيدخلوا في الأحداث زي قصة صديق لو كلارك واللي بيشعر بالغيرة على حبيبته وعلاقتها اللي بتزيد يوم بعد التاني مع الشاب المعاق. ديكورات الفيلم كانت قوية ومتميزة، والتصوير في مناطق مختلفة خصوصًا المناطق المفتوحة، والمناظر الطبيعية اللي قدمها لنا الفيلم كانت قوية وجميلة في مجملها، على العكس من الموسيقى التصويرية اللي ماكانتش بالقوة اللي كنا متوقعينها، وكان المفروض نشوف موسيقى أقوي وأحلى من كده خاصة أننا بنتفرج على فيلم رومانسي بالأساس. الناس اللي دموعها قريبة وبتتأثر بأي حدث بقوة ننصحهم ما يشوفوش الفيلم ولو شافوه بلاش يتأثروا بيه قوي إلا لو كان عندهم رغبة قوية في البكاء! لكن نحب نطمنهم أن جرعة التراجيديا في الفيلم مش بتبدأ غير في الربع الأخير من الأحداث. على الرغم من قوة الأداء التمثيلي للأبطال إلا أن مشاهد كثيرة في الفيلم كانت مصدر للملل الشديد. Me Before You ميزته الوحيدة أنه فيلم رومانسي في وقت اشتقنا فيه لفيلم يكسر حدة أفلام الأكشن والرعب ويقدم ما هو أقوي وأبعد من الكوميديا.

...

اشتباك: الحياة المصرية في عربية ترحيلات!
اصدرت في: 01/08/2016

الدعاية المكثفة اللي صاحبت عرض فيلم اشتباك في دور العرض المصرية، واللي قادها بالأساس صناع الفيلم سواء مؤلفي الفيلم محمد وخالد دياب، أو طاقم العمل نفسه، كان لها أثر سلبي وإيجابي في نفس الوقت.. الأثر الإيجابي تمثل في اقبال الجمهور على مشاهدة الفيلم اللي حقق كل الجدل ده، أما الأثر السلبي فكان في زيادة الدعاية عن حدها لدرجة أثارت استياء بعض الجمهور أنفسهم.. كل شيء بيزيد عن حده بينقلب بالضرورة.. للعكس تمامًا. مع نهاية تيترات بداية الفيلم بنبدأ نشوف عربية ترحيلات مصرية عتيقة، بكاميرا واحدة بتصور اللى بيحصل جواها فى البداية.. العربية فاضية تمامًا ثم بتبدأ يدخلها أبطال الفيلم واللي بيجسدوا مجموعة مختلفة من أطياف المجتمع المصري. بينما بيحدد الفيلم زمن الأحداث بأنه في فترة ما بعد ثورة 30 يونيو وبداية احتشاد الإخوان المسلمين ضد عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي. أول ضيوف العربية هم صحفي ومصور من أسوشيتيد برس، بيحمل أحدهم (هاني عادل) الجنسية الأمريكية ومعاه كاميرا على شكل ساعة بيصور بيها بعض الأحداث اللي بيمر بها بداية من احتجازه في عربية الترحيلات وحتي نهاية أحداث الفيلم اللى مش بيقدم لنا أي ديكور غير ديكور السيارة ومش بتخرج الكاميرا منها أبدًا وده شيء جديد ومختلف في السينما المصرية. بعد كده بيبدأ المساجين في التوافد على العربة، وبنعرف قصة وراء كل واحد فيهم، وانتماء سياسي مختلف، بنشوف ناس من جماعة الإخوان، وناس من الألتراس ومواطنيين عاديين من اللى بنسميهم حزب الكنبة.. وغيرهم.. والمميز فى الفيلم أنه بيسمي الناس بأسمائها وبيقول الإنتماءات السياسية بوضوح بدون مواربة أو تلميح. ودي صراحة ما كناش بنشوفها في أفلام تانية تناولت الفترة دي. نتكلم بقى عن الأداء التمثيلي، واللي بنعتبره من أضعف حلقات صناعة الفيلم، والحقيقة أن إحساسنا بضعف الأداء التمثيلي قد يكون بسبب زيادة عدد الفنانين المشاركين فى الفيلم، ومحاولة توزيع الجمل الحوارية على الجميع لموازنة الأداء، لكن ده لا يمنع أن كل فنان كان له مشهد واحد على الأقل علشان يطلع فيه أفضل ما عنده كماستر سين، وهنا بنشوف أداء باهت من نيللي كريم وغياب هاني عادل عن فترة منتصف أحداث الفيلم وغيرها من المشكلات في الأداء التمثيلي. لكن لا ننسى أبدًا نشيد بدور الشابة الجميلة مي الغيطي واللي قدمت أداء متميز جدًا بالنسبة لسنها الصغير، وياريت تبدأ تخرج من دائرة الشخصية اللي بتقدمها في معظم أعمالها كعاشقة وولهانة بالبطل وبتحبه في صمت زي ما شوفناها في الجزيرة 2 أو في مسلسل جراند أوتيل على سبيل المثال. الموسيقي التصويرية في الفيلم كانت مش موجودة تقريبًا وده زود من إحساسنا بواقعية الأحداث ومصداقيتها، كمان السيناريو كان مكتوب بشكل متميز يخلينا لا نشعر بالملل أبدًا على الرغم من أن الأحداث بتدور كلها فى ديكور واحد تقريبًا.. أما الديكور نفسه فكان متميز وحسسنا طوال الوقت بالخنقة من الحبسة في عربية الترحيلات، وهي تجربة صعبة نتمنى ما حدش يمر بيها في الحقيقة. فيلم أشتباك مش أفضل فيلم عربي شوفناه في حياتنا، لكنه واحد من أفضل الأفلام اللى شوفناها مؤخرًا، ويكفي أننا خرجنا منه بحالة من التفكير والانشغال بقضية الفيلم، ويكفي أننا نقول أن كل عناصر الفيلم أجتهدت علشان تقوم بدورها على الوجه الأكمل.. برافو لكل من أشترك في الفيلم المتميز ده.

...

هيبتا: إحساس الرواية مش موجود في الفيلم
اصدرت في: 24/04/2016

يا ترى صناع السينما في مصر مستنيين إيه علشان يعرفوا مدي تعطش الجمهور للأعمال السينمائية المعتمدة على روايات ناجحة؟ لو اعتبرنا إن حالة فيلم الفيل الأزرق المقتبس عن رواية أحمد مراد بنفس الاسم كانت حالة نجاح وحيدة، إيه اللي يفسر الزحام الشديد على فيلم هيبتا في كل سينمات مصر تقريبًا؟ وحالة الطوارئ اللي فرضتها السينمات علشان تستوعب العدد المتزايد من الجمهور المتعطش للفيلم؟! من تأليف محمد صادق، وسيناريو المتميز وائل حمدي، وإخراج هادي الباجوري، بنشوف قصة الدكتور شكري مختار، أستاذ علم النفس، واللي بيلقي محاضرة أخيرة أمام عدد كبير من الجمهور، المحاضرة بتتكلم عن الحب في 7 خطوات أو مراحل أساسية، والمحاضرة هي المدخل اللي بياخدنا لعالم الفيلم وشخصياته الأساسية، وبتتقاطع مشاهد الفيلم مع مشاهد من المحاضرة واللي بتشرح لنا الحاجات اللي مش واضحة لنا أو مش فاهمينها كويس من الأحداث. الفيلم بيبدأ بشخصية الطفل الصغير كريم، واللي بيرتبط ببنت من سنه في المدرسة، ثم بننتقل لمشاهدة أحمد مالك في المستشفى واللي بيستعد لعمل جراحة خطيرة في ضهره، ولأنه عايش لوحده مش بيجد غير مريض معاه في المستشفى (أحمد بدير) وحبيبته (جميلة عوض) علشان يقفوا جنبه، بننتقل بعد كده بالأحداث لقصة أحمد داوود واللي بيرتبط بعلاقة حب غريبة من نوعها مع دينا الشربيني، ثم قصة عمرو يوسف اللي بيحاول ينتحر قبل ما تظهر في حياته بنت جميلة (ياسمين رئيس) بتخطفه من كل حاجة. على الرغم من اعتماد 99% من مشاهد ماجد الكدواني على جلوسه على كرسي والقائه حوار متميز، إلا أنه قدر يوصل لنا كل كلمة بإحساس عبقري ومتناهي الصدق، الكدواني تقريبًا كان بيتدرب في المشاهدين لما قدم مشهد لا يمكن نسيانه في مسلسل تحت السيطرة. ياسمين رئيس قدمت بطولة نسائية متميزة وتحسب لها في مسيرتها الفنية اللي بتختار فيها أعمالها بذكاء وبصيرة متميزة، دينا الشربيني بتقدم أداء متذبذب وبتخونها نظرات عينها في بعض المشاهد بشكل لاحظه المشاهدين نفسهم، أحمد مالك قدم دور متميز ونعتقد أنه هيتحسب كخطوة ممتازة في مسيرته الفنية. أما جائزة أسوأ تمثيل –للأسف- تروح لعمرو يوسف وأحمد داوود على الترتيب، عمرو يوسف بسبب مبالغته الشديدة في الشخصية القاتمة، ورغم الأزياء الا إن أداؤه كان جامد ومش حيوي، وداوود بسبب عدم قدرته على أداء الشخصية بشكل كويس، وطول الوقت كان عندنا إحساس إننا بنشوف أحمد داوود نفسه مش شخصية رامي. على الرغم من كترة الشخصيات وتشابك الأحداث، إلا إن الفضل يعود للمونتير أحمد حافظ والسيناريست وائل حمدي، وقدرتهم المدهشة على تقديم الأحداث بدون ملل أو تشابك، على الرغم من أن الأحداث في الربع الأخير من الفيلم دخلت في تشابكات وتعقيدات سمعنا أثنائها همهمة الجمهور بالأسئلة بينهم وبين بعض، ودي من الحاجات اللي بناخدها على الفيلم والرواية على حد سواء. من أحلى الأمور اللي لفتت إنتباهنا في الفيلم، الديكورات المتميزة واللي كانت مسئولة عنها هند حيدر، وقدرت تقدم من خلال ديكوراتها لوحات فنية تناغمت مع تصوير جمال البوشي، واللي قدم كادرات في غاية الجمال، ومشاهد مريحة للعين وبتساعد على إطلاق الخيال، حتي في أحلك مشاهد الفيلم كانت الكادرات جميلة وبتقدم لوحات حقيقية وكاملة من الجمال الخالص. بناخد على الفيلم أن الموسيقى التصويرية كانت مشتتة في الأحداث، وما حسيناش أن ليها بصمة قوية وحقيقية في الأحداث، أو على الأقل قوتها ما كانتش بقوة الديكور والملابس والتصوير. آخر كلامنا عن هيبتا، هو كلام قالته لنا صديقة كايرو 360 (تسنيم) وكانت من أكتر المنتظرين للفيلم واللي قالت: بطلوا تدوا الحاجة أكتر من حقها، الإحساس اللي أنت حسيته وأنت بتقرأ الرواية مش موجود، الفيلم بيديك القشور لكن الإحساس مش واصل لك أصلًا!

...

نوارة: معاناة الغلابة بعد الثورة
اصدرت في: 28/03/2016

فيلم "نوارة" كان واحد من أفضل المفاجآت السينمائية اللى شوفناها مؤخرًا، فعلى الرغم من البساطة اللى يبدو عليها الفيلم من بره، إلا أن السمات السينمائية اللى بيقدمها الفيلم، والقصة العميقة والإسقاطات السياسية والاجتماعية اللى بيقدمها أمتعتنا جدًا، وقامت بتأريخ فترة زمنية قصيرة بعد ثورة 25 يناير، لكن حصل فيها أحداث كتير مهمة ومؤثرة على حياتنا الشخصية يمكن لحد النهارده، فيلم نوارة فى رأينا انتصار للسينما القوية القادرة على تقديم جديد، على الرغم من بعض السلبيات اللى شوفناها فى أحداث الفيلم. من إخراج هالة خليل وبطولة منة شلبي ومحمود حميدة وشيرين رضا ورجاء حسين بنشوف قصة بنت مكافحة (نوارة) بتقضي حياتها وتكسب بعض الفلوس القليلة من خلال العمل فى منزل وزير سابق (محمود حميدة) وزوجته (شيرين رضا) علشان تقدر تصرف على نفسها وعلى زواجها من حبيبها اللى بيحاول يلاقي بيت يجمعهم سوا، كل ده بيحصل مع استعراض محاولة الدولة حصر واستعادة ثرواتها المهربة من أيام الرئيس السابق حسني مبارك. يُحسب للفيلم الجرأة السياسية وتناوله اسم مسئولين سابقين فى الدولة بالأسماء وبدون مواربة أو خوف من أي تصنيف سياسي من اللى ماليين البلد حاليًا، لكن بنعيب عليه بطء السيناريو وتكراره العديد من المشاهد وتفاصيل الحياة اليومية بدون تغيير، وفى واقع الأمر نقدر نقول أن الفيلم خلط بين رغبتنا فى معرفة تفاصيل يوم نوارة وبين رغبتنا فى مشاهدة حياتها يوم ورا يوم على الشاشة! الأداء التمثيلي لمنة شلبي كان أكتر من رائع، وساعدها على كده اهتمام المخرجة هالة خليل بأبسط تفاصيل شخصيتها، وعجبنا جدًا تركيز الكاميرا على صوابع رجلها المتسخة، وعلى المونيكير المقشر والبنطلون المقطع من أطرافه، وباقي تفاصيل الفقر وعدم الاهتمام، وكلها علامات محفوظة للغة سينمائية إخراجية عالية المستوى عودتنا عليها هالة خليل فى أعمالها الإخراجية. نرجع للتمثيل.. محمود حميدة وشيرين رضا أدوارهم متميزة وإن كانوا محفوظين فى أدائها، وجه الوقت أن شيرين رضا تخرج من شخصية المرأة المتسلطة لآفاق أوسع من كده بكتير، أما ظهور عباس أبو الحسن كضيف شرف فيحسب له قدرته على أداء شخصية الرجل العنيف عديم الرحمة، واللى قدر يؤديه بأسلوب متميز ومختلف عن باقي أدواره الثانية. من الحاجات اللى عجبتنا فى الفيلم الاهتمام بالخلفية الموسيقية للأحداث، وبخلفية إذاعة الراديو للأخبار اللى كلها لها علاقة باستعادة الدولة للأموال المنهوبة وكلها تفاصيل إحنا عيشناها وتعاملنا معاها، علشان كده اهتمامنا بالفيلم كان أكبر وأوسع. فيلم "نوارة" تجربة سينمائية محترمة وقوية وتستحق المشاهدة والتقييم والدعم، أنتم إيه رأيكم؟

...

Colonia: الانتصار للفن
اصدرت في: 01/03/2016

فكرة الصراع بين أهل الفن والفكر والأدب وبين أهل الحكم والديكتاتورية، تقريبًا فكرة قديمة جدًا بترجع لوقت تكون الحكومات بالأساس! ويمكن فترة الحرب العالمية التانية ونشأة ألمانيا النازية بقيادة هتلر، وجملة وزير الدعاية جوبلز الشهيرة: "عندما أسمع كلمة مثقف أتحسس مسدسي"، كل دي حاجات بتعرفنا أن الأنظمة الديكتاتورية بطبعها بتكره الأدب والفن والثقافة بشكل عام، وبتحاربهم بأي شكل. من تأليف وإخراج فلوريان جالينبيرجير وبطولة إيما واتسون ودانيال بروهل ومايكل نيكفيست بنشوف قصة مقتبسة عن أحداث حقيقية، لفترة الانقلاب العسكري اللى قاده الجنرال أوجستو بينوشيه على الحكومة المنتخبة فى تشيلي بزعامة سلفادور الليندي، واللى شجعت عليه أمريكا راعية الديموقراطية فى العالم، واللى بنعرف بالتدريج أنها بتؤيد الديموقراطية اللى بتدعم قدرتها على التحكم فى الشعوب فقط! كفاية كلام فى السياسة ونتكلم أكتر عن الفيلم.. بالإضافة للقصة القوية والأصلية، واللى كان واضح أنها مكتوبة بشغف وحب مش مجرد قصة للسينما والسلام، الأجمل أن تنفيذ القصة دي على الشاشة كان عبارة عن ملحمة من الجمال والدقة والاهتمام بالتفاصيل، ويمكن دي من مميزات كون المؤلف هو المخرج. سيناريو الفيلم كان قادر ينتقل بخفة ومرونة بين الأحداث، وساعده المونتاج المتقن على أداء دوره بشكل كامل، وجات الديكورات علشان ترسم لوحة جميلة ومعبرة عن الفترة الزمنية اللى بتدور فيها أحداث الفيلم، وبشكل عام نقدر نقول أن كل عوامل الفيلم كانت بتتعاون علشان ترسم لنا لوحة فنية سينمائية لا يمكن نسيانها بسهولة، وحتى لو نسينا الموسيقى التصويرية المتميزة والمتناسقة مع الأحداث كانت هـ تفكرنا بكل تأكيد. ممكن يكون كلامنا عن الفيلم قليل، لكن الحالة السينمائية اللى بيحطنا فيها، والمشاهد اللى بتاخد منحنى تصاعدي مدهش وقادر على حبس أنفاسنا، كلها أمور بيكون من الصعب علينا شرحها بكلمات، وبيكون من الأفضل أننا ننصحكم بمشاهدة الفيلم فى أقرب وقت ممكن علشان تجربوا معايشة الأحداث نفسها على الشاشة. المشكلة الوحيدة مع الفيلم هى أن المشاهدين لو ما كانوش على وعي تاريخي كافى بالفترة الزمنية اللى بتدور فيها الأحداث ممكن تختلط عليهم بعض الأمور، لكن فى النهاية هتظل الأحداث مفهومة والحبكة قادرة على الوصول لكل المشاهدين، بتفكرهم دايمًا أن الديكتاتورية والفن دايمًا مش على وفاق، وأن الديموقراطية مش دايمًا بتكون الفائزة على المستوى القريب، لكن الغلبة على المدى الطويل بتكون دايمًا للفن والثقافة والجمال على حساب الديكتاتورية والقبح.

...

Brooklyn: الجمال فى البساطة
اصدرت في: 25/02/2016

مين اللى قال أننا محتاجين ميزانيات ضخمة علشان نعمل أفلام ممتعة؟ على العكس تمامًا، نقدر نقول أن الإبداع الحقيقي فى السينما هو القائم على توصيل المشاهد لأعلى مستوى من المتعة مهما كانت التكلفة المالية قليلة أو كثيرة.. إحنا مش مهتمين هنا برصد ميزانية فيلم بروكلين، لكن الأهم أننا نرصد الحالة الفنية الجميلة والممتعة والبسيطة فى نفس الوقت! من إخراج جون كرولي وبطولة سيرشا رونان وجولى والترز ودومنال جليسون بـ نشوف قصة بنت أيرلندية بـ تعيش حياة رتيبة جدًا بدون أي طموحات فى مستقبل أفضل، فى قرية ريفية أيرلندية أهلها مش مهتمين بأي حاجة غير النميمة والقيل والقال... لكن أليس كان عندها حلم أكبر من طموحات القرية.. كان عندها حلم تهاجر أمريكا. بالفعل بـ تقدر أختها توفر لها فرصة للسفر والبقاء تحت رعاية قسيس فى مدينة بروكلين، واللى كانت بـ تستقبل أكبر عدد من المهاجرين الأيرلنديين فى الوقت ده فى الخمسينيات، ومن هنا بـ تستمر الأحداث فى التدفق وبـ يبدأ سؤال فى التبلور أمامنا: هل هـ تقدر أليس التأقلم مع الحياة الجديدة ومواجهة التحديات الصعبة فى البيئة الأمريكية، ولا أن نمط الحياة الجديدة هـ ياخدها فى دوامة مش هـ تقدر تطلع منها؟ بـ نعتقد أن اسم أليس ما تمش اختياره اعتباطًا، لكن نقدر نعتبره نوع من أنواع الإسقاط الفني على قصة "أليس فى بلاد العجائب" وهى قصة البنت اللى بـ تستكشف أرض جديدة عليها تمامًا، وهى نفس قصة أليس بطلة فيلمنا. الأداء التمثيلي لكل الأبطال كان جيد جدًا، وكان بـ يمتاز بالسهل الممتنع اللى يخلينا نحس أن طبيعة الأدوار دي بسيطة لكن فى الحقيقة هى كانت أدوار معقدة وصعبة وبـ تمثل تحدي لأي ممثل أنه يقوم بها على الوجه الأمثل. الموسيقى التصويرية لعبت دور مهم فى الأحداث وفى تقديم زوايا مختلفة من الشخصيات اللى بـ تمثل، وده مش غريب لأن الموسيقى ممكن بالفعل تلعب دور مهم فى الأحداث وفى فهمنا لها وفى فهم طبيعة وجوانب كل شخصية.. ومش بس انفعالات الشخصيات هى اللى بـ تعرفنا نواياهم بقدر ما الموسيقى ممكن تلعب دور فى ده زي ما شوفنا فى أحداث الفيلم. بروكلين واحد من أفضل أعمال السنة سينمائيًا، على الرغم من عدم اعتماده على ميزانية ضخمة أو إبهار فى مستوى الصورة، وده درس لكل صناع السينما حول العالم أن تحقيق النجاح مش بس بالميزانيات الضخمة.

...

Pride and Prejudice and Zombies: أكشن كوميدي رومانسى!
اصدرت في: 15/02/2016

لو سألتونا إيه أكثر التيمات السينمائية تكرارًا فى السينما الأمريكية؟ هـ نجاوب بدون تفكير: تيمة الزومبي.. الأسطورة اللى بـ تحكي عن الموتى اللى بـ يعودوا للحياة علشان ينشروا الفزع والرعب، ولهم طريقة معينة فى المشي وكمان طريقة معينة لقتلهم ووضع حد لشرهم. تقريبًا هوليوود عملت كل الأفكار الممكنة وغير الممكنة عن الزومبي، حتى أن المخرج العالمي كوينتن ترانتينو قدم لنا سنة 2007 فيلم Planet Terror واللى بـ يحكي عن حصار الزومبي لمجموعة من البشر. نرجع لفيلمنا... من إخراج بور ستيرس وبطولة ليلي جيمس وسام ريلي وإيلي بامبر بـ نشوف قصة بـ تدور فى زمن قديم.. الزومبى موجودين ومعترف بهم من الجميع، كنوع من المرض أو الوباء غير قابل للعلاج، ومع الوقت قدر البشر يفهموا طريقة للتعامل مع الزومبى وتجنب خطرهم، زي عدم الخروج فى المطر مثلاً أو عدم التواجد خارج المنزل فى ساعات الليل.. إلخ، وفى وسط كل ده بـ يظهر مجموعة من الأخوات، واللى تم تدريبهم على محاربة الزومبى بكفاءة، لكن الفيلم مش بـ يركز على قتال البنات للزومبى بقدر تركيزه على القصص الرومانسية والعاطفية اللى بـ تقع فيها البنات. من أكثر الحاجات المميزة فى الفيلم هى الحوار الراقى والتركيبات اللغوية المعقدة والجمل الحوارية الطويلة، لكن زي ما كان الحوار ممتع فى كثير من أجزائه، كان بـ يعطينا إحساس أنه مش حقيقي أو معقد أكثر من اللازم فى أجزاء ثانية. الديكورات كانت متميزة جدًا، وقدرت تنقلنا بصريًا لزمن الفيلم، بالإضافة للخدع السينمائية اللى أخدت دورها كاملاً خصوصًا فى مشاهد الحرب وتفجير الجسر وغيرها من المشاهد اللى كان البطل الأول والأخير فيها هو الخدع السينمائية. رغم تميز الفيلم فى باقى العناصر، إلا أن السيناريو كان واقع شوية.. ما نقدرش ننكر أننا حسينا بالملل فى بعض أجزاء الفيلم، على الرغم من محاولة صناعه وضع خيط كوميدي ومحاولة زيادة المشاهد الكوميدية بدون التأثير على الخيط الدرامي الرئيسي للأحداث.. إلا أننا وكثير من المشاهدين برضه حسينا بالملل. لو كنت من محبى الخلطات السينمائية المجنونة والمختلفة.. والحوارات الطويلة الرصينة، والأفلام اللى بـ تحكي عن الزومبي.. فى الحالة دي Pride and Prejudice and Zombies هـ يعجبك.

...

شاهد المزيد
مواضيع خاصة

دليل #كايرو_360 لأسعار حلاوة المولد في القاهرة

مولد النبي. أحلى وأجمل مناسبة بنستناها دايمًا من السنة للسنة. وكلنا بنلاحظ الفرحة والبهجة اللي بتنشرها المناسبة دي في القاهرة. طبعًا أولها فرحة حلاوة المولد اللي بن