مكان للسهر القاهرة بالليل in Cairo, Egypt

القاهرة بالليل

كايرو جاز كلوب: موسيقى حية ودي جي وأكلات خفيفة ومشروبات في المهندسين
اصدرت في: 20/03/2013

لما تتصفح أجندة كايرو 360 اليومية هـ تلاقي كل يوم أحداث موسيقية وفنية في مكان اسمه «كايرو جاز كلوب». المكان فعلًا يعتبر علم وسط أماكن السهر وسماع الموسيقى الحية والأكل والشرب، لكن رغم كده اكتشفنا أن فيه ناس كثير ما تعرفش حاجة عن المكان ولا عن موقعه ولا نظام الدخول ولا إيه المميز فيه، يمكن بس يعرفوا اسمه وأنه موجود ناحية المهندسين أو العجوزة. كايرو جاز كلوب «Cairo Jazz Club» هو بَب Pub أو نادي ليلي بالمفهوم المعتاد، هو واحد من الأفضل والأشهر على الساحة حاليًا في القاهرة، اشتهر بتقديم أحسن الفرق الموسيقية والعازفين اللي بـ يقدموا كل أنواع المزيكا مش بس جاز زي ما اسمه بـ يوحي، وفي أيام خاصة بـ يقدم فيها موسيقى الهاوس والتكنو والإلكترونيك مع أحسن DJs في مصر وأحيانًا في العالم، وتقريبًا مافيش فريق موسيقي أو عازف شهير أو دي جي عالمي بـ ييجي مصر من غير ما يقدم حفل في كايرو جاز كلوب. عملنا زيارة مخصوص لكايرو جاز مؤخرًا علشان ننقل أجواء المكان للناس اللي ما راحتش قبل كده، لازم تحجز بالتليفون قبل ما تروح، ويا ريت يكون قبلها بيومين أو ثلاثة، وتحدد الساعة اللي هـ تروح فيها كمان، علشان الحجز ممكن يسقط بعد 30 دقيقة لو المكان امتلأ على الآخر. والدخول بـ يكون Couples أو بنات فقط، ما ينفعش شباب لوحدهم يدخلوا إلا في أضيق الحدود وبحالات استثنائية، حسب رغبة إدارة المكان، ومافيش حد أدنى للطلبات وممنوع الدخول لأقل من 25 سنة. معظم العروض بـ تبدأ الساعة 9 مساءً والدخول ممكن يكون قبلها بساعة. موجود في بداية شارع عرابي في المهندسين من ناحية العجوزة. له مدخل جانبي مش على الشارع الرئيسي تطلع له بكام درجة سلم. إضاءة خافتة جدًا، وعلى غير المتوقع المكان صغير جدًا من الداخل، وفيه عدد محدود من الترابيزات، لكن فيه أكثر من بار للجلوس بشكل منفرد، لكن لو عاوز ترابيزة وعشاء لازم تأكد على ده في الحجز اللي بـ تعمله قبلها بالتليفون. المكان على شكل حرف L وفي الركن الوحيد فيه مسرح صغير بالكاد يتسع لفرقة مكونة من 4 أفراد، لكن الغريب أن فيه فرق مكونة من 7 أفراد أو أكثر بـ يلعبوا على المسرح ده، وبـ يضطر بعض أعضائها أنهم يقفوا خارج المسرح. ومش بسهولة هـ تعرف تشوف العازفين لأن المسرح بنفس مستوى الأرض، يعني اللي في الصفوف الخلفية مش هـ يشوفوا أي حاجة، بس هـ يسمعوا كويس لأن توزيع الصوت ممتاز في المكان وإن كانت جودة الصوت بـ تختلف من عرض للثاني حسب مهندسي الصوت المصاحبين للفرق، وحسب جودة العازفين نفسهم. لكن اتضح من زيارتنا الأخيرة أن المكان وجهة كثير من عشاق موسيقى الـ Underground في مصر وبـ يروحوا مخصوص علشان يشوفوا فرقهم المفضلة اللي كثير منها نادرًا لما بـ يلعب في أي مكان ثاني غير كايرو جاز وكمان علشان أجواء الخصوصية والتفرد اللي بـ يتمتع بها المكان. وقت زيارتنا كان فريق Glass Onion اللي بـ يقدم أغاني البيتلز وبس كان مولع المسرح بالمعنى الحرفي واندمجنا معاه جدًا والمكان كان مليان على الآخر وتقريبًا ما كانش فيه حد مش بـ يغني بصوت عالي مع الفرقة وهو ماسك مشروبه المفضل وبـ يتمشى في الطرقات الضيقة للمكان. والناس بـ تبقى عارفة بعضها بنسبة كبيرة خاصة اللي بـ يحبوا نوع معين من المزيكا وبـ يحضروا كل الحفلات الخاصة بالنوع ده في أيامه المخصصة. يوم الروك أند رول غير يوم الهاوس غير يوم الجاز غير يوم الموسيقى المصرية البديلة والفولكلور. فيه منيو للأكلات والمزات والمشروبات، ممكن تطلب أطباق رئيسية ساخنة بأسعار من 50 لـ 80 جنيه، إحنا جربنا مسخن الدجاج في العيش السوري بالبصل (58 جنيه) وكان لذيذ وبسيط في مكوناته وعجبنا شكل الطبق وطريقة التقديم، ومعاه بعض المقبلات زي العيش المحمص والزبدة (8 جنيه) وعصير برتقال فريش (22 جنيه) ومن الأكلات الحلوة هنا البيتزا والباستا والمزات الباردة زي الخضروات والسلاطات. وفي النهاية الفاتورة للفرد الواحد صعب تيجي أقل من 100 جنيه مع الخدمة والضريبة وخاصة أنك هـ تطلب أكثر من مرة لأن السهرات هناك بـ تبقى طويلة، ولو كنت عاوز تطلب أكل ومش حاجز مكان جلوس قول لأي حد من الجرسونات اليقظين جدًا وهو هـ يدبر لك مكان للجلوس والأكل. ممكن تيجي هنا لأسباب كثير لكن أهم سبب بالنسبة لنا كان العروض الموسيقية المميزة، اللي رغم ضيق المكان والزحمة اللي في الداخل إلا أن لها مذاق خاص مش شبه أي مكان ثاني في كايرو. كايرو جاز كلوب هو أيقونة سهرات المزيكا في القاهرة مافيش كلام.

...

After 8: الثقافة الشعبية كما ينبغى
اصدرت في: 04/02/2013

مشهد 1 (ليل خارجى)الليل وآخره والسهرة الجميلة والناس الحلوة.. واللمة والصحاب.. ضربة الدومينو.. واحد شاى خمسينة سكر بره الله يكرمك.. أصوات متداخلة.. همهمات كثير ما تقدرش تميز منها صوت محدد.. سحلب بالحليب.. واحد شاى بوسطة على مياه بيضا..مشهد 2 (ليل داخلى)لأ..لأ.. مش داخل بيت ولا حاجة.. زى معظم المشاهد الداخلية فى السينما، بس أنت ممكن تحس أنك بالفعل داخل بيت.. لكنه بيت مختلف مش زى أى بيت، أنت داخل After 8.. تعالوا نوصف لكم المشهد، أنت دلوقت ماشى فى وسط البلد بالضبط فى تقاطع قصر النيل من ناحية ميدان التحرير كده مع شارع شامبليون.. فى التقاطع ده هـ تلاقى ممر صغير.. عامل زى جحر أرنب أليس فى بلاد العجائب؛ وده لأن حضرتك أول ما هـ تدخل الممر هـ تلاقى حوائط قديمة جدًا وكراسى فى كل مكان وزحمة وناس قاعدة بـ تشرب شاى وقهوة ومحل ورد فى آخر القهوة وما تسألنيش ليه واشمعنى القهوة دى بالذات فيها محل ورد.. يمكن علشان ده واحد من ممرات وسط البلد الخفية اللى بـ تطلعك من مكان لمكان ثانى خالص واللى ما يعرفهوش إلا قدماء وسط البلد (زى ما بـ يقال عليهم المثقفين المخضرمين) أو يمكن دى تكملة أسطورة الثقافة الشعبية فى المقهى.مشهد 3 (نهار خارجى)لما تمشى قبل الساعة 8 مساءً ناحية After 8 أكيد مش هـ تشوف هناك أى حاجة غير شوية كراسى فوق بعضها.. عارف ليه؟ علشان هى دى فكرة المقهى أنه يبدأ يفتح الساعة 8 مساءً، أى نعم ساعات بـ يفتح قبل كده بساعة مثلًا يعنى على 7 مساءً لكن الأكيد أنه من الصعب جدًا تلاقيه فاتح الصبح.. وده راجع لفكرة السهرات اللى بـ يقدمها واللى هى أصل أسطورة الثقافة الشعبية فى After 8.مشهد أخير وطويل (يوم كامل)علشان تعيش يوم كامل فى After 8 فكده معناه أنك هـ تبدأ يومك تقريبًا من 8 مساءً زى ما عرفنا فى الأول هـ تقعد على قهوة عادية جدًا هـ تسمع فيها كل اللى قولناه قبل كده –راجع مشهد 1– ولكن مع الوقت هـ تبدأ تتسرسب لك بعض الكلمات زى السلطة.. الثقافة.. القراءة.. قرأت كتاب الواد الجديد اللى عامل نفسه شاعر.. أنا لسه مخلص النهارده الأعمال الكاملة لماركيز.. وساعتها هـ تعرف أن المثقفين بدأوا يأخذوا راحتهم فى المكان ويتكلموا. هناك مافيش مكان محدد للندوة.. هناك تقريبًا على كل ترابيزة ندوة مختلفة وشكل نقاشى مختلف.. هناك فيه ناس من كل صنف ولون يعنى هـ تلاقى العلمانى والمتطرف فى أفكاره واللادينى وشبيه المثقف (آه ده تعريف خاص للناس اللى حافظين شوية كلام وبـ يرددوه زى الببغاوات وهما مش فاهمين) عمومًا هـ تلاقى ناس كثير وأنواع مختلفة من البشر، أغلبهم بـ يقرأوا ويكتبوا وبـ يكونوا نواة مهمة لشباب كثير بـ يفضفضوا على القهوة وبـ يناقشوا مشاكلهم هناك.هناك مش قهوة عادية هناك بـ تلاقى برنامج غير معد من قبل كده.. يعنى ممكن تلاقى حد دخل بعود وبعد ما شرب الينسون قعد يغنى والناس من حوله بـ تسمعه.هناك ممكن تلاقى شاعر بـ يقول قصيدة لواحد صاحبه فـ ينفعل والناس تبدأ فى السكوت بالتتابع وكأن هناك عفريت مثقف بـ يلف عليهم واحد واحد يسكتهم.. علشان لما الشاعر ده يخلص قصيدته كلهم يصفقوا ويطلبوا منه ثانى فيقول بصدر منشرح لندوة لا كانت على البال ولا الخاطر.. وده طبعًا بـ يشجع جدًا حد ثانى بـ يكتب أنه يقول ويسمع الناس.. وثالث ورابع وتبقى سهرة لحد الفجر.. وده طبعًا شجع صاحب المقهى والفرق الجديدة أنها تقدم عروضها هناك.. خاصة الفرق اللى لها حاجة من رائحة التراث زى فرق النوبة مثلًا واللى بـ تقدم عروضها فى وقفة العيد هناك.. نصيحتنا جرب تقضى الوقفة هناك هـ تحس بشعور مختلف بجد.. وابقى قول لنا لما تزوره حسيت بإيه؟

...

كاريزما: قهوة غربي أو كافيه شرقي في مدينة نصر
اصدرت في: 19/09/2012

لما بـ تدخل في دهاليز مدينة نصر والشوارع الجانبية من عباس العقاد ومكرم عبيد ومصطفى النحاس، بـ تلاقي شوارع هادئة وأنوارها قليلة مليانة محلات وقهاوي بلدي وصالات بلياردو وكافيهات ومطاعم، بس لها ستايل مختلف عن الموجود في الشوارع الرئيسية، مش عارفين ده علشان طبيعة الشوارع الهادئة اللي هي فيها، ولا هم اللي اختاروا الشوارع الهادئة علشان عاوزين محلاتهم تكتسب صفة الهدوء. الغريب أننا خُدعنا في كافيه «كاريزما» الموجود في امتداد شارع البطراوي المتفرع من شارع عباس العقاد والموجود بجوار مستشفى التوفيقية. وده لأن «كاريزما» من الخارج شكله هادئ جدًا ومش هـ تحس بوجوده لو عديت من جنبه وأنت مش باصص ناحيته، لكن بمجرد ما بـ تدخل بـ تلاقي عالم ثاني، صاخب ولا يخلو من المرح والزبائن اللي قاعدين تحس أنهم أصحاب مكان ولاحظنا فعلًا أن كل حد بـ يدخل المكان بـ يسلم على العاملين بالاسم وكمان على بعض الزبائن اللي قاعدين على الترابيزات. اللون الأحمر هو Theme المكان من الخارج ومن الداخل. المكان مش مبنى؛ هو أشبه بخيمة كبيرة والجدران عليها خياميات وتحف شرقية وأواني صغيرة للزينة، وعجبنا جدًا شكل المكان من الداخل وديكوراته، وتوزيع القعدات وشاشات التليفزيون، والأهم من ده كله أن الكراسي كانت ضخمة ومريحة، والموسيقى اللي كانت شغالة كانت ظريفة، أغاني عربي من التسعينيات وأوائل الألفينات، موود ظريف لائق على المكان. المكان فتح من شهر أو أكثر شوية، علشان كده مش كل المنيوهات جاهزة، لو هـ تطلب مشروبات هـ تضطر تسمعها من الجرسون بأسعارها لأن مافيش منيو مطبوع لهم، لكن منيو الأكلات كان فيه منه واحد بس، بدأنا نتفرج عليه بالدور إحنا واللي قاعدين على ترابيزة واحدة. وعلشان ما نضيعش وقت سألنا الجرسون: "هو إيه مش موجود عندكم من المكتوب في المنيو؟" قال لنا أن كله موجود ماعدا أطباق الأسماك والجمبري، ومن هنا بدأنا نبص على أطباق الدجاج واللحوم والبيتزا. فعلاً اختارنا البيتزا لكن الجرسون راح ورجع لنا بعد شوية وقال لنا أن فيه مشكلة في الفرن ومش هـ ينفع نأكل بيتزا! طيب وبعدين؟ طيب فيه ستيك ودجاج مشوي ولا إيه النظام؟ قال لنا: لأ تمام ده موجود. فطلبنا طبق بيف ميلانو بالجبنة الشيدر ومعاه أرز وبطاطس محمرة (65 جنيه) وطبق تشيكن ليمون (53 جنيه) وده بـ يكون فيه صدور دجاج مشوية ومغطاة بصوص الكريمة وقطع الليمون المعصفر ومعاه بطاطس بيوريه وسوتيه. طبق الشيف سالاد (29 جنيه) كان بداية موفقة من منيو المشهيات، فيه قطع سلامي وتركي مدخن ودجاج مشوي وفلفل ألوان وطماطم، طبق يفتح النفس فعلًا. الدجاج بالليمون المعصفر كمان كان خطير، جربه ومش هـ تندم، خاصة لو كنت من هواة الليمون والأكلات المزِزة، البيف فيليه للأسف كان مش قد كده، كان فيه شبه من البرجر والتوابل عليه زيادة، ولأن الشيدر ما كانتش سايحة عليه بالشكل الأمثل. الأصناف الجانبية كلها ظريفة، السوتيه والبطاطس والأرز لفت نظرنا أنه معمول بالسمن البلدي.عصير تفاح فريش (12 جنيه) كان لذيذ ومنعش، فيه قطع تفاح وثلج، ومعمول أحسن من أي مكان ثاني، كمان الليمون بالنعناع (13 جنيه) فكرة كويسة لو عاوز مزيد من الانتعاش. الخدمة جيدة وبـ نتوقع أداء أفضل كل لما يمر وقت على المكان والعاملين فيه، «كاريزما» بمكانه وستايله هـ يعرف يكسب زبائن جديدة كل يوم.

...

الموروكو: أكل مغربي لذيذ على النيل
اصدرت في: 04/07/2011

بما أن المطاعم اليابانية، اللبنانية، وطبعاً المصرية مغرقة البلد، يبقى المطابخ العالمية الثانية مرحب بها جداً، وخصوصاً لو من بلاد عربية شقيقة. «الموروكو» -زي ما واضح من اسمه- مطعم متخصص في الأكل المغربي، وموجود في الدور اللي تحت في مركب «بلو نايل» في الزمالك. بـ تدخل للمطعم من خلال طرقة صغيرة من الأرابيسك. فيه شوية ترابيزات عالية حول منطقة البار، لكن إحنا ننصحك تأخذ ترابيزة منخفضة أحسن. الترابيزات حولها بنشات ومتغطية بمخدات، تقدر تغطس فيها وتسترخى على قد ما تقدر. «الموروكو» مناسب للمجموعات الكبيرة، فيه قعدات متقسمة بالأرابيسك وكل واحدة فيها 4 ترابيزات. المنيو بتاعهم شامل، وخصوصاً في المقبلات. فيه شوربة الحريرة المغربي الكلاسيكية (35 جنيه)، و الميكسد سيجار المغربي (لحمة ملفوفة في الجلاش) بـ 35 جنيه، لكن فيه كمان بعض الأطباق العالمية زي السبرينج رولز (35 جنيه)، السلمون المدخن (92 جنيه)، والمخ البانيه (48 جنيه). بالنسبة إلى الأطباق الرئيسية، فيه أنواع كتير من الطواجن، أطباق الكسكسي، والتخصص المغربي الباستيللا. أما المقبلات، فـ جربنا السوسيس (39 جنيه)، والحمص (22 جنيه). السوسيس كان متقدم ساخن جداً ومعاه خضروات. اللحم نفسه كان طِعِم جداً، مشوي ومتبل كويس وحراق على خفيف. الحمص تقريباً من أحسن اللي جربناهم في القاهرة، كمية الليمون فيه كانت مظبوطة، وده خلاه منعش جداً. بالنسبة إلى الطبق الرئيسي، جربنا طاجن اللحم الضاني بالخوخ (68 جنيه) وباستيللا الفراخ (62 جنيه)، لكن اللحم الضاني كان غرقان سمن شوية. الخليط مع الخوخ كان طِعِم، لكن للأسف الخوخ كان لسّه فيه بذر. والصوص اللي مع اللحم كان خفيف شوية. لكن من الناحية التانية، الباستيللا كانت خُرافة، وهي عبارة عن فطيرة وفيها حشو. إحنا جربنا باستيللا الفراخ، لكن ممكن كمان تجربوها بفواكه البحر أو الحمام، وده التقليدي أكتر. الحشو كان معمول من اللحم، اللوز، وبهارات متنوعة، ومحطوطين في عجينة واركا (حاجة زي الكريب)، ومن فوق عليها صوص السكر والقرفة. خليط طعم الحلو مع الحادق بـ يخللي الطبق ده فريد ولازم يتجرب. العاملين في «الموروكو» خدومين ومهذبين جداً. الحاجة السيئة في تجربتنا كانت المزيكا، أغلبها كان هادي. بس بعد نصف الليل، المكان بـ يبقى نايت كلوب، وده معناه أن أكيد الأغاني بـ تبقى أحسن. «الموروكو» اختيار كويس لأكلة بديلة في كايرو، جودة الأكل كويسة، والديكور بتاع "ألف ليلة وليلة" جميل، بس ياخسارة المكان مش واخد حقه في رؤية النيل، برغم موقعه.

...

موون ديك: سهرة نيلية حزينة
اصدرت في: 20/05/2011

موجود على ظهر واحدة من أشهر مراكب الزمالك وهي « Blue Nile Boat »، ومن هناك كمان هـ تقدر تشوف منظر أفقي رائع لمباني وسط البلد وأنوارها، والأهم هو نسيم النيل العليل اللي هـ تشمه طول ما انت قاعد، والمكان كله منوَّر كويس قوي. كل دي عوامل جذب لمكان زي «موون ديك – Moon Deck »، بس إحنا هـ نتكلم عن ملاحظتنا اللي ممكن تكون مش في صالح المكان ده. في وقت زيارتنا للمكان إتقال لنا ان ماينفعش نقعد على ترابيزات معينة مميزة أو نقعد على أطراف المركب في ترابيزات كبيرة عشان كنا رايحين مجموعة صغيرة، فـ قعدنا على ترابيزة صغيرة جداً في وسط المكان، وإعتقدنا أن ده هـ يكون سبب في أن طلباتنا تيجي أسرع، بس اللي حصل إننا طلبنا المنيو أكتر من مرة وفي الآخر جالنا نسخة واحدة من منيو الأكلات بس، وإستنينا شوية كتير تاني عشان يجيلنا منيو المشروبات اللي كان الكلام ممسوح منه في خانات كتير وبقينا مش عارفين نقراه. مشكلة تانية أن مش كل اللي مكتوب في المنيو موجود فعلاً، وبعد ما إتأكدنا من الويتر أيه اللي موجود بالظبط، طلبنا ميكس جريل (99 جنيه) كان فيه كفتة وكباب وفراخ وحمام وقطع لحم بتلو. طلبنا كمان وحدات من "سوشي نيجيري" بالسلمون والتونة" سعر القطعة 10 جنيه، ومنقوشة بالجبنة الحلوم بـ 30 جنيه. المشويات على الجريل كانت ظريفة بس ناقصة شوية تتبيلة، وبردت قدامنا على طول عشان المكان مفتوح والهواء شديد. النيجيري كان كويس بس كان محتاج نكهة الزنجبيل تكتر شوية عشان تغطي نكهة سمك السلمون الشديدة، وصوص الواسابي (صوص ياباني حار من الفجل والكابوتشا والمسطردة) كان قليل برضه. المنقوشة كانت أحلى حاجة ومليانة جبنة مبشورة ومقرمشة من الأطراف ومتقطعة زي البيتزا شرايح سهلة للنقنقة مع المشروبات.

...

جونيز: صالة كاريوكي في القاهرة
اصدرت في: 20/04/2011

مطعم وصالة «ﭼـونيز» في الزمالك مش محتاجة خطط ولا لبس معين عشان تقرر تروحها، بسيطة وظريفة وجوها حلو. موجودة في مدخل مركب «لو باشا 1901»، المكان عبارة عن المساحة المحيطة بالبار المدوَّر اللي في وسط القاعة وفيه ترابيزات في الأطراف تكفي مجموعات كبيرة أوصغيرة من الناس، والإضاءة ملونة ودافية وفيها حيوية. «ﭼـونيز» يعتبر المكان المفضل لقاهريين كتير من اللي بـ يحبوا السهر، خصوصاً مع مشروباته المميزة والأكلات والمزَّات اللي شبه الموجودة في المطاعم اللي في «لو باشا»، والمنيو المليان بمشروبات كتيرة فخمة ومستوردة وبأسعار معقولة. المزَّات معظمها واخد الطابع الشرقي بس فيه كمان أطباق عالمية، بس إحنا بـ نرشحلك الأطباق الشرقية أكتر زي الحمص والتبولة والسلاطات الشرقية مع العيش البلدي. المكان مشهور بليلة الأحد أو ليلة الكاريوكي، مسموح لأي حد أنه يشارك بالغناء، أو ياخد الميكروفون ويغلِّس على صاحبه اللي بـ يغني بالعربي أو بالإنجليزي، حتى لو ماعندكش الشجاعة أنك تقف على المسرح وتغني قدام الناس، هـ تنبسط من الجو كله وهـ تضحك من قلبك. جو المكان بسيط وغير رسمي ودافي، وواخد من جو المنطقة اللي هو فيها، وهو بـ يفتح الساعة 1 الظهر لو حابب تروح بدري قبل الزحمة. معظم رواد المكان أعمارهم من 20 لـ30 سنة، والمزيكا اللي بـ تتلعب في الكاريوكي دايماً متنوعة ومش شبه بعضها، ودي إحنا شايفنه حاجة كويسة. ممكن الناس تتجمع على ترابيزة صغيرة أو ممكن يفضلوا أنهم يقفوا في وسط الـ«Dance Floor» أو ساحة الرقص. الترابيزات اللي ورا واطية شوية وكراسيها ليها مساند مريحة بس بـ تديك منظر بانورامي للمكان. «ﭼـونيز» مثالي لخروجة في وسط الأسبوع خاصة مع موضوع الكاريوكي يوم الأحد، وممكن تاخد فيه وجبة خفيفة انت أو أصحابك، ومنيو المشروبات هايل. الدخان ممكن يبقى كتير شوية جوة، فـ تقدر تطلع تشم هواء نقي برة على سطح المركب وأنت بـ تتفرج على منظر النيل. الدنيا جوة بـ تبقى دوشة ومزيكا عالية ومليان حيوية بس مش الزحمة الفظيعة اللي تخليك مش قادر تتحرك، بس ساعات بـ يتزحم قوي يوم الخميس بالليل او في الويك إند عموماً، اللي الحد الأدنى للطلبات فيها الـ«Minimum Charge» بـ يكون 150 جنيه.

...

فندق كارلتون: تراس بمنظر هايل في وسط البلد
اصدرت في: 20/04/2011

أنك تخرج بعد الظهر تقعد في مكان مفتوح على شوارع القاهرة وتشم شوية هواء حلوين، حاجة كلنا بـ يبقى نفسنا نعملها، المشكلة دايماً إن نادراً ما بـ يكون في مكان بالمواصفات دي ومعظم الإختيارات بـ تبقى أماكن مكيفة وممكن كمان تبقى برد بزيادة. في شارع 26 يوليو وقدام دار القضاء العالي، موجود فندق «كارلتون» من سنين طويلة وناس كتير مش بـ تاخد بالها منه، هو مشهور أكتر بين رواد وسكان منطقة وسط البلد، وأشهر حاجة فيه السطح بتاعه والقعدة في التراس من فوق. بسبب شهرته دي قررنا نطلع الدور الـ8 ونشوف الفندق القديم ده ممكن يقدملنا إيه. في الجزء المقفول منه، الـ« Indoor»، الديكور بسيط وكلاسيكي والقعدة عبارة عن كنب ركن، وفيه أرضية للرقص « Dance Floor» عليها إضاءة شديدة بس كانت فاضية، فطلعنا برة في التراس وهناك لقينا معظم الناس اللي في المكان. التراس واسع ومليان ترابيزات عليها مفارش وكراسي من الخوص متوزعة على أطراف المكان، وسلسلة من اللمبات متعلقة حوالين التراس المحاط بالأشجار، والمنظر من فوق خرافي لشوارع وسط البلد. المكان هادي ومفتوح ونظيف – من يعوز أكتر من كده؟ فيه شاشة تليفزيون دايماً بـ تعرض أحسن كليبات لمطربات عالميات زي ماريا كاري وأليشا كيز. فيه زي أوضة صغيرة قدام التراس فيها ترابيزة واحدة وقعدتها رومانسية جداً ومتصممة بمنتهى الشياكة، والمشروبات أسعارها معقولة عصير المانجو مثلاً بـ10 جنيه وبـ يتقدم ساقع متلج وفريش طبعاً. الشيشة مش بطالة، بـ13 جنيه وفيه نكهة التفاح بس والمعسل العادي، وبـ تتقدم مظبوطة وفحمها مية مية. خروجة حلوة هـ تقضيها على الروف ده، المنظر من فوق حلو والأسعار رخيصة والجو هادي يساعدك على الإسترخاء والتأمل، ومنيو المأكولات كبير وفيه ساندوتشات وأطباق رئيسية وسلاطات.

...

ألمظ: سهرة حلوة مع أكل شرقي
اصدرت في: 20/04/2011

موجود في فندق «سويس إن» في شارع الحجاز في المهندسين، مدخل المحل مش واضح قوي عشان الخشب الغامق اللي معمول بيه والمشربيات اللي مغطياه، واسم المحل نفسه مكتوب بزخرفة معقدة شوية وممكن ما تعرفش تقراه بسهولة. أدخل جوة هـ تلاقي الإضاءة ضعيفة جداً بشكل مقصود، والسقف واطي وقريب من راسك وفيه كونترخشب كبير على يمينك وترابيزات عالية وواطية على شمالك، والديكور شكله مألوف وتحس أنك شوفته في أماكن تانية قبل كده، يمكن عشان البلاط الرملي بألوانه الفاتحة مع المشربيات وإزاز الشبابيك الملون والكراسي اللي ظهرها عالي ومنقوش عليها نجمة «ستلا» من ورا. النجمة كمان مطبوعة على الحيطان بالـ "ستنسيل - Stencil " أو الكتابة بالرسوم، ووحدات الإضاءة على الحوائط المعمولة من المرمر بـ تعمل نور مريح للأعصاب، والكراسي ناعمة ولونها أزرق والترابيزات من الخشب. معظم المزيكا اللي شغالة بـ تبقى كلاسيكيات سواء غربي أو شرقي و أحياناً موسيقى الـ« Chill Out». الخدمة سريعة ومهذبة بس الواتير كان متردد شوية، يمكن عشان المكان لسة فاتح جديد. منيو الأكل شرقي وفيه مشهيات زي سلاطة الزبادي وعيش محمص بـ15 جنيه والشوربات بـ20 جنيه والمقبلات والمزَّات السخنة بـ تبقى بين 15 و 25 جنيه. طلبنا بصل محمر وجيه مقرمش من غير ما يفقد ملمسه الطري من جوة، بس صوص الطماطم اللي اتقدم معاه كان حار جداً وماعرفناش ناكله، ونفتكر كان أحسن لنا نطلب صوص تاني. طلبنا كمان قطايف مقلية بالجبنة وكانت مقرمشة وناشفة زيادة، و برضه كنا نفضلها طرية أكتر عشان يبان طعم حشو الجبنة أكتر. كبدة الفراخ طلبناها وكانت لذيذة جداً ونزلت على الترابيزة بسرعة مع سلة العيش البلدي الطري والمحمص اللي بـ تنزل تحية من المطعم، وقررنا يبقى ده إختيارنا كل مانروح المكان ده. لو عايز أطباق رئيسية «ألمظ» بـ يعمل أطباق متنوعة على الجريل بـ تبدأ من 70 جنيه، وكمان أطباق لحوم وفراخ. الأكل والشرب في المكان كله كويس، وأي حاجة ناقصة في الجو العام بتاعه أو متاخدة عليه كملحوظة أكيد هـ تتعدل الأسابيع إللي جاية لما المكان يتعرف كويس والعاملين فيه ياخدوا شوية خبرة. اللي مش هـ يتغير هو الديكور اللي فعلاً شبه أماكن تانية كتير في القاهرة، ومع ذلك ده ما يمنعش أنه مكان جديد لسهرة حلوة بالليل.

...

أرابيسك: مطعم ومكان للسهر مصري من اللي على أصوله
اصدرت في: 06/04/2011

بعد ما كان من أشهر أماكن السهر في السبعينات، «أرابيسك» اختفى من على الساحة لغاية ما إدارة جديدة إتولت المكان، و«ستيلا» أصبحت الراعي الرسمي للمطعم، وقامت «Impact BBDO» بتجديده بالكامل، في أكتوبر 2009. ومن ساعتها المطعم ابتدى ياخد وضعه تاني كمكان شيك وشبابي للسهر، وفعلاً مطبخه المصري الأصيل، ماشي تمام مع الديكور الرائع، اللي طعمه هو كمان مصري أصيل، بمشربيات، ونجف رقيق من المرمر، وصور راقصات من بتوع زمان، بالبدلة والخِمار! وعشان «ستيلا» بقت الراعي الرسمي للمطعم، مستعملين النجمة كحِلية في تزيين الحيطان، الكراسي، والمصابيح المتعلقة على الحيطان. أعمال فنية مصرية أصلية على الحيطان، وشاشات كبيرة بـ تعرض رقص شرقي من أفلام أبيض وإسود، كل ده بـ يضفي على المكان جو كباريه مصري من بتوع زمان. وفيه عرض رقص شرقي كل خميس وجمعة. العرض زادت شعبيته لدرجة انك لازم تحجز مكان قبل يوم العرض باسبوع على الأقل. وفي الويك إند، لو مش حاجز مستحيل تعرف تدخل، حتى لو واسطتك مين. قررنا نجرب «أرابيسك» يوم الإتنين. بالنسبة للساعة 8، كان زحمة بدرجة معقولة. والزباين كانوا أجانب على مثقفين على شباب. الخدمة كانت سريعة ومنتبهة لينا، من غير ما تكون زنانة زي ما بـ يحصل في أماكن تانية أحياناً. أكلنا فول مهروس، ورق عنب، زبادي بالنعناع والخياروكشك كمقبلات. الفول كان رائع، كان زي الكريمة وطعمه كان معسل شوية. ورق العنب كان مزز ومستوي حلو، ماشي مع الزبادي تمام. الكشك كان أحسن كشك أكلناه في البلد كلها، هجمنا عليه لغاية ما مسحنا الطبق. الطبق الرئيسي كان ملوخية بالفراخ، وكان تحفة، والثوم اللي فيه كان مظبوط. «المكس جريل» أو طبق المشويات المشكل،على عكس اللي سبقه، كان ناشف ومش ممتع. كل ده وزيادة عليه المشروبات، والحساب كان 300 جنيه لفردين. مش وحش بالنسبة لمستوى الخدمة وجودة الأكل.

...

أفتر إيت: مدخنة وسط البلد!
اصدرت في: 05/04/2011

هـ تلاقيه مستخبي في آخر ممرضيق من ممرات شارع قصر النيل الجانبية، من أهم وأشهر النوادي الليلية في القاهرة. وزي عادة الأماكن دي في أغلب الأحيان هـ تلاقي الدخان والزحمة هما السمة الأبرز في المكان. بس في «أفتر ايت - After Eight» الزحمة لا تطاق والزباين نفسهم خليط من الناس غريب شوية! المكان ده من النوع إللي يا تحبه يا تكرهه، مفيش وسط! وده بـ يفرق من شخص للتاني. ممر الدخول مخيف شوية يحسسك إنك داخل زنزانة من كتر ما هو ضلمة وكئيب. العاملين على الباب مش بـ يدخلوا أي حد، وبـ يدققوا في نوعية الزباين اللي داخلة، وفي الغالب بـ يدخلوا «كوبل» بس. وللأسف لما تدخل جوة هـ تعرف أن التدقيق ده مش جايب نتيجة قوي. عشان تعرف تدخل لازم هـ تزاحم، وتعافر على ما توصل لمكان تقعد فيه! ويا سلام لو عاوز تطلب حاجة تشربها، معاناة. الـ«Minimum Charge» (الحد الأدني للطلب) 100 جنيه طول أيام الأسبوع، ولازم تدفع إنشالله تكون داخل تسلم على واحد صاحبك وخارج تاني! الويترز هناك مركزيين قوي مين دخل ودخل لمين ودفع ولا لأ. أول ما تدخل هـ تلاقي ممر الحيطان بتاعته غامقة وآخره ستاير كبيرة متعلقة بـ تدخلك على مكان الرقص، الـ«دانس فلور - Dance Floor». كان عندنا إحساس وإحنا جوة ان في حاجة تخض هـ تحصل، عفاريت هـ تطلعلنا مثلاً، من كتر ما المكان مدفون تحت الأرض وعامل زي الزنزانة! لو انت غاوي رعب وغموض ممكن تستمتع بالجو ده! رغم أن المكان المنيو بتاعه حلو قوي، إلا أن الزباين بـ يروحوا مخصوص عشان المزيكا والرقص. لو رايح مع مجموعة كبيرة هـ تحتاج تحجز قبليها، وهـ يبقى صعب انك تلاقي مكان على الترابيزات اللي حوالين الـ«دانس فلور» أو تستمتع بالمزيكا من قريب عشان المنطقة دي على طول زحمة. فيه فرق موسيقية بـ تلعب بشكل منتظم هناك زي "سلالم" و"صحرا" و"وسط البلد" طبعاً. "وسط البلد" كانوا بـ يلعبوا على طول هناك قبل ما يتشهروا قوي، بس لسه بـ يلعبوا كل يوم اتنين والمكان بـ يكون مليان على الآخر، وبـ يكون في فقرة كاريوكي كل يوم سبت ولو حابب تعرف الجدول الإسبوعي لـ«أفتر ايت» ادخل على الجروب الخاص بيهم على الفيس بوك.

...

شاهد المزيد
مواضيع خاصة

النهارده في القاهرة: سهرة ميكس مع كل ألوان الفن

رغم البرد اللي مخلي كل الناس عايزة تفضل متدفية في السرير، بس برضه أجندتنا مابتخلاش من الحفلات اللي هتخليك تصحصح وتفرفش، علشان تخرج تقضي ليلة سعيدة بعد الشغل. تعالوا