الدقي مطاعم in Cairo, Egypt

مطاعم

أبو ردة: مكان رفع من قيمة رغيف العيش المصري البلدي
اصدرت في: 23/05/2016

السعادة بالنسبة لنا كعشاق لتجربة الأكل والكتابة عنه لما نكتب عن مكان مش بس أكله حلو، لا ده كمان له قصة ظريفة وبيعمل حاجة جديدة صعب تلاقيها في مكان تاني، النهارده هنحكي عن مطعم أبو ردة، واللي قرر أنه يفكرنا بقيمة رغيف العيش البلدي اللي بدأنا ننساه في زحمة العيش اللي بيتعمل به السندوتشات حاليًا زي الصاج والفرنساوي وغيرهم. المكان فتح قريب في المهندسين من بره شكله فرن عيش بلدي لكن المثير للتفكير لما تشوفه من بره، إزاي فرن عيش بلدي يكون معمول فيه ديكورات وقعدة بالشكل ده؟! لما فتح كان من الضروري جدًا نزور المكان ونعرف إيه الفكرة اللي بيعملها. دخلنا سألنا عن فكرة المكان وفهمنا أنهم بيخبزوا العيش البلدي بتاعهم وبيعملوا به سندوتشات مختلفة، ده غير أنهم كمان بيعملوا بيتزا، دخلنا المكان اللي فيه القعدة، مكان بسيط بديكورات وألوان في منتهى الجمال، إضاءة خفيفة، وعلى الأرض فىه أقفاص عيش كنوع من ترسيخ فكرة وروح فرن العيش البلدي، ده طبعًا غير الأغاني اللي شغالة في المكان، زي ماتفوتنيش أنا وحدي للراحل الرائع سيد مكاوي واللي كانت مخلية المود العام كله جميل وما فيهوش حاجة ناقصة غير الأكل نفسه. المنيو مدور على شكل الرغيف، مكتوب بلغة شبابية ومش معقد، يمكن عيبه الوحيد أن ركن البيتزا مكتوب بيتزا بس بدون أي تفاصيل عنها أو عن أنواعها ومكوناتها، طلبنا واحد حواوشي (22 جنيه)، وواحد كبدة إسكندراني (7.5 جنيه)، وبعد اقتراح منهم طلبنا بيتزا سجق (28 جنيه) وأخيرًا الحلو شكولانس (7.5 جنيه). البيتزا نزلت أول حاجة، المفاجأة أن العجينة بتاعتها فيها ردة زى العيش البلدي، غير أن البيتزا بتجمع بين ميزتين مهمتين، رفع عجينة البيتزا الإيطالي والسخاء في المكونات والجبنة زي البيتزا الأمريكي طعمها مميز، وخصوصًا طعم العجينة مش هتحس أنك أكلت زيه في مكان تاني، والسجق نضيف وطعمه حلو، لكن في رأينا كانت محتاجة صوص طماطم زيادة شوية. ندخل على الحواوشي والكبدة، واللي اتقدموا في طبق خشب مستطيل مع بطاطس محمرة، بدأنا بالحواوشي تتبيلة ظريفة، أكيد مش أحسن مكان يعمل حواوشي لكن عجبنا بنسبة كبيرة جدًا، وفيه ميزة قليل لما تلاقيها في أي مكان بيقدم حواوشي وهو أنه يكون حراق بدرجة مضبوطة، تضيف نكهة لكن ماتقللش من الطعم، غير أن اللحمة كانت محتاجة تكون متوزعة في العيش بشكل متساوي أكتر من كده، الرغيف فيه أماكن مليانة جدًا وأماكن فاضية. كنا متوقعين أن الكبدة تطلع أحلى من كده، لكن للأسف كان فيها مزازة الليمون الخفيفة، طرية ومليانة نكهات ماكانش في طحينة، جابوها لما طلبناها. في المسلسلات لما يبقى في نجم كبير بيكتبوا في التتر (كل هؤلاء النجوم يلتقون مع) كل الأكلات الحلوة دي التقت مع نجم المكان الأول، صوص الليمون المعصفر، عاملين صوص ليمون معصفر حكاية، أكتر حاجة كانت حلوة بيه كانت الحواوشي. أما عن الشوكولانس فده كان ميكس عجيب، نص رغيف سخن جواه شوكولاتة و قشطة سخنين، كان كتحلية كويس، عجبتنا فكرة القشطة مع الشوكولاتة. ملخص التجربة بالنسبة لنا، أن المكان مميز جدًا في اللي بيقدمه سواء الفكرة أو الطعم، ده غير أن قعدته مميزة وحلوة جدًا، إحنا فضلنا قاعدين حوالي نصف ساعة بعد الأكل مش قادرين نمشي ونسيب المود المميز ده، خصوصًا أن اختياراتهم في الأغاني على مدار قعدتنا كانت أكتر من ممتازة، لو عايز تجرب مكان جديد وحلو يبقى عليك وعلى أبو ردة.

...

مكاني: سلسلة المطاعم الشهيرة بتقدم السوشي بوريتو في الدقي
اصدرت في: 19/04/2016

فات وقت طويل من أيام لما كنا نستغرب من أكلة السمك النيئ اللي بيقولوا عليها "سوشي"، ودلوقتي القاهرة فيها أعداد رهيبة مدمنة للسوشي. وعلشان حب السوشي بيزيد يوم بعد يوم، كثير من مطاعم القاهرة قررت تضيف السوشي لمنيوهاتها زي كاسبر أند جامبينيز وذا إدواردز على سبيل المثال. في كلام اتسرب من داخل كوكب السوشي الشقيق بيقول أن "مكاني" نزل حاجة جديدة وهي "سوشي بوريتو". فرع مكاني المكون من دورين على شارع ميشيل باخوم في الدقي موجود في نفس عمارة الست حسنية المشهور بأكلاته المصرية، والدور الأول من مكاني بيأخذ طابع القهوة شوية بألوان الأرضية والسقف البرتقالي والأخضر والبنّي مع الكراسي الخشب وبار السوشي اللي بتشعر فيه بالأجواء الياباني الهادئة والصواني الزجاجية على الترابيزات اللي بتسهل من طريقة التعامل مع السوشي. كل الكلام ده مفهوم وعارفينه، خلونا ندخل في المهم لو سمحتم! فكرة السوشي بورتيو ظهرت على يد بيتر ين صاحب سلسلة سوشيريتو اللي كانت بداية ظهورها في سان فرانسيسكو، وعمل وقتها خليط بين المطبخ الآسيوي واللاتيني. سوشيريتو بيقدم ثمانية أنواع من السوشي بوريتو تجمع بين الجواكامولي بالجنزبيل ورقائق الذرة الزرقاء والهالبينو مع مكونات من المطبخ الآسيوي. أما فكرة السوشي بوريتو هنا في مكاني فأبسط كتير، واللي قرروا يحافظوا على النكهة الآسيوية مع تقطيع رول السوشي لنصفين، من غير ما يقفلوا الجوانب وبعدين يلفوها زي البوريتو. الكريسبي شريمب سوشي بوريتو (74 جنيه) كان ملفوف في ورق أعشاب نوري Nori، ومحشي شريمب تمبورا وجبنة بيضاء وأرز وصوص ترياكي، لكن المشكلة أن صوص الترياكي ملهوش وجود وكمية الشريمب تمبورا القليلة حسستنا إننا بنأكل ساندويتش أرز وجبنة بيضاء. لفة البوريتو نفسها كانت سيئة، والتقديم كان في علبة خشب بسيطة، ونقدر نقول أن الموضوع عمومًا كان متواضع. نروح للسبايسي سوشي بوريتو (70 جنيه) اللي شكله كان أحلى من اللي قبله وتنفيذه كمان أحسن. صحيح طعم الزنجبيل المخلل كان قوي جدًا، بس طعم البوريتو عمومًا كان جميل بنكهة المانجو اللي عملت دويتو هايل مع الطعم السبايسي لصوص الفولكانو والواسابي، وكمان ماننساش أن السالمون كان طازة. إحنا طبعًا كنا متحمسين جدًا نجرب السوشي بوريتو من مكاني، لكن للأسف جودة الأكل ماكانتش على المستوى والموضوع مختلف تمامًا عن السوشي بوريتو "الأصلي"، لأنه من الأخر كان رول سوشي كبير مقسوم لنصفين. بس لو بصينا للجانب المشرق وهو السبايسي سالمون بوريتو، جايز الفكرة تنجح مع الناس.

...

أرابياتا: أحلى مكان تدوق فيه ساندويتشات فول وطعمية وبس في الدقي
اصدرت في: 14/02/2016

أخبار كثير جدًا عن الأكل اللي مش ولابد، بقيت توجع بطننا وتحسسنا بخوف من أكل الشارع، لذلك المكان النضيف بقى عملة نادرة، والموضوع وصل أننا ممكن نستحمل عيوب ما كناش بـ نستحملها قبل كده، بس لمجرد أننا نوصل لحاجة نضيفة وموثوقة، من الأماكن دي أرابياتا - Arabiata فرع الدقي اللي بـ يرفع شعار "شرقي من الزمن الجميل". الريحة هـ تجيبك ولو على بُعد، خصوصًا الصبح على الساعة 10 كده، مبدئيًا المطعم مافيهوش مكان للقعود، يعني كله تيك آواي وبـ نعتبره حل للناس اللي شغلها قريب وعاوزة حاجة نضيفة وسريعة تفطر بها بدون قلق من النضافة ووجع البطن، جربناه في أكثر من حاجة، خصوصًا الفول والطعمية، نقدر نوصفها بكلمة "غنية"، مليانة سلاطة نضيفة ومتنوعة، الطعمية حلوة، والفول فعلاً رائع، لكن مع تجربة أصناف تانية اكتشفنا أن الموضوع متعلق بالفول والطعمية بس، يعني الإتقان أكثر مع الصنفين دول، جربنا أصناف تانية من عندهم لكن ما كناش راضيين بنفس الدرجة. خلينا نفرق بين نوعين من التعامل فى المحل، النوع الأول في الطلب المباشر وده الأفضل في رأينا، لأنه بـ يضمن أن الساندويتشات تكون سخنة بنسبة 70%، والنوع الثاني الدليفري وده بـ نحذركم منه، لأنه الساندويتشات دايمًا باردة، والطلب كان ناقص في أكثر من مرة. ده ما كانش العيب الوحيد في أرابياتا الدقي، طلبنا من عندهم أكثر من طلب وفعليًا الطعم ما كانش قد كده، يعني مثلاً جربنا البطاطس الرول (6 جنيه) ودي كان طعمها صعب حرفيًا، ما كناش قادرين نحدد الطعم عبارة عن إيه أو إيه المحتوى، مش بـ نتكلم عن النضافة ولكن بـ نتكلم عن الطعم، فقررنا ما نجيبهاش ثاني، كمان الطعم ما شجعناش أننا نجرب البطاطس العادية، جربنا كمان من عندهم الفلافل بالبيض المسلوق (3.50 جنيه) بناء على ترشيحات المحل شخصيًا، لكن البيض كان ساقع، والفلافل كمان، صحيح الطعم حلو لكن السقعة ضيعت كل حاجة، جربنا كمان من عندهم الشاورما وما اتبسطناش منها، سواء اللحمة (.5017 جنيه) أو الفراخ (16.50 جنيه)، الاثنين كان طعمهم مش قوي. نظام البيع في المحل محترم، بـ تدفع، وتاخد رقم، ويندهوا رقمك ويعطوك الطلب بدون كلام كثير، بس بـ ننصحكم تتأكدوا من الطلب قبل ما تمشوا لأنهم أحيانًا بـ يتلخبطوا، بصراحة جربنا حاجات كثير لكن النتيجة الوحيدة والمضمونة كانت مع الفول والطعمية اللي بـ نشتريهم وإحنا واقفين، السعر معقول 2 جنيه للساندويتش، والطعم حكاية.

...

لاتينو: كافيه عالمي ومطعم ظريف على النيل في الدقي
اصدرت في: 02/08/2015

بالرغم أن المعادي، مدينة نصر، مصر الجديدة والقاهرة الجديدة بملحقاتها وكل ما هو شرق النيل هما اللي واخذين الشهرة وأكبر الكافيهات والمطاعم وحتى محلات الملابس لكن منطقة غرب النيل شاملة (المهندسين، الدقي، العجوزة) ومعهم أكتوبر هـ يظلوا لهم سحرهم ومكانتهم المفضلة. على كورنيش نيل الجيزة وبجانب سي جل – Sea Gull قبل مطلع كوبري أكتوبر، هـ تلاقوا ديكور خشبي ولوجو باللون البرتقالي الكبير عليه اسم "Latino Café & Restaurant"، أول ما تدخلوا هـ تلاقوا يافطة مش عارفين هل هي تحذير ولا يافطة خطر بـ تقول أن فيه حد أدنى للأسعار 100 جنيه (ده أنت قديم قوي يا وكيل)، المهم إحنا كنا فاكرين أن المكان مقفول لأن ما كانش فيه حد في مكان الاستقبال غير صوت صرصور الحقل، ما تقلقوش هـ تلاقوا سلم خشبي لتحت، المكان كله بـ يطل على النيل فيه جزء منهOutdoor (مساحته محدودة شوية) وجزء ثاني Indoor كبير جدًا والترابيزات فيه جزء منها بـ يطل على النيل والترابيزات الثانية أبعد شوية لكنها في موقع ظريف برضه. استقبلنا شخص مهذب ومبتسم وسألنا هل فيه حجز ولا لأ؟ (لو عاوزين ترابيزة على الـNile View لازم تحجزوا قبل ما تروحوا) وصلنا لترابيزة موقعها ظريف، جاء لنا منيو أقل من عددنا للمشروبات والحلويات بتاعة الكافيه وبعدها بشوية جاء باقي المنيو على عددنا بالإضافة لمنيو المأكولات بتاعة المطعم، المنيو منسقة شكلها ظريف واضحة ومافيهاش رغي كثير. طلبنا عصير رمان فريش (19.75 جنيه) ومياه غازية (12.5 جنيه)، ومن منيو المأكولات طلبنا شوربة طماطم (13.99 جنيه) كانت ظريفة ساخنة وطازجة وقوامها مضبوط، كمان جربنا ميكس سلاد (28.00 جنيه) الخضروات طازجة بس زيت الزيتون كان زيادة عن المعقول والدريسنج تقريبًا مش موجود، طلبنا من الأطباق الرئيسية دجاج ليمون معصفر (54.50 جنيه) بـ ينزل معاها اختيارك من أرز وخضار سوتيه أو مكرونة وبطاطس محمرة، الدجاج كان مستوي كويس والصوص الأبيض مش ثقيل وطعمه جميل لكن للأسف طعم الليمون تقريبًا مش موجود والعصفر ظاهر على استحياء. بعد كده قولنا نجرب الحلويات اللي أغلب الناس تكلمت عنها، طلبنا من الحلويات Chocolate Fudge بـ (27.50 جنيه) عبارة عن قطعة كبيرة من الكيك ومغطاة بشوكولاتة الفادج وعليها سيرب شوكولاتة سايحة ومعاها بولة من الآيس كريم (بالتقريب كده حسينا أنه من نوع موفينبك) تقدروا تقولوا عليها مشكلة من مشاكل الزمن مش هـ نقول لكم أكثر من أنكم لازم تجربوها، ما كانش ينفع نروح لاتينو وما نجربش الزلابية اللي عمالين يتكلموا عليها، طلبنا زلابية شوكولاتة ميكس (30 جنيه) عبارة عن طبق متوسط الحجم مليان زلابية مغطاة بالشوكولاتة البيضاء والسوداء، شوفناها عادية مش زي ما الناس مأفورة، الحاجة اللي محلياها هي الشوكولاتة مش أكثر وتقدروا تعملوا أجدع منها في البيت، بس تستاهل التجربة. لاتينو من الأماكن الظريفة اللي تقدروا تنبسطوا فيه سواء كنت مع عائلتكم، أصحابكم ومناسب جدًا لحفلات أعياد الميلاد والاحتفالات وغيرها، إحنا شايفين أنه إضافة قوية للأماكن في فئة سيكويا وليفت بانك، وتقدروا تقولوا عليه كافيه أكثر منه مطعم يعني هـ تلاقوا متفوق وبشدة في اللى بـ يقدمه ككافيه لكنه عادي وأقل من العادي كمان كمطعم، يعني هـ تلاقوا أن الأكلات عمومًا عادية جدًا وسعرها مبالغ فيه، أما الحلويات متميزة وبشدة وسعرها مناسب جدًا.

...

بربل: خدمة ممتازة بس مش بحلاوة إفطار السنة اللي فاتت فى المهندسين
اصدرت في: 02/07/2015

في الأيام العادية، بربل من أشهر وأحسن الكافيهات الموجودة في ميدان عمان اللي ممكن تستمع فيها بالشيشة، وبعكس أماكن كثيرة بـ تفتح بعد الإفطار علشان تستعد لسهرة السحور، بربل بـ يقدم خدماته كمطعم ومش بس بـ يقدم Set Menus، ده كمان ممكن تختار من المنيو العادي. نظام رمضان السنة دي ما اختلفش عن السنة اللي فاتت، فيه وجبتين إفطار (165 و135 جنيه)، عن تجربة ما حسيناش أن فيه ما بينهم أي اختلاف في الكمية، تقريبًا الاختلاف الوحيد موجود في الطبق الرئيسي واللي في الأول طبق ميكس جريل والثاني فراخ بانيه. المهم، طبعًا إحنا حجزنا قبلها بيوم، وما دخلناش في تفاصيل اختيار الشوربة والأطباق الجانبية على أساس أننا هـ نطلبها لما نوصل. ولكن قبل الإفطار بساعتين، المطعم كلمنا وأخذ مننا كل التفاصيل؛ الموضوع ده عجبنا لأنه بـ يدل على اهتمام القائمين على المكان بتفاصيل شغلهم. وصلنا قبل الإفطار بساعة، تم استقبالنا أحسن استقبال ولاقينا ترابيزتنا مجهزة وما ناقصهاش غير الإفطار. قبل الإفطار بنصف ساعة بدأت تجهيزات الأكل بوصول طبق العيش، المياه والمشروبات. السنة اللي فاتت العيش كان طازج ومخبوز في المكان، السنة دي الموضوع كان مختلف تمامًا، قبل حتى ما نتذوقه كان واضح أن العيش مش طازج، ده غير أن الطبق ما كانش فيه غير رغيفين عيش لبناني سلام والباقي أقل ما يطلق عليه بلا مبالغة هو بواقي عيش محمص من كثر التسخين. قبل الآذان بلحظات شوربة الكريمة بالفراخ كانت جاهزة؛ بالرغم من أن طعمها كان أحسن بكثير من شوربة السنة اللي فاتت، إلا أنها كانت ثقيلة جدًا سواء من حيث القوام أو الدسامة وقطع الفراخ الموجودة فيها كانت مشوية مش مسلوقة، وبالتالي نكهة الشواء أثرت على الطعم ككل. السلاطات ما كانتش أحسن حاجة ممكن تأكلها في حياتك؛ البابا غنوج كانت عادية جدًا ومفتقرة لأي نكهة مميزة، أما سلاطة الفتوش فكانت غريبة: المكونات الموجودة على وش الطبق كنت فريش زي الفجل والعيش المحمص، ولكن مكونات الطبق المستخبية ما كانتش فريش نهائي. السلاطات بالنسبة لنا كانت مجرد إهدار لمساحة الترابيزة وخلاص. قبل الأطباق الرئيسية نزل لنا طاجن مكرونة بالبشاميل، وطاجن لسان عصفور؛ الأول كان حجمه كبير، صحيح كمية الباستا فيه كبيرة مقارنة بالبشاميل واللحمة المفرومة، إلا أنه كان طعمه حلو في المجمل لأن المكونات كانت محتفظة بعصارتها. طاجن لسان العصفور كان العكس تمامًا؛ لاحظنا أن قطع لسان العصفور مش محمصة بالتساوي، وبالتالي الطبقة الخارجية للطبق هي بس اللي لونها ذهبي، أما بقية الطاجن فكان لونه فاتح ولسه محتفظ بمرقة التسوية. طعمه للأسف زي معظم الأطباق اللي تكلمنا عليها حتى الآن كان عادي أو أقل. الأطباق الرئيسية كانت أفضل بكثير من كل المقدمات اللي قلنا عليها؛ الميكس جريل كان مكون من كباب وكفتة، وشيش طاووق وفراخ بالليمون وزيت الزيتون؛ الكفته كانت الأحسن، خفيفة ومحتفظة بعصارتها ونكهة الشواء واضحة. الكباب كانت تسويته مضبوطة بعكس أماكن كثيرة بتسوية زيادة لدرجة أنه يشد، شيش الطاووق كانت القطع صغيرة ورفيعة وبالتالي أغلبية كل قطعة كانت مجلدة. أما الأسوأ كانت الفراخ بالليمون وزيت الزيتون من وجهة نظرنا: نكهة المكونين كانت قوية زيادة عن اللزوم لدرجة أنها تطغي على بقية نكهات الأكلات الثانية. الطبق الجانبي كان عبارة عن خضار سوتيه (جزر، بروكلي وفاصوليا خضراء) كان من أحسن الحاجات اللي ذقناها في تجربتنا كلها: الجزر تسويته مضبوطة بالرغم من كبر حجم القطع نسبيًا، ونفس الكلام ينطبق على بقية المكونات، ده غير أن تتبيلة الطبق الجانبي ككل كانت ممتازة. الطبق الرئيسي الثاني كان شهي، قطعتين فراخ بانيه كبار ومعاهم بطاطس وأرز أبيض. الفراخ كانت ممتازة، الطبقة المقرمشة كانت رائعة سواء من حيث الطعم أو التماسك. وبالرغم من أن فيه أجزاء من قطع الفراخ رفيعة لدرجة أننا ما حسيناش غير بالطبقة الخارجية، إلا أن الأجزاء السميكة تسوية الفراخ من الداخل كانت مضبوطة. الأطباق الجانبية زي الأرز الأبيض والبطاطس المحمرة كانوا جيدين. بالرغم من أن الحلو ما كانش له مكان بعد الكم اللي إحنا أكلناه، إلا أن الأرز باللبن كان ممتاز وكميته كبيرة، كريمي وفي نفس الوقت فيه أرز كثير وسكره مضبوط. والحلويات الشرقية المكونة من بسبوسة، كنافة وبلح الشام، أحلى ما فيهم كانت البسبوسة اللي كانت طازجة، وأسوأهم كانت الكنافة لأنها كانت جافة جدًا. بالرغم من أن المكان جوه العام رائع والخدمة فيه منظمة وأكثر من ممتازة؛ إلا أننا نعترف أننا ما انبهرناش بالأكل اللي كان معظمه مفتقر النكهة وكان كمية كبيرة على الفاضي من وجهة نظرنا.

...

ماي كافيه: آخره شيشة وقهوة بس في المهندسين
اصدرت في: 09/06/2015

من ضمن سلسلة الكافيهات الكثيرة اللي بـ تفتح في ميدان عمان، قررنا أننا نروح ماي كافيه – My Cafe هناك، بعكس الكافيهات الثانية الواسعة اللي بـ تطل على الميدان، ماي كافيه في شارع جانبي متفرع من ناصية كنكة - Kanaka، ومساحته أصغر بكثير من مساحة الكافيهات الثانية. ماي كافيه فارش حوالي 3 ترابيزات صغيرة على الرصيف بكراسي خشبية، القعدات دي تستوعب 2 أو 3 أشخاص بالكثير، أما الكافيه نفسه ففيه كنبتين متقابلتين من الجلد الأسود بعرض كل حائط، وأمام كل كنبة ترابيزة وكرسيين. وبجانب السور الزجاجي اللي بـ يفصل المنطقة الداخلية ترابيزة لأربعة أشخاص، وده المكان اللي إحنا اختارناه. من غير أي استقبال أو أي حاجة، دخلنا وقعدنا قلبنا في المنيو اللي نوعًا ما ملئ بالأطباق المختلفة؛ ساندويتشات، باستا وحلويات، غير المشروبات الكثيرة زي الكوكتيلات والسموذي والقهوة بأنواعها ومعهم الشيشة، ما كانش فيه حد في الكافيه غيرنا وترابيزة ثانية عليها شخصين، ولاحظنا أن مافيش غير جرسون واحد للشيشة وواحد ثاني للمشروبات، وشخص ثالث مختفي وراء كاونتر تقديم المشروبات – غالبًا الشيف. توقعنا أن بعد مرور ربع ساعة يكون الجرسون عنده فضول يعرف إحنا هـ نأخذ إيه، ولكن لما فقدنا الأمل طلبنا منه الآتي: سموذي بالتوت البري (28 جنيه)، قهوة تركي مضبوطة (15 جنيه)، وشاي أخضر بالنعناع (12 جنيه). من جرسون الشيشة طلبنا واحدة بالمستكة (35 جنيه). بعد ربع ساعة وصلت الدفعة الأولى من المشروبات: السموذي كان منعش، صحيح طعمه ولونه الوردي شبه الحلويات لحد كبير، ولكن ما يمنعش أننا استمتعنا بطعمه، قوامه وحجمه الكبير، القهوة كانت ممتازة، لأن نوعية القهوة المحوجة كانت جيدة، الشاي الأخضر مافيهوش فن لأنه شاي تجاري ممكن تجيبه من أي سوبر ماركت، بس عجبنا أن النعناع كان فريش. بعد ما خلصنا دور المشاريب، قررنا نأكل حاجة حلوة، ولكن من بين الأصناف الكثيرة زي المولتن كيك، والبراونيز والتشيز كيك ما كانش فيه غير كريب النوتيلا، لما فقدنا الأمل في الحلو، قررنا نأكل كلوب ساندويتش، أخذنا بالنا أن الجرسون غالبًا مش فاهم المنيو أو مش عارف اللي إحنا طلبناه، فقرر أنه يبعث لنا الشيف... بعد لحظات من شرح المكوّنات وخلافه، أخذنا برجر كلوب ساندويتش، ومعاه كابتشينو (18 جنيه) وكوكتيل ماي كافيه. وصلت المشروبات، الكابتشينو كان طعمه حلو وقهوته ممتازة، الكوكتيل ما كانتش مكوناته متوفرة، فطلبنا بدل منه سموذي بالباشون فروت (27 جنيه)، واللي كان حلو، بس طعمه أقرب للمانجو بالخوخ... كلامنا غريب، بس اللي حصل بعد كده كان أغرب. مرت ساعة واثنين... والبرجر كلوب ساندويتش ما وصلش... ولحد دلوقت ما نعرفش هو فين. الغريب أننا لما طلبنا الحساب، سألنا الجرسون إذا كان حسب لنا الكلوب ساندويتش، رد ببساطة أنه ما حسبوش، من غير حتى اعتذار أنه ما نزلش أو أي حاجة. مافيش حاجة ممكن تتقال أنها تجربة عجيبة: المشروبات جيدة، بس المأكولات مش موجودة أساسًا، أول مرة نكتب مقال نقدي عن مكان مشكلته الأساسية في الإدارة؛ بغض النظر عن سوء تصرف الجرسون، موضوع أنك تملأ المنيو بمأكولات مش متوفرة دي حاجة غريبة ومش مفهومة. إحنا فاهمين أن أحيانًا بـ يبقى فيه أطباق أو مشروبات غير متوفرة، بس مش كل المنيو. من رأينا أن الحالة الوحيدة اللي ماي كافيه ممكن ينجح فيها، لو لغى المأكولات وبقى قائم بس على المشروبات والشيشة بس... بـ نتكلم بجد على فكرة.

...

كابري: شيشة مضبوطة وأكل حلو في المهندسين
اصدرت في: 03/06/2015

هو صحيح ميدان عمان في المهندسين بقى تقريبًا كله كافيهات متخصصة في تقديم الشيشة في جو مريح، إلا أننا من واقع تجربتنا مع كل مكان من الأماكن دي على حدة أثناء كتابتنا مقالات نقدية عنهم، قدرنا نكتشف أن كل مكان له شخصية ومنيو مختلف، من الكافيهات الجديدة اللي هناك كابري – Capri واللي فتح من فترة فرعه الأول في شارع أبو الفدا في الزمالك. فرع المهندسين مساحته أكبر بكثير من فرع الزمالك، وبالتالي القعدات أماكنها متفرقة على المساحة براحتها، القعدات بـ تتنوع بين ترابيزات خشبية وكراسي مريحة من نفس الخامة بلونين الأبيض والأسود، أو مجموعة من الكنب الخشبي اللي مبطن بوسائد من المخمل الأسود، بين كل قعدة والثانية فيه فاصل خشبي ومساحة تخلي أي حد قاعد براحته في المكان. أما ديكور المكان العام فهو بسيط، بـ يعتمد بشكل أساسي على تيمة ألواح الخشب الفاتحة واللي لها Finishing غامق كأنها محروقة -مش بطريقة سلبية هو اسمه كده- ده غير مجموعة العناصر البسيطة واللي داخل فيها اللون الأبيض والطوب الأحمر في بعض الحوائط. وقت ما وصلنا، كان المكان لسه ما ازدحمش؛ استقبلنا الجرسون بترحيب وجرسون الشيشة جاء وأخذ طلبنا، و اللي كان شيشة مستكة (25 جنيه) وبلو ميست (32 جنيه) واللي أسعارهم بـ يضاف عليهم (5 جنيه) للّي الواحد. ثواني وكانت الشيشة جاهزة، جرسونات الشيشة عارفين هم بـ يعملوا إيه، وطوال قعدتنا –حتى بعد ما الدنيا ازدحمت- كانوا مهتمين بالشيشة من غير حتى ما نطلب منهم، وده نعتبره ذكاء من أصحاب المكان، لأن الشيشة جزء مهم من قعدة الكافيه، ولو الجزء ده بالذات ما قدروش أنهم يقدموه بالشكل المطلوب، فيه كافيهات ثانية كثيرة في المنطقة ممكن يتراح لها. المنيو كبير وفيه كل حاجة ممكن تتخيلها، من أول الإفطار حتى المأكولات البحرية، بما أننا كنا جعانين طلبنا طبق تشيكن كولورادو (65 جنيه)، ومن المشروبات سموذي خوخ (20 جنيه). بعد فترة وصل السموذي، واللي للأسف كان فيه مشكلتين، أولًا أنه ما كانش بارد، وأن نسبة اللبن فيه أكثر بكثير من نسبة الخوخ، لدرجة أننا ما حسيناش بطعم الخوخ نهائيًا. بعدها وصل لنا الأكل، التشيكن كولورادو عبارة عن قطع فراخ مقلية عليها طبقة بشاميل وجبنة بارميزان، أما الأطباق الجانبية فكانت بطاطس محمرة وخضار سوتيه، الطبق كان أحلى حاجة في تجربتنا، قطع الفراخ المقلية -المغطاة بالكامل بالبشاميل- كانت مقرمشة وتسويتها أكثر من ممتازة، طبقة البشاميل كانت كميتها مضبوطة، وطعمها كان رائع وغني. أما أحلى حاجة فعلًا عملوها أنهم مزجوا الجبنة البارميزان بالبشاميل اللي تتبيلته ضبطتها الجبنة المعروف عنها أنها مملحة. البطاطس كانت شهية ومقرمشة ولكنها ما كانتش فريش (مجهزة في المطعم)، أما الخضار السوتيه (بروكلي – فاصوليا خضراء – جزر- كوسا) اللي عليه رشة روزماري فكان ممتاز ومتنوع، عيبه الوحيد أن الجزر كان مقرمش زيادة عن اللزوم. بعد ما خلصنا الأكل جاء وقت الدور الثاني من المشروبات، طلبنا ليمون بالنعناع (15 جنيه)، كابتشينو وقهوة تركي مضبوطة (12 جنيه). وصل الليمون بالنعناع، وبالرغم من أن طعمه كان مضبوط ومنعش إلا أن كان فيه نفس المشكلة الموجودة في المشروب الأول وهو أنه ما كانش بارد (لازم هنا نوضح أن المكان شبه مفتوح على الشارع، وبالتالي هو مش مكيف. الحاجة الوحيدة اللي بـ يقاوموا بها الحر هي مراوح كبيرة، بس ده برضه مش سبب أن المشروبات ما تبقاش باردة). لاحظنا أن لما المكان بدأ يزدحم، ارتباك جرسونات الأكل والمشروبات بدأ يظهر، لأننا فضلنا منتظرين القهوة والكابتشينو لأكثر من نصف ساعة، بعدها بكثير ظهر الجرسون، واعتذر لنا بمنتهى الذوق عن تقديم الكابتشينو لأن الماكينة فيها عطل. تخلينا عن الكابتشينو، إن القهوة تظهر! للأسف ظهرت القهوة بعد ما كنا طلبنا أننا نلغيها، بغض النظر عن أننا كنا فقدنا حماسنا بالقهوة قبل ما نتذوقها، وبعد ما ذقناها تمنينا لو ما طلبنهاش من الأول، بالرغم من أنها مضبوطة فعلًا "ضبطة معلم" زي ما بـ يقولوا... إلا أن البن نفسه كان طعمه سيء. كل التقدير أن المكان لسه بـ يخطوا خطواته الأولى، ولكن البطء في الأداء ده عيب خطير لازم يتلحق، وخصوصًا أن القائمين على الخدمة بـ يتعاملوا بمنتهى الأدب واللطف، ولكن للأسف ده مش كافي، بالرغم من عيب الخدمة وعدم برودة المشروبات، المكان بجودة الأكل وخدمة الشيشة الممتازة، المكان يستاهل أنك تروحه مرة واثنين وثلاثة.

...

نيفادا: قعدة مميزة وأكل ممتع على النيل في بلو بلو في المنيل
اصدرت في: 05/04/2015

فتح من فترة قريبة مجمع كافيهات بلو بلو Blue Blue، واللي كنا بدأنا نكتشفه كمحررين كايرو 360، وكتبنا عن كذا مطعم فيه قبل كده، ولسه مكملين اكتشاف، روحنا كافيه "نيفادا –Nevada " اللي جنب فولفوز كافيه وكوفى شوب كومباني، والحقيقة أن مكانه على النيل مميز غير أنه عنده مكان مقفول كمان جنبه، يعنى عاوز تقعد على النيل ماشي، عاوز مكان مقفول ماشي. الحقيقة أننا كنا مجموعة كبيرة فمش عاوزينكم تتخضوا من كمية الأكل اللي طلبناها، وطبعًا، دي كانت فرصة كويسة لنا كمحررين كايرو 360، أننا نقيم تقريبًا كل أنواع الأطباق اللي بـ يقدمها، بس للأسف الطلبات كانت بـ تتأخر، وده لأن المكان كان زحمة جدًا برغم أننا كنا في نصف الأسبوع. طلبنا كمقبلات Nevada Platter بـ 80 جنيه، وده عبارة عن موتزاريلا ستيكس وحلقات بصل مقلية وجمبري مقلي وكاليماري وفراخ مقلية. كان حلو جدًا بس الحقيقة أن الكمية كانت قليلة قوي يعنى مش لدرجة 3 جمبرى و3 كاليماري، طب خليهم 4. كمان طلبنا واحد زيه بس من غير جمبري بـ 55 جنيه، وكان تمام. بدأنا رحلتنا بطبق Sizzling chicken and shrimpبـ 70 جنيه، عبارة عن دجاج بصوص الكابوريا مع الكابوريا والجمبري، ومعاه 2 أطباق جانبية من اختيارك، فاختارنا أرز وبطاطس مهروسة، والحقيقة أن الصوص كان تحفة فنية مع الفراخ، لولا بس أن كان معاه 3 قطع جمبري برضه بس وطبعًا صغيرين، والأرز كان بلا أي نكهة خالص، لكن البطاطس المهروسة كانت حلوة قوي بالذات مع الصوص. طلبنا كمان فراخ مشوية بصوص الريكفورد، ومعاهها أرز وبطاطس مهروسة برضه، بس للأسف الصوص كان خالي من الريكفورد، وده يبقى خبر سعيد للي مش بـ يحب الجبنة دي وخبر مؤلم للي بـ يعشقها، يعني إزاي صوص ريكفورد شامم بس الريكفورد، كنت زودها شوية. كمان جربنا مكرونة فيتوتشيني ألفريدو بـ 32 جنيه، والحقيقة أنها كانت مضبوطة وتحفة فنية بالجبنة البارميزان والمشروم وقطع الفراخ والصوص الأبيض الخفيف. أما بقى القطعة الفنية للوحة النهارده كانت البيتزا، تفاجأنا الحقيقة أنه كافيه وعمل البيتزا بالاحتراف والروعة دي، طلبنا بيتزا مارجريتا بـ 30 جنيه، وبيتزا بأربعة أنواع جبنة بـ 35 جنيه، العجينة كانت رفيعة ومليانة جبنة روعة وتوابل ممتعة، يعنى بيتزا إيطالية ممتعة بنكهة مصرية معاصرة. وختمنا بمولتن كيك مع آيس كريم فانيليا بـ 35 جنيه، والحقيقة أنه خيب أملنا جدًا، لأنه كان ناشف من جوه مجرد كيك شوكولاتة وآيس كريم ومافيش شوكولاتة سايحة من جوه، وده راجع أنهم سابوها فترة طويلة في الفرن. أما بالنسبة للمشروبات، طلبنا عصير فلوريدا بـ 24 جنيه، وده عبارة عن كوكتيل مانجو وفراولة وجوافة، وكانت فريش وممتع، وعصير ليمون بـ 16.5 جنيه، وكان فريش ومعقول لا تحفة ولا سيء، ولاتيه بـ 22 جنيه وكان حلو، وSmoothies Blueberry بـ 25 جنيه والحقيقة أنه أول مرة جاء لنا كان ناقص صوص التوت كثير، لكن ثاني مرة اتوصى بنا وجابه مضبوط، ونعتقد أن الزحمة كانت مسببة ضغط عليهم لأننا قعدنا كتير قوي ما بين كل طلب والثاني. بشكل عام التجربة كانت ممتعة والأكل كان حلو، نتمنى المرة الجاية اللي تروحوا فيها يبقى فاضي أكثر أو تحجزوا الترابيزات اللي على النيل قبل ما تروحوا أضمن.

...

بوب سوشي: حجم كبير وأنواع متميزة وجديدة في الدقي
اصدرت في: 11/12/2014

كنا رحنا قبل كده في 2011 "بوب سوشي -BoB Sushi " في الدقي وكان في الوقت ده عنده ترابيزتين بس، ولما رحنا المرة دي الحقيقة الموضوع كبر وبقوا 4 ترابيزات، صحيح المكان صغير بس الطعم والجودة يستاهلوا أنك تروح له من آخر الدنيا. Bob- Sushi عنده 2 منيو، واحد لـAll you can eat وواحد للطلبات العادية، والحقيقة أنهم الاثنين متنوعين ومشجعين جدًا أنك تبقى عاوز تطلب كل حاجة، الأسعار عنده معقولة ومش غالية، كمان All you can eat بـ 170 جنيه بس. أكثر حاجة عجبتنا فيه أن حجم السوشي كان كبير مش زي باقي المحلات بـ يبقى أصغر، كمان بـ يحط لك في الطبق أول وآخر الرول اللي حجمه بـ يبقى أكبر من السوشي العادي، هـ يبقى صعب أنك تقسمها على قضمتين وصعب أنك تأكلها مرة واحدة، بس هي دي روح المغامرة أنك تتفنن تقسمها بالنص من غير ما توقع المكونات اللي جواها. الحقيقة أننا طلبنا منيوAll you can Eat وطلبنا حاجات كثيرة قوي، ومعظمها كان حلو جدًا بس قبل ما نبدأ لازم ننصحك أنك لما تحب تغامر وتطلب المنيو ده لازم تكون مش عيان ولا أكلت قبل ما تروح، لأن أي قطعة هـ تسيبها في الطبق هـ تتحاسب عليها زيادة والقطعة بـ 7:30 جنيه والحسابة بتحسب، فاطلب بعقل وخلص واطلب ثاني. أكثر الأنواع اللي عجبتنا كانت Crunchy Roll الرول 6 قطع، كان مقرمش ولذيذ ومتوازن في مكوناته وcrispy Roll كان تحفة وحراق وبـ يطرقع في الدماغ ومتبل ببراعة، وspider Roll كان تجربة متميزة بـ تحسسك بتذوق كل مكون على حدة بمزاج. أما Conafa Roll فكانت مقرمشة ولذيذة ومسكرة بس بلاش تأكلوها مع الترياكي صوص علشان هـ تبقى مسكرة قوي، كانت مقرمشة من بره وطرية من جوه زي ما بـ نحبها بالضبط. طلبنا كمان fried crunchy roll، بس خلي بالكم أنه بالبيض اللي كان طازة ومقرمش ولذيذ، وقلنا نجرب نوع جديد BoB Roll اللي كان مكون من أغلب الحاجات اللي بـ نحبها جمبري وجبنة وسلامون مدخن وترياكي صوص، وكان روعة. وجربنا pink lady roll بس للأسف ما عجبناش صوص السمسم مع صوص الكريب مايو، كانت حاجة طعمها سخيف جدًا بالنسبة لنا أشبه بالصوص اللي مالوش طعم. وعجبنا جدًا كمان الـ ،Fried crispy Roll with shrip الأرز كان متحمر تمام والجمبري كان طازة. والـMaki cheese كانت ممتازة وطازة هي والـ Nigiri shrim. بشكل عام كانت وجبة لطيفة وخدمة ممتازة، قدرنا نعرف أن أغلب زبائن بوب سوشي بـ يطلبوا دليفري، وممكن كمان تطلب طلبك وتيجي بعدها بنصف ساعة، تلاقيه مستنيك.

...

مزمزة: أكل مصري صميم في مطعم بالمهندسين
اصدرت في: 28/10/2014

من كثر المطاعم والكافيهات في القاهرة، صاحب أي مكان بـ يحاول بقدر الإمكان تقديم الاثنين في بعض مرة واحدة. مش دائمًا الموضوع ده بـ ينجح، فبـ ينتهي الحال بك أنك تروح ما تبقاش عارف تحدد ده مطعم ولا كافيه كاجوال... الأكل اللي بـ يقدموه محتاج له جو معين، ومع ذلك أصحاب المكان متمسكين بجو الكافيهات بموسيقته العالية وشاشات الـ LCD الموجودة في كل ناحية لدرجة أنك تصاب بصرع، مزمزة – Mazmaza في المهندسين واحد من الأماكن دي. مزمزة محتل مساحة كبيرة في أول شارع الثورة من ناحية نادي الصيد؛ سهل جدًا أنك تأخذ بالك من وجوده بأضواءه وألوان الديكورات الزاهية اللي لها طابع مصري أصيل، كأنك قاعد في دوار عمدة مودرن: أبواب خشبية باللون الأزرق الزاهي، وترابيزات خشبها غامق بكراسي وكنب تنجيدهم منقوش بكل الألوان اللي خلقها ربنا، كل ده بشكل إيجابي ومتوازن. بدون الاستقبال المعتاد من المتر دوتيل –زي الترحيب أو السؤال عن عددنا- دخلنا وقعدنا؛ يمكن ده نوع جديد من الترحيب مش عارفين، عقبال ما الجرسون انتبه لوجودنا كنا أخذنا جولة سريعة في المنيو الملئ بالأكلات المصرية من أول شوربة الكوارع وحتى الملوخية بالأرانب. وبما أننا ما نقدرش نقاوم كبد الفراخ بدبس الرمان (35 جنيه)، اختارناها كطبق جانبي ومعها ورقة لحمة (57 جنيه) وفطيرة بالسجق (43 جنيه). بعكس ما توقعنا، الأكل تم تقديمه في سرعة مذهلة؛ كبد الفراخ كانت شهية، ميزتها أنها كانت ساخنة بعكس أماكن كثيرة زرناها، ولكن عيبها الوحيد كان نسبة الخل فيها أعلى بكثير من دبس الرمان. ورقة اللحمة كان عليها جدل، بالرغم من أن تتبيلتها ممتازة ومضبوطة إلا أننا توقعنا أن يكون فيه خضروات متنوعة أكثر، زي الفلفل الرومي والجزر، ولكن للأسف ما كانش فيها غير البصل والبطاطس. ده ما يمنعش أننا استمتعنا بالأكلة خصوصًا أن اللحم كان جيد التسوية. فطيرة السجق كانت للأسف دون المستوى؛ بالرغم من أن مكوناتها كثيرة، إلا أن طعم الزيتون كان طاغي على بقية النكهات، وبالتالي كانت الفطيرة مملحة جدًا. بعد الأطباق دي قررنا نختار البطاطا بالآيس كريم (20 جنيه)؛ فكرة الحلو في حد ذاته مبتكرة جدًا، ولكن التنفيذ يحتاج تعديل كبير، لأن الآيس كريم كان بطعم الزبادي –عارف طعم آيس كريم الزبادي بالتوت؟... هو بس من غير التوت- وبالتالي كان طعم الطبق ككل غير متجانس، كان محتاج إضافة نكهة ما تربط ما بين طعم الآيس كريم والبطاطا، زي الصوص الكراميل أو المكسرات، مش عارفين. مع الحلو طلبنا كابتشينو (19 جنيه) وسموزي ليمون بالنعناع (22 جنيه)، الأول مشكلته الأساسية أنه كان مُقدم في مج فخار، وبالتالي نكهة الفخار كانت موجودة في القهوة، الثاني كان ممتاز جدًا من حيث الطعم، إلا أن قوامه أخف من أنه يطلق عليه سموزي. مشكلتنا الأساسية في المكان كانت عدم تناسق الأكل مع الجو العام؛ وخصوصًا بكم أغاني فترة الثمانينات والتسعينات. إحنا مقدرين أن مسألة اختيار الأغاني يعتبر شخصي، ولكن ليه نسمع أغنية "لولاكي" بصوت عالي وإحنا بـ نأكل وكمان مش سامعين الشخص اللي بجانبنا بـ يقول إيه!

...

شاهد المزيد
مواضيع خاصة

5 حاجات تخليك لازم تحب #القاهرة!

الزحمة والدوشة والمشاوير البعيدة، الدائري وطلعة المحور، كوبري اكتوبر أو 15 مايو، الطوابير اللي مش بتخلص، مدام عنايات اللي عندها الدمغة في الدور التالت في أي مصلحة ح