وسط البلد مطاعم in Cairo, Egypt

مطاعم

مكرونة رضا: الصيت ولا الغنى في وسط البلد
اصدرت في: 13/05/2016

زي ما اتكلمنا قبل كده عن "مكرونة الإنسجام" وقد إيه هو قدر يبدع في المكرونة بالصلصة بدون أي إضافات، سمعنا عن مكان تاني بيعمل مكرونة وكشري بطرُق مختلفة وإضافات كتيرة اسمه "مكرونة رضا" في وسط البلد، وبما أننا بنعشق المكرونة بمُختلف طرُق تقديمها فكان لازم ندي له زيارة. المكان بيقدم مكرونة عادية بالصلصة ومكرونة فرن (بالبشاميل) وكشري سادة أو بأي نوع من أنواع الإضافات الموجودة، وكمان بيقدم سندوتشات بس شهرته الأكبر اكتسبها من المكرونة والكشري. المكان فيه جزء معروض فيه الأكل، المكرونات والإضافات من لحوم وكبدة وغيره، والجزء التاني قعدة واسعة، طلباتنا كانت كالآتي، مكرونة بالصلصة والسجق، كشري بالكبدة البانيه ومكرونة فرن بالكبدة البانية، بعد ما طلبنا على طول نزل لنا ويسكي (مياه سلاطة حراقة) بس المرة دي كانت حراقة جدًا. أول حاجة نزلت كانت المكرونة بالسجق، كان طبق مخيب جدًا للآمال كبداية، الصلصة ما لهاش أي طعم مميز، يمكن الحاجة البسيطة اللي مدية لها طعم شوية أنها متقطع فيها قطع فلفل أخضر صغير جدًا غير كده هي عادية، أما عن السجق فكان غير مُستساغ، اللحمة مش مضبوطة ومش مريحة في الأكل تمامًا. تاني طبق كان الكشري بالكبدة البانيه، الكشري بيتي جدًا، يفتقر لنكهة كشري الشارع اللي من وجهة نظرنا تتفوق على طعم الكشري في البيت بمراحل والسر في الصنعة، طبعًا اتكلمنا عن الصلصة هي واحدة في كل اللي أكلناه، تاني حاجة المفروض ان يبقى فيه توازن في المكونات لكن العجيب والغريب جدًا أن أكتر حاجة كانت طاغية هي الشعرية لدرجة تحسسك أنك بتاكل طبق شعرية، الميزة الوحيدة في الطبق كانت الكبدة البانيه، الكبدة متقطعة شرايح رفيعة، مستوية كويس ومش شاربة زيت، ناجحة جدًا بصراحة. آخر طبق هو المكرونة الفرن بالكبدة البانيه، كان بمثابة النور اللي في آخر النفق، كان طبق كويس، البشاميل كانت حلوة ومضبوطة، نسبتها لنسبة المكرونة متوازنة، وفيها لحمة مفرومة وعليها من فوق صلصة (من غيرها كان الطبق هيبقى أحلى) وعليها شريحتين كبدة بانيه وده كان أحلى طبق فيهم، كل طبق من التلاتة سعره ١٥ جنيه واللي يعتبر مرتفع بالنسبة لنوعية الأكل، والخدمة كانت عادية بالرغم من تأكيد العامل على الطلب اللي طلبناه حوالى ٣ مرات على الرغم من عدم وجود زحام ،ده بالإضافة لطبق مخلل نزِل وإحنا بنخلص آخر طبق من التلاتة، التجرُبة مش سيئة يعني لو معدي من هناك ممكن نجيب مكرونة فرن تاني لكن عمرنا ما هنروح مخصوص.

...

بيبيتو: من المطاعم الكويسة اللى ظهرت بعد البرنس فى ميدان باب الشعرية
اصدرت في: 03/04/2016

أماكن كتير بتعمل الأكل الشعبي باحتراف لكن هي فى النهاية مدفونة، من بعد ما البرنس قفل بدأت الناس تدور على أماكن بتعمل نفس الأكل وتقدر تعوضها عن ملك الطواجن والكبدة وورقة اللحمة واللحمة المحمرة، من هنا ظهرت الاكتشافات زي صبحي، بيبو، بيبيتو وغيرهم، كلامنا النهارده هيكون عن "بيبيتو" فى باب الشعرية. قطعنا الرحلة لهناك بالمترو، أول محطة بعد العتبة هي باب الشعرية فى الخط التالت الجديد، وإحنا جوه المحطة قبل ما نخرج منها شمينا خليط روايح طبيخ داخلة مع بعضها، لما خرجنا اكتشفنا أن باب الشعرية عبارة عن محلات أكل كتيرة جدًا وكلهم قريبين من بعض، من اللى بيعمل كبدة ومخ واللي بيعمل حواوشي واللي بيعمل كفتة لحد ما وصلنا لبيبيتو. المكان مُقسم لقعدة جوه أهدأ وأريح وعربية بيحمروا فيها اللحمة والكبدة والكفتة وغيرهم، وعلى العربية متعلق أجزاء من اللحمة معرضة للهواء طبعًا وشكلها كان مش عاطفي، كان فيه ترابيزتين بره، وبما أن الشعبيات بتحب القعدة بره فعملنا كده. نيجي للجزء الأهم وهو الأكل والمنيو المستفز جدًا اللي مكتوب فيه أصناف بس من غير أسعار، لازم تستعين بحد يعرفك سعر كل حاجة زى ما عملنا، بما أننا سامعين من قبل كده أنه ملك اللحمة المحمرة باللية طلبنا ربع كيلو (38 جنيه) وطاجن فريك باللحمة (35 جنيه) وطلب ممبار (11 جنيه). الأول نزلت السلاطات: طحينة وسلاطة خضراء وطبعًا معاهم عيش، السلاطات كانت كويسة لكن مش مميزة تقدر تجرب زيها فى أي حتة وبرضه مشكلة العيش أنه بارد ومجلد. نزل الأكل واللي بصراحة كانت ريحته اللي تفتح النفس سابقاه بمتر، اللحمة المحمرة كانت هايلة، عبارة عن شرايح رفيعة ومعاها مكعبات "ليّة" صغيرة، طعم الفلفل الأسود زيادة شوية لكن ده بالنسبة لنا كان حلو، تجيب لقمة تحط فيها شريحة لحمة ومعاها مكعبين "ليّة" وتغمسها فى الطحينة وكده تبقى وصلت لقمّة الدلع. طاجن الفريك واللي أنزعجنا من أنه ما جاش فى طاجن، جه فى طبق غويط، الطاجن نفسيًا بيبهج الواحد، شكله وريحة الفخار اللى بتختلط بالأكل وهو سخن مهمة جدًا بالنسبة لنا، لكن كان لازم نتعامل مع الأمر وناكل، الفريك كان حلو جدًا، بهاراته مضبوطة واللحمة اللي فيه مكعبات طرية وزى ما بنقول بالبلدى كده "ملبّسة" يعنى فيها نسبة دهون كويسة لكن مش مزعجة. دايمًا بنحب نسيب أحلي طبق نتكلم عنه فى الآخر، والبطل المرة دي كان الممبار، كان سخن ومقرمش، الأرز فيه متبهر كويس ومفلفل بس مش ناشف والممبار نفسه مش بيشد وكان حراق بسيط جدًا، الحرقان اللى يضيف للنكهة وما يبقاش مزعج ومغطي على الطعم. بالنسبة للخدمة دايمًا فى النوعية دي من المحلات مش بنطمح أننا نقابل خدمة خمس نجوم بس المرة دي الراجل كان مكشر ولما سألناه عن أسعار الحاجة (اللى مش مكتوبة ودي غلطتهم) كان زعلان وعمال يقول: "هو أنتم هتسألوا على سعر كل حاجة؟".. "لا هناكل ونتفاجئ"، طريقته كانت غريبة جدًا الحقيقة. في النهاية التجربة ككل كانت حلوة، اللحوم حلوة جدًا والممبار خطير، المعاملة سيئة لكن الخدمة كانت سريعة.

...

أسماك النيل: معركة الفوسفور فى وقت متأخر من الليل فى وسط البلد
اصدرت في: 21/03/2016

طول عمرنا متعودين ناكل سمك الصبح علشان بيكون لسه طازة، وعلشان كده عندنا ثقافة أن السمك ما ينفعش تاكله بالليل علشان نفس السبب، لكن فى حالتنا إحنا وأصدقائنا كان نفسنا فى أكلة سمك فى حدود الساعة 11 بالليل وكان لازم ناكله بشكل أو بآخر، وصادف وجودنا فى وسط البلد، وبما أن اللى يسأل ما يتوهش سألنا عن أحسن مكان ناكل عنده سمك وكان الرد الوحيد "أسماك النيل". المكان دورين: الدور اللى تحت معروض فيه السمك وبصراحة كان شكله محمس جدًا وكأنه لسه خارج من المياه على طول، الدور اللى فوق قعدة مكونة من عدد ترابيزات مش كثير. نيجى بقى لأهم ما فى الموضوع وهو الأكل، المنيو كان كوميدى شوية بسبب الترجمة الحرفية زى فيليه بياض وترجمتهاFillet whites و ده كان كفيل أنه يقفلنا، لكن لما بدأنا فى أول حاجة نزلت بدأنا نغير رأينا. بدأنا بشوربة السى فوود (35 جنيه) كان فيها قطع سبيط صغيرة وواحدة جمبرى كبيرة بقشرها وجندوفلى، طعمها كان حلو جدًا، أنت بتشرب بهاريز كل الكلام ده ونص ليمونة عليها خلاه خير بداية لمعركة الفوسفور اللى كنا مقدمين عليها. السلاطات نزلت قبل الأكل، إحنا كنا طالبين طحينة وخيار مخلل وبتنجان مخلل (كل نوع 5 جنيه) وطبعًا نزل معاهم عيش بلدى، الخيار كان حلو والبتنجان المخلل معاه فلفل محمر كان حلو جدًا وخلطته مضبوطة مع أنه كان حراق شوية زيادة لكن فى النهاية محتمل، والطحينة كانت نازلة سخنة وقوامها خفيف جدًا وعلى المستوى الشخصى كنا نحب أن قوامها يكون اتقل من كدة شوية، طبعًا مع السلاطات نزل عيش بلدى لكن كان كارثة، مجلد وبيتقطع بصعوبة وآخر حاجة قبل السمك كانت الأرز (7 جنيه) كان كويس ومفلفل وبهاراته مضبوطة لكن طعمه كان بعيد شوية عن طعم الأرز الصيادية اللى تعودنا عليه. السمك نزل أخيرًا، نفسنا كانت رايحة للمقلى فطلبنا كله مقلى، طلبنا فيليه قشر بياض (60 جنيه الكيلو) كان حلو بزيادة، خالى من الزفارة تمامًا وطلبنا جمبرى وسط ما كانش فيه غير كبير بس فطلبناه (160 جنيه الكيلو) تسويته كانت فوق الممتازة والـCoating أو القشرة الخارجية اللى عليه كان لونها ذهبى يفتح النفس ومقرمشة قرمشة خفيفة. السبيط (100 جنيه الكيلو) اسمحوا لنا نتكلم عنه باستفاضة علشان ده من الحاجات اللى ممكن تلاقى مطعم مضبطها وعشرة لأ.. السبيط كان آية فى الجمال، مش شارب زيت، طرى جدًا، مش مجلد ومش بيشد ولا بتلاقى أى صعوبة فى أكله. بالنسبة للخدمة كانت على قد ما هى سريعة على قد ما اللى بياخد الأوردر خُلقه ضيق ومستعجل، وإحنا بنفكر نطلب إيه جاء لنا حوالى مرتين أو تلاتة وكل مرة يسأل "خلاص" وده بصراحة كان مزعج شوية على الرغم من سرعته. فى النهاية نقدر نقول التجربة كانت جميلة جدًا، غيرت بالنسبة لنا ثقافة أن السمك بيتاكل الصبح بس علشان يكون طازة، بعد ما خلصنا فيه محل عصير قدامه شربنا عنده كوباية سوبيا عظيمة كانت أحلى قفلة للأكلة العبقرية دى.

...

عيش وملح: بيسترو مودرن بلمسة إيطالي مميزة في وسط البلد
اصدرت في: 17/11/2015

قررنا نطلع طلعة، وطلعتنا النهارده كانت لزيارة "عيش وملح – Eish & Malh" الموجود في شارع عدلي أمام المعبد اليهودي، والمكان ده مختلف نوعًا ما بس في نفس الوقت قريب من شكل مطاعم وسط البلد، وقدر يعمل سمعة كويسة نتيجة لأجواءه اللطيفة وأكلاته الإيطالي اللذيذة. عيش وملح عبارة عن بيسترو يتميز بطابع مودرن مش متكلف؛ كراسي بيضاء وترابيزات خشب مدوّرة ومطبخ أمريكاني على يمينك فيه ماكينة قهوة وكوبايات وأرفف، وصلت الصورة كده؟ بالرغم من شكل ديكورات المكان الحديثة، لكن صور وسط البلد أيام زمان بالأبيض والأسود بـ تفتكر معاها أنك في واحدة من أقدم المناطق في القاهرة، الدور الأول للمكان مفروش بكراسي وكنب مريحين لونهم أحمر ورمادي، والقعدة دي لغاية وقت زيارتنا كانت مش جاهزة لاستقبال عملاء المطعم، صحيح أجواء المكان عجبتنا، بس أكيد الإضاءة هناك لازم تكون أقوى من كده. منيو عيش وملح عبارة عن ورقة وش وظهر، وتشمل أطباق إيطالي هايلة منها Tagliatelle Al Ragu بـ (39 جنيه) –عبارة عن باستا تالياتيلي بالصلصة– وطبق برانزينو أل فورنو Branzino Al Forno بـ (95 جنيه) –سمك قاروص مشوي بالزبدة بـ يُقدم معاه خضروات– مع مجموعة من المقبلات الرائعة تشمل بروشيتا (18 جنيه) بنكهات نختلفة. بصراحة إحنا كنا ناويين نطلب طبق مقبلات حلّوم مشوي (27 جنيه) وبالنسبة للطبق الرئيسي كان اختيارنا ريزوتو فروت دي مير Risotto Fruitte de Mare بـ (65 جنيه)، بس كل ده راح أول لما الجرسون شرح لنا أطباق اليوم المخصوصة. بعد ما سمعنا الكلام الخارج من معدتنا، طلبنا طبق تونة أرانسيني Tuna Aranciniبـ (45 جنيه) –عبارة عن أرز وقطع تونة وجبن موتزاريلا ملفوفين في قطع عيش وبـ يتحمروا– وشوربة كريمة مشروم (25 جنيه)، ودي كانت المقبلات، نروح للأطباق الرئيسية ومنها طلبنا بيتزا فونجي (35 جنيه) ومعاها سلامون سبيناتشي Salmon Spinachi بـ (95 جنيه) وهو طبق ثاني من أطباق المطعم المخصوصة، بعد ثلاثين دقيقة وصلت المقبلات اللي كانت ساخنة وطازجة وفعلًا تستحق وقت الانتظار. شوربة الكريمة المكونة من شوربة فراخ وكريمة ومعاهم كمية كبيرة من المشروم الطازج كانت بـ تتميز بالقوام الغني السميك، وطعمها كان طازج ولذيذ، صحيح الشوربة كانت حلوة، بس مافيش مقارنة بصراحة مع كرات الستونة أرانسيني المقلية اللي كانت مقرمشة من بره وطرية من جوه، وبـ يُقدم معاها صوص مارينارا علشان يضيف اللذعة المطلوبة للأكلة. نطلع على البيتزا الفونجي، اللي مع وجود المشروم وكمية مناسبة من الريحان والبردقوش طعمها كان لذيذ، بس الفكرة أنها محتاجة وقت زيادة في الفرن علشان العجينة تطلع مقرمشة شوية. مافيش شك أن السلامون سبيناتشي كان أحلى حاجة يومها، السلامون المغطى بصوص السبانخ اللذيذ مع شوية شبت كان طري وعصاري خصوصًا مع الطعم الرائع للصوص الكريمي، وكمان كمية الليمون كانت مناسبة جدًا ومش طاغية على نكهة السلامون المميزة. لازم نعترف لكم بسر صغير، إحنا كنا خلاص مافيش أي مكان للحلو، بس ما كانش ينفع نمشي من عند عيش وملح من غير ما نجرب الحلو عندهم، اختيارين شدوا انتباهنا، آيس كريم فانيليا بصوص الشوكولاتة و Salty Pretzel chunks and Tiramisu بـ (25 جنيه) –وهو طبق من أطباق المطعم المخصوصة– وإحنا قررنا نطلب الأخير، التيراميسو بقوامه المخملي بـ يُقدم في كأس وكان واضح فيه نكهة القهوة القوية؛ هنا أعزائي القراء وصلنا لنهاية أكلة مميزة جدًا. عمومًا، لو بـ تدور على أكلة فخمة أو مكان هادئ، عيش وملح –بمكانه في قلب زحمة وسط البلد– مش هو الاختيار الأفضل؛ أما لو كنت عاوز مطعم بسيط في قلب القاهرة بـ يقدم أكلات إيطالي هايلة تكون فريش وسعرها معقول وطعمها رائع، بلاش تفكّر كثير واطلع على هناك بسرعة.

...

باب النيل: أطباق ومشروبات بكميات زايدة عن الحد فى خيمة فيرمونت نايل سيتى
اصدرت في: 15/07/2015

خيمة باب النيل الشهيرة رجعت السنة دي مع دخول شهر رمضان، عندك يا سيدي طاولتك، ألعاب الورق، شطرنجك وتليفزيون خاص بكل ترابيزة، طبعًا كل اللي فات حوار والإطلالة الخرافية من التراس وأنت بـ تتفرج على القاهرة حوار ثاني خالص. حجزنا قبل ما نروح، هما عندهم 3 Set Menu، لازم تروح قبل الفطار بساعة علشان تحدد أنت عاوز أى قائمة، يا إما لو أنت عارفهم اطلب على طول فى التليفون، رحنا قبل الفطار بساعة وعرفنا لكم التفاصيل: أول قائمة "إفطار السندباد" واللى اختارناها: (300 جنيه للفرد غير شاملة الخدمة والضريبة) وتقدم لمجموعة من 4 أشخاص أو أكثر، تتكون من المزات (اختيارك من 3 أنواع مزات باردة ونوعين من المزات الساخنة)، والشوربة (فراخ بالكريمة أو عدس شرقى مع الليمون والخبز المحمص)، والطبق الرئيسي دجاج مسحب مشوي على الفحم يقدم مع الأرز الشرقى والخضروات المشوية، والطواجن: شعرية باللحم، طاجن مسقعة، أو ملوخية، أو بامية باللحم أو كوارع، والحلويات إما شرقية أو أم على بالمكسرات والزبيب أو آيس كريم وسوربيه. القائمتين التانيين شبه دي بالضبط لكن الاختلاف فى الطبق الرئيسي، يعني فى القائمة التانية اللى اختارناها واسمها "قائمة إفطار على بابا" (325 جنيه للفرد غير شاملة الخدمة والضريبة) فيها الطبق الرئيسي مشويات متنوعة وهى شيش طاووق، شيش كباب، كفتة مشوية، وريش ضان يقدم مع الأرز الشرقى والخضروات المشوية، والشوربة بس فيه Option أنك تختار شوربة الطماطم. الفكرة هنا بقى اللى لخبطتنا أنهم كاتبين سعر الفرد بـ 300 جنيه وأن القائمة بـ تكفى 4 أشخاص! ولما سألنا الجرسون قال لنا أن كمية الأكل بـ تكفى العدد ده، طيب ليه مش عاملين كمية أكل تكفى فرد واحد وتبقى دي قيمة الأكل؟ أو أنهم يقللوا سعر القائمة علشان ما حدش هـ يأكل كل الكمية دي، ولو فى حالة توافر الـ 4 أشخاص دول، كل واحد منهم هيدفع 300 جنيه يعني 1200 جنيه علشان نفس كمية الأكل! مش منطقى خالص! ده غير أنهم قالوا لنا مش هـ ينزلوا لنا كل كمية الأكل لأنها هـ تكون كثيرة علينا.. طيب ما تقللوها من الأول! ثاني حاجة مش منطقية كانت العصاير، أى مكان فى رمضان بـ يسألونا عاوزين نشرب إيه على الفطار، لكن الغريب هنا أن بـ ينزل لكل فرد 3 عصاير: قمر الدين وكركديه وسوبيا، مافيش بنى آدم طبيعي ولا بطن طبيعية هـ تقدر تشرب 3 عصاير زائد كمان كمية الأكل اللى فى المنيو، ولو شرب عصير واحد هـ يكون مصير الاثنين الثانيين أنهم يترموا!.. بجد اتضايقنا جدًا. ما نقدرش ننكر أن الأكل لما نزل لنا كان وهمى ومعمول بحرفية عالية وما اتأخرش علينا، دي حاجة نشهد بها، والأكل ما كانش فيه غلطة، ماعدا جزء الكميات دي، اللى اضطرينا فى الآخر أننا ناخدها تيك أواى علشان ما تترميش، كمان زجاجة المياه مش بـ تتحسب ضمن القائمة بعد كل الكميات دي، والحلو برضه كميته كبيرة. خيمة "باب النيل" محتاجة تعيد النظر فى الكميات وسعر المنيو اللى بـ تقدمها، على الأقل علشان السنة الجاية، وكمان كنا متضايقين جدًا من ترابيزتنا اللى كانت بين ترابيزتين تانيين وكانوا قريبين من بعض جدًا فما كانش فيه خصوصية، واللى حسسنا أن الترابيزة دي ما كانتش موجودة أن مش أمامها تليفزيون خاص بنا.. إحنا اتبسطنا من الإفطار والأكل.. لكن المبدأ اللى مبنى عليه الإفطار السنة دي فى باب النيل.. غير منطقى بالمرة.

...

ألفي بك: مطعم عمره 80 سنة في وسط البلد ولسه محافظ على سحره
اصدرت في: 23/03/2015

بالنسبة لكايرو360، مفيش حاجة أحلى من المطاعم صاحبة التاريخ والقصة الفريدة. على شارع الألفي في وسط البلد، تاريخ الكنز ده يرجع لسنة 1938، ويعتبر من المعالم الأثرية هناك باعتباره ملتقى الُكتّاب، السياسيين، الفنانين والعلماء. بعد افتتاحه على يد عبد القوي عبد ربه، ألفي بك ظهر في جرنال الأهرام في نسخة 12 ديسمبر 1938 - وقتها الأهرام كانت عبارة عن صفحة واحدة - وأشادوا فيها بقدرته الهائلة على جذب أرقى الطبقات الإجتماعية ساعتها بعد ما فتح بشهر واحد بس، والسبب يرجع للأكل الجامد، الخدمة الممتازة والنظافة في كل حاجة. دلوقتي، المطعم لسه بـ تديره الأسرة تحت إشراف حفيد عبد القوي عبد ربه. بعد ما عدّى عليه كذا جيل، المطعم لسه محافظ على سحره والموظفين هناك بـ يقدموا أحسن خدمة. من هنا، حسّينا بنوع من الزعل بعد ما شوفنا العدد القليل من الزبائن في مكان كان يوم من الأيام من أشهر المطاعم وأكثرها حيوية. أول ما وصلنا ألفي بك، ومن الشبابيك الزجاج الكبيرة، شوفنا النجف اللامع بـ يرفرف فوق مساحة المطعم الكبيرة المجهزة بترابيزات وحوائط مُزيّنة بمنسوجات شرقية ولوحات عليها مشاهد مصرية قديمة. في آخر المطعم، هـ تشوف صفحة الجرنال اللي تكلمنا عليها وفيها صورة لما فتح المطعم. الجرسونات بالجواكيت الحمراء على الطراز القديم فوق قمصان بيضاء كانوا هائلين، وبـ يرشحوا لنا حاجات من المنيو وعرّفونا على أشهر الأطباق وأحسن أنواع اللحوم. نروح على المُقبّلات، واللي طلبنا منها: سلاطة زبادي (7 جنيه) مع طبق سمبوسك جبنة (15 جنيه). بعد كده دخلنا على الأطباق، واختيارنا كان طلب أرز باللحم (13 جنيه) وربع كيلو كفتة (30 جنيه). طلبنا كمان طبق محشي (15 جنيه). أول حاجة وصلت سلاطة الزبادي، بقوامها الخفيف وطعمها المنعش، بس المشكلة كانت مع السمبوسك الجافة نوعاً ما. كمان كمية الأرز باللحم كانت قليلة شوية؛ اللحم مع الصلصة كان مزز ولذيذ، بس ثقيل شوية على المعدة. لو قررت تطلب الطبق ده، أنصحك تطلب طبق تاني معاه. المشاكل دي محصلتش – أو مفيش مشاكل أصلًا – مع الكفتة. الأسياخ الكبيرة فوق فرش من البقدونس كانت عصارية وطعمها روعة، والفضل يرجع للتبيلة والشوي المضبوط. كمان، طعم المحشي الحادق شوية مع خلطة الأرز بتاعته كان ممتاز، ومن هنا، نقدر نقول أن المحشي هو كمان في الامتحان. الأكل عند ألفي بك أكيد تجربة مميزة، خصوصًا لما تتأمل في تاريخ المكان العريق. الكميات ممكن تشوفها قليلة لكن المكوّنات الثقيلة شبعتنا جدًا ومفيش مكان لنفس زيادة. عمومًا، مفيش تغيير في روح المطعم من وقتها، وكده أحسن طبعًا. الأماكن اللي لها تاريخ وروح للأسف بـ تنقرض سريعًا من القاهرة.

...

جراتزي: أكل إيطالي وأسعار معقولة في وسط البلد
اصدرت في: 17/03/2015

دائمًا بـ يصعب علينا الحال اللي وصل له المطبخ الإيطالي بين مطاعم القاهرة، صحيح مافيش نقص في عدد الأماكن سواء المتخصصة في الأكل الإيطالي أو المطاعم اللي معلّقة يافطة كبيرة مكتوب عليها "المطبخ العالمي"، عدد قليل في العاصمة بـ يقدر فعلًا يقدم لك أكل إيطالي بحق وحقيق. "جراتزي - Grazie" في وسط البلد، وتحديدًا في الدور الثاني من ملحق رمسيس هيلتون التجاري، بـ يحقق المعادلة الصعبة. رغم مكانه في وسط القاهرة، المطعم يتميز بجو من الشياكة البسيطة؛ ديكورات عادية، عرض لطيف للسباجيتي مع زيوت الأكل وأدوات موسيقية كلهم لهم طابع ساحر زي الجرسون وتقديمه لمستوى خدمة ممتاز. منيو المطعم موجوده خارج المكان، وبكده يقدر الناس يأخذوا فكرة قبل ما يدخلوا، وفيها بـ تشوف عدد من أشهر الأطباق الإيطالية زي اللازانيا، السباجيتي البولونيز والبينّا أرابياتا. بعد ما وصلونا لترابيزتنا، قدموا لنا "شوت" ترحيبي، عبارة عن مشروب أخضر ساخن بنكهة النعناع، بعدها بحاجة بسيطة، الجرسون وصل ومعاه سناكس ترحيبية ثانية؛ طبق صغير من مقرمشات بالفلفل الأسود مع صوص طماطم لاذع. المهم، طلبنا من المقبلات إيطاليان سلاد (33.25 جنيه)، عبارة عن فرش كبير من الخس الطازج عليه صدور فراخ، طماطم، خيار وفلفل أخضر وفوقهم إيطاليان دريسينج، السلاطة كانت فعلاً طازجة والدريسينج أضاف نكهة قوية لذيذة. بعدها، طلبنا سباجيتي بولونيز (33.25 جنيه) اللي كانت كميتها كبيرة وشكل تقديمها هائل. حافة الطبق كانت مزيّنة ببقدونس طازج متقطع بحيث يحيط كمية السباجيتي وصلصة اللحم/ الطماطم، ومعاهم طماطم الكرز، مقرمشات وهليون. إضافة جبن البارميزان المبشور تغلب على صوص الطماطم والريحان المميز بطعمه اللاذع، رغم أن كمية اللحم كانت قليلة. التقاليد الإيطالية بـ تقول أنك لازم تخلص أكلتك بفنجان قهوة أو أسبريسو، وجراتزي بـ يقدم تشكيلة متنوعة من القهوة في المنيو، مع العلم أنها تشمل مشروبات غازية، كوكتيلات وشوكولاتة ساخنة، طلبنا فنجان أسبريسو صغير بطعمه القوي اللي كانت أحسن نهاية للأكلة الثقيلة. صحيح بـ يقولوا على نفسهم مطعم إيطالي، جراتزي بـ يقدم مجموعة متنوعة من أطباق الشرق الأوسط تشمل شيش طاووق وكفتة بالأرز. على العموم، جراتزي مع موقعه وبساطته بـ يقدم تجربة أكل لطيفة تتميز بالبساطة مع أكل كويس وأسعار مناسبة.

...

عيش وملح: أكل إيطالي رائع وخدمة متميزة في وسط البلد
اصدرت في: 21/01/2015

الحقيقة أننا كمحررين لكايرو 360 بـ نفرح جدًا لما بـ نكتشف مكان جديد، خدماته كويسة وأسعاره معقولة، والحقيقة أننا ما توقعناش خالص أن مطعم في وسط البلد واسمه "عيش وملح" يبقى بالروعة دي. المحل في وسط البلد أمام المعبد اليهودي، يعني حضرتك بـ تبقى قاعد كده وفيه شباك مفتوح ولونه أحمر بـ يطل على المعبد، أما الديكور فالحقيقة أنه عجبنا جدًا برغم أن هو عصري، ومش متأثر قوي بجو وسط البلد وعراقته إلا أن اللوحات اللي مرسومة على الجدار كفيلة أنها تحسسك أنك في مكان ثاني خالص، وده اللي حصل فعلًا. بعد ما قعدنا صاحبة المحل بنفسها، اللي واضح من لهجتها أنها مش مصرية جابت لنا المنيو، وهو كان مجرد ورقة مطبوعة بالعربي والإنجليزي، أجمل حاجة فيه أنه كله أكلات إيطالية مغرية لأقصى درجة، وأسمائها مكتوبة بالإيطالي برضه، ولولا أن فيه ترجمة للمحتوى تحتها ما كناش فهمنا حاجة، هـ تلاقي المشروبات العادية ما بين قهوة وشاي وعصير وأعشاب، وكل أنواع المكرونة والبيتزا، ووجبات السمك واللحم والدجاج. غير المنيو بـ يبقى فيه كل يوم شوربة وفاتح شهية خاصة باليوم، أول ما سمعنا اسم المقبلات من صاحبة المحل اللي كانت بـ تأخد طلبنا بنفسها ما قدرناش نقاوم خالص الحقيقة، وهو كان رافيولي باليقطين pumpkin ravioli بـ 45 جنيه، الرافيولي للي ما يعرفوش بـ يبقى قطع عجينة جواها الحشو وبـ تتغلي على نار هادئة، الحقيقة أنه كان نجم اليوم الرافيولي قُدم مع صوص الكريمة الخفيف وعين الجمل والبقدونس، دي ما كانتش مقطوعة موسيقية بارعة لبيتهوفن، دي كانت رقصة إيطالية كلاسيكية مليانة نكهات، وطعم اليقطين ما كانش مسكر زيادة عن اللزوم بل بالعكس طعمه خفيف ومنعش ويخليك تخلص الطبق وتبقى عاوز ثاني. طلبنا كمان عيش بالروزماري وصوص الريحان والثوم Focaccia verde بـ 7 جنيه، واللي اقترحته علينا لأنه شبه عجينة البيتزا بس البيتزا الإيطالية الرفيعة مش اللي متعود عليها الشعب المصري، ودي كانت أول مرة نذوق فيها عيش بالروزماري والحقيقة أنه كان سخن ولذيذ ورفيع، أما صوص البيستو اللي كان مكون من ريحان وثوم فكان حلو قوي برضه، بس ما ننصحش به مرضى القولون لأنه فيه ثوم كثير. بعد كده طلبنا مكرونة بصوص الكريمة والمشروم والدجاج Tagliatelle Pollo بـ 45 جنيه، والصوص بتاعها كان خفيف صحيح كان فيه بعض قطع المشروم مستوية أقل من اللازم، بس بشكل عام الطبق كان حلو قوي، وحجمه كبير. كمان طلبنا مكرونة لازانيا بولونيز Lasagne Alla Bolognese بـ 39 جنيه، وبرغم أن طعم الجبنة كان لاذع شوية إلا أن اللزانيا كان حلوة جدًا، بس مش خفيفة خالص ومحتاجة حد عنده صحة. أما بقى أفضل حلو ممكن تأكله في حياتك هـ يبقى أكيد عند "عيش وملح"، مبدأيًا ده أول مطعم نروحه نلاقي عنده بيناكوتا واللي ناس قليلة قوي بـ تعمله في مصر، ودي بـ تبقى عبارة عن جوز هند ولبن وفاكهة، بس إحنا فضلنا نطلب التيراميسو بالطريقة الإيطالية الأصيلة بـ 25 جنيه ونجربها بعد حيرة وسط كل الحلويات اللي هناك، التيراميسو قدمت باردة وجواها قطع بسكويت إيطالي متشرب إكسبرسو علشان كده تحسها شبه الكيك أكثر من البسكويت يعنى المزاج كله لمحبي القهوة بس في نفس الوقت طعمها مش حاد، أما الكريمة فدي أكثر كريمة سلسة ولذيذة ممكن تأكلها في حياتك، حاجة كده تبهرك برشة النسكافيه والكاكاو من فوق وشكلها المغري، كأنك بـ تأكل حاجة جميلة عاوز تفضل تأكلها لأطول مدة ممكنة علشان تفضل مستمتع ومنسجم معاها. طبعًا بما أنه لا غنى عن المشروبات في الجو ده طلبنا شاي بالمرمرية بـ 12 جنيه، وللعلم برضه المرمرية مش أي حد بـ يقدرها ويعرف طعمها المميز مع الشاي، ودي من الحاجات اللي مزجتنا هناك، وهوت شكوليت بالمارشميلو بـ 16 جنيه، بس هو كان أشبه بالكاكاو أكثر منه هوت تشوكليت. بشكل عام "عيش وملح" تجربة متميزة، لازم تجربوها وتستمتعوا بكل طلب على حدة، لأنها أكيد مش هـ تبقى آخر مرة تروح هناك، خاصة أن المكان يشجعك أنك تروحه لو عندك شغل وعاوز تخلصه في مكان هادئ وبـ يقدم أكل لذيذ، أكيد لازم تعدي عليهم وتستمتع بالجو الإيطالي الدافي.

...

Z ريستوران: أكل سعره معقول فى ميدان التحرير
اصدرت في: 18/09/2014

أحدث إضافات قطاع المطاعم الصغيرة والرخيصة فى القاهرة هو " Z ريستوران - Z Restaurant". فى ميدان التحرير، وتحديدًا بين هارديز وعلى بابا، Z يتكون من ديكورات بسيطة جدًا من كراسى وترابيزات خشب، وصور أكل على الحوائط. أول حاجة شدتنا فى Z هى المنيو الجيدة وأسعارها الرخيصة. المطعم متخصص فى معظم أصناف الأكلات السريعة مع مجموعة من الأطباق العالمية على الطريقة المصرية. كل الأطباق الرئيسية سعرها واحد (25 جنيه) وبـ توصل لك بكمية كبيرة تقدر تشبع أى مواطن مصرى جعان. طلبنا كفتة بالأرز (25 جنيه) سعرها يعتبر معقول جدًا، بالنظر لكمية الأرز والكفتة الكبيرة؛ طعم الأرز كان عادم شوية، لكن عصارة الكفتة قدرت تعوض الطعم خصوصًا لما تضيف كاتشب. طلبنا كمان فاهيتا فراخ بالأرز (25 جنيه) من المطبخ المكسيكى وكان طعمه أحسن كثير من اللى فات. صوص الفراخ المزز رغم أنه كان حراق شوية، كان طعمه لذيذ. الفراخ كان معاها كمية بسيطة من السلاطة وملفوف فى عيش تورتيلا طرى بحيث يقدم حاجات متنوعة تتناسب مع بعضها. من المطبخ الإنجليزى، Z بـ يقدم روست بيف مع البطاطس، سكالوب مع البطاطس أو ستيك مع البطاطس، كلهم فى أطباق كبيرة. بجانب الأطباق الرئيسية المتنوعة، عندك اختيارات من الباستا بولونيز (9 جنيه) مع مجموعة أرخص من الأطباق تضم تقريبًا أغلب الأطباق الرئيسية. الأطباق الرخيصة حجمها أصغر كثير وتعتبر وجبة ممتازة لطفل أو أكلة خفيفة. كمان، متوفر عدد محدود من الأطباق الجانبية، سعر الطلب الواحد 5.50 جنيه منها بابا غنوج، ومخلل وبطاطس محمرة. Z ريستوران كمان بـ يقدم ثلاثة أحجام من الساندويتشات، سعرهم بين 5.50 جنيه و12 جنيه، ومجموعة من المشروبات الباردة والساخنة، مع مشروبات دافئة سعرها 6 جنيه ومعلبات سعرها 4 جنيه. صحيح Z ريستوران بعيد شوية عن أجواء الموضة، لكنه يعتبر مكان كويس للاستمتاع بوجبة طعمها حلو وسعرها معقول.

...

باصورى ريستوران & كافيه: مطعم مفاجآة فى وسط البلد
اصدرت في: 25/06/2014

كل شارع من شوارع القاهرة غالبًا هـ تشوف فيه كافيهات ومطاعم، وأوقات كثير بـ يكونوا غير ملحوظين إلا لأهل المنطقة والمترددين على المكان، مثال على كلامنا "باصورى ريستوران & كافيه - Basury Restaurant & Café"، القريب من ميدان التحرير، المكان المميز والرومانسى نوعًا ما بـ يقدم أجواء هادئة ولطيفة تناسب كونه مطعم، وبساطة وراحة كونه كافية، والحقيقة أنه قدر يجمع بين الاثنين فى مكان لطيف. من خارج المكان، شكله يوحى لك أنه مجرد كافيه عادى، لكن أول ما تدخل، الموضوع بـ يختلف تمامًا. القعدة مكونة من جلد طرى فى صورة كنب مريح وترابيزات خشب لامعة على صفين بالطول قدروا يضفوا إحساس بالراحة على المكان. ديكورات باصورى تشعرك بأنها معرض فنّى؛ الحوائط مزيّنة بصور فوتوغرافية للعالم العربى بـ تعبر عن القصة اللى وراء كل صورة بشكل ما، أرضيات من الخشب اللامع بتصميمات مركّبة بـ تكمل انعكاس الأضواء المعلقة فى السقف على الأرض، أما المنظر الرائع بجد تقدر تشوفه بالليل؛ نقدر نقول أن التصميم بشكل عام كان فعلاً مبهر. باصورى بـ يقدم تشكيلة ضخمة من أنواع القهوة بحيث مستحيل تقدر تختار مجرد صنف واحد: قهوة تركى، أسبريسو، لاتيه، ماهيتو، موكا، أمريكان كوفى، قهوة فرنسية، قهوة مثلجة وكابوتشينو. كوب من الكابوتشينو سعره 12.95 جنيه، موجود منه حجم واحد، والحقيقة أن كوب واحد كان كبير كفاية. المشروبات الغازية والشاى متوفرين، وعلشان الأجواء الساخنة اللى بـ نعيشها اليومين دول، مجموعة من العصائر الفريش جاهزين للترحيب بك، بس الحقيقة أن اللى لفت انتباهنا أكثر كان كوكتيلاتهم المدهشة: تفاح بالتمر، يوسفى بالرمان وكوكتيلنا المفضل مانجو مع فراولة وفانيليا، سعر الكأس الكبير 10.95 جنيه فقط. على الرغم من وجود منيو مشروبات شيّقة، باصورى كمان عنده الكثير من ناحية الأكل. تشكيلة من الشوربة الساخنة، منها شوربة كريمة فراخ (11.95 جنيه)، سلاطات طازجة منها سيزر سلاد كبيرة (22.95 جنيه) مع مجموعة من الساندويتشات، برجر وأنواع متنوعة رائعة من البيتزا بحجم كبير. طلبنا واحدة بيتزا مارجريتا سعرها 19.95 جنيه وواحدة بالخضروات سعرها 22.95 جنيه. باصورى كمان بـ يقدم بيتزا بإمضائه عليها قطعم من اللحم المدخن، وزيتون، وفلفل، وبصل وموتزاريلّا. أخيرًا وليس آخرًا، آخر صفحة فى منيو باصورى المميزة كانت فى الحقيقة أكثر الصفحات إثارة: الآيس كريم. الآيس كريم هنا مش عادى، النكهة مع القوام قدروا يخلقوا مزيج ممتاز، وقدر باصورى يضع بصمته من ثانى اللى بـ تظهر جمال الطبق؛ باصورى Coup عبارة عن خليط من آيس كريم فراولة، وفانيليا ومانجو، عليهم قطع فاكهة لذيذة، مع صوص الكاراميل اللذيذ. الاختراع المبهج سعره 19.95 جنيه، وصحيح كان طعمه تحفه، لكن السعر كان مبالغ فيه شوية. على العموم، باصورى عنده منيو تضم اختيارات رائعة من الوجبات الخفيفة، والأطباق الرئيسية، والمشروبات والحلويات تقدر تستمتع بهم وسط أجواء لطيفة، لكن خلّى بالك من تكلفة الخدمة عند دفع الفاتورة لأنهم دفّعونا كثير.

...

شاهد المزيد
مواضيع خاصة

النهارده في القاهرة: وجبة فنون كومبو.. إكسترا مسرح وأفلام

يوم جديد في كايرو. طبعًا فيه الروتين المعتاد من شغل ومشاوير وغيرهم. وحاجات ممكن تحسسك بشوية ملل. بس على مين؟ طول ما أجندتنا موجودة انسى إن الملل يعرف لك طريق. علشان ال