مصري مطاعم in وسط البلد Cairo, Egypt

مطاعم

كشري أبو سليمان: أقوى كشري في مصر في العتبة
اصدرت في: 15/12/2013

إحنا من مدمني الكشري، مافيش محل بـ نشوفه إلا وندخله، الموضوع بالنسبة لنا مزاج، ونقدر نقول أننا بقينا خبراء في قصة الكشري دي، قبل كده كنا عملنا لكم موضوع عن أقوى عشرة محلات كشري في القاهرة، بصراحة ساعتها ما كناش لسه جربنا كشري "أبو سليمان"، وقتها قولنا أن كشري سيد حنفي هو أقوى كشري ذوقناه، لكن بـ نعلن دلوقت أنه ظهر محل كشري ثاني صغير جدًا وبسيط جدًا جدًا، أقوى فعلاً من سيد حنفي. "يجعل سره في أضعف خلقه".. هو ده بالضبط الوصف اللي ينطبق على أبو سليمان، في الأول قيل لنا أن الرجل ده أقوى من أي حد ثاني ممكن نأكل عنده كشري، بصراحة ما كناش مصدقين، خاصة لما شوفنا المحل قد إيه صغير وضيق جدًا مافيش غير أربع ترابيزات متلاصقين اثنين يمين واثنين شمال، الناس بـ تقعد جنب بعض وتأكل، مافيش حد له ترابيزة خاصة به... الكلام ده في الأحلام عند "أبو سليمان". عارفين نوعية المطاعم اللي بـ تكون في حواري وزخانيق ما يعرفهاش غير الأكيلة اللي يهمهم الطعم أكثر من الشكل والجو العام، أهو ده الحال مع أبو سليمان، محل ما يتعداش حجمه أمتار لكن ذوقنا فيه أمتع وأقوى وألذ وأغنى كشري كلناه في حياتنا، قعدنا على ترابيزة مع ناس ثانية ما نعرفهاش، لكن ما حسيناش أن فيه حاجة غلط، الكشري بـ ييجي بسرعة وبـ يبدأ من 3.50 جنيه، وده ثمن لطبق كشري محترم فعلاً ويشبع لكن طبعًا فيه أطباق بأسعار أعلى 4.50 جنيه و5.50 جنيه و6 جنيه وهكذا.. مافيش طواجن، هو كشري وبس، مجرد ما تطلبه ييجي لك في الحال، المحل خلية نحل تبقى قاعد وأواني التقديم مش مبطلة تكتكة بسبب كثر الأطباق اللي عمالة تنزل، الناس بـ تكون واقفة أمام المحل كثير بـ يأكلوا في علب، ندخل بقى على الطعم... الكشري غني بالمعنى الحرفي للكلمة، الصلصة طعمها رائع، مايلة للون البني شوية، ما قدرناش نفهم هو حاطط لها إيه علشان تكون بالطعم ده، كمان المكرونة مستوية بجد، وأكثر من الأرز بكثير، والعدس شوية صغيرين، الدقة اللي عاملها فعلاً مميزة، تحس فيها بمزازة كثير من محلات الكشري ما بقيتش بـ تهتم أنها تكون موجودة مع أنها أساس الكشري، الدقة مش مجرد شوية ثوم ما لهمش طعم، الدقة يعني ليمون أو خل وحاجة حمضية تعطي الكشري معنى وروح حقيقية. لما تحط الدقة على الشطة على الكشري مش ممكن هـ تبطل أكل، ومكن تطلب ثاني لأن الطعم خرافي، بصراحة ما ذوقناش في حياتنا كشري بالطعامة دي، لكن لجل الورد يتسقي العليق، ولجل كشري أبو سليمان لازم تستحمل الزحمة والوقوف علشان تلاقي مكان وتعرف تقعد وتأكل.

...

الجحش: أجدع سحور فول وفلافل في السيدة زينب
اصدرت في: 21/07/2013

وجبة السحور من الوجبات اللي بـ تحدد شكل صيامكم هـ يبقى عامل إزاي، يا إما تبقوا في منتهى العصبية والفرهدة أو في منتهى النشاط والصحصحة. القاهرة القديمة أو الإسلامية والقبطية يعتبروا من أكثر المناطق زحمة وإقبالًا من أهل المحروسة وده بسبب الروحانيات الجميلة والروح المصرية اللي بـ تسيطر على المناطق دي زي: منطقة السيدة زينب وحي الحسين والأزهر وحي مصر القديمة.. وغيرها من مناطق البركة اللي نتمنى أننا نحافظ عليها ونطور منها لأن صعب يبقى فيه منطقة زي مناطقنا الحلوة دي في أي بلد ثانية. مطعم النهارده من علامات مطاعم السحور في القاهرة القديمة ومن أيقونات الفول والفلافل في منطقة السيدة زينب وبـ ييجي حلقة إضافية من حلقات المطاعم اللي اسمها غريب زي البغل "كائن يجمع صفات الحمار والحصان" وبحة "كفاية اسمه غريب لوحده"، ببساطة هو مطعم "الجحش" (بمعنى الحمار الصغير) للفول والفلافل اللي مشهور بطريقة غير طبيعية لدرجة أن فيه من أصحابنا بـ يقول: "ما ينفعش يعدي رمضان من غير سحور الجحش". في ميدان السيدة زينب وعلى صف قسم الشرطة هـ تلاقوا شارع في آخره مطعم الجحش وخلي بالكم أي واحد ثاني قبله ويقولك إحنا "الجحش" الأصلي قولوا له "شكرًا" وكملوا لآخر الشارع هـ تلاقوا محل الجحش واخد ناصية على شمالكم قبل كبابجي "حبايب السيدة"، فيه ترابيزات في الشارع وتقدروا تأكلوا داخل المحل في الدور اللي فوق بس بـ ننصحكم تخليكم في الشارع لأن فوق الحرارة صعبة بالرغم من وجود المراوح وفي الصيف الجميل ده هـ تحسوا كأنكم في ساونا. استقبلنا واحد من الناس الظريفة قوي بابتسامة طبيعية واختارنا ترابيزة خارج المحل، أول ما قعدنا واحد من العمال فرش لنا ورق جرائد نظيف على الترابيزة كأنكم في البيت بالضبط وبعدها نزل لنا طقم سلاطات وتحابيش عبارة عن "باذنجان مقلي بالدقة" وجرجير وبصل وخيار مخلل وسلاطة خضراء (طماطم وخيار وبصل وبقدونس) وسلاطة طحينة وعيش (قابل للزيادة) كنا ثلاثة أشخاص طلبنا بعددنا فول بالزيت الحار والطحينة مع طبق بيض مقلي بالسمنة البلدي وطبق فلافل (5 وحدات فلافل) وطبق بطاطس محمرة، كل الطلبات دي بـ 35 جنيه يعني تقريبًا 11.50 جنيه للفرد، مش محتاجين نقول لكم، الفول خطير متسوي كويس وعليه كمية طحينة وزيت حار مش زيادة ولا ناقصة، والفلافل برضه كانت مزيتة شوية لكن ساخنة ومقرمشة، أما البيض المقلي ده حكاية ثانية لوحده عبارة عن كمية متوصية بالسمن البلدي مع تقريبًا 2: 3 بيضات كانوا ماليين الطبق وما كناش قادرين نكمله (نصيحة: البيض بـ يعوم على السمن البلدي). خلصنا وجبتنا وما كناش قادرين نتنفس بسبب هجمة الزيت والسمن البلدي اللي خلتنا ندور على أول علبة لبن رايب تلطف شوية المواضيع، وبعدها اتمشينا لغاية الجامع الأزهر اللي صلاة الفجر فيه لها طعم ثاني. مطعم الجحش مكان مثالي لو عاوزين تتسحروا سحور على حق بأكلات مصرية "وصاية" والزحام اللي هناك هو أكبر دليل على ده.

...

مكرونة رضا: أكلات شعبية سريعة في وسط البلد
اصدرت في: 21/05/2012

المحل ده موجود في مكان نقدر نقول عليه أثري دلوقتي، في منطقة باب اللوق وبالتحديد في شارع منصور اللي فيه وزارة الداخلية، وقبل الجدار العازل اللي كان بـ يفصل بين الوزارة والمتظاهرين بكام متر. مش هـ تلاقي أحسن من مكرونة مشطشطة وكبدة وسجق بأسعار رخيصة علشان تعطيك طاقة. المحل صغير وشبه محلات الكشري، مالوش علاقة بالشياكة أو النظافة من حيث الشكل، لكن عرفنا من مصادرنا أن الأكل عنده مضمون إلى حد ما والدليل أن ما حدش نعرفه أكل من هناك وراح المستشفى بعدها لا قدر الله. فيه ترابيزات على الرصيف اللي حول المحل، وفيه قعدة داخل المحل نقدر نقول عليها عائلية شوية. المنيو مكتوب عليه عبارات حماسية زي "الشطة نار.. بجد مش هزار" و"أصل المكرونة في مصر" وما ننكرش أن الكلام ده أثر فينا وخلانا عاوزين نجرب «مكرونة رضا» رغم أننا مش من هواة الشطة قوي بس حبينا الدعاية النارية بتاعته. الأكلة الأهم في المحل هي المكرونة "البِنا" أو الريَش بالصلصة الحمراء الحارة اللي بـ تضاف حسب رغبتك، والإضافات اللي ممكن تختار منها هي الكبدة الإسكندراني والسجق والكبدة البانيه والكفتة بالصلصة والكلاوي. الأسعار بـ تبدأ من 5 جنيه للطبق حسب نوع الإضافة وبـ يوصل لـ 20 جنيه الطبق لو طلبته (ميكس) فيه كل الأصناف ومعاه سلاطة طماطم ومخلل. جربنا الميكس ده علشان نتذوق كل أنواع اللحوم عنده ونعرف إيه الأحسن علشان نبقى نجيبه بعد كده. والأحسن كان الكبدة البانيه الرقيقة جدًا والمقرمشة جدًا، وعلشان كده زودنا رغيف كبدة (7 جنيه) في عيش بلدي وكان طعمه خطير، وما تقلقش من موضوع الشطة لأنه بـ يبقى حاطط قرن فلفل حار كبير ممكن تشيله بسهولة من الرغيف لو مش بـ تحب الأكل الحراق. المحل بـ يعمل كشري عادي بـ 3 جنيه، والمخصوص بـ يبدأ من 7 جنيه، وده اللي ممكن تضيف عليه أي نوع من اللحوم اللي ذكرناها، وممكن تزود تقلية أو عدس أو عيش محمص بجنيه واحد. وفيه حواوشي باللحمة وبالسجق (10 جنيه). والحاجة الوحيدة اللي نشاز عن نوعية الأكلات اللي بـ يقدمها المحل كانت الفاهيتا، اللي ما فكرناش نجربها أصلًا. الخدمة هناك غريبة شوية، لأن الشخص اللي قاعد على الكاشير كان تائه شوية وكل ما نسأله على حاجة في المنيو يسأل العمال اللي داخل المحل. بـ تأخذ أكلك وتروح تقعد على أي ترابيزة وتأخذ السلاطة والمخللات من على ترابيزة كده أمام المحل. ولو احتجت تزود طلب هـ تقوم تجيبه بنفسك. وبصعوبة هـ تغسل إيدك بعد ما تخلص أكل، ده لو لقيت صابون. «مكرونة رضا» حلاوته في صنعته وأسعاره ووجباته المشبعة، لكن مش بـ نرشحه لأي حد موسوس بخصوص صحته أو رشاقته.

...

فسحة سومية: أكل بيتي مصري في وسط البلد
اصدرت في: 31/12/2011

عارفين الحواري الضيقة اللي بين المباني القديمة اللي في وسط البلد اللي عمرك ما هـ تفكر تدخلها؟ من أول نظرة هـ تلاحظ شوية قهاوي عتيقة ومحلات بـ تبيع حاجات مالهاش لازمة، لكن لو تجرأت مرة ودخلت وخرَّمت منها هـ تكتشف حاجات عمرك ما كنت تتخيل أنها موجودة، زي المطعم الصغير الخطير اللي وقعنا فيه ده. «فسحة سمية» محل حجمه صغير قوي فيه يا دوب 3 ترابيزات، موجود في حارة صغيرة متفرعة من ميدان باب اللوق بين شارعي يوسف الجندي ومحمد سيدي. وعلشان عدد الترابيزات قليل ممكن تنتظر دورك خارج المحل. الديكور بسيط وغريب شوية ونظيف جدًا. الجدران عليها صور فوتوغرافيا لمناطق وسط البلد، والكنبات عليها شلتات بقماش عليه نقوشات الخيامية الشهيرة، وبعض ملصقات مناهضة للمجلس العسكري هنا وهناك، ده شكل المطعم. في آخر المحل هـ تشوف المطبخ اللي بـ يتعمل فيه أحلى شغل، ورغم أن فيه منيو إلا أنك ممكن تطلب طبق اليوم المخصوص وفي أيام الخميس بـ يكون فيه أطباق زيادة بـ تضاف للمنيو زي الممبار (12 جنيه) والموزة بالفتة (50 جنيه) ولحمة رأس وفتة كوارع (35 جنيه). زبائن المحل غالبًا بـ يبقوا شباب ومتظاهرين من التحرير وبعض الأجانب اللي ساكنين في مناطق قريبة، وكل الأحاديث في الداخل بـ تتكلم عن الثورة وحقوق الإنسان. وعلشان المكان صغير مش هـ تحس بأي خصوصية، لدرجة أنك ممكن تفتح حوار مع جارك في الترابيزة اللي جنبك. كل الأكل بـ تعمله واحدة بس هي "طنط زيزي" ووقعنا في غرام أكلها من أول قطمة. طلبنا فراخ (12 جنيه) وملوخية (10 جنيه) ومكرونة فرن (12 جنيه) وطاجن سبانخ باللحمة (10 جنيه) وطبق أرز أبيض (5 جنيه)، قضيناها مصري خالص يعني. الفراخ على الجريل كانت خطيرة ومتبلة بالروزماري ومقرمشة من بره. السبانخ رائعة واللحمة اللي فيها طازجة، كان وسط التسبيكة بصل وطماطم وحسينا أنها مغذية ودسمة جدًا وكانت عاملة دويتو كويس مع الأرز اللي كان معجن شوية. لو مدمن ملوخية يبقى لازم تجربها هناك، ولو مش بـ تحبها يبقى هـ تحبها من أيد "طنط زيزي". المرقة تجنن ورائحتها جميلة. المكرونة حلوة لكن مش زي باقي الحاجات. كان فيها صوص طماطم حار ولذيذ لكن مش قد كمية المكرونة نفسها. جربنا كمان كبدة وقوانص الفراخ (25 جنيه) وعجبتنا قوي، وقررنا المرة الجاية هـ نطلبها كطبق رئيسي في وجبتنا. «فسحة سومية» مطعم زي الجوهرة المستخبية وسط كراكيب كثير، بـ يقدم أكل رخيص ولذيذ وأهم من ده كله أنه بيتي مصري. الجو العام للمكان مريح وفيه ونس ظريف وطبعًا يستحق زيارة مخصوص.

...

المدينة: مطعم كبدة وكلاوي وطواجن في لاظوغلي
اصدرت في: 25/09/2011

رشحه لنا صديق "أكَّيل" بـ يتفنن في اكتشاف المطاعم من النوع ده اللي بـ تقدم الكبدة والكلاوي والسجق والعكاوي، أصناف لها شعبية كبيرة عند ناس ومالهاش أي لازمة بالنسبة لناس ثانية ممكن تنفر من مجرد سماع السيرة، كوارع ونخاع ومخاصي وقلب! بصراحة الأسماء نفسها تخض. لكن مقالنا هنا للأكيلة اللي مش بـ يهمهم وبـ يدوسوا في أي حاجة –مادام نظيفة وآمنة طبعًا– ورغم أن كاتب المقال مش بـ يعتبر نفسه من الأبطال دول، وماقدرش يأكل أصناف بعينها في المطعم، إلا أنه جرب بعض الحاجات اللي أكيد بـ تدل على مستوى المطبخ هناك، وممكن بالقياس نعرف قد إيه هو متميز في باقي الأصناف. مطعم «المدينة» موجود في شارع خيرت في وسط البلد، قريب جدًا من ميدان لاظوغلي ومبنى وزارة الداخلية، مشهور بين الناس باسم "المدينة المنورة" أو "أولاد سعودي"، وواضح أن السعودية لها علاقة بالموضوع علشان المحل من الداخل والمنيو الخاص به عليه رسومات النخيل والسيوف المستوحاة من الثقافة السعودية، رغم أن الأكلات مصرية خالصة. المطعم له قعدة بالخارج على الرصيف أمامه، لكن داخل المكان شئ مختلف تمامًا، ومكتوب على البوابة على شاشة رقمية "خدمة مميزة"، وفعلًا المكان شيك جدًا من الداخل، والحوائط رخامية والترابيزات خشبية أنيقة، والجو هادئ جدًا، وكأنك دخلت محل ثاني غير اللي أنت شفته وأنت في الشارع. المنيو بـ يفكرنا كثير بمطعم «البرنس» اللي كنا كتبنا عنه قبل كده، ركن المحمرات فيه كبدة وسجق وكفتة ولحمة جريل ونخاع بالتبولة وكلاوي، الطلب بـ يبقى عبارة عن ربع مشكل بـ 20 جنيه فيه كل الأصناف اللي فاتت دي، وممكن تطلب ربع مشكل فيه كبدة وسجق وكفتة محمرة بس لو ما لكش في الحاجات الثانية (17.5 جنيه)، وده اللي إحنا جربناه وعجبنا جدًا طعم الكبدة اللي مش شبه أي مطعم ثاني ولا حتى البرنس، كبدة وسجق وكرات كفتة محمرة في صوص بالبصل والفلفل وطعمها لذيذ ومش حراق زي ما كنا متوقعين. ركن الأرز والطوجن فيه أرز بالكلاوي ومكرونة بالبشاميل وطواجن فريك وتورلي ولسان عصفور وبامية وبطاطس وعكاوي وكلها معاها لحمة كندوز بلدي، أسعار كل الطواجن 20 جنيه، ماعدا العكاوي بـ 25 جنيه، الأرز والمكرونة والشوربات بـ 5 جنيه، جربنا الفريك باللحمة، وعيبه الوحيد أنه ما كانش مُقدم في طاجن فخار، لكن الطعم كان حكاية رغم أن اللحمة كانت دسمة حبتين. أخذنا طلب مشكل صغير (10 جنيه) فيه كل الحبشتكانات الثانية في المحل علشان يبقى اسمنا جربنا الأكلة المميزة للمطعم، والحق يقال أن كل حاجة كان طعمها تحفة ومستوية كويس، يعني حتى اللي مالوش في الأكلات دي ممكن يجربها وتعجبه في «المدينة»، واللي مش هـ يقدر يجرب الطواجن العادية والحواوشي هـ يعجبوه، والسلاطات ممتازة وهـ تخلصها وتطلب ثاني. فيه مشروبات ساخنة وباردة بأسعار بسيطة، والخدمة سريعة ومتخصصة، الجرسونات فاهمين مكونات وصنعة كل الأكلات في المحل لو حبيت تستفسر عن حاجة. بـ نرشح المحل بقوة لأي حد غاوي الأكلات الدسمة دي، وهـ تتفاجئوا من شياكة المطعم لو قعدتوا في الجزء الداخلي منه، والأسعار أقل بكثير مما يوحي به المكان.

...

أبو طارق: ملك الكشري في وسط البلد
اصدرت في: 14/05/2011

مطعم كشري في وسط البلد وعالمي؟! أيوة، عالمي. «أبو طارق» هو المطعم الوحيد في القاهرة اللي إتعمل عليه تقرير على قناة CNN! «أبو طارق» فتح في سنة 1950، وبقى أشهر محل في القاهرة لأكتر أكلة شعبية في مصر. أول ما توصل هـ تستغرب من كتر ما الخدمة هناك سريعة جداً، في خلال خمس دقايق هـ تكون قعدت، وطلبت الأكل وإبتديت تاكل كمان! وبـ تكون حاسبت كمان لانك في «أبو طارق» بـ تحاسب قبل الأكل. الويترز بـ يبقوا سريعين جداً ومتقنين شغلهم. المنيو بتاع «أبو طارق» مافيهوش غير طلب واحد بس: الكشري، فالإختيار الوحيد اللي هـ تختاره هو الحجم، إما بـ (5 جنيه)، (7 جنيه)، أو بـ (10 جنيه). السبب اللي مخللي «أبو طارق» هو اللي مكتسح سوق الكشري في القاهرة، أنه الكشري بتاعه على طول بـ يبقى طازة. كمية الزباين اللي بـ تدخل وتخرج قدامك وانت قاعد في المحل ومعاها كمان أطباق تيك آواي، تأكدلك ان أكله مش بـ يلحق يقعد عنده ودايماً بـ يبقى طازة أول بأول. المكرونة والرز في الكشري بـ يبقوا مسلوقين مظبوط، لكن السر الكبير لطعامة الكشري عنده هو كثافة قوام الصلصة، قرمشة التقلية، وكل التحابيش اللي موجودة قدامك على الترابيزة، الشَطَة والدَقَة. و الحاجات دي مش هي بس السبب انك تروح هناك، إنما كمان منظر الترابيزات المعدن، الزرع الصناعي، والتكييف الجامد وده بـ يدي جو شعبي أنتيكة له مكانه في القلب. و غير كل ده بقى، لو طَولت شوية هناك أكيد هـ تسمع أغنية «أبو طارق» اللي عاملها شعبان عبد الرحيم على النغمة الشهيرة بتاعته: "بحب كشري أبو طارق، وبحب كشري أبو طارق، وإييييييه". وممكن تاخد معاك كمان وانت مِرَوَح طبق كشري «تيك أواي»، وبـ يحطولك ساعتها الشطة والصلصة بره عشان المكرونة ماتِعَجِنش.

...

فول الجحش: أشهر عربية فول في القاهرة
اصدرت في: 26/04/2011

كتير بـ نصنف الناس "فرافير" أو "ولاد بلد مدقدقين"! من المعايير اللي بـ تحط الواحد مع صنف من الإتنين، الأكل اللي بـ ياكله. باتونسليه وجاتو سواريه والحاجات دي، ولا ممكن يضربله سندويتشين فول من على عربية فول، ويعيش ويكمل حياته طبيعي! وده يمكن بـ يفسر ليه محل زي «زيزو نتانة» ولا «عبده تلوث» ولا «سعد الحرامي» ولا «فول الجحش»، ليه سمعة وصيت وزباين بـ ييجوا ليه من كل حتة. وبالرغم من أن الجنس اللطيف عادة ما بـ يمرش بالإختبار ده (على أساس إن معدتهم رقيقة وما تتحملش أكل الشارع)، قررت الناقدة إقتحام عالم أطلق على نفسه أسماء زي "تلوث ونتانة"، عشان تثبت إنها هي كمان بنت بلد. فول الجحش واحد من أفضل الأماكن اللي بـ تعمل فول بلدي على أصوله في القاهرة، وموجود في شارع جانبي جنب جامع السيدة زينب. مجرد كشك صغير في ركن شارع، مش مطعم بقى وليه عنوان ورقم تليفون، أو أي حاجة من الحاجات ديه. عشان توصله خلي الجامع على يمينك وإمشي في شارع بورسعيد لغاية ما يتفرع منه شارع جانبي صغير ناحية اليمين، هـ تلاقي الجحش في ركن في أول شارع جانبي على شمالك. الهدف الأساسي والوحيد عند «الجحش» الأكل، عشان كده أي كماليات ينفع الإستغناء عنها مش موجودة . فبالتالي كل اللي فِضل أطباق بلاستيك وكراسي خشب مكتوب على ظهرها "الجحش" محطوطة في الشارع، والمفارش من ورق جرايد وبعد كدة تسخدمها كمناديل. زي ما قلنا المكان مخصص للفول والفول بس، مش لقعدة سمر ودردشة. وبـ يقدم 3 أنواع فول: بالزيت الحار والعادي، وبالزبدة. بعد خمس دقايق بس من الطلب، هـ تلاقي الفول متقدم في طبق معدني ومعاه أطباق البصل بالخل والمخلل والسلطة الخضرة والبتنجان المقلي والفلفل الأخضر والجرجير. ومعاهم عيش بلدي وطحينة وطبقين ملح وفلفل. ممكن تحب تعمل سندوتش بكل المحتويات عشان تخلط النكهات. وعامةً الفول بالزبدة مع السلطة الخضرة خليط رائع. وهـ تلاقي الفول بالزبدة تقيل شوية، لكن لذيذ وطعمه غني، أما الفول بالزيت الأخف كتير فكان دِلع. الطعمية بـ يقدموها سخنة، مقرمشة حلو من برة وطرية من جوة. وممكن قوي طبق فول واحد مع الأطباق الجانبية اللي بـ تنزل معاه يكتم على نفسك تمام، فخد معاك حد من اصحابك الجامدين لو مش أكيل. عندهم بطاطس محمرة، لكن مافيهاش جديد ومزيتة جداً. طبقين فول وطبق طعمية مع التحابيش هـ يكلفوك 16 جنيه، يمكن أغلى من العادي شوية، بس ده مش أي فول، ده فول الجحش! إذا كنت هـ تكسب لقب "إبن البلد" ولا لأ، ده بـ يعتمد على قدرتك على هضم الوجبة دي. فياما رجالة جامدين كانو بـ يرجعوا للمكان ده لسنين، وعلى استعداد إنهم يبيعوا ولادهم عشان أكلة من الكشك ده، وغيرهم عانوا لأيام بعد ما أكلوا عند «الجحش» ولعنوا الفول والأكل. أنت بقى ومعدتك! لكن في جميع الأحوال لازم تجرب فول الجحش مهماً كان الثمن!

...

أرابيسك: مطعم ومكان للسهر مصري من اللي على أصوله
اصدرت في: 06/04/2011

بعد ما كان من أشهر أماكن السهر في السبعينات، «أرابيسك» اختفى من على الساحة لغاية ما إدارة جديدة إتولت المكان، و«ستيلا» أصبحت الراعي الرسمي للمطعم، وقامت «Impact BBDO» بتجديده بالكامل، في أكتوبر 2009. ومن ساعتها المطعم ابتدى ياخد وضعه تاني كمكان شيك وشبابي للسهر، وفعلاً مطبخه المصري الأصيل، ماشي تمام مع الديكور الرائع، اللي طعمه هو كمان مصري أصيل، بمشربيات، ونجف رقيق من المرمر، وصور راقصات من بتوع زمان، بالبدلة والخِمار! وعشان «ستيلا» بقت الراعي الرسمي للمطعم، مستعملين النجمة كحِلية في تزيين الحيطان، الكراسي، والمصابيح المتعلقة على الحيطان. أعمال فنية مصرية أصلية على الحيطان، وشاشات كبيرة بـ تعرض رقص شرقي من أفلام أبيض وإسود، كل ده بـ يضفي على المكان جو كباريه مصري من بتوع زمان. وفيه عرض رقص شرقي كل خميس وجمعة. العرض زادت شعبيته لدرجة انك لازم تحجز مكان قبل يوم العرض باسبوع على الأقل. وفي الويك إند، لو مش حاجز مستحيل تعرف تدخل، حتى لو واسطتك مين. قررنا نجرب «أرابيسك» يوم الإتنين. بالنسبة للساعة 8، كان زحمة بدرجة معقولة. والزباين كانوا أجانب على مثقفين على شباب. الخدمة كانت سريعة ومنتبهة لينا، من غير ما تكون زنانة زي ما بـ يحصل في أماكن تانية أحياناً. أكلنا فول مهروس، ورق عنب، زبادي بالنعناع والخياروكشك كمقبلات. الفول كان رائع، كان زي الكريمة وطعمه كان معسل شوية. ورق العنب كان مزز ومستوي حلو، ماشي مع الزبادي تمام. الكشك كان أحسن كشك أكلناه في البلد كلها، هجمنا عليه لغاية ما مسحنا الطبق. الطبق الرئيسي كان ملوخية بالفراخ، وكان تحفة، والثوم اللي فيه كان مظبوط. «المكس جريل» أو طبق المشويات المشكل،على عكس اللي سبقه، كان ناشف ومش ممتع. كل ده وزيادة عليه المشروبات، والحساب كان 300 جنيه لفردين. مش وحش بالنسبة لمستوى الخدمة وجودة الأكل.

...

مواضيع خاصة

النهارده في القاهرة: مزيكا من كل شكل ولون

بعد بداية ساخنة جدًا لفعاليات الأسبوع ده رجعت القاهرة تاني تلاعبنا على الهادي، لكن لازالت وفية للتنوع والاختلاف والتميز. نبتدي جولتنا في فعاليات النهارده من المسرح