عالمي مطاعم in الزمالك Cairo, Egypt

مطاعم

أيه إم بي أم: أكل لطيف ناقصه حبة حرفية في الزمالك
اصدرت في: 25/08/2016

مش دائمًا كمحررين كايرو 360 نكون بنلف بنقرر ندخل محل شكله عجبنا من بره، أيه أم بي أم – AM PM، لفت نظرنا في فرع الزمالك وقررنا أننا ندخل نكتشف، واللي كنا لسه كاتبين عنه مقال بس عن فرع سيتي ستارز. المنيو مليان أكلات متنوعة ما بين ساندويتشات وعصائر فريش ووجبات عادية والمميز أن كل وجباتهم صحية وخفيفة. المكان مقسم لدورين، الدور الأرضي واللي فيه حوالي 3 ترابزات، والدور الثاني اللي فيه برضه نفس العدد بالضبط، قررنا نقعد فوق، مافيش دقائق جاء لنا الجرسون فطلبنا من المقبلات سلطة Hawaiian Chicken بـ 45 جنيه، وطلبنا The Asian Salmon بـ 99 جنيه، وWestern chicken and rice بـ 49 جنيه. السلطة جت أول حاجة وكان حجمها كبير جدأ ومكونة من أناناس ولوز ويمسم وخص وقطع دجاج شرائح مع صوص مليونيز عليه ليمون، الطعم بشكل عام كان تحفة بس قطع الأناناس كانت قليلة وصغيرة ونسبة الخس لباقي الطبق كانت كبيرة جدًا، كمان الصوص لو بقى أخف شوية ومسكر أكثر يكون عليه ليمون أكثر مثلًا أو برتقال أو دبس رمان الموضوع كان هيبقى أحلى وأحلى. بعد فترة نزلت لنا الأطباق الرئيسية السالمون كان فريش ومستوي تمام برغم أن حجم كان صغير جدًا، بس ممكن يكون زيادة عن اللزوم لبعض الناس، والترياكي الصوص مع السمسم معاه كان حكاية، مشكلتنا الوحيدة أن الجلاس نودلز كانت نية شوية ومقرمشة زيادة عن اللزوم بالنسبة لنا، ما استمتعناش بيها. برضه الـ Western chicken كان حلو جدًا ومتوازن، الدجاج كان شارب الصوص، صحيح الرز كان بلا نكهة شوية بس الطعم ككل مقبول. اللي ماكنش مثبول بالنسبة لنا ساعتها أن ماكنش فيه أي عصائر فريش خالص من اللي موجودة في المنيو، ولا حتى حلو على حسب كلام الجرسون، فقولنا نختم بآيس كريم بالزبادي 20 جنيه، بس كان من غير أي صوص خالص وده طبعًا برضه ضايقنا جدًا، واللي ضايقنا أكثر أننا لما اتكلمنا مع صاحب المكان قال لنا ممكن أحط لكم عليه صوص كارميل وأم أند إمز، طيب ما كان من الأول حضرتك، غير أننا كنا قاعدين في الدور الثاني بعد تقديم الأكل الجرسون اختفى، لدرجة أننا نزلنا بنفسنا نحاسب ونطلب الآيس كريم. للأسف زيارتنا هناك ماكنتش موفقة مافيش عصائر أو حلو مع إختفاء الخدمة، نتمنى أنهم يهتموا بالمكان أكثر من كده ويرجعوا مستواهم بتاع زمان.

...

كريف: زحمة رمضان ما أثرتش على مستوى أشهر مطعم في الزمالك
اصدرت في: 14/06/2016

ناس كثير بتاخدها من قصيرها وما تفطرش برة البيت في رمضان؛ يمكن لأن أغلب المطاعم بتبقى عاملة Set Menus مش شرط تناسب كل الأذواق، ده غير أن غالبًا ما بيكون سعرها أغلى من المعتاد. كل ده بيبقى قبله وجع الدماغ بتاع الحجز قبلها بكام يوم، وكام فرد ومين هياكل إيه، ونأكد الحجز كمان مرة –ده إذا ما كانش لازم تدفع حاجة تحت الحساب... نراهنك أن دماغك وجعتك من مجرد قراءة الفقرة. كل ده كوم واللي بيحصل في المطعم كوم ثاني؛ من أول التأخير والخدمة والهرجلة لحد مستوى الأكل اللي ممكن ما يكونش يستاهل كل الترتيبات اللي موجودة في الفقرة الأولى. نعترف أننا كنا متخوفين من خوض التجربة في أول رمضان لنا ككتاب مقالات نقدية في كايرو 360، ولكن بمرور الوقت بقى الموضوع مُسلي ومفيد بالنسبة لنا ولك، وبقينا عارفين نروح نفطر فين ومين اللي يعتمد عليه وهكذا. وأهو نكون شيلنا عنك هم تجربة ما لهاش لازمة. كريف – Crave الزمالك من أكثر الأماكن اللي لها شعبية كبيرة، وعلشان كده قررنا نشوف هيعمل لنا إيه في رمضان. أول حاجة عملناها إننا دخلنا على صفحة كريف على الفيسبوك، وجبنا أرقام الحجز من هنا وحجزنا قبلها بيوم –خد بالك لو العدد كبير أو خلاص قررت اليوم اللي هتروح فيه احجز في أقرب وقت علشان المطعم كله بيبقى على آخره- هيطلب منك أنك تدفع deposit ، وأنك تحدد الأطباق الرئيسية واللي موجودة من المنيو العادية –ما عدا البيتزا والساندويتشات. إحنا طلبنا طبق لحم بعيش الغراب (92.95 جنيه) وفراخ مشوية (65.92 جنيه). وعلشان الموضوع يبقى أسهل علينا وعليهم؛ كريف عمل الشوربة والسلطات بوفيه مفتوح معاهم مشروب رمضاني بيجي لك لحد عندك على الترابيزة –اختار من الثلاثة: كركديه، قمر الدين، تمر هندي، اختارنا منهم الأول واللي نزل قبل الفطار بوقت بحوالي 20 دقيقة، أما المياه فكل الترابيزات كان عليها زجاجة كبيرة ساقعة (13.95 جنيه) من قبل ما نوصل. قبل الفطار بحوالي 15 دقيقة كان البوفيه مفتوح، واختارنا من بين لسان العصفور وشوربة الكريمة بالمشروم الثانية، واللي كان قوامها مثالي؛ كريمي وفي نفس الوقت خفيفة ما تشبعكش. السلاطات كانت متنوعة، وكل حاجة كانت فريش، عجبنا منها سلطة بالكينوا والكول سلو، بس كان فيه مجموعة من قطع الجمبري المشوية على أسياخ خشب كانت مملحة جدًا، وننصحك أنك تضيف على السلطة درسينج من الموجود في البوفيه لأن هي دي اللي هتبل لك السلطة –لو ما لكش في الدرسينج زيّ حالتنا ضيف ملح وفلفل وكله هيبقى تمام. حالًا على ما كنا خلصنا الشوربة كان الأكل نزل على الترابيزة، سخن وفريش. طبق الفراخ المشوية كان هائل؛ مكون من قطعتين فراخ حجمهم متوسط وسمكهم ممتاز ومحتفظين بطراوتهم من أول لآخر حتة فيهم. الأطباق الجانبية كانت خضار سوتيه وبطاطس مهروسة واللي كملوا خفة الطبق؛ الطبق الجانبي الأول الخضار تسويته مظبوطة جدًا (لا هو مهري ولا هو مش مستوي) وأنواع الخضار فيه كثيرة، أما البطاطس فكانت خفيفة. أما الطبق الرئيسي الثاني فبالرغم من أنه إجمالًا كان رائع، إلا أن بعض قطع اللحمة كانت محتاجة تتبل زيادة وخصوصًا أن الصوص ما كانش غني زي ما إحنا متعودين –بس إحنا عارفين أن لما بيتم تجهيز صوص لعدد كبير وارد جدًا أن الصوص يخف حبتين. الأطباق الجانبية زي الأرز الأبيض والخضار السوتيه كانوا بنفس جودة الأطباق الجانبية اللي قلنا عليهم في الطبق اللي قبله. نقدر نقول لك وإحنا مرتاحين أن الفطار في كريف تجربة ممتعة وتقدر تروحه وأنت مطمئن. ونعتقد أن مسألة تجهيز المطعم لرمضان بالنسبة لكريف حاجة سهلة، وخصوصًا أن المكان مشهور بأنه يعتمد عليه في الـ Catering (تجهيز أكل للعزومات الكبيرة والأفراح)، وبالتالي حتى والمطعم مليان على آخره مستوى الأكل هايل. أما الخدمة فهي محترفة وسريعة جدًا لدرجة والقائمين على الخدمة كانوا بيجروا في كل حتة ومستعدين يقدموا لك اللي أنت تطلبه بمنتهى الذوق والرقي.

...

بيتروت: أكلة فخمة على النيل من مبتكرى ليمون تري & كو
اصدرت في: 09/02/2016

رغم تحقيقه لشهرة كبيرة بين أهل القاهرة، أصحاب ليمون تري & كو – Lemon Tree & Co. قرروا يقفلوه السنة اللي فاتت علشان يقدموا لنا فكرة جديدة وهي ­بيتروت - Beetroot، طبعًا إحنا ما كدبناش خبر وطلعنا على المطعم الجديد في مركب إمبريال المميز بإطلالته الخرافية على النيل وأجواءه الراقية والمنيو الجديدة الشاملة لأطباق عالمية مع مجموعة من ابتكاراتهم الخاصة، وكل هدفنا نعرف سر إعجاب ناس كثير بمطعم بيتروت. بيتروت ماشي على نفس خطوات ليمون ترى، وقدر يحافظ على درجة من الرقي والفخامة والفضل يرجع للديكورات الرائعة –من أدوات إضاءة خوص مبتكرة لأرضيات من الخشب لغاية الزرع المعلق على الحوائط– وأجواءه المريحة المميزة. زوكّيني Crispy Golden Zucchini بـ (36 جنيه)، وبالنسبة للأطباق الرئيسية اختارنا ليمون ساج تشيكن Lemon Sage Chicken بـ (104 جنيه) وبيتروت برجر (94 جنيه). أول حاجة نحكي لكم عليها هي الكريسبي جولدن زوكّيني المعمولة على شكل بطاطس، خفيفة ومقلية صح وعجينتها لذيذة، والحقيقة أن الطبق كان حلو لدرجة أننا ممكن نقول بكل ثقة أنه أحلى حاجة أكلناها هناك، الفكرة أن واحدة من صوابع الكوسة كانت محشية جبن ريكوتا بالغلط، ومن رأينا أنها تستحق تضاف للمنيو. بعد ما خلصّنا على الطبق الخرافي، كنا متوقعين الأطباق الباقية تكون على نفس المستوى، بس الموضوع في الحقيقة كان مختلف شوية، نبدأ مع طبق الليمون تشيكن واللي بـ يقدموا معاه أرز إيطالي "أورزو" بالطماطم المجففة وكان واضح فيه طعم الطماطم القوي مع النكهة المسكّرة للطماطم المجففة، أما الفراخ نفسها فكانت مستوية كويس بس طعمها مش مضبوط، وكمان صوص الليمون والمريمية كان حادق، فالنتيجة كانت محبطة لأن الطبق كان ممكن يطلع حاجة مميزة. نروح على بيتروت برجر وكلنا شوق نجرب فكرة عجينة البنجر، بس للأسف طلعت ثقيلة جدًا والأطراف كانت ناشفة، قطعة البرجر نفسها كانت عصارية جدًا ومستوية كويس، وعليها طماطم وخس ومشروم معلّب، أما الساندويتش على بعضه فكان ناشف شوية والسبب أن كمية صوص الجبن المدخن كانت قليلة، الساندويتش معاه حلقات بصل مقرمشة ومكعبات بطاطس محمرة لذيذة، وعليهم جبن بارميزان ورشة من زيت الكمأة Truffle Oil، الخلطة دي عملت نكهة مميزة غطت على أي طعم ثاني في الطبق. نهاية أكلتنا كانت مع آبل سينامون بيرست Apple Cinnamon Burst بـ (52 جنيه)، وهي عبارة عن فطيرة تفاح مبتكرة، نشرح لكم أكثر، هي حاجة حلوة محشية تفاح مسكّر وعليها سكّر بودرة، مع نكهة قرفة قوية واضحة في الطعم، وكل ده معاه بولة آيس كريم فانيليا لذيذة أضافت كثير للطعم العام، العجينة نفسها كمان كانت مستوية صح الصح ولونها الذهبي الجميل يفتح النفس. في النهاية، مشينا من بيتروت وعندنا مشاعر مختلفة، يعني مثلًا طريقة تقديم الأكل وأجواء المطعم لا غبار عليهم، بس من ناحية ثانية عندهم مشكلة في بعض الأطباق من ناحية الطعم، ده غير الأسعار الغالية جدًا، عمومًا، كل الكلام ده سهل يتصلح وأكيد هـ نرجع في زيارة ثانية لبيتروت.

...

إفطار لطيف وهادئ فى خيمة رمضانا في ريفرسايد فى الزمالك
اصدرت في: 24/06/2015

كعادة كل رمضان، بـ ننتشر في أنحاء القاهرة علشان نعرف لكم أحسن الأماكن اللي ممكن تفطروا أو تتسحروا فيها؛ المرة دي زرنا خيمة رمضانا في ريفيرسايد على الإفطار علشان نعرف أخبارها إيه السنة دي، المعروف أن أهم خطوة بعد قرار أنت هـ تأكل فين أنك تحجز من قبلها، ولو فيه منيو رمضاني محدد تبقى عارف أنت هـ تطلب إيه. فكانت أول حاجة أننا اتصلنا بريفيرسايد، وحجزنا وعرفنا أن الإفطار هناك A la Carte، بمعنى أن فيه عدد من الاختيارات وأنت ما عليك إلا أنك تختار ما بينهم في ساعتها. بوصولنا اكتشفنا أن المكان كان فاضي تمامًا، ولكن الجو الرمضاني كان مسيطر على المكان بمجموعة من كراسي القهوة الملونة بألوان زاهية، وترابيزات من الخشب الملون سطحها العلوي عليها تصميمات إسلامية مودرن، تم استقبالنا أحسن استقبال، وعرض علينا مدير المكان المنيو الرمضاني المحدد، بعدما اعتذر لنا عن أن منيو الإفطار لسه تحت التجهيز لأن حتى الآن الإقبال أكثر على السحور، المهم ده سهل علينا الاختيارات، المنيو الرمضاني سعر الفرد فيه (205 جنيه) بدون الخدمة والضريبة، ويشمل الآتي: شوربة، مشروب رمضاني، طبقين باردين واثنين ساخنين، طبق جانبي وطبق رئيسي وحلو. بما أننا كنا فردين، فاضرب الكلام ده في اثنين، الخدمة كانت ممتازة، المياه والكركديه وصلوا قبل الآذان بربع ساعة، أما الأطباق الباردة (طحينة، بابا غنوج، عيش، ورق عنب وسلاطة حمص) وبعدها بقية الأطباق فكانت موجودة قبل الإفطار بخمس دقائق، العيب الوحيد أن ما كانش فيه أي حاجة تنبهنا أن الآذان أذن، واعتمدنا على الأصوات اللي يا دوب داخلة لنا من الشارع. الشوربة اللي كانت متاحة في المنيو كانت شوربة الكريمة بالفراخ، كانت أحلى حاجة ممكن نكسر بها صيامنا بعد يوم رمضاني طويل. قطع الفراخ الصغيرة وفيرة، ده غير أن قوام الشوربة مضبوط وكريمي في الوقت نفسه. الكركديه كان مضبوط وساقع، وبعكس تجارب كثير مع كركديه المطاعم، كان طعمه المميز واضح من غير ما يكون لاذع وسكره كمان مضبوط. الأطباق الرئيسية كانت فراخ وكفتة مشوية، الفراخ كانت ممتازة، قطعة نصف فرخة عليها تتبيلة قطع طماطم وبصل مفروم أضافت للقطعة اللي محتفظة بعصارتها طعم لطيف، أما الكفتة فكان عددها كبير، غير دهنية كالمعتاد وخفيفة. السلاطات كانت متنوعة وكميتها هي كمان محترمة؛ عجبنا منها سلاطة الحمص والورق عنب، لكن الطحينة للأسف كان طعمها غريب والبابا غنوج نفس الكلام، وخصوصًا الأخيرة اللي طعم البتنجان المشوي فيها طغى على بقية النكهات بشكل سلبي. العيش العربي، واللي عليه رشة سمسم وحبة البركة كان لطيف ولكن ما كانش فريش. الأطباق الساخنة كانت باستا بالصوص الأبيض، مقدمة في طاجن؛ الصوص الأبيض كريمي والباستا البيني كانت عليها جبنة ولحم مفروم مع قطع صغيرة جدًا من الجزر واللي كان قرمشته موازنة طراوة الطبق ككل. عيب الطبق الوحيد أنه كان ثقيل ودسم، أما الأرز الأبيض فكان عادي، طعمه حلو ولكن في النهاية ده مجرد أرز أبيض مافيهوش ابتكار. الحلو كان المفروض –حسب المنيو– أنه يكون أم علي، ولكن اعتذر لنا الجرسون عن عدم توفره، واقترح بدل منه أرز باللبن، مهلبية أو طبق حلويات شرقية مشكل، طلبنا أرز باللبن وطبق الحلويات، الأول كان مثالي كريمي وكمية الأرز فيه مناسبة وتسويته مضبوطة، أما الطبق المكوّن من: أصابع زينب، كنافة، بقلاوة، رموش الست، زلابية وبلح الشام، فكان في المجمل عادي جدًا، كثرة الأصناف غلبت على جودتها. في المجمل، التجربة كانت ممتازة والإفطار يستاهل، موضوع ارتباك المنيو طبيعي جدًا وخصوصًا أننا لسه في أول رمضان، اللي بـ يحب "يدبها" على الإفطار هـ ينبسط قوي هناك لأن مش بس الأكل هناك حلو، ده كمان كميته كبيرة.

...

كريف: الفرع الرئيسي بالزمالك لواحد من أشهر مطاعم القاهرة محافظ على مكانته
اصدرت في: 28/04/2015

من أحلى الحاجات عندنا أننا نكتب عن مطعم روحناه قبل كده؛ فكرة المحافظة على مستوى ثابت قليلة بين مطاعم القاهرة، بس الكلام ده مش صحيح مع فرع "كريف - Crave" الزمالك اللي قدر يحافظ على مستواه المعروف. من وقت تأسيسه سنة 2004، كريف أثبِت نفسه كواحد من المطاعم المحبوبة ومن ساعتها فتح فروع في المعادي، تيفولي دوم، أركان وسيتي فيو. كريف طوال الوقت ده قدر يحافظ على أجواءه؛ أماكن مفصولة للمدخنين وغير المدخنين، منطقة فيها كنب مريح، مع ديكورات هادئة جذابة وأدوات مطبخ للتزيين. بعد ما عدى عليه حوالي 10 سنين، كريف قدم عدد من الأطباق بلمسته الخاصة واشتهر بها طوال السنين دي، زي الزومبي برجر والشوكليت فوندو مع أطباق ثانية، بس الفكرة أن الناس بـ تنسى أن عنده منيو كبيرة مليانة ما لذ وطاب من ساندويتشات، برجر، باستا، سلاطات وأكلات ثانية رائعة، أول ما وصلنا، قابلنا جرسون لطيف فتح لنا الباب وواحد ثاني وصلنا لترابيزتنا وقدم لنا المنيوهات وصب المياه في كؤوس. على طول دخلنا في المفيد، طلبنا من المقبلات مشروم سبيناش (37.95 جنيه). بعد كده دخلنا على الأطباق الرئيسية، واختيارنا كان فيل بارميزان (84.95 جنيه) وتشيكن MCM بـ (64.95 جنيه)، أما بالنسبة للحلو فطلبنا ميني تشيز كيك (32.95 جنيه). أول دفعة من الأكل وصلت في شكل مقبلات كل قطمة منها لذيذة وغنية بالنكهة زي ما قالت المنيو. بعد حوالي ربع ساعة من وقت الطلب، وصل السبيناش مشروم (37.95 جنيه) بطعمه لذيذ. المشروم المحشي سبانخ وجبن ريكوتا مع عيش كريف المخصوص المتبل والمدهون زبدة كان غرقان وسط صوص السبانخ اللذيذ. الموضوع بقى أجمد مع وصول الأطباق الرئيسية. الفيل بارميزان (84.95 جنيه) المغطى بالتمبورا والمقلي لدرجة مقرمشة رائعة كان طعمه لذيذ وكميته كبيرة، بس المشكلة كانت مع طلب السباجيتي بالصلصة الجانبي، واللي كان مزيت بزيادة. طبقنا الثاني كان تشيكن MCM بـ (64.95 جنيه)، وهو عبارة عن صدور فراخ مقلية عليها مشروم، بصل وموتزاريلا سايحة. صحيح التتبيلة ودرجة التسوية كانت عال العال، بس الفراخ كانت تخينة شوية، الموضوع كان غريب شوية، وتحس أنها مش مستوية بنفس الدرجة. رغم كل ده، الطلب الجانبي من الفيتوتشيني ألفريدو كان أحسن كثير، وفيه مشروم طازج وصوص كريمة مش دسم للدرجة. بعد كده وصلنا للجزء اللي بـ يحبه أغلب أهل القاهرة: الحلو، نحب نفكركم أننا كنا طلبنا ميني تشيز كيك (32.95 جنيه)، ونحب نؤكد لكم أنها صغيرة جدًا زي الصورة اللي في المنيو بالضبط، يمكن أصغر شوية كمان، الثلاث قطع تشيز كيك كان عليهم صوص فراولة، كراميل وشوكولاتة، وكل قطعة منهم ممكن تحطها على معلقة الأكل. صحيح الموضوع كان لطيف من ناحية الطعم، بس المشكلة أنها كانت مسكرة جدًا، ومش أي واحد يقدر يستحمل كم السكر ده. بعيدًا عن العيوب البسيطة اللي أخذنا بالنا منها وقت زيارتنا، أحسن ميزة في كريف أنه مناسب لو عاوز أكلة سريعة أو وجبة قوية متكاملة؛ التجربة ككل تعتبر مريحة ومافيش فيها أي نوع من الإدعاء، كل أسباب النجاح موجودة في مكان واحد.

...

أنتيك خانة: بيسترو فرنسي رائع في الزمالك
اصدرت في: 09/02/2015

كافيهات ومطاعم الزمالك بقيت تقريبًا نسخة مصغرة من الشارع المصري؛ الترابيزات متكتلة جنب بعضها في مساحة صغيرة، ومافيش مانع لو المكان أمامه مساحة على الرصيف أنه يحتلها، ده غير الموسيقى العالية -اللي المفروض تنساب بهدوء في الخلفية- واللي بسببها ما بـ تسمعش اللي قاعد جنبك، وأخيرًا، جودة الأكل والمشروبات اللي بـ تتقدم واللي مستواها متذبذب. لو فكرت في مكان تقدر تروحه في الزمالك علشان تقعد مع نفسك في هدوء، أو على الأقل تبقى قاعد مع حد سامعه، وتلاقي حاجة عدلة تشربها أو تأكلها، هـ تلاقي أن الأماكن دي تتعد على الصوابع، واحد من الأماكن دي البيسترو الفرنسي أنتيك خانة في الزمالك. بعيد عن زحمة ودوشة شارع البرازيل، أنتيك خانة موجود في الدور الأول في العمارة اللي على الناصية المقابلة لمحل موبينيل. وطبعًا زي ما هو واضح من اسمه، المكان جوه العام يرجعك لأيام الزمن الجميل وشياكته، بديكوراته قديمة الطراز. أول ما تدخل المكان هـ يواجهك كاونتر المشروبات واللي فوقه نصف قبة من المعدن الذهبي والزجاج المعشق، أمام الكاونتر أربع قعدات منفصلة، الواحدة منها تكفي أربعة أشخاص، الترابيزات من الرخام الأبيض والكراسي من الخشب الغامق. على شمال الكاونتر بيانو قديم معروض فوقه مجموعة من المفكرات وفواصل الكتب (15 جنيه) للبيع. بالرغم من أن ديكور القاعة الرئيسية غالب عليه الألوان الغامقة، سواء ورق الحائط اللي على طراز الباروك والمزخرف بالذهبي، الكراسي أو حتى البيانو، إلا أن انعكاس الإضاءة على الزجاج المعشق ورخام الترابيزات وازن الشكل العام ككل. أما القاعة الثانية -وهي الأوسع- حوائطها لونها أفتح، وعدد الترابيزات فيها أكبر. الحجرة فيها مجموعة من الأنتيكات المعروضة للبيع زي أباجورة من البورسلين (3000 جنيه)، مجموعة من اللوحات الصغيرة (500 جنيه) للواحدة، وراديو قديم صغير (300 جنيه). قعدنا على الترابيزة بدون أي استقبال، وكذا مرة الجرسون يتجاهل وجودنا لدرجة أننا فكرنا أننا نقوم نمشي، دي كانت بداية غير لطيفة بالمرة. بعد حوالي ربع ساعة، جاء الجرسون وقدم لنا منيو الأكل ومنيو المشروبات والحلو. بعد جولة سريعة طلبنا سلاطة سيزر (32.95 جنيه)، تشيكن أنتيك (75.95 جنيه) وفيليه اللحم المشوي (99.95 جنيه)، واللي ما سألناش الجرسون عن درجة تسويته. بعد فترة مش قليلة كان زاد فيها جوعنا، نزلت سلاطة السيزر؛ كميتها متوسطة ومكوناتها فريش؛ قوام وكمية الدريسينج كانوا مضبوطين. السلاطة كان عليها قطعتين من الفراخ المشوية، درجة تسويتهم كانت ممتازة وتتبيلتهم ساهمت بدرجة كبيرة في إضافة طعم للطبق ككل. عيب السلاطة الوحيد أن كان فيها زيتون –وده مش من مكوناتها التقليدية- وماكانش عليها جبن. بعد السلاطة قُدم لنا الطبقين الرئيسين اللي أساسي بـ ينزل معهم بطاطس بيوريه وخضار سوتيه. تقديم الأطباق كان ممتاز، وكعادة المطاعم الفرنسية الكمية كانت نوعًا ما صغيرة، مقارنة بالمطاعم الثانية. بالنسبة لفيليه اللحم المشوي، صحيح قطعة اللحم كانت كاملة السواء –ودي حاجة إحنا شخصيًا ما بـ نفضلهاش- إلا أنها كانت مُشبعة بصوص الفلفل وعصارتها اللي أعطوها طراوة سهلت علينا أكلها وخلتنا نتقبلها زي ما هي. أما تشيكن أنتيك، الطبق المميز للمكان، فهو عبارة عن قطع صدور فراخ محشوة بصوص البيستو والجبنة وقطع الجزر. قطع الفراخ كانت سميكة، لكن تسويتها المضبوطة خلتها متماسكة من غير ما تكون جافة. صوص البيستو كان أكثر من رائع، الريحان كان طعمه مميز بين المكونات من غير ما يكون مُر. بالرغم من أن قطع الجزر كانت كبيرة إلا أنها كانت مضبوطة التسوية. ولكن لاحظنا أن الجبن ما كانش لها وجود بين مكونات الطبق. البطاطس المهروسة كانت كريمي، وقوامها متماسك من غير ما يكون معجن، طعمها رائع لوحدها، ولكنها كانت أحسن لما مزجناها بصوص الطبق الرئيسي. أما الخضار السوتيه فما كانش فيه فن، ولكن كان مضبوط التسوية. للتحلية طلبنا تارت ليمون، ولكن للأسف ما كانش متوفر فقررنا نطلب تارت موس الشوكولاتة (19.95 جنيه)، واللي أنتيك خانة بـ يقدمه بشكل مختلف عن التارت التقليدي. بدل طبقة العجين المقرمشة اللي بـ تبقى شبيهة بالبسكويت، الطبقة السفلية للتارت عبارة عن كيكة إسفنجية رفيعة، أما موس الشوكولاتة فكميته كانت مناسبة تمامًا، ونوعية الشوكولاتة الغامقة المستخدمة في الحلو أكثر من ممتازة. مع الحلو طلبنا عصير ليمون بالنعناع (21.95 جنيه)، قهوة مضبوط (12.95 جنيه) وشاي (13.95 جنيه). الليمون كان منعش من غير ما يكون لاذع وسكره مضبوط، غير أن كميته كانت كبيرة. القهوة المستخدمة كانت نوعيتها ممتازة، ولكن للأسف كان ناقصها سكر، وخصوصًا أن القهوة نفسها كانت غامقة، أما الشاي، فهو شاي في نهاية الأمر، ولكن طريقة تقديمه كانت لطيفة وحجم الأبريق المقدم فيه مناسب لسعره اللي نوعًا ما غالي. بالرغم من أن تجاهل الجرسون لنا في الأول أزعجنا، إلا أن القائمين على المكان عوضونا باهتمامهم الزائد بنا خلال زيارتنا، مدير المكان جاء لنا بنفسه يسألنا عن الأكل وعرفنا على المكان، ولما عرف أنها أول مرة لنا في أنتيك خانة قدم لنا طبق كريم بروليه كنوع من الترحيب. ما ننكرش أن الاهتمام ده عوض تمامًا الإهمال اللي كان في الأول، وخصوصًا أن الكريم بروليه كان أكثر من رائع، بس يزودوا طبقة السكر المكرمل شوية. نعتقد أننا ممكن نزور أنتيك خانة ثاني لأن المكان لطيف جدًا، ولكن بمجهود قليل كمان ممكن يبقوا أحسن بكثير.

...

لوجوز: وجبات سريعة مختلفة في الزمالك
اصدرت في: 13/11/2014

أوقات الواحد بـ يبقى نفسه في وجبة سريعة ولكن مختلفة عن اللي معتاد يطلبها وهو زهقان في المكتب، أو في البيت لما ما يبقاش عايز يبذل أي مجهود غير أنه يأكل. "لوجوز – Lujo's" في الزمالك بـ يقدم لك أكلات مطاعم الوجبات السريعة مجمعة في منيو واحد؛ ومش بس كده، ده بـ يقدمها بشكل مختلف. بما أن المطعم في الزمالك، توقعنا أن مساحته تكون ضيقة؛ وفعلًا ظننا كان في محله. الجزء الداخلي للوجوز عبارة عن كاونتر متخفي في صورة بار بمجموعة كراسي عالية ملونة، ما ننصحش أنك تقعد على البار لأنك هـ تبقى قاعد وجهًا لوجه مع الكاشير، أما الجزء الخارجي فهو عبارة عن ترابيزة خشب بكرسيين برضه ما ننصحش أنك تقعد عليها إلا لو بـ تحب تأكل على أنغام موسيقى الورش –فيه ورشة جانب المحل- أو بـ تحب القطط لدرجة أنك تشاركهم وجبتك. بعد نظرة سريعة في المنيو، قررنا اختيار الآتي: Wasabi Shrimp Tempura بـ (38 جنيه)، وبيتزا مشروم ترافل (44 جنيه)، وكطبق جانبي اختارنا أصابع كوسة مقلية (10 جنيه) مع صوص المايو بستو كغموس (6 جنيه). قُدم لنا الأكل بعد فترة مش قليلة على ألواح خشبية شبه ألواح التقطيع، أما الكوسة المقلية فكانت في جردل معدني بسيط زي طريقة التقديم المعتادة في معظم المحلات دلوقت. اختيارنا الأول عبارة عن خبز التورتيا فيه جمبري مقلي (مغطى بطبقة مقرمشة من الدقيق والبيض ونشا الذرة) بصوص التمبورا، مع خيار مخلل بالسمسم وكُرات، والمفروض أن فيه واسابي ولكن للأسف ما حسيناش بطعمه نهائي؛ الملاحظة الأخيرة دي كانت العيب الرئيسي للساندوتش الرائع، المكونات كلها متجانسة وأحلى حاجة أن المكونات كانت طازجة وبالتالي طراوة الكُرات والخيار أضافت نكهة للجمبري من غير ما تأثر على قرمشته. حجم الساندويتش كان صغير نسبيًا كعادة أي ساندويتش معمول من خبز التورتيا. بيتزا المشروم ترافل كانت مثالية؛ بداية من كونها معمولة بالطريقة الإيطالية التقليدية حتى المكونات المتناغمة. البيتزا مكوناتها كالآتي: زيت الترافل، وهو أفخم أنواع المشروم في العالم، مع مشروم عادي وأوراق الجرجير عليها رشة خل بلسمي. في الأول استغربنا حدة طعم زيت الترافل، إلا أنه كان نكهة جديدة لنوع بيتزا معتاد ممكن تلاقيه في أي مكان ثاني. طبقة العجينة الرقيقة كانت مثالية في التسوية، مقرمشة من الأطراف من غير ما تكون محروقة والمنتصف قرمشته مناسبة جدًا مع طراوة المكونات اللي موضوعة عليها زي الجبن، صوص الطماطم والمشروم؛ الأخير للأسف كانت كميته قليلة جدًا. أوراق الجرجير كانت طازجة ووازن حدة طعمها وجود الخل البلسمي. الكوسة المقلية كانت ممتازة؛ بالرغم من أن سهل جدًا طبق جانبي زي ده يبوظ لأن الكوسة نفسها كخضار سريعة التسوية، ولكنها كانت طازجة: مستوية مضبوط ومقرمشة، أما طبقة النشا الذرة والدقيق بالبيض كانت مناسبة وشهية. غموس البستو والمايونيز كان جديد بالنسبة لنا، مضبوط من حيث الطعم، ولكن نعترف أننا أساءنا الاختيار لأن في نظرنا طبق جانبي زي ده كان محتاج غموس أخف من حيث القوام والمكونات. آخر اختياراتنا للحلو كانت كوكيز بطعم زبدة الفول السوداني (9 جنيه)، للأسف دي كانت الأسوأ من حيث الشكل والمضمون؛ حجمها صغير ورطبة جدًا، نكهة زبدة الفول السوداني كانت خفيفة جدًا وما قدرتش تعوض عن ردائة الحلو ككل. لوجوز مناسب جدًا لطلبات التيك أواي والمنزل، خصوصًا لو عدد الناس اللي معك كبير. صحيح ممكن يكون فيه أسعار أحسن في مطاعم وجبات سريعة كثير، إلا أن جودة الأكل مختلفة اختلاف عظيم هـ تحس به.

...

مانشيز: أجمل حلويات بالشوكولاتة ممكن تذوقها في الزمالك.
اصدرت في: 25/09/2014

كل اللي بـ يحب الشوكولاتة مش سهل أنه يقتنع بأي محل حلويات في القاهرة بالذات. وخاصة أن في الفترة الأخيرة انتشرت قوي محلات الـ waffles والـ crepe. بس النهارده في مانشيز - Munchies التجربة أثبتت أن مش أي حد يعملهم. كنا رحنا قبل كده Munchies في 2011 وأصابتنا خيبة أمل كبيرة، في الخدمة ونوع الأكل، بس النهارده يسعدنا أننا نقول أنهم اتحسنوا كثير. أول ما بـ تدخل بـ تلاحظ الضوء الخافت للمكان، والديكور البسيط، والمنيو ما زال محافظ على تنوعه، ما بين كريب (حلو وحاذق)، ووافل، وسلطات، ومشروبات سخنة وباردة. أول حاجة طلبناها كانت كريب مانشيز (33 جنيه)، وهو عبارة عن كريب بالنيوتيلا والمارشميلو وصوص الكارميل والآيس كريم. عارفين لما تسمعوا قطعة موسيقية لبيتهوفن وتتمزجوا قوي كأنكم أنتم اللي ألفتوها، فـ يبقى احساس الله.. إيه الجمال ده.. يام يام.. أعطنا زيادة من هذا لو سمحت. أول ما تقطع الكريب بالشوكة هـ تلاقي بركان اللذة الهائم، المكون من النوتيلا والمارشميلو اللي بـ يمط معاك زي الموتزريلا، ويا سلام بقى لما تزود في الشوكة آيس كريم فانيلا، وكده كده صوص الكراميل مغرق الطبق.. حاجة كده تخليك تقول: "رحمتك يا رب". طلبنا معاها وافل بالفواكه (موز وكيوي)، ووافل بالشوكولاتة، لأننا حبينا نجرب أكثر من نوع بس للأسف في الأثنين عجينة الوافل كانت ناشفة ومقرمشة زيادة من الأطراف، الحقيقة أن وافل الفواكه (28 جنيه)، كان خفيف جدًا وطعم النوتيلا فيه خفيف، والفواكه كانت طازة ومنعشة. أما الكارثة الإنسانية الكبرى كانت وافل الشوكولاتة.. ليه بقى.. خبرتنا المعتادة في الوافل أن حجمها بـ يبقى مدور ونسبيًا كبير حسب ماكنة الوافل ولما سألنا الجارسون، قالنا أن حجمها متوسط، فخدنا راحتنا في الطلب وطلبناها بالأناناس وشكولاتة مارس وتويكس وصوص كراميل ومارشميلو (52 جنيه)، وأول ما جاءت أكتشفنا المآساة أن حجم الوافل قد كف الأيد بالظبط وكل الحاجات دي عليه، عامل زي جبل الشوكولاتة العظيم، إلا أنهم ما حطوش المارشمليو كمان، ونعتقد أن ده بسبب كل المكونات اللي عليه. طبعًا مع أول شوكة بـ تكتشف حجم الشوكولاتة اللي عملناها في نفسنا، هي كانت حلوة جدًا بس محتاجة 2 لتر مياه جنبها أو أي حاجة فوارة علشان تعرف تكملها. عامة الأسعار في مانشيز متوازنة مش غالية، كل مكون أنت بـ تختاره للوافل، سعره بـ يتراوح ما بين 5 لـ10 جنيه، وباقي الأسعار معقولة. أهم حاجة وأنت بـ تأكل جرعة المخدرات أو السعادة المخدرة اللي في الشوكولاتة دي، تدور على حاجة تحرق بها اللي كلته، لو أنت حد مهتم بوزنه، أما لو مش فارقة معاك، فخليك شجاع كده وأعمل نفس عاملة وافل الشوكولاتة بتاعتنا وأتبع سياسة "هاكونا ماتتا.. يعني أضربها طبنجة". وما تنسوش تبقوا تشاركوا حد بـ تحبوه عنده نفس عشق وتهور الشوكولاتة، يشارككم الغرق في بحور الشوكولانة السائحة، وتعوموا فيها سوا، بس أوعوا تغرقوا!!

...

ناي لاونج: خذ راحتك بشياكة في الزمالك
اصدرت في: 04/05/2014

طبعًا مافيش داعي أننا نتكلم عن زحمة الزمالك، وخصوصًا في وسط الأسبوع، ونعتقد أن الزمالكوية القدام (قصدنا أهل منطقة الزمالك) عارفين حجم المد الترفيهي والتغيير الكبير اللي حصل للزمالك في السنوات الأخيرة، وبالذات في المطاعم والكافيهات... غالبًا كل يوم بـ يفتح مكان جديد. بس الجديد فى الأمر أن أصحاب المطاعم أصبحوا على دراية أن النجاح مش مجرد جذب الزبون بفكرة جديدة مجنونة، بل بالمحافظة على الزبون بالجودة والخدمة المتميزة. صحيح "ناي لاونج – Ney Lounge" بموقعه الرائع، ومساحته الواسعة (مقارنة بالأماكن الأخرى في الزمالك) لسه في مرحلة الـ Soft opening (يعني لسه بـ يسخّنوا، وما نزلوش الملعب بافتتاح رسمي) إلا أنه واضح أن القائمين عليه مش بـ يهزروا. عمرك شفت مدرسة تقفل، ويفتح مكانها كافيه؟ هو ده بالضبط اللي حصل مع ناي، فالنتيجة أن المساحة المهولة للمبنى -اللي أكيد كان فيلا أيام الزمن الجميل وقبل ما يبقى مدرسة- مستخدمة استخدام هايل في استعراض الديكور الحديث واستخدام اللوجو كموتيفة (وحدة فنية يعني) للنافورة الجميلة اللي في المدخل، واللي تعتبر علامة مميزة للمكان، الأضواء هادئة، مع السلالم اللي بـ تطلعك للجزء الداخلي للمطعم بـ تحسسك أنك داخل اليوتوبيا مش مجرد مطعم أو كافيه عادي، المطعم من الداخل تصميمه بسيط وأنيق في الوقت نفسه، كنب مريح ومناسب للمّة كبيرة أمام شاشة LCD مهولة، ده غير قاعة الـ VIP اللي بـ يفصلها باب زجاجي عن بقية المكان كغرفة معيشة مستقلة، علشان تأخذ راحتك على الآخر، وكأنك قاعد في بيتك. الجزء الخارجي ديكوراته أكثر من رائعة؛ ترابيزات على إيدك الشمال، وأمامك مجموعة من القعدات للمجموعات الكبيرة، منفصلة بخضرة عن بعضها علشان كله يبقى على راحته. الاستقبال كان دافىء ولطيف، أول ما قعدنا نزل المنيو، نعتقد أن المنيو محتاج ريفيو لوحده، لأن فيه كل ما تتمناه من أول وجبة الإفطار، مرورًا بأنواع التورتيا المختلفة، وحتى المخبوزات والحلويات، واللي بـ تُباع بالقطعة أو كتورتة كاملة (140 جنيه). ده غير الشيشة بنكهاتها (10.30 جنيه) ووجبات الأطفال. وأكيد هـ تلاقي أي حاجة تناسبك من ساندويتشات، ولحوم، وفراخ وحتى السمك. أول ما قعدنا نزل سبت عيش فيه أنواع مختلفة منها الفوكاتشيا والبيتي بان والأسمر، الجدير بالذكر أنهم عندهم قسم خاص للمخبوزات ممكن تشتري منه بالقطعة. العيش كان طازة، والأجمل كمان أقراص الزبد المخلوطة بالروزماري والثوم... كان لازم الجرسون يأخذهم من أمامنا لأننا من حلاوتهم كنا هـ ننهيهم ونشبع. طلبنا من المقبلات مشروم مقلي (25 جنيه) كان رائع؛ مقرمش من الخارج وفي نفس الوقت المشروم طري ومحتفظ بنكهته، تحمسنا لطلب ستيك ناي (110 جنيه) بصوص المشروم، واللي كان مضبوط جدًا من حيث التسوية، الأطباق الجانبية كانت أرز أبيض وخضار سوتيه، بالرغم من عدم وجود أي ابتكار فيهم إلا أنهم كانوا ممتازين. جربنا Chicken Flute بـ 60 جنيه وهو عبارة عن صدور فراخ مشوية، الطبق كان جيد في مجمله، بس للأسف بعض قطع الفراخ كانت جافة من الخارج. الطبق الجانبي كان بطاطس بيوريه وكان طعمها مميز لأنها ممزوجة بكمية محترمة جدًا من الجبنة وبالتالي ده انعكس على قوامها اللي كان كثيف أكثر من اللازم. نضيف هنا أننا جربنا الطبق ده بالصدفة البحتة، نتيجة أن الجرسون سمع تشيكن فلوت بدل ساندويتش تشيكن فيوليت، بس ما علينا كل واحد ورزقه! مع الأكل طلبنا عصير ليمون بالنعناع، مضبوط ومنعش. الحلو بقى كان مسك الختام (واللي للأسف جاء بعد طول انتظار بالمعنى الحرفي)، طلبنا Gianduja portion بـ 13 جنيه، ومن الآخر الكلمة الملعبكة دي معناها كريمة الشوكولاتة بالبندق، بس الحقيقة أن الشيف كان شرحه للشيء اللي أكلناه كان أبسط من كده بكثير ألا وهو: موس شوكولاتة ببشر البرتقال، على الرغم من أننا مش من هواة الموس (لأن عادة بـ يببع لنا شيفات مصر الموس في صورة مهلبية بالشوكولاتة) إلا أن ده كان أجمل موس أكلناه في حياتنا... انفجار منعش من طعم البرتقال ممزوج بأمواج ناعمة وكريمي من موس الشوكولاتة... حاجة مفتخرة لكل محبي الشوكولاتة. إجمالًا: المكان أكثر من رائع، سواء من حيث النظافة، الموقع أو المأكولات. النقطة السلبية الوحيدة كانت البطء الشديد في الخدمة، وأكيد أن الجرسون ينزل طبق غير اللي طلبناه من الأساس. نتمنى أن اللخبطة دي ما تبقاش موجودة بعد الافتتاح الرسمي، لأن خسارة مكان بالجمال ده يقع في خطأ بطء الخدمة.

...

ساتفا ستبس: مطعم احسب فيه سعراتك الحرارية فى الزمالك
اصدرت في: 09/04/2014

زي أي مطعم جديد بـ يدور على زبائن بفكرة جديدة، "ساتفا ستبس - Sattva Steps" قرر أنه يشد الناس من خلال مبدأ الأكل بوعي، وتقديم أكل صحي ولذيذ في الوقت نفسه، شعارهم فيه شبه كبير من المثل المصري: "اتعشى واتمشى"، المطعم مش بس حاسب عدد السعرات الحرارية في الوجبات اللي بـ يقدمها (لحسن نكون هـ نأكل بنفس) ده كمان بـ يحسب لك عدد الخطوات اللي لازم تمشيها علشان تحرق سعرات الوجبة. الديكور الخارجى نقي وبسيط: واجهة زجاجية وخشب فاتح، حاجة كده مختلفة تمامًا عن واجهات المطاعم الموجودة بنفس المنطقة بالزمالك، عدد الترابيزات في المحل قليل نوعًا ما، بس فيه أوت دوور عبارة عن بار بعرض الواجهة، له كراسي عالية. وبالرغم من أن المنيو بنفس بساطة المكان، إلا أن ألوانه كثيرة ومبهجة، كل الوجبات موجودة: إفطار موجود، وشوربة وسلاطات، وكذلك الساندويتشات بأنواعها والمشهيات، كل ده بـ يتم تقديمه حتى منتصف اليوم، بعد كده منيو أطباق الفراخ، اللحوم والسمك ممتدة لمنتصف الليل، المنيو مقسم لثلاثة ألوان، بحسب عدد السعرات اللي في الوجبة: المربع الأخضر يبقى أنت في السليم وجبت الوجبة اللي سعراتها أقل من 299 سعر حراري، أما الأصفر فوجباته من 399: 499 سعر حرارى، وأخيرًا البرتقالي واللي سعراته من 500: 1000. الوجبة الوحيدة اللي خارج الحسابات المعقدة دي هى البرجر (52.99 جنيه) لأنها ببساطة عدت كل الحدود بعدد سعراتها اللي وصل لـ 1036، وبكده عدد الخطوات اللي المفروض تحرق بها الوجبة هى 25900، وده غالبًا ماراثون 8 أميال. العصائر الفريش، السموزي والمثلجات Frappes موجودة بكل الأنواع. بدأنا بعصير البرتقال: ساقع ومنعش، وأهم شيء أنه طازج، جربنا بعد كده سلاطة يوناني (37.99 جنيه) (من القائمة الخضراء) بها 221 سعر وحلها 5525 خطوة، كميتها مهولة، طازجة ومقرمشة عليها قطع بصل مكرمل لذيذ، إلا أن الـ Dressing sauce كان فاقد للنكهة، والجبنة الفيتا كانت مجلدة. طلبنا من القائمة البرتقالية (أيوه، إحنا ما بـ يهمناش) بانيني فراخ مشوية، بالرغم من جمال الفراخ اللي بـ تذوب في الفم، إلا أن الساندويتش جاء لنا في باجيت بني بالحبوب، ده غير أن الساندويتش كان حراق، ودي حاجة ما كناش نعرفها. حلينا بعد كده بشيبوست التفاح، اللي هو عبارة عن طبقة كريم بروليه فوق قطعة تفاح مرشوش عليهم قرفة وصوص فراولة: كان جميل و شهي. الأكل هناك تجربة جديدة، أنت مش هـ تأكل عمياني زي أي مطعم عادي، المفروض أن ده شيء جميل، لو أنت مهتم برشاقتك، بس لو ما لكش في جو الأكل الصحي، حاول بقى ما تبصش على عدد السعرات وكل وأنت مطمئن.

...

شاهد المزيد
مواضيع خاصة

دليل #كايرو_360 لأسعار حلاوة المولد في القاهرة

مولد النبي. أحلى وأجمل مناسبة بنستناها دايمًا من السنة للسنة. وكلنا بنلاحظ الفرحة والبهجة اللي بتنشرها المناسبة دي في القاهرة. طبعًا أولها فرحة حلاوة المولد اللي بن