شرقي مطاعم in المهندسين Cairo, Egypt

مطاعم

أنتيك: مطعم الابتكارات فى الأطباق والديكور والخدمة فى الدقي
اصدرت في: 10/04/2014

عارفين إحساس لما تبقى مش قادر تتنفس من كثر الأكل؟ وخارج فرحان من الخدمة الممتازة والاختلاف فى كل حاجة حتى شكل الأطباق اللى أكلت فيها.. ده كان إحساسنا لما خرجنا من مطعم "أنتيك – Antique" الموجود فى شارع نادي الصيد بالدقى. عرفنا المكان من صفحتهم على الفيسبوك، المكان فى شارع نادي الصيد أمام مكتبة خضير على الجهة الأخرى، الواجهة خشبية واسمه بالإنجليزي Antique "Orienty & more"، لهم موقع على الإنترنت حاطين فيه خريطة علشان لو مش عارف المكان فين، واللطيف كمان أنهم حاطين المنيو على صفحتهم على الفيسبوك علشان تعرف الأسعار وطبيعة الأكل إيه. الديكور مختلف حتى الواجهة من بره فيه أطباق كبيرة طالع منها نار بـ تشتغل وقت الليل وكمان نافورة عند الواجهة الزجاجية، بقى لهم 4 شهور فاتحين وردود الفعل الإيجابية على صفحتهم شجعتنا أننا نروح، الديكور الداخلى بـ يغلب عليه الستايل الخشبي مع الحجرى مع فواصل لطيفة جدًا فيها إضاءات ومياه فيها فقاعات هواء، المكان متخصص فى الأكلات الشرقي والغربي أو العالمي، بـ يقدم لك أول ما توصل اثنين iPad واحدة عليها المنيو الشرقي والثانية الغربي، الصور والابتكار فى الأطباق خلانا فترة طويلة محتارين مش عارفين نختار إيه، وشد انتباهنا أنهم بـ يعملوا تونة ستيك جريلد أكيد هـ نجربها فى زيارة ثانية لنا، وده اللى هـ تشوفوه من لينك المنيو. استقرينا أخيرًا، قررنا نجرب الاثنين منيو، طلبنا من المنيو الشرقي فتة لحمة بصوص الماما (وسط 55.75 جنيه) ودي فتة شامي معمولة بالزبادي وعليها لوز محمص (طشة اللوز بالسمن البلدي اتعمل أمامنا فى طاسة صغيرة وسبرتاية أول ما قدم لنا الطبق)، وشوربة حريرة 250 ملل (17.75 جنيه) المكونة من عدس بني مع قطع لحم وبقدونس وحمص وبصل، وفيه منها حجم أكبر 350 ملل بـ 26.75 جنيه، وجريلد فيليه جامبو (90.75 جنيه) طلبناها Well done بصوص الروزمارى ومعاه بطاطس مهروسة عليها صوص بني وخضار سوتيه (أنت اللى بـ تختار صوص كل حاجة)، وزجاجة مياه صغيرة (7.75 جنيه). بعد ما طلبنا بدأت الابتكارات: الجرسون جاب لنا حاجة صغيرة فى حجم المارشميلو كده ومعاه كوز زي بتوع السلطان زمان ودلق على الحبة البيضاء الصغيرة دي مياه سخنة والسحر بدأ! لقيناها بـ تنفش وتكبر وفى الآخر اكتشفنا أنها فوطة صغيرة بـ تتمدد بالسخونة وهو بـ يعقم الفوطة علشان نمسح أيدينا قبل ما نأكل.. حركات جامدة قوى! بعد كده نزل لنا فى بولة كبيرة من الفخار الملون كمية وأنواع عيش كبيرة مع 3 تغميسات من طحينة وجبنة بمكونات مش فاكرينها لأننا هجمنا على العيش اللى كان يجنن من الحلاوة والطراوة والطعم، وفيه أنواع عيش كان عليها ألوان أحمر وأصفر (غالبًا كركم مش عارفين)، بس طعمها كان حلو أوى، تحذير العيش لو أكلته كله هـ يملأ بطنك والثقيل لسه جاى ورا! بعد شوية جاء لنا الشوربة، الأطباق عندهم غير تقليدية مش البيضاء اللى فى أغلب المطاعم، كلها فخار بأشكال وألوان مختلفة، الشوربة كانت تجنن وسخنة، طعم الحمص مع باقى المكونات كان عالمي والكمية تكفى اثنين مش واحد بس، ومش قادرين نتخيل أن فيه حجم أكبر من كده كمان. قعدنا وقت كثير شوية لحد ما نزل الأطباق الرئيسية، الجرسون كان بـ يحضر على الجنب طاسة سيح فيها الزبدة البلدي اللى حمص فيها اللوز وحطها على الفتة أمامنا، طعم الزبادي مع الأرز واللوز كان حلو قوى، وهما بـ يقولوا أن الفتات الشامى عندهم تجنن وكمان عاملين افتكاسة طبق مقسم لـ 3 أجزاء كل جزء فيه فتة بمكون مختلف، الفيليه كمان كان معمول حلو وصوص الروزمارى أضاف للنكهة بتاعته حلاوة، الطبق ما كانش فيه غلطة عامة، والكمية كانت خرافية، وده سبب أننا فطسنا من الأكل زي ما قلنا فى أول المقال، ما كناش عاوزين نسيب باقى فى الطبق، على الرغم أننا أخذنا باقى الفتة تيك أواى وبرضه مش متخيلين أن فيه حجم لها أكبر من كده! لسه ما أخذناش نفسنا اقترح علينا الجرسون أننا نختار حاجة نشربها (اختارنا ليمون منت سموزى بـ 13.75 جنيه) فى حين أن الحلو هو هـ يقده لنا كـ Compliment من المطعم علشان دي أول زيارة لنا، كانت مفاجأة حلوة جدًا لنا، واللى فرحنا أكثر لما اكتشفنا هى إيه، Banana & Brownie (29.75 جنيه) شكلها احتفالى ومهيب، جبارة بمعنى الكلمة: 3 بولات آيس كريم مختلفة عليهم 3 صوصات و2 قطعة موز عليهم مربعات كيك البراونيز وكريم شانتى كمان، اللى عاوز يتخن الطبق ده بـ نرشحه جدًا، لكن بصراحة كانت ختام رائع لقعدتنا، الطبق ده برضه مافيهوش غلطة ويحسن موود أى حد متضايق، السموزى كمان كان منعش ورهيب بطريقة جامدة. الجميل اللى فى الموضوع كمان أنهم بس بـ يحسبوا Cover بـ 8.75 جنيه ومافيش خدمة ولا ضريبة، الأكل حلو، الخدمة ممتازة والقعدة كمان، والأسعار معقولة جدًا جدًا، إحنا اتبسطنا أن القاهرة بقى فيها مطعم زي "أنتيك".. منطقة الدقى والمهندسين.. خلوا بالكم الوحش فى المنطقة!

...

أبو يوسف السورى: مطعم سوري بسيط فى المهندسين
اصدرت في: 30/09/2013

مطاعم وكافيهات القاهرة –على تنوعها الرهيب- بـ تشهد يوم عن الثانى زيادة فى مدارس الأكل المختلفة. انقطاع الكهرباء فى المهندسين أتاح لنا متعة غير متوقعة فى صورة عشاء سوري أصلي على أضواء الشموع وتحديدًا فى مطعم "أبو يوسف السورى"، حسينا بارتياح على الأرضية الرخامية بعد الهروب من زحام ودوشة شارع الحجاز. وسط الخلفيات اللى بـ تملأ الحوائط، واللى كانت واضحة بالكاد وسط الظلام، رحب بنا جرسون ودود قادنا وسط المطعم الواسع لترابيزات وكراسي من الخشب القوي. تركنا لثواني فى الظلام، ووصل سريعًا بشمعتين ثانيين لترابيزتنا. وسط قعدتنا لوحدنا فى المطعم، كان واضح أن أبو يوسف مجهز لاستقبال مجموعات كبيرة، مع مساحة للأعداد القليلة. حتى بدون كهرباء تشغل التليفزيون المعلق على الحائط، صعب نقول أننا كنا غير مرتاحين. المنيو كانت متنوعة، تشمل أطباق تقليدية منها الشاورمة (12: 120 جنيه)، حواوشى (17: 19 جنيه)، شيش طاووق (13: 125 جنيه) وفتة (17: 26 جنيه). عندهم كمان فراخ مشوية (55: 60 جنيه) أو مقلية (60 جنيه). اختيار مثير للاهتمام –صعب تلاقيه عادة فى المطاعم الشرقى– هو السمك، على شكل فيليه مقلى (26 جنيه)، مشوى على السيخ (25 جنيه) أو ساندويتشات (12 جنيه). "أبو يوسف" كمان بـ يقدم مجموعة متنوعة من السلاطات والمقبلات؛ شوربة عدس (8 جنيه)، صوص حمص (8 جنيه)، صوص ثوم (9 جنيه)، سلاطة موسمية (8 جنيه)، تبولة (8 جنيه) وفتوش (9 جنيه)، بالإضافة للكبيبة الشامى وهى أكلة شرقية أصلها من حلب، عبارة عن قمح برغل مطحون، بصل مفروم وبهارات من اللحم (20 جنيه) أو زيت الزيتون (10 جنيه). الغريب فى الموضوع أن مطعم سوري زى أبو يوسف مش بـ يقدم محشي ورق عنب. عرفنا أن الحلويات معمولة طازجة داخل مطبخ أبو يوسف زى الكنافة (50 جنيه/ الكيلو)، بسبوسة (60 جنيه/ الكيلو)، وبسكويت سورى (50 جنيه/ الكيلو). حلم الاستمتاع بطلب كيلو من الكنافة بالجبنة تلاشى، والسبب أن وقت زيارتنا الحلويات كانت غير متاحة. محاولة قراءة المنيو على ضوء الشموع نتج عنها طلب مجموعة من السلاطات: حمص، تبولة، فتوش، ثومية وكبيبة بزيت الزيتون. كان لازم نطلب شاورمة عربى (28 جنيه) مع طبق ميكس جريل (42 جنيه). استمتعنا كمان باللبن الرايب أو العيران، وهو مشروب لبن تقليدى من اللبن المتخثر مع الثوم، معروف بتحسينه لعملية الهضم. حسينا أننا تقريبًا شبعنا من السلاطات والصوص لوحدهم، اللى أثبتوا أنهم وجبة كاملة فى حد ذاتهم. الكبيبة بالعيش الشامى بالتحديد كانت ممتازة، حادقة شوية وزيت الزيتون أضاف لها طعم مميز. أقوى غموس كان الحمص بنكهته الغنية وقوامه الرائع. الفتوش والتبولة كانوا معمولين بخضروات طازجة لذيذة، مع إضافة رائعة من زيت الزيتون. رغم أنهم كانوا بـ يطبخوا الأكل فى الظلام، تقديم الأكل كان هائل. سببه تسميتها بالشاورما العربى هى طريقة تقطيع اللحم، أما بالنسبة للساندويتش فكان عبارة عن عيش مقرمش، محشى فراخ ومُقطع لقطع متماثلة. قطع الساندويتش صنعت حلقة تحيط ببطاطس مقلية وطبق صغير من صوص الثوم. الفراخ كانت طرية، تتبيلتها ممتازة ومطبوخة صح الصح. الميكس جريل كان من كفتة، شيش فراخ وكبيبة مقلية، وكل المكونات كانت لذيذة، عصارية ومتبلة وواضح فيه شوية تأثير لدخان الشوى. اللحم مقدم معاه طماطم وبصل مشويين مع عيش شامى مع صوص بقدونس وطماطم. لما تكون قريب من فرع المهندسين، اطلع على أبو يوسف ودلع نفسك بأى أكلة عنده، لازم تنبهر.

...

جدي: فطائر وأكلات وحلويات شامية في شارع جامعة الدول العربية
اصدرت في: 16/06/2013

مساء الخير عليكم، الجو بدأ يبقى كويس مرة ثانية وإحنا كمان تشجعنا على النزول لزيارة أماكن جديدة في القاهرة، وما همناش زحام أزمة البنزين والسولار وما أغريناش أن انقطاع الكهرباء أنه بقى أقل أننا نقعد في البيت. النهارده هـ نكلمكم عن مطعم "جدي" إللي فاجئنا من كام يوم في المكتب بأنه بعث لنا هدية فطائر وكنافة نابلسية، خلت المطعم يبقى على قائمتنا للمقالات النقدية وبمنتهى الشفافية (كلام كبير قوي)، علشان نجرب بقي الأكلات اللي عنده لأن زي ما إحنا عارفين أن الهدية دائمًا بـ تكون أحلى حاجة وده كان حقيقي 100% في فطائر وكنافة نابلسية كان طعمها يجنن. في شارع جامعة الدول المزحوم بالعربيات والشحاتين والبلطجية وبجانب أسطورة العصير سابقًا "فرغلي" هـ تلاقوا مطعم جدي بيافطة كبيرة وعليها شكل لرجل كبير في السن فيه شبه من المفكر والكاتب "عباس العقاد" وتحتها اسم المطعم بشكل كبير، لو شوفتوا المطعم من بعيد هـ تتخدعوا في لأن مساحته من الداخل متواضعة مافيش مكان للجلوس وهو يا دوبك الكاشير ومن خلفه المطبخ، وفيه على يمين الكاشير صواني الكنافة النابلسية والمبرومة بالقشطة اللي طريقة عرضها ممكن تكون أحسن من كده. "لو كان كده كنا جئنا بالعربية".. ده لسان حالنا لما عرفنا أن المطعم مافيهوش مكان للأكل وده خلانا نبدأ نفكر طب هـ نأكل فين؟، "تعالى نشوف طيب هـ نطلب إيه".. بصينا في المنيو الظريفة وكثيرة الاختيارات مُقسمة إلى البيتزا والمناقيش والمقبلات وفطائر الكالزوني والفطائر الشامية والوجبات، اختارنا "بيتزا سوبر سوبريم" بسطرمة وبيبروني مع فلفل ألوان وزيتون وجبنة موتزاريلا (31.75 جنيه) مع مشروب (3.75 جنيه)، أغرتنا الوجبات بسعرها المتوسط ومكوناتها الكثيرة، اختارنا وجبة برجر جبنة (28.75 جنيه) ودي بـ تحتوي على فطيرة كالزوني برجر جبنة مع سمبوسك لحمة وجبنة وسبرنج رولز لحمة وجبنة مع كنافة نابلسية/ مبرومة ومشروب، كل ده مش عارفين هـ نأكل فين؟ بعد رحلة بحث صغيرة لمحنا قهوة بلدي بجانب المطعم قولنا نقعد عليها ونطلب أي حاجة مش مشكلة، بعد حوالي نصف ساعة كانت الطلبات جاهزة وكلها ساخنة. الأكل كان سخن قوي والرائحة كانت قوية، انتظرنا شوية علشان الأكل يكون برد، البيتزا كانت أول إحباط لنا؛ عبارة عن حتة عجينة مش طازجة ومش مخدومة عليها بسطرمة وبيبروني وزيتون حادق وجبنة موتزاريلا بنسبة بسيطة، ذوقنا بيتزا أحسن من كده بكثير في أماكن ثانية وبسعر أقل، وزود إحباطنا السمبوسك (الجبنة/ الخضار) والسبرنج رولز (جبنة/ خضار) اللي كانوا مزيتين زيادة مع لون ذهبي غامق بالإضافة إلى أن الجبنة كانت حادقة شوية والخضار ما كانش أحسن من الجبنة، كان أملنا في فطيرة الكالزوني بالبرجر بالجبنة وفعلًا ما خيبتش أملنا، العجينة كانت ناشفة شوية ومش طازجة لكن الحشو كان قطعة برجر متوسط الحجم وعليها جبنة سايحة كان طعمها خطير، بدأنا نخلص وجبتنا وطلبنا اثنين شاي لزوم القعدة على القهوة (بغض النظر هـ نشربهم ولا لأ)، الكنافة النابلسية لما جربناها في المكتب كان طعمها حلو معقولة ولما بـ تضيفوا عليها العسل بـ تبقى لطيفة، أما الكنافة المبرومة فهي عبارة عن كنافة عادية مبرومة وبداخلها قشطة ومرشوش عليها فستق وعسل، طعمها كان لطيف كويس لكن النابلسية كانت أحسن. "جدي" مطعم لطيف عنده فطائر كالزوني كويسة وكمان حلويات شامية معقولة لكن البيتزا ياريت تكون أحسن من كده والمقليات ما تكونش مزيتة، ويا ريت يكون فيه مكان للأكل تابع للمطعم وإلا مش كل مرة هـ نطلب اثنين شاي علشان نلاقي مكان نقعد فيه، نتمنى أن إدارة المطعم تأخذ بالها من التعليقات دي ويطوروا سلسلة المحلات وتحتل مكانة جامدة بين مطاعم الأكل الشرقي.

...

أوسكار: مطعم جديد بأكل كمياته كبيرة فى المهندسين
اصدرت في: 31/12/2012

من قبل رمضان وهما بـ يجهزوا وبـ يخلصوا تشطيبات المكان.. كل شوية نعدي من جنبه وعندنا فضول نعرف الشكل النهائي للمطعم الضخم المكون من طابقين فى شارع عبد المنعم رياض فى المهندسين لكن كل مرة ما بـ تخلصش والفضول والحماس عمالين يزيدوا، حتى أن إعلاناته نزلت فى الشارع فى حين أنه كان لسه حاطط غطاء كبير على الواجهة. لحد من كام يوم فاتوا لقيناه افتتح المكان أخيرًا، شكله جذاب من بره ومن الأول كانوا معلقين إعلان أن فيه منطقة متاحة للعب الأطفال، قررنا أننا فى يوم لازم نروح نرضي فضولنا ونجرب الأكل فى المكان اللى شدنا من البداية باسمه اللى مش مرتبط بالمرة بعالم المطابخ أكثر من كونه مرتبط بالسينما.. "أوسكار – Oscar". مطعم أوسكار زي ما قلنا مكون من طابقين، أول ما تدخل هـ يستقبلك مدير المكان بوجه مبتسم وهـ يفرجك على المكان علشان تقرر عاوز تقعد فين، المكان فيه منطقتين للمدخنين وغير المدخنين، المكان بـ يقدم شيشة وبالتالى هـ تلاقى الجزء المفتوح مخصص لها، السقف مش مفتوح قوي لأن فيه زي تندة وروح المكان كله غالبة عليها أيقونات شريط السينما وعلامة الأوسكار وشعار "Award your taste" و"Dine like a star". المكان مصروف على ديكوراته بشكل كبير جدًا لكنها مش مبهرة قوي من وجهة نظرنا، الحمام كان أول حاجة قفلتنا من المكان بسبب الفوضى غير المفهومة اللى كانت فيه، مناديل ورق واقعة فى كل حتة وحول سلة الزبالة بشكل تحس أن كان فيه حد هرجل المكان وجري، لدرجة أن سيدة راحت لفتت نظر الجرسونات ودخلوا سيطروا على الموضوع. فيه نوعين من المنيو بـ يقدمهم المكان، الأولى فيها أطباق عالمية عادية والثانية منيو شرقية، الأسعار غالية شوية بالمقارنة بأماكن ثانية واللى كانت واضحة قوي فى قسم السلاطة والمقبلات. لاحظنا كمان أن كمية الجرسونات فى المكان رهيبة، كل شوية نشوف وجوه جديدة ومنتشرين فى كل المكان رايحين جايين، فيه شاشات بـ تعرض النيل للرياضة وقت زيارتنا، والخدمة هناك لطيفة لكنها برضه مش الأفضل وإحنا عاذرينهم لأنهم لسه فى البداية. لكن أهم شيء أنهم مهذبين. طلبنا من المنيو العادية ميكس جريل (99.99 جنيه)، ومن المنيو الشرقية شوربة الخضار (19.99 جنيه) ومن المقبلات الرقاق باللحم المفروم (36.99 جنيه)، وطاجن كوسة بالبشاميل واللحمة المفرومة (64.99 جنيه)، أول ما بـ تطلب بـ ينزل لك سبت عيش فيه أنواع عيش ورقائق بحبة البركة والسمسم لكن اكتشفنا أنها مش هدية من المكان فى الآخر وأنها بـ 4.99 جنيه، بـ ينزل لك زجاجة مياه صغيرة (7.99 جنيه) لما تطلب. الأكل تأخر شوية وطلبنا نزول المقبلات والشوربة على الأقل قبل الأطباق الرئيسية، جاءت لنا على طول وكان الأكل مفاجأة، حلو جدًا ومخدوم، شوربة الخضار كانت سخنة مولعة وفيها تنويعات خضار غير معتادة زي البروكلى والكمية كبيرة، والرقاق كان مخدوم حلو وطري مع قرمشة بسيطة اتبسطنا به جدًا بس فى رأينا أن الرقاق ما يعتبرش فواتح شهية لأنه ببساطة بـ يشبع ويلكم الواحد قبل ما الأكل ييجي، جاء لنا كمان الميكس جريل اللى طلبنا معاه أطباق جانبية بطاطس بيوريه وخضار سوتيه، اللحوم عامة كانت مستوية كويس وكمياتها كبيرة جدًا، كفتة فراخ وكفتة لحم وشيش طاووق ونصف فرخة، كلها كانت كويسة ماعدا كفتة اللحم حسينا أن طعمها فيه حاجة عاوزة تتضبط. اللى تأخر علينا شوية طاجن الكوسة اللى تفاجئنا بحجمه لما جاء لنا، الطبق كبير جدًا يكفى فردين مش واحد بس، لساننا اتحرق من سخونية الطبق ما كانش عاوز يهدأ خالص بس طعمه الجامد هو اللى كان بـ يشدنا كل شوية نذوق ونتلسع. علشان نهدئ النار اللى كانت فى فمنا شوية قررنا بعد ما خلصنا أكل واستريحنا شوية أننا نطلب حاجة نشربها، عيننا وقعت على كوكتيل آيس كريم بالصودا (26.99 جنيه) اللى عرفنا أنه عبارة عن آيس كريم وكريز بـ يصب عليهم صودا، وكمان طلبنا فرابيه كراميل (26.99 جنيه)، على عكس حماسنا الآيس كريم بالكريز جاء لنا لوحده وإحنا صبينا الصودا عليهم، الخليط أو الناتج النهائي للطعم ضايقنا وحسينا أننا بـ نشرب صودا فقط لأن الآيس كريم ما كانش عاوز يمتزج بها، ما بـ ننصحكمش به، الفرابيه كان لطيف لكن كان عاوز إعادة توزيع لأن الثلج كان مركز فوق وخفيف قوي من تحت. المكان فيه 12% خدمة و10% ضريبة، بالنسبة للدور الى فوق بصراحة كان حاجة غير متوقعة بالمرة، منطقة ألعاب الأطفال لها دور كامل مقسم لعدة حجرات وكل حجرة فيها نشاط مختلف بـ يعمله الأطفال خلال ساعة من الزمن وقيمتها 60 جنيه لأول ساعة وأى ساعة زيادة بـ 30 جنيه، المكان كان مبهر جدًا والبنوتة اللى مع الأطفال والمسئولة عن المكان وجهها بشوش، الأنشطة بـ تشمل Face painting وملعب كرة قدم صغير وأجهزة Xbox وبلاي ستيشن وكمان حجرة لسينما 3D لمشاهدة أفلام كارتون وكمان بـ يتعلموا يعملوا بيتزا بنفسهم ويأكلوها فى الآخر.. صراحة إحنا شبطنا فى المكان ده ونفسنا -ككبار- نستمتع به. مطعم "أوسكار" لطيف لو أنت معاك أطفالك وعاوز تستمتع بأكلة لطيفة فى هدوء وفى نفس الوقت هـ تكون مطمئن عليهم، لكن المكان هنا مش أفضل من حيث الأسعار.. والاختيار لك فى النهاية.

...

دار جدودنا: مطعم سوري متنوع في الدقي
اصدرت في: 06/09/2012

دي مش أول مرة نزور فيها المطعم ده اللي بـ يقدم أكل سوري عالي الجودة، ولأنه بـ يتميز بمنيو مليئة بأطباق منوعة وأسعار لطيفة خلانا نطلب من عنده أكثر من مرة ونزوره كثير.موجود في الدقي في شارع محيي الدين أبو العز، «دار جدودنا» بـ يقدم أكل سوري رائع من منيو كبيرة بـ تتضمن مأكولات سورية، ومصرية وعربية. المكان فيه اختيارات تناسب الجميع، يعني لو عاوز تأكل مع مجموعة صغيرة هـ تلاقي مكان ينفعك ولو أنتم مجموعة كبيرة برضه هـ يقدروا يوفروا لكم مكان في الدور الثاني للمطعم اللي تقدر تبص منه على الشارع.بالنسبة للمقبلات، نزلنا طبق عيش مع زيتون أخضر وصوص مكون من زيت الزيتون والزعتر والفلفل الحار.المنيو طويلة فيها أكثر من حاجة ممكن تختار منها، أسعار المقبلات الباردة والساخنة بـ تتراوح ما بين 7 لـ 13 جنيه، إحنا طلبنا بابا غنوج، وسلاطة فتوش، وثومية وفطائر بالسبانخ. طبق بابا غنوج والفتوش كانوا ناقصين نكهة وكان السماق ناقص في الفتوش وده خلى طعم السلاطة عادية جدًا. بس طبق الثومية وفطائر السبانخ كانوا رائعين وخلونا عاوزين أكثر منهم، طعم الليمون في الثومية كان رائع وعجينة الفطائر كانت ممتازة.بـ 6 جنيه طلبنا طبق شوربة عدس وكان طعمها مضبوط جدًا وكمان متوفر عندهم شوربة لسان عصفور وشوربة طماطم. رغم أننا ما جربناش الساندويتشات بس كان فيه اختيارات كثيرة زي الشيش طاووق في عيش صاج بـ 12 جنيه وكبدة دار جدودنا بـ 9 جنيه.الأطباق الرئيسية في "دار جدودنا" متنوعة وكثيرة ومعظمها مشويات. حمام، وأرانب، وجمبري جامبو ولحم ضاني ولحم البتلو موجودين، بس إحنا جربنا حاجة بسيطة وطلبنا فراخ. بـ 42 جنيه طلبنا فراخ مشوية وكانت طرية ومستوية ولها نكهة حلوة وقدمت الفراخ مع أرز وكوسة وجزر سوتيه.ما ينفعش ننسى الجزء المفضل لنا من الوجبة وهو الممبار الشامي بـ 26 جنيه، محشي بالأرز واللحمة المفرومة والمكسرات، الممبار كان طعمه حلو قوي وكمان كان فيه نكهة القرفة بكمية مضبوطة اللي خلت طعمه رائع.إحنا امتلأنا أكل وما قدرناش نأكل حلويات، بس "دار جدودنا" بـ يقدموا الكنافة المعروفة عنهم اللي هي كنافة بالمكسرات والجبنة الحالومي بـ 10 جنيه وأم علي بالمكسرات بـ 9 جنيه.لو بـ تدور على وجبة ترضي جميع الأطراف يبقى "دار جدونا" هو الحل الأمثل.

...

أتاتورك: أطباق تركية ومشويات في المهندسين
اصدرت في: 30/05/2012

في شارع جانبي من شوارع المهندسين وهو شارع الرياض المتفرع من شارع شهاب، وبالتحديد من عند الناصية اللي فيها "بنك المشرق" هـ تدخل يمين هـ تلاقي نفسك في شارع هادئ مالوش علاقة بالدوشة والزحمة اللي في كل شوارع المهندسين. وزي الشارع الهادئ هـ تلاقي مكان ديكوراته من الخارج باللون الخشبي الفاتح وشكله أنيق وبسيط زي الشارع اللي هو فيه وعليه يافطة مكتوب عليها بخط عربي مميز اسمه «أتاتورك». دخلنا المكان اللي كان فاضي خالص وقت زيارتنا وأخذنا ترابيزة بكنبة مريحة في أحد الأركان، المكان مش كبير قوي لكن المسافات معقولة بين كل ترابيزة والثانية. الديكور كله باللون البيج وكل الإضاءات والمفروشات كلاسيكية جدًا والأرضيات الخشبية (الباركيه) كانت مغطية المكان كله حتى في الحمامات. طبعًا واضح من الاسم أن المكان متخصص في الأكلات التركية، لكن كانت المفاجأة لما عرفنا أنهم مش بـ يقدموا الدونر التركي أو الشاورمة المشوية على الطريقة التركية وهي الأكلة الاشهر في تركيا، لكن قالوا لنا أن قريب هـ يكون فيه دونر في المطعم وأنهم بـ يعوضوا ده بطبق شاورما إسكندر اللي بـ تُقدم مع صلصة الطماطم والزبادي، يعني حاجة كده تركي برضه. القعدة هادئة وتقليدية جدًا ولولا التليفزيون كنا شعرنا بالملل، طلبنا من الجرسون يرشح لنا أحسن الأطباق اللي بـ يعملها المكان لكن قال لنا أنه لسه جديد واستعان بواحد من العاملين القدامى في المحل وللأسف ما كانش مفيد قوي برضه وفي الآخر قولنا نختار إحنا ونجرب حظنا من المنيو. المنيو فيه مشهيات وأطباق رئيسية وشوربات ومشويات وطواجن وبعض الساندويتشات. غالب على المأكولات الطابع التركي من حيث التسمية والمكونات، لكن كان فيه بعض الأطباق المصرية والشامية زي الكوارع والحمام المحشي وطواجن المسقعة والعكاوي. مجرد ما قعدنا نزل أمامنا رغيف عيش ضخم جدًا مخبوز بحبة البركة والينسون وكان لسه طالع من الفرن ولذيذ وبدأنا نسخن به مع طبق من المقبلات الساخنة هو الحمص بقطع الشاورما (14 جنيه) اللي فكرته حلوة لكن الحمص كان ثقيل قوي والشاورما كانت مليانة دهن. طلبنا كمان طبق فتوش (6 جنيه) وده كمان ما كانش معمول بزيت زيتون وما كانش له طعم مميز. المهم دخلنا في الأطباق الرئيسية وكان المنيو مليان أسماء زي الشركسية وورق عنب الباشا وكفتة أنقرة وطبق أتاتورك وشاورما أنطاكية وأرز حاجي بابا وكلها أطباق تركية المفروض لكن المكونات كانت كلها مألوفة بالنسبة لنا. طلبنا رول الفيليه العثمانلي (45 جنيه) وده عبارة عن لفائف لحم بقري محشوة بالخضروات وخلطة الدوكسيل التركية وبـ تُقدم مع أرز وسوتيه، طعم اللحم كان بيتي قوي والتوابل فيه قليلة، لكن الفكرة ظريفة والكميات مُرضية والتسوية ممتازة. الأرز والسوتيه أقل من العادي. طبق ثاني رئيسي هو دجاج توب كابي (40 جنيه) وهو الشبيه التركي للدجاج المخلي المحشي بالأرز بالفلفل الأسود، زيادة عليه بس الصنوبر اللي تقريبًا موجود في كل الأطباق هنا. التتبيلة أحلى شوية منها في اللحم، والكمية كمان أكثر من الطبق الثاني. فيه مشويات بالكيلو: الكباب (135 جنيه) والكفتة (80 جنيه) وشيش طاووق (85 جنيه) وممكن تطلب الأصناف دي بالبرسيون بأسعار من 30 لـ 45 جنيه. وفيه طبق كباب حلة تركي بالكمونية عاوزين نبقى نجربه المرة الجاية اسمه باباز يخني بـ 45 جنيه، وأطباق قليلة من الأسماك المحشوة بالجمبري (40 جنيه). منيو الحلويات والمشروبات محدود جدًا، مافيش غير مهلبية وأم علي وقرع عسلي (7.5 جنيه)، جربنا الأخير وطلع لذيذ، والمشروبات هنا غازية وبس. التجربة كانت مليانة إحباطات، من أول الجرسون الجديد اللي مش عارف يساعدنا لحد الأكل التركي اللي ما حسيناش أنه تركي قوي، إلا إذا كان الأكل التركي هو نفسه المصري وزيادة عليه شوية صنوبر. وآخر حاجة المكان محتاج شوية عناية بالنظافة. بس المفيد في التجربة أننا مش بـ نلاقي مطعم تركي كل يوم، نتمنى بس الاهتمام يزيد شوية ويعملوا دونر بقى.

...

أوتو ماركت: تيك آواي سريع في المهندسين
اصدرت في: 19/09/2011

في شارع جامعة الدول العربية هـ يلفت نظرك مكان كده لا هو محل ولا كشك ولا حتى عربية أكل، هو شبه عربية القطار أو الكرفان وفيه شبابيك ومدهون باللون الأبيض واليافطة بتاعته حمراء، ده محل «أوتو ماركت – Auto Market» للمأكولات السريعة والتيك آواي، ممكن تركن عربيتك أمامه وتطلب ساندويتشات أو وجبات بعد ما تنادي لواحد من الجرسونات التابعين للمحل الواقفين أمامه. طلبنا تيك آواي من «أوتو ماركت» وجالنا بعد حوالي 45 دقيقة، رغم أن المسافة مش بعيدة، وطلبنا كل الأكلات المميزة أو اللي اشتهر بها المطعم، وأولها طبعًا طبق الفشنكاح (55 جنيه) اللي بـ يكفي فردين، والاسم مشتق من أكلة عادل إمام في فيلم «التجربة الدنماركية» وهي المشنكاح اللي ما حدش عارف إيه هو، وفي «أوتو ماركت» الفشنكاح عبارة عن طبق كبير فيه محشي ورق عنب وممبار بقري وضاني محشي باذنجان وقطعتين من كل أنواع اللحوم والفراخ زي الكباب والكفتة والبانية والشيش طاووق والكبدة والسكالوب، وقطعة كانيلوني وبطاطس محمرة، طبق جبار ما يقدرش عليه غير الأكيلة، والطعم والصنعة حلوين بس مع التنوع الكبير ده لازم تلاقي حاجة وسط الحاجات دي مش واخدة حقها في التسوية أو في التتبيلة، لكن في العموم الطبق جامد وبـ يشبع، وهـ تحس أنك مش مشتاق لأي أكل ثاني لمدة 3 أيام بعدها، علشان أنت تقريبًا أكلت كل حاجة في "الفشنكاح". جربنا ساندويتش الفراخ البانية المضغوطة (14 جنيه) اللي سمكها بـ يبقى أقل وقرمشتها أكثر، كان أحسن من غيره العادي، والسوسيس (10 جنيه) كان مستوي زيادة بس لذيذ وحجم الساندويتش كان صغير، وتضايقنا بس أنه خلص بسرعة. الكبدة الإسكندراني (6 جنيه) كانت مولعة نار! فلفل كثير وما تطلبهاش إلا وفيه مياة ساقعة قريبة منك، بقنا ولع لدرجة أن عينينا دمعت، ومع ذلك عجبتنا وقررنا المرة الجاية نطلبها من غير فلفل، بس تبقى نفس مشكلة الحجم، الساندويتش الشامي كان نصف رغيف صغير قوي. طلبنا سلاطة بابا غنوج (أي نوع سلاطة بـ 6 جنيه) وكانت لذيذة وسميكة، وبطاطس محمرة (5 جنيه) وكانت مالهاش لازمة علشان طلع فيه بطاطس في الفشنكاح، وهي أصلًا مش حلوة قوي. المنيو غني وفيه أطباق مشويات كثير وحواوشي ومكرونات وأرز بالخلطات المختلفة ده بجانب كل أنواع الساندويتشات الموجودة في أي محل أكلات سريعة وأسعارها من 4 لـ 40 جنيه! أغلى حاجة الجمبري الكبير طبعًا. وعندهم شوربة كوارع ولسان عصفور، وأخيرًا مشروبات وكوكتيلات مختلفة (من 10 لـ 15 جنيه). الأكل وصل دافئ رغم التأخير البسيط، ومعرفتنا السابقة بـ «أوتو ماركت» بـ تخلينا نلجأ له في الطوارئ لما تختلف أذواق مجموعة من الأشخاص على الأكل، لأنه إلى حد ما بـ يرضي كل الأذواق وأسعاره في متناول الجميع، والأهم من ده كله أن مكانه في شارع جامعة الدول حيوي جدًا.

...

مواضيع خاصة

5 حاجات تخليك لازم تحب #القاهرة!

الزحمة والدوشة والمشاوير البعيدة، الدائري وطلعة المحور، كوبري اكتوبر أو 15 مايو، الطوابير اللي مش بتخلص، مدام عنايات اللي عندها الدمغة في الدور التالت في أي مصلحة ح