دليل البرامج والمسلسلات - مقالات عن برامج ومسلسلات العالم العربي

تليفزيون

كلمة السر: الدين مش صعب على MBC مصر
اصدرت في: 20/09/2016

برنامج كلمة سر هو برنامج ديني اجتماعي بيقدمه الدكتور مبروك عطية- أستاذ ورئيس قسم اللغويات بكلية الدراسات الإسلامية والعربية بجامعة الأزهر- وبيتعرض البرنامج على الهوا مباشرة لمدة ساعة كل يوم جمعة الساعة 3 عصرًا بتوقيت القاهرة، والرابعة بتوقيت السعودية. أما بقى مقدم البرنامج مبروك عطية فهو رئيس قسم اللغويات بكلية الدراسات الإسلامية والعربية بجامعة الأزهر، وهو واحد من الدعاة المستنيرين من جيل الوسط بالأزهر الشريف‏،‏ ومالوش علاقة بأي جماعة أو حزب سياسي، ورأيه أن الانتماءات السياسية للدعاة بتشيل من رصيد الدعوة. ولو إحنا عارفين دكتور عطية يبقى هنعرف أنه واحد من أكتر الشيوخ اللي دمها خفيف جدًا وعندها علم وكمان بيحب يطلع بمظهر مختلف، وشكل جديد كل مرة، وليه طلة كده على الشاشة، وهو صراحة قصة كفاح في موضوع الميديا ده، لأنه بدأ يطلع على التلفزيون المصري زمااان أيام البرامج التعليمية وكان بيقدم برنامج تعليم اللغة العربية ويخلص كل حلقة بمقولة حلوة قوي: "تعلم العلم واقرأ تحز فخار النبوة، فالله قال ليحي خذ الكتاب بقوة، بقوة تأخذون الكتاب موفقين ناجحين إن شاء الله". وبيهدف البرنامج لتعليم وتصحيح المفاهيم الدينية بشكل بسيط، وبيلقي الضوء على أهم المشاكل المجتمعية من منظور ديني، وبيعتمد على التواصل مع المشاهدين عن طريق المداخلات التليفونية. وبيناقش الدكتور مبروك في الفقرة الأولى شرح موضوع الحلقة وبيتكلم على الأحاديث النبوية والآيات القرآنية المرتبطة بيها. وفي الفقرة التانية والتالتة بيستقبل المكالمات الهاتفية وبيجاوب على أسئلة المشاهدين بطريقته الذكية اللي بيدخل فيه العلم والفقه وكمان النصايح العامة للحياة والدين، وكأنه بيطبق فكرة الدين النصيحة.

...

نبض الشارع: حكاوي القهاوي بس بشكل جديد!
اصدرت في: 27/07/2016

برنامج نبض الشارع اللي بتعرضه فضائية الحرة رصد دقيق وواقعي لحياة المصريين حاليًا. الكاميرا وفريق البرنامج بيلفوا شوارع مصر وحواريها علشان ينقلوا نبض المصريين عن قرب. ونقدر نقول أن البرنامج نسخة عصرية من برنامج (حكاوي القهاوي) اللي كان بيعرضه التلفزيون المصري في التسعينيات في رمضان، وقدمته الراحلة سامية الإتربي. نفس الفكرة ونفس الروح. لكن التنفيذ مختلف إلى حد كبير. الحلقة طولها 50 دقيقة تقريبًا. لكن المشاهد مش هيحس بأي ملل. وده لأكثر من سبب، أهمهم المونتاج. لأنه محافظ على الإيقاع السريع للحلقات. وفريق الإعداد أهم نقطة قوة للبرنامج. محترفين وعارفين بيقدموا إيه كويس. والسكريبت مكتوب بشكل رائع. ومع كده سايبين فرصة للمذيعين يتحركوا براحتهم. وتحديدًا في صياغة الأسئلة، وفي التعامل مع الضيوف. المذيعين الثلاثة كل واحد منهم له طابع. لكن أفضلهم من وجهة نظرنا عبد الحميد السيد، لقدرته الممتازة في التعامل مع الناس. وقدرته على صياغة الأسئلة. الحوار طول الوقت حميمي ودافئ. هنحس كأننا مع صحابنا أو على قهوة أو في مطعم. البرنامج بينقلنا لمكان الحلقة فعلًا. هنتعرف من خلال البرنامج على مهن كثيرة اندثرت. زي مبيّض النحاس، اللي اختفى تمامًا بعد دخول الألمونيوم. وصانع الطرابيش اللي أصبحت مهنة تراثية، أغلب زبائنها من السائحين الأجانب. وإن كان وجودها الضعيف مرتبط بالأزهر الشريف، تحديدًا عشان الزي الرسمي لطلبة ومدرسين الأزهر. ولمقرئين القرآن. البرنامج خصص حلقة كاملة غاية في الجمال لمهنة اندثرت، الحلقة كانت عن رسامين الأفيش السينمائي. وازاي التصوير الفوتوغرافي قضى تمامًا على فكرة الأفيش. وعلشان نعرف أهمية فريق الإعداد وقوته واحترافيته. هنشوف اختيارات الضيوف. الاختيار مش عشوائي أبدًا. هنشوف مثلًا عم اللول أو عم خليل في حلقة مطاعم الإسكندرية. وأصحاب المحلات في حلقة سوق العبور. الاهتمام بالتفاصيل من أهم سمات البرنامج. تفاصيل المهنة أو تفاصيل المكان، حسب موضوع الحلقة. هنعرف مثلًا ليه النوبيين متمركزين في حيّ عابدين في القاهرة. وهنعرف أسرار صناعة الأكل في مطاعم اسكندرية. هنعرف إن الكشري تم اختراعه كوجبة متكاملة لكل الحرفيين، واللي بيبذلوا مجهود بدني قوي. في كل الحلقات الناس هما الأبطال. والبرنامج رحلة جميلة وممتعة في قلب الشوارع ومع الناس. والأهم إنه بيوضح قد إيه إحترافية فريق العمل ككل قدمت برنامج غاية في المتعة.

...

الإيمان والعصر: عن الدين والحياة والإنسان
اصدرت في: 03/07/2016

الجدل: من أكتر الناس اللي أثاروا الجدل خلال رحلتهم في التلفزيون أو على اليوتيوب أو في مجال الدعوة، أو في مجال الإعلام بشكل عام. الموضوع بدأ معاه ببرنامج على القناة الثانية المصرية في التلفزيون الأرضي، أيام فترة الحج والكلام ده كان في التسعينيات، والناس اتشدت لعمرو خالد الشاب اللي بيتكلم بشكل مختلف، وبعدين اتطور الموضوع شوية شوية وبقى يدي دروس في الجامع، والبنات اتحجبت والشوارع اللي حوالين الجامع اتملت وبقى الناس بتتكلم عن عمرو خالد، الداعية المشهور اللي ما بيتكلمش زي الشيوخ، لأ ده بيتكلم بشكل تاني وبيرقق القلوب. مع الوقت الموضوع بدأ يكبر وعمرو خالد بيعمل برامج في التلفزيون والناس أما بتحبه جدًا ومع طريقته، أو ضده جدًا وبتقول هو بيتكلم ليه كده، ولما بدأ يعمل برامج شبابية (تنموية) الناس هاجمته على اعتبار أنه داعية مش مقدم برامج، وبعدين عمل حزب سياسي والناس برضه قعدت تتكلم وتقول ماله ومال السياسة، لكن في اعتقادنا أن عمرو خالد كان كل ده بيجرب علشان يشوف الجديد إيه ويعمله، هو بيحب يجرب، هو طول الوقت بيجرب. الكلمة السحرية: ويمكن التجريب ده هو الكلمة السحرية اللي جعلت عمرو خالد لحد دلوقتي لسه موجود على الساحة ومنتشر وله برامج، لأنه دايمًا بيبقى عايز يجيب جديد، ومش هننسى برنامج (خطى الحبيب) اللي اتكلم عن السيرة وزار معالمها وحاول يمشي زى ما النبي كان بيمشي، وبرنامج (عمر بن الخطاب) رضي الله عنه اللي دخل فيه شغل جرافيك. برنامج (الإيمان والعصر) برنامج الإيمان والعصر له طابع مختلف وجديد لأنه بيصوره بكاميرا واحدة أو اتنين بالكتير وقايم على فكرة المونتاج السريع، يعني بيقول الجملة أو الفقرة وينقل للي بعدها على طول، مش معتمد على حاجات مساعدة كتير، يعني جرافيك أو صور أو فيديوهات أو مقابلات أو تقارير. ONE MAN SHOW: نقدر نقول أن الداعية عمرو خالد رجع بقوة في برنامج الإيمان والعصر لكنه رجع بمنطق جديد، عايز يلخص الدين وعلاقته بالمجتمع والحياة، صراحة موضوع كبير عايز مراجع وكتب وشيوخ وعلماء. بس إيه ده؟ استنوا شوية (انتوا ناسيين أن الدين سهل أصلًا) الفكرة بقى أن عمرو خالد طبق فكرة السهولة دي وجمع (30) مبدأ ينفع تعيش بهم في حياتك وتطبق بهم الدين على الحياة والمجتمع وتبقى إنسان صالح ومفيد ومنتج، لو عرفت تطبقهم، ولأن هدف الدين في الأساس هو تلبية احتياجات المجتمع والإجابة عن أسئلة العصر. ولأن لو الدين ماجاوبش على أسئلة العصر هتحصل فجوة بين الحياة والدين والحياة بتمشي بسرعة، وفهمنا للدين واقف، ومن هنا قرر عمرو خالد يقلل المسافة دي في برنامج سهل وجديد ومجدد وبيعمل مكس ما بين الدين والحياة والمجتمع والتنمية والإنسان.

...

قمرة: الإعلام الجديد
اصدرت في: 29/06/2016

الشقيري: اتعرف الشقيري في العالم العربي ببرنامجه الشهير جدًا، خواطر، واتعملت منه مواسم كتيرة وكان بيتكلم في كل موسم على شكل ما من أشكال التقدم في الدول التانية، وبيربطه بالدين بشكل سلس وهادي، وتحديدًا كان بيبرطه بالإحسان، وكان شايف أن الإحسان هو فرس الرهان بتاع الإسلام واللي بيه نقدر نعمر ونعمل حاجات كتيرة، ومع أنه كان كل سنة بيجيب ناس جديدة وأفكار جديدة وبقى من ثوابت رمضان عند شباب كتير، إلا أنه قرر السنة اللي فاتت يقدم آخر جزء من خواطر، وده ضاعف كمية المشاهدة بتاعته.. وخلى كل الناس في ترقب. الترقب: الترقب بقى إنه قدر يخلي الناس كلها شغف وبتسأل يا ترى الشقيري هيقف ومش هيشتتغل إعلام تاني ولا ناوي يكمل؟ وبعدين طلع الموقع الإلكتروني (قمرة) وكسر الدنيا بفكرته وبقى كل الناس بتجري وتقدم في برنامج الشقيري الجديد. الجديد: البرنامج إنتاجه كله قايم على الاختيار والمونتاج والإخراج وبس، يعني مش إنتاج ضخم ولا حاجة، يمكن كمان يكون أقل تكلفة لبرنامج علمه الشقيري، بس أكتر واحد سمع.. علشان فكرته.. الفكرة: فكرة البرنامج كانت عايمة في الأول يعنى عندك مجالات كتيرة قوي على موقع قمرة وكل المطلوب منك إنك تصور فيديو عن الفكرة أو المجال الموجود وتبعته لقمرة، وهما هيقولوا لك أنت معاهم ولا لأ.. لحد هنا والدنيا تمام، المشكلة بقى أن الناس بعتت بالآلاف، وفيه فيديوهات كتيرة حلوة وأفكارها هايلة، بس يا ترى هيقدر يعرضها كلها، ومصيرها إيه، ولو الفيديو حلو هيعرض أي جزء منه، والناس هتستمتع بأي جزء أكتر، أسئلة كتير اتطرحت لما البرنامج اتعمل وفكرته أن الشقيري بيتكلم عن موضوع محدد وبيستعين بالفيديوهات اللي اتقدمت له وبتتكلم عن نفس الموضوع. والمفروض أنك كل حلقة تصوت لفيديو معين، لكن المشكلة الحقيقية بقى أنك مابتلحقش تشوف الفيديو كويس وكمان الأفكار الحلوة كتير ومحتاجة تركيز أكتر من كده، يعنى لو كان اختار 30 واحد مثلًا من كل اللي اتقدموا وخلى كل واحد فيهم يقف قدام الكاميرا ويعمل هو حلقة من برنامج قمرة، كان هيفيدهم أكتر بكتير من مجرد عرض فيديو لمدة 30 ثانية أو دقيقة بالكتير وكان هيبقى فرصة كبيرة إنه يتشاف أو يكتشف إعلاميين شباب وإعلام جديد يقول أن العرب بخير بجد.

...

أيها المريد: نحو عالم متصل بالله وبس!
اصدرت في: 28/06/2016

الحبيب علي زين العابدين الجفرى (مواليد أبريل 1971 - جدة، السعودية) عالم دين مسلم صوفي أصله من اليمن. عاش فى بيئة بتحب العلوم الإسلامية، وأخد العلم من عدد من العلماء فى الحجاز ومصر وسوريا وغيرها من البلاد. وده طبعًا خلاه شخص مختلف لأنه أخد العلم الديني وعلوم "التزكية" و"التصوف" تحديدًا من أكتر من شيخ. حصل على إجازات كتير في العلوم الإسلامية وبيسعى لعمل منهج وسطي بيبعد عن تكفير الآخرين، ومع وجوده الإعلامي اشتهر جدًا وتعرف عليه كتير من الناس منهم مؤيدين له ومعجبين بأسلوبه أو معارضين له، الجفري دلوقتي مهتم بتوجيه دعوته للطوائف غير المسلمة، وأصبح من أكتر الناس المشهورة في الوطن العربي يمكن والعالم كمان بدعوته وكلامه المختلف وأسلوبه الهادي اللي بيمس القلب في كتير من الأحيان، لأنه ببساطة مش بيعمل فقه أو قواعد دين، هو بيعلمك إزاي تروح لربنا براحة وهدوء وبأسس قلبية سليمة، وبيعتبر كل مشاهد مريد. طب يعني إيه مريد؟ باختصار المريد هو من يريد الله.. أو من أرداه الله، يعني فيه ناس ربنا عايزها تيجي له الطريق بتاعه، فهو مريد بتوفيق الله، وفيه ناس نفسها تروح ومش عارفة الطريق منين. والمريد هو اللي بيتعلق قلبه وينشغل جسده باللي قلبه اتعلق به (وهو حب ربنا) يعني كل مقصوده في الدنيا من وقته وفكره وماله هو الله. وده بيكون لما تمشي في طريق الوصول إلى الله. القصة اللي بيختصرها علماء الصوفية في كلمة "الطريق". واللي ماشي فيه بيبقى اسمه "المريد" أو "السالك". البرنامج فكرة البرنامج قايمة على الأفكار اللي فاتت واللي فيها بيكلم الحبيب علي الجفري مجموعة من المسلمين في سلسلة دروس في جامع في الشيشان. ولو اتكلمنا عن الإنتاج فلازم نقول أن البرنامج إنتاجه بسيط وعادي جدًا. كل الفكرة هو درس في جامع في الشيشان، وتتر البداية والنهاية أنشودة بيغنيها منشد من الشيشان برضه، والسؤال هنا: هو لازم البرنامج الديني يبقى إنتاجه ضخم؟ إحنا أصلًا من المعارضين للفكرة دي، يعني لو هتعمل برنامج روحي وتتكلم فيه عن سمو الروح وأنت قاعد في مكان خطير وما حصلش وحواليك كل سبل الراحة وتقعد تكلمني على التعفف والزهد، إزاي هصدقك! بس لو قاعد في مسجد وبتكلمني على الزهد لازم أصدقك، خاصة لما يكون اللي بيتكلم شخص مختلف زي الحبيب. مختلف اللي بيميز الحبيب أنه مختلف أصلًا في برامجه، بيعمل برامج بسيطة قايمة على فكرة (الرجل الواحد) المتحدث الوحيد اللي بيتكلم، بشكل بسيط ومن غير بهرجة، علشان كده الناس صدقته قوي من أول لبسه البسيط اللي مابيتغيرش لحد طريقته اللي بترقق القلوب وتخلي كتير من الناس تبكي وهي بتسمعه، الاختلاف هنا هو اللي صنع جمال الحالة في "أيها المريد" نحو عالم متصل بالله.. وبس!

...

أفراح القبة: توليفة النجاح
اصدرت في: 23/06/2016

الرواية: قبل أي حاجة وقبل ما نتكلم عن المسلسل اللي أصبح دلوقتي من أكتر المسسلات مشاهدة على اليوتيوب، وكمان من أكتر الكلمات الدلالية في البحث على (جوجل) لازم نكلمكم شوية عن رواية (أفراح القبة)، هي رواية خيالية واقعية، حاجة كده عملت مزج جميل ما بين الخيال الروائي البحت والواقع، كتبها العالمي (نجيب محفوظ) في لحظة تجلي.. قال النقاد عنها أن نجيب حاول يتكلم عن الإنسان العربي واللي حصل له بعد الهزيمة في 67، وقال نقاد تانيين أن نجيب مزج الحلم بالواقع بالخيال في الرواية دي، وقال نقاد آخرين أن متعة العمل ده هو (كشف القذارة) وطبعًا ده باين من كمية الخلل اللي بيوضحها في المجتمع. أفراح القبة: يا ترى ليه اسمها أفراح القبة.. سؤال وقفنا قدامه كتير وعايزين نحاول نوصل لإجابة له، أولًا إزاي أفراح وهي تراجيدية أصلًا وبتتكلم عن مجموعة من الفاسدين في أغلب نواحي الحياة تقريبًا.. وعلى الرغم من كل ده سماها أفراح.. يمكن على سبيل الأمل، إنه على الرغم من الفساد والقذارة دي لكن فيه أمل وممكن يجي فرح تاني تحت القبة، اللي ممكن يقصد بيها قبة المسرح.. (اللي هو طبعًا معادل لقبة الحياة). الحدوتة: الحدوتة عن الممثليين اللي بيمثلوا في نص وبيكتشفوا أن المسرحية بتتكلم عنهم، عن كاتب المسرحية اللي قرر يفضح كل اللي حواليه ويعمل العمل الخالد اللي هيخلده في التاريخ.. الحدوتة مجنونة شوية، لكن اللي اتعود يقرأ لنجيب هيعرف أن أفكاره مجنونة ويمكن علشان كده أخد نوبل.. الرواية تقيلة في قرايتها ولغتها سلسلة، وكان صعب إنها تتحول لمسلسل، لكن المجهود اللي اتبذل علشان تبقى مسلسل يستحق الشكر. الشكر: هنا بقى لازم نشكر التوليفة الصح اللي عملت مسلسل صح، التوليفة هي نص روائي قوي، ومخرج عبقري ومحترف، وممثلين بره الصندوق لم يكرروا نفسهم في أدوار محفوظة، يبقى إحنا أمام عمل لازم ينجح وده بالضبط اللي حصل في أفراح القبة، إحنا أمام نص روائي عالمي للرائع نجيب محفوظ، وفكرته جديدة جدًا وغير مكررة، ومخرج متميز زي محمد ياسين، وممثلين زي إياد نصار ومنى زكي وجمال سليمان، قادرين يحققوا خصوصية في التمثيل زي ما في خصوصية في الرواية، والمسلسل إنتاجه جيد وديكوراته متماشية جدًا مع التوقيت الزمني هي والملابس، حتى لون الإضاءة ودرجتها في التصوير ماشية مع التوقيت الزمني برضه. كمان كادرات التصوير الجديدة على العين واللي عاملة مزج رائع بين تقنية المسرح في الرؤية والتمثيل وتقنية السينما، وده بيخليك مستمتع بالعمل جدًا وأنت بتتفرج. كل ده عمل توليفة قوية وواعية قدمت وجبة للمشاهد تثبت أن العمل الجيد بيفرض نفسه مش لازم يكون فيه كوميديا ولا أكشن ولا أى إبهار مبتذل، لازم بس يكون فيه (توليفة).

...

الصدمة: خليك إيجابي
اصدرت في: 21/06/2016

تخيل مثلًا لو أنت في سوبر ماركت وشوفت واحد بيشتم والده، أو سمعت راجل بيشتم مراته.. هتتصرف إزاي؟ هل هتتدخل ولا هتقول مليش دعوة؟ زي ما إحنا عارفين أن إقبال المشاهدين بيزيد على برامج المقالب أو الكاميرا الخفية في شهر رمضان، ردود أفعال الضحايا أو الضيوف –لو البرنامج متفبرك- هي اللي بتستدعي الضحك.. لكن السنة دي شفنا برنامج "الصدمة" اللي نقدر نقول عليه أنه بحث اجتماعي في صورة كاميرا خفيّة! .. فكرة البرنامج قائمة على استفزاز مشاعر الناس من خلال افتعال موقف سيء.. وفي المجتمع العربي مواقف زي إهانة الأب أو الأم، إهانة الزوجة، إهانة شخص من ذوي الاحتيجات الخاصة، أو النصب على شخص كفيف، مش ممكن تمر بسلام أبدًا.. صحيح في ناس كتير تجاهلوا بعض المواقف تمامًا، لكن الأغلبية تدخلت بشكل حاسم.. ردود الأفعال اختلفت حسب الموقف، وحسب البلد لاختلاف الثقافات، لأن البرنامج اتصور في 4 بلدان عربية (مصر – العراق- السعودية – لبنان). التحرش في حلقة التحرش ردود الأفعال كانت سلبية بدرجة كبيرة، والتدخل حصل بعد فترة طويلة نسبيًا، وللأسف لسه ناس كتير بتقف مع المتحرش ضد البنت الضحية، وبيقولوا تبريرات مستفزة لأقصى درجة.. ردود الأفعال في مصر والعراق كانت سريعة وعنيفة. الطائفية تخيّل لو أنت في محل وسمعت البياع بيقول لزبون: آسف مش هنبيع لمسيحين؟ ردود الأفعال كانت إيجابية جدًا وسريعة.. أثبتت مدى تسامح الشعوب العربية مع الغير، واحنا مش بعيد عن تعاطف المسلمين مع السيدة المسيحية في مصر.. وفي العراق ولبنان – أكتر البلاد العربية تأثرًا بالطائفية -شوفنا مواطن عراقي مسيحي دافع عن العراقي السني، وده يخلينا نتأكد أن الأزمات اللي بتحصل في الوطن العربي بسبب الطائفية كلها أزمات مفتعلة. برنامج الصدمة هو دعوة للتدخل في وقت الشدة ومساعدة الغير.. فكرته جديدة وممتازة، وبتثبت أن الناس لسه فيهم خير لبعض، رغم كل المشكلات والتصرفات السيئة اللي بنشوفها في كل مكان.

...

الكيف: الناس دي عايزة مننا إيه يا كابتن مدحت؟
اصدرت في: 20/06/2016

مسلسل الكيف هو حلقة جديدة من استغلال نجاح الأفلام اللي كتبها محمود أبو زيد ولاقت نجاح غير عادي في الثمانينيات، الفيلم اللي مدته ساعة ونص بيتمطّ علشان يبقى 30 حلقة أو أكتر، يعني حوالي 30 ساعة! ولنا أن نتخيل طبعا كمية الأحداث والتفاصيل والخطوط الدرامية اللي هتزيد، وطبعًا هيتحول البناء الدرامي لبناء مترهل جدا، مليان بتفاصيل وحاجات ملهاش أي لزمة.. ومع زيادة الأحداث، زادت الشخصيات.. هنشوف مثلًا شخصية الأب المربي الفاضل عزمي أبو العزم وحرمه، وكذلك الأخ والأخت، والشغالة، ومحامي صلاح أبو العزم، وشخصيات كتير جدًا ملهاش دور إلا إنها تملى الفراغ الحادث عن مط أحداث الفيلم في مسلسل. عالم تجارة المخدرات عالم ثري بالتفاصيل والكلام والأحداث والمغامرات.. ونسبيًا قماشة واسعة للكتابة، لكن اللي حصل أن كل الإفيهات والتفاصيل مكررة إلى حد كبير. وخاصة في الحوارات بين أحمد خليل (البهظ) وابنه. فيلم الكيف حقق نجاح باهر في وقته، لأنه كان بيتكلم عن عالم جديد نسبيًا، بالنسبة للمشاهد.. والأهم اللغة اللي تم كتابة الحوار بها، اللغة اللي ابتكرها محمود أبو زيد، وكتب بيها السيناريو في حوالي 3 سنين! .. غير أنه فيلم الكيف بيوصل رسالة مهمة في قالب كوميدي: المخدرات وحشة، ماحدش يقرب منها.. و إوعى تلعب مع الشيطان.. هل المسلسل بيوصل أو هيوصل نفس الرسالة؟ الإنتاج عليه عامل كبير في ظهور المسلسل بشكل جيد وصورة كويسة.. الديكور في أغلب المشاهد مصروف عليه كويس رغم البهرجة الزيادة في كل أماكن التصوير، ويمكن ده علشان يساعد على التأكيد على حالة السوقية وخاصة في بيت جمال أبو العزم مثلًا.. لكن في بيت والده المربي الفاضل عزمي ابو العزم، إيه الغرض من كل قطع الديكور دي؟ والمفروض أن البيت يكون هادي وفيه حالة من الألفة والسكينة؟ لازم تحصل مقارنة بين أبطال الفيلم وأبطال المسلسل.. وأكيد الفرق هنا لصالح محمود عبد العزيز ويحيي الفخراني.. لكن السؤال: ليه ممثل موهوب زي باسم سمرة يدخل في مسلسلات من النوعية دي؟ رغم أن بداياته مع يسري نصر الله ومحمد خان كانت مبشرة جدًا، وهو من أكثر ممثلين جيله موهبة.. لكن برضه ده مايمنعش أن أداءه مختلف وفيه مناطق كتير كويسة.. مثلًا في مشهد أعراض انسحاب المخدر مع والدته (عفاف شعيب) أداؤه الكوميدي خفف كتير من صعوبة وقع المشهد على نفسية المشاهدين. وجود بيومي فؤاد بشخصية أبو رنة كان مكسب للمسلسل، رغم عدم وجوده في النص الأصلي للفيلم.. ومحمود البزاوي (الكرف) مساحته وسعت جدًا، و أداؤه متميز.. أما بالنسبة لسعد الصغير ورمزي لينر فلا تعليق.

...

الخانكة: قصة من واقع المجتمع المصري
اصدرت في: 19/06/2016

منطقة الخانكة من أقدم المدن المصرية اللي لها تاريخ طويل، وأصل اسم الخانكة هو الخانقاه اللي عملها السلطان المصري الناصر محمد بن قلاوون، وده كان سنة 725 هجرية وكان بيطلق عليها الخانقاه السرياقوسية، ومعناها مكان العبادة باللغة الفارسية.. وهي أحد أنواع المباني في العمارة الإسلامية اللي بيطول مدة إقامة الأشخاص فيها من المتصوفين فترة طويلة، لأنها كانت مدينة للعبادة وسكن المتصوفة، وكمان لتدريس العلوم والمذاهب الدينية، واتحرف الاسم مع مرور الزمن لحد ما بقى اسمها الخانكة.. وبعدين اتغير المعنى بتاعها خالص من مكان العبادة، لمكان لعلاج المرضى النفسيين، وده سببه مستشفى الأمراض العصبية اللي اتبنت من 100 سنة في الخانكة، وارتبط الاسم بعد كده بمرضى الأمراض النفسية والعصبية. وبعدين وصلنا دلوقتي لآخر مرحلة في التطور مع الاسم وهي مرحلة الميديا، بظهور مسلسل الخانكة.. من بطولة غادة عبد الرازق اللي هي نجمة معروفة ومعروف عنها حبها لمسلسلات الإثارة والغموض زي مسلسل "قصة حياة"، "مع سبق الإصرار"، ومع ماجد المصري كلاكيت تاني مرة! "الخانكة" اللي أول ما سمعنا اسم المسلسل قولنا على طول هيبقى زي القصص اللي فاتت (الكابوس) وإن الموضوع هيبقى مرتبط بالمرض النفسي أو الأحلام والكوابيس وكده. لكن قصة المسلسل دخلت سكة تانية خالص، قصة واقعية حصلت بجد لمعلمة بيحاول أحد تلاميذها التحرش بها، وهي بتضربه علقة موت وبتطلع فيه كل غيظها من الرجالة واللي سلوكهم بقى زي الزفت، المهم بتتقلب الترابيزة عليها وبتبقى هي الجاني مش المجني عليه. وبتتطور أحداث المسلسل بعد كده في تفاصيل كتير وإزاي هتقدر تقف قدام المجتمع وتدافع عن قضيتها، وكمان إزاي تقدر تتعامل نفسيًا مع المجتمع، الموضوع لحد هنا حلو، لكن اللي مش حلو إن أبطال المسلسل مش عاملين أي إبداع في الأداء بتاعهم ومافيش تغيير فى أداء الشخصية، يعني ماجد المصري نفس الأداء اللي كان في مسلسل مع سبق الإصرار بنفس الشخصية، وغادة كمان بتعبيرات وشها وطريقة تمثيلها نفس الموضوع برضه. أما عن إخراج محمد جمعة نقدر نقول إنه إخراج مميز وموفق في اختياره للكادرات والمساحات البصرية اللي في المسلسل خاصة في الأماكن المغلقة فعلى الرغم من تصوير كتير من الحلقات في أماكن مقفولة لكن استخدامه للمساحات البصرية جوه المكان المقفول بتخليك متابع جيد للديكور اللي معمول حلو ومتماشي مع الحالة والوصف الاجتماعي للشخصيات، بس اللي ممكن يتاخد عليه هو تكرار بعض النجوم لنفس الآداء اللي عملوه في مسلسلات قبل كده.

...

يونس ولد فضة: الصعيد بشكل تاني
اصدرت في: 17/06/2016

الصعيدي: الحدوتة وما فيها، أن فيه واحد اسمه يونس شهاب (عمرو سعد)، إحنا مش هنعرف والده، لكن هنعرف أمه (سوسن بدر) فضة.. يونس شهاب ده واحد من أباطرة الصعيد، بيفكر في النفوذ بكل شكل من الأشكال، عايز يبقى غني وعنده قوة ونفوذ، بيعمل كل حاجة علشان يوصل لده، من أول تجارة السلاح لحد تجارة الآثار.. والأمور بتتطور لأن أعمامه شاكين في نسبه، والقول المأثور في المسلسل "يونس ناصح وعيلة شهاب مابتجيبش ناصحين" وكأنهم مستغربين إزاي يطلع حد من نسل شهاب ويكون ناصح وواعي، وبيفكر وباقي أخواته كلهم على نياتهم وطيبين، وإزاي هو عايش في الغنى ده، وهما حياتهم عادية. يونس: مش عايزين نحكي المسلسل ولا عايزين ننجم يونس، بس الشخصية بجد لازم نقف قدامها شوية، لحظة تأمل كده مع يونس، لأنه مش مجرد واحد بيتكلم صعيدي ولا فكرة الجبروت لتاجر السلاح والآثار، إحنا هنا مع شخصية معقدة فيها أبعاد نفسية كتير، هو مثقف بيقرأ كتير، وبيفكر كتير في حاجات وجودية، وده بيبان من السيناريو اللي مكتوب بفكر واحد مثقف، يعني فيه كتير من الصور والتشبيهات، زي ما شبه يونس نفسه بالنخلة اللي واقفة وسط أخواتها النخلات، وقلعوها من جدرها وحطوها وسط أعشاب تانية، والنخلة دايمًا بتحن لأصلها ولأخواتها النخلات.. وزي تشبيه البشر بالشجر، وقد إيه مع اختلاف أنواع الشجر بتختلف زيهم أنواع البشر، وللشجر ألوان وكلام، وكلام الشجر (طرحه) يعنى أشجار الفواكه غير الموالح غير الشجر اللي بيزهر، غير شجر السنط اللي ملوش كلام علشان ملوش طرح، أبعاد فلسفية كتيرة موجودة جوه المسلسل، مع الطيبة اللي منتشرة وبتحسها من أغلب الشخصيات، يعني مافيش شخصية شريرة في المطلق، كل شخصية بتلاقي فيها جزء طيب بيبان، وكان ده مقصود وبيبان كمان من الإخراج. التفاصيل: المخرج مهتم بالتفاصيل بينقل لك طول الوقت تفاصيل الحياة في الصعيد، شكلها عامل إزاي، والناس بتتحرك إزاي، وكل شخصية من الشخصيات لها بصمتها ولها جوها العام اللي بتتحرك فيه، وده بيخليك مركز مع المسلسل وتطوره من حدث للتاني. السؤال هنا، هل فعلًا إحنا قدام رؤية جديدة للصعيد، ولا لسه في نفس الدايرة، الإجابة صعبة، لكن نقدر نقول أن الشخصيات شوية فيها اختلاف ومرسومة حلو، لكن نفس الجو اللي فيه إثارة وفيه قضايا نسب وتعصب وتجارة في السلاح والآثار، وكأن الصعيد ارتبط بكل الأشكال دي. يا ترى يونس هو ولد فضة بس ولا ولد فضة وشهاب، يا ترى إيه قصة القتل اللي بيشوفها باستمرار، هل الموضوع له علاقة بالشرف، ولا بالتار، ولا إيه الموضوع، القصة مشوقة وفيها شغل بيحترم عقل المشاهد، خلونا نتابع ونشوف.

...

شاهد المزيد
مواضيع خاصة

5 حاجات تخليك لازم تحب #القاهرة!

الزحمة والدوشة والمشاوير البعيدة، الدائري وطلعة المحور، كوبري اكتوبر أو 15 مايو، الطوابير اللي مش بتخلص، مدام عنايات اللي عندها الدمغة في الدور التالت في أي مصلحة ح