تدور أحداثه حول هروب أحد المسجونين خلال الأيام التي تلت 28 يناير 2011، وما تلاها من فتح للسجون وانهيار للأمن، حيث يقوم آسر ياسين بدور السجين الذي ينتقل بين عدد من أحياء القاهرة التي تعاني من التهميش.