تدور أحداث الفيلم في فترة ما قبل الحرب الأهلية الأمريكية حول رجل أمريكي حر من أصل أفريقي يٌدعى سولومن، يعيش مع زوجته وأطفاله في نيويورك، وفي أحد الأيام يتم اختطافه وبيعه في سوق الرقيق ليصبح من ذلك اليوم عبدًا لمالك العبيد القاسي إدوين إبس، يظل سولومن يناضل من أجل البقاء واستعادة حريته.