يرصد الفيلم في جو من الحركة قصة أليكس ميرفي، يعيش أليكس بديترويت عام 2028، زوج مخلص وأب عطوف وضابط شرطة شغوف بعمله. ولكن عندما يصاب أثناء القيام بواجبه كشرطي يرى السلك الشرطي فرصتهم سانحة للحصول على رجل شرطة نصفه آدمى ونصفه إنسان آلي يساعدهم في كل الأعمال الشاقة، ومن هنا تبدأ حياة أليكس في التغير وتنقلب رأسًا على عقب.