تدور أحداث الفيلم في إطار كوميديا الرعب، حول بيت عائلة الهراوي الذي يحيطه الغموض ويعتبره الناس مسكونًا بالعفاريت.